الخط الزمني لثورة الشباب اليمنية (يناير - 27 فبراير 2012)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
للخط الزمني منذ بداية الثورة إلى 2 يونيو, انظر الخط الزمني لثورة الشباب اليمنية (يناير - 2 يونيو 2011)
للخط الزمني منذ 3 يونيو إلى 22 سبتمبر 2011 , انظر الخط الزمني لثورة الشباب اليمنية (3 يونيو - 22 سبتمبر 2011)
للخط الزمني منذ 23 سبتمبر إلى ديسمبر 2011, انظر الخط الزمني لثورة الشباب اليمنية (23 سبتمبر - ديسمبر 2011)


ثورة الشباب اليمنية 2011
جزء من الربيع العربي
2011–2012 Yemeni revolution (from Al Jazeera) - 20110301-14.jpg
مظاهرة في صنعاء

الزمان 27 يناير 2011 - فبراير 2012
المكان علم اليمن اليمن
النتيجة النهائية
الأسباب
الأهداف
  1. إسقاط نظام علي عبدالله صالح
  2. بناء دولة مدنية ديمقراطية
  3. تحقيق نهضة تعليمية شاملة
  4. بناء اقتصاد وطني قوي
  5. إعادة بناء المؤسسة العسكرية والأمنية على اسس وطنية حيادية
  6. استقلالية السلطة القضائية [4]
المظاهر
الأطراف
علم اليمن المعارضة اليمنية علم اليمن الحكومة اليمنية
الخسائر
- -
القتلى +2,000 قتيل (حتى مارس 2012) [13]
الجرحى 22,000[13]
المعتقلون +500 [15]
المفصولين من العمل 1,000[16]

فيما يلي التسلسل الزمني لأحداث ثورة الشباب اليمنية من يناير إلى 27 فبراير . كانت الثورة اليمنية سلسلة من الاحتجاجات الكبرى، والتوترات السياسية، والاشتباكات المسلحة التي تجري في اليمن، والتي بدأت في يناير 2011، وتتأثر بالاحتجاجات المتزامنة في المنطقة. قتل المئات من المتظاهرين وأفراد الجماعات المسلحة وجنود من الجيش وأفراد الأمن ، والكثيرين غيرهم جرحوا، في أكبر احتجاجات شهدتها البلاند العربية منذ عقود .

في أوائل عام 2012، كان من الواضح أن زمن الرئيس علي صالح في السلطة يقترب من نهايته ، قام صالح بعدة رحلات للخارج خلال هذه الفترة وأستمرت الاضطرابات والغضب ضد نظامه في محل إقامته كما فعل المؤيدين له . في فبراير جرت انتخابات الرئاسة بلا منازع وفاز نائب صالح عبد ربه منصور هادي ، وأدى اليمين الدستورية في وقت لاحق أمام مجلس النواب ليضع نهاية رسمية لحكم صالح، وسط تكهنات أن صالح قد يسعى للذهاب إلى عمان أو إثيوبيا.


الخط الزمني[عدل]

سبتمبر-ديسمبر 2011[عدل]

يناير 2012[عدل]

الأحد 1 يناير[عدل]

اشتباكات بين قوات الحرس الجمهوري المواليه للرئيس علي صالح ومسلحي تحالف القبائل اليمنية الذي يتزعمة الشيخ صادق الأحمر وقتل احد المارة بالرصاص في العاصمة صنعاء واثنان آخران من السكان في منطقة فرضة نهم شمال صنعاء . وقد أفيد بأن القتال توقف عندما تدخل نائب الرئيس "عبد ربه منصور" للتوسط بين الطرفين . فيما احتشد المعارضون في الشوارع واتهموا صالح بمحاولة لتخريب المبادرة الخليجية قبل الانتخابات المقرر إجراؤها في فبراير. وأكد النشطاء أن مطلبهم محاكمة صالح بدلاً من التمتع بالحصانة الممنوحة بمبادرة دول مجلس التعاون الخليجي.[17]

الأحد 8 يناير[عدل]

وافق مجلس الوزراء على قانون يمنح الحصانة للرئيس صالح. وأحيل القانون إلى السلطة التشريعية للموافقة عليه.[18]

الخميس 12 يناير[عدل]

اشتبك المتمردين الشيعة في الشمال مع المسلحين الإسلاميين السلفيين ، مما أسفر عن مصرع مالا يقل عن أربعة من السلفية.[19]

الجمعة 13 يناير[عدل]

تبادل إطلاق النار بين الانفصاليين في جنوب اليمن مع الجنود في مهرجان أحياء ذكرى بداية الحرب الأهلية اليمنية قبل حوالي 26 عاماً . مما اسفر عن قتل أربعة مدنيين وأصابة اثنان من الجنود، وفقا لشهود عيان ومسؤولون. أصيب على الأقل 10 من قوات الأمن.[19]

الأثنين 16 يناير[عدل]

سيطر مسلحين يعتقد أن لهم علاقة بتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية على مدينة رداع في وسط غرب اليمن وأفرجت عن 150 سجيناً من أحد السجون هناك . اتهمت عدد من الشخصيات المعارضة الحكومة اليمنية بالسماح عمدا لوقوع الحادثة ، في محاولة لإثبات أن اليمن غير مستقرة في الانتقال السياسي الذي يحدث.[20]

الثلاثاء 17 يناير[عدل]

قال وزير الخارجية أبو بكر القربى أن الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في فبراير يمكن أن تتأخر بسبب المخاوف الأمنية.[21]

السبت 21 يناير[عدل]

وافق مجلس النواب اليمني على قانون الحصانة للرئيس صالح . ورشح أيضا نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي للانتخابات الرئاسية المقبلة.[22] أشاد أليستر بيرت وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط بالترشيح لهادي، قائلا أن رئاسة هادي المؤقته ستوفر عملية انتقال سياسي موثوق بها لإنتقال البلاد إلى انتخابات حرة ونزيهة في عام 2014.[23]

الأحد 22 يناير[عدل]

ذكر مسئولون حكوميون ان الرئيس صالح غادر فجأة إلى عمان في الطريق إلى الولايات المتحدة لتلقي العلاج الطبي ، وطالب صالح في بيان له الشعب ان يغفر له عن أي تقصير وتعهد بالعودة.[24]واحتج آلاف اليمنيين في صنعاء ضد القانون الحصانة، وهم يهتفون لمحاكمة صالح لدوره في قمع المتظاهرين .[25]

و استولى مئات من الجنود اليمنيين والطيارين على مطار صنعاء الدولي للمطالبة بإزالة قائد القوات الجوية اليمنية محمد صالح الأحمر - ابن أخ الرئيس صالح - مما أدى إلى مواجهة مع قوات الأمن الموالية للحكومة. واضطر اللواء أحمد على الأشول رئيس الأركان في الجيش للتدخل. وأشارت اليمن بوست إلى أنه ألقي القبض متظاهر واحد على الأقل .[26]

الأثنين 23 يناير[عدل]

جنود في سلاح الجو اليمني في مظاهرة احتجاجية في شارع الستين في صنعاء للمطالبة بإقالة قائد القوة الجوية محمد صالح الأحمر

استمرار الإضراب والمظاهرات لجنود القوات الجوية في صنعاء للمطالبة بإزالة محمد صالح الأحمر من قيادة القوات الجوية.[27]

الثلاثاء 24 يناير[عدل]

وأفادت وكالة رويترز أن صالح طلب اللجوء في عمان وأن الحكومة العمانية كانت مترددة في استيعابه خوفاً من الأضرار بالعلاقات الثنائية مع اليمن في المستقبل إذا استمر الضغط الشعبي للرئيس أن يحاكم لدورة في الحملة على المتظاهرين . ودخل إضراب جنود القوات الجوية والطيارين يومه الثالث بإحتجاجهم في ساحة إعتصام أمام منزل الرئيس بالإنابة عبد ربه منصور هادي .[27]

الأربعاء 26 يناير[عدل]

بين عشية وضحاها في القتال في محافظة صعدة، هاجم مسلحون السلفية جماعة من الحوثيين لمنعهم من السيطرة على المنطقة، مما أسفر عن مصرع مالا يقل عن 22 شخصاً. وادعى المتظاهرون - ضد محمد صالح الأحمر - من جنود القوات الجوية انه تم اختطاف اثنين من ضباط القوات الجوية بواسطة القوات الموالية للأحمر .[28]

الأحد 29 يناير[عدل]

وصل صالح إلى الولايات المتحدة لتلقي العلاج. وفي بيان ادعت الحكومة الأمريكية أنها منحته تأشيرة دخول لأسباب طبية.[29] في اليوم نفسه، أطلقت وحدات الحرس الجمهوري في صنعاء النار على جنود آخرين يحتجون للمطالبة إلى استبدال كبار الضباط. لم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.[30]

الثلاثاء 31 يناير[عدل]

نجا وزير الإعلام اليمني علي بن أحمد العمراني من محاولة اغتيال واضحة دون أذى بعد أن أطلق مسلحون مجهولون وابل من الرصاص على سيارته أثناء خروجه من اجتماع لمجلس الوزراء في صنعاء.[31]

فبراير 2012[عدل]

الجمعة 10 فبراير[عدل]

جرت احتجاجات كبيرة في اليمن، مع حشد لعشرات الآلاف لمطالبة نائب الرئيس "عبد ربه منصور هادي" لإنقاذ البلاد ، يستعد اليمنيين لإجراء انتخابات رئاسية في 21 فبراير وسيكون هادي المرشح الوحيد على ورقة الاقتراع. ولاحظت وكالة أنباء أسوشيتد برس أن المظاهرات التي شهدت تغييرا في لهجة للشارع اليمنى، الذي ورد سابقا لمعارضة إلى حد كبير خطة السلام دول مجلس التعاون الخليجي.[32] وفي تعز، احيا المتظاهرين الذكرى الاولى من بداية الانتفاضة مع إضاءة "شعلة الثورة" في شارع جمال واطلقت الألعاب النارية في وقت متأخر من الليل.[33]

السبت 11 فبراير[عدل]

قال الشيخ صادق الأحمر، شيخ مشائخ حاشد وزعيم تحالف القبائل اليمنية ، أنه سيشارك في الانتخابات الرئاسية المقبلة من أجل "نسيان على عبد الله صالح"، وشجع اتباعه على التصويت أيضا.[34] وتظاهر جنود القوات الجوية من سا التغيير القريبة من إقامة هادي للدعوة. وقدمت الحكومة حافلات لإرسال الجنود إلى نادي الضباط للحصول على رواتبهم .[35] وفي تعز أقيم مهرجان كرنفالي للأحتقال بالوحدة اليمنية وبذكرى الانتفاضة الشعبية . ودعت مجموعة صغيرة من المحتجين لمقاطعة الإنتخابات .[33]

الأثنين13 فبراير[عدل]

هاجم الانفصاليين في جنوب اليمن ساحة إعتصام شباب الثورة في مدينة عدن الساحلية جنوب اليمن ، احتجاجا على انتخابات 21 فبراير المقبلة التي يدعمها العديد من المتظاهرين الراغبين في إزالة صالح من السلطة.[36]

الثلاثاء 14 فبراير[عدل]

انفجرت قنبلة في موقع اقتراع يجري إعدادها في عدن ، مما أسفر عن مصرع من كان يحاول زرعها داخل مركز الاقتراع، وفقا لمسؤول حكومي. وقال المسؤول الحكومي ان الحركة الانفصالية تحاول إعاقة الانتخابات.[37]

الخميس 16 فبراير[عدل]

إضرب العمال في إنتاج النفط في اليمن مما ادى إلى إيقاف الإنتاج في حقول النفط في المسيلة . واشتكى العمال والموظفين من "الفساد" في وزارة النفط، وأعربوا عن غضبهم إزاء شركة نيكسين الكندية، التي قالوا أنها سلبت مستحقاتهم من المال .[38]

الجمعة 17 فبراير[عدل]

وافق العمال المضربون عن العمل في محطة إنتاج النفط على العودة إلى العمل .[39]

الأثنين 21 فبراير-يوم الانتخابات[عدل]

عقدت الانتخابات الرئاسية ، ذهب ملايين اليمنيين إلى صناديق الاقتراع للتصويت لهادي ، المرشح الوحيد على ورقة الاقتراع. قدرت بعض التقديرات غير الرسمية نسبة الإقبال حوالي 80%.[40] اندلعت مظاهرات ضخمة عبر البلاد كما احتفل العديد من اليمنيون بمغادرة علي صالح من السلطة وانتخاب زعيم جديد للبلاد. ومع ذلك، قتل تسعة أشخاص في جنوب اليمن عندما اشتبكت الشرطة مع متظاهرين مناهضين للحكومة تدعو إلى مقاطعة الإنتخابات ، وفي محافظة لحج تعطل التصويت عندما اقتحم مسلحون أماكن الاقتراع وقاموا بسرقة وتدمير عدد من صناديق الاقتراع، وفقا للسكان المحليين .[41] وفي الوقت نفسه، أستئنفت صادرات النفط من المسيلة بعد إضراب يوم واحد .[39]

22 فبراير[عدل]

غادر صالح من مطار لوجان الدولي في بوسطن في الطريق إلى أديس أبابا عاصمة إثيوبيا.[42]

24 فبراير[عدل]

وصل صالح في صنعاء في وقت متأخر في المساء قادماً من أديس أبابا ويعتزم حضور حفل تنصيب "الرئيس المنتخب هادي".[43]

25 فبراير[عدل]

أدى هادي اليمين الدستورية كرئيس لليمن. وفي كلمته تعهد بمعالجة مشاكل التشرد الداخلي وتفشي الفقر في اليمن.[44]

27 فبراير[عدل]

حضر الرئيس هادي حفل أقيم في صنعاء ، رافق هادي الرئيس السابق صالح وسلمه علم اليمن كرمز لإنتقال السلطة . وقال صالح أنه سيبقى رئيسا لحزب المؤتمر الشعبي العام، الحزب الحاكم في اليمن، وتظاهر عدد من نشطاء أمام محل إقامة هادي لمطالبتة بإعادة هيكلة الجيش وإزالة الموالين لصالح وأقاربه من مناصب السلطة.[45] قاطعت أحزاب اللقاء المشترك الحفل .[46] ومن ناحية أخرى، ذكرت وكالة أنباء أسوشيتد برس أن صالح وأسرته كانوا يستعدون للتوجه إلى المنفى في إثيوبيا .[47]

المراجع[عدل]

  1. ^ MPs resign over violence, Al Jazeera, 23 February 2011.
  2. ^ http://commentmideast.com/2012/04/military-restructuring-yemen/
  3. ^ Kasinof، Laura (2012-01-21). "Yemen Legislators Approve Immunity for the President". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 2012-01-21. 
  4. ^ [اللجنة التنظيمية لشباب الثورة اليمنية تعلن أهدافها http://www.ahram.org.eg/Arab-world/News/72428.aspx]
  5. ^ [1]
  6. ^ Protests
  7. ^ YEMEN: Student protests gather strength after deaths
  8. ^ tribes form coalition against Saleh
  9. ^ "10,000 Yemeni forces defect from government, join protesters: official". News.xinhuanet.com. 13 April 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 April 2011. 
  10. ^ Johnston, Cynthia (24 March 201). "Yemen Forces Clash over Saleh Before Friday Protest". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 20 April 2011. 
  11. ^ "The Yemeni National Dialog Committee Issues Vision for National Salvation". Armies of Liberation. 20 March 2010. اطلع عليه بتاريخ 20 April 2011. 
  12. ^ Yemen
  13. ^ أ ب more than 2,000 killed in uprising. The Washington Post. (19 March 2012).
  14. ^ http://www.almasryalyoum.com/node/720921 إحصائيات حكومية: أكثر من ألفي قتيل في ثورة اليمن
  15. ^ معتقلو الثورة الشبابية .. البحث عن الحرية مرة أخرى!
  16. ^ Yemen report: Over 1,000 missing, possibly tortured, 8 November 2011
  17. ^ "Yemenis rally, demand president face trial". USA Today. 1 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 2 January 2012. 
  18. ^ "Yemeni Government Approves Immunity for President Saleh". Voice of America. 8 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2012. 
  19. ^ أ ب "Six killed in south Yemen on civil war anniversary". Reuters. 13 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2012. 
  20. ^ "Yemen town captured by al Qaeda militants". CBS News. 16 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2012. 
  21. ^ "Yemen's Foreign Minister Warns of Possible Election Delay". Voice of America. 17 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2012. 
  22. ^ Kasinof، Laura (21 January 2012). "Yemen Legislators Approve Immunity for the President". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2012. 
  23. ^ "UK WELCOMES YEMENI VP”S NOMINATION FOR PRESIDENCY". Brunei FM. 22 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2012. 
  24. ^ "Yemen's Saleh 'heads to US for medical care'". Al Jazeera. 22 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2012. 
  25. ^ "Yemenis Protest Law Granting President Immunity". Voice of America. 22 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 January 2012. 
  26. ^ "Soldiers of Yemen's Air Forces protest against their Commander". Yemen Post. 22 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2012. 
  27. ^ أ ب قالب:Citnews
  28. ^ "Many killed in Yemen clashes". Al Jazeera. 26 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2012. 
  29. ^ "Yemen's President Saleh arrives in US". Al Jazeera. 29 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2012. 
  30. ^ "Sun, 29 Jan 2012, 14:13 GMT+3 - Yemen". Al Jazeera Blogs. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2012. 
  31. ^ Almasmari، Hakim (31 January 2012). "Minister escapes assassination attempt in Yemen". CNN. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2012. 
  32. ^ "Fri, 10 Feb 2012, 23:48 GMT+3 - Yemen". Al Jazeera Blogs/Associated Press. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2012. 
  33. ^ أ ب Al-Saqqaf، Emad (13 February 2012). "TAIZ CELEBRATES ANNIVERSARY OF YEMEN’S REVOLUTION". Yemen Times. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2012. 
  34. ^ Somers، Luke. "Sat, 11 Feb 2012, 14:39 GMT+3 - Yemen". Al Jazeera Blogs. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2012. 
  35. ^ "Sat, 11 Feb 2012, 20:46 GMT+3 - Yemen". Al Jazeera Blogs. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2012. 
  36. ^ "Mon, 13 Feb 2012, 09:51 GMT+3 - Yemen". Al Jazeera Blogs. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2012. 
  37. ^ "Tue, 14 Feb 2012, 08:04 GMT+3 - aden". Al Jazeera Blogs. اطلع عليه بتاريخ 12 March 2012. 
  38. ^ "Strike at oil Yemeni company deals sever blow to Yemeni struggling economy". Yemen Post. 17 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 12 March 2012. 
  39. ^ أ ب "Exports from Yemen's Masila Oil Field Resume Post-Strike - Source". Zawya. 21 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 12 March 2012. 
  40. ^ Al-Alayaa، Zaid (22 February 2012). "Yemen election for president ends rule of Ali Abdullah Saleh". The Los Angeles Times. اطلع عليه بتاريخ 12 March 2012. 
  41. ^ Logan، Joseph (22 February 2012). "After Yemen election, life after Saleh begins". The Christian Science Monitor. اطلع عليه بتاريخ 12 March 2012. 
  42. ^ "Thu, 23 Feb 2012, 18:08 GMT+3 - Yemen". Al Jazeera Blogs. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2012. 
  43. ^ Quinn، Andrew (24 February 2012). "Yemen's Saleh returns home after U.S. medical visit". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 12 March 2012. 
  44. ^ "Hadi sworn in as new Yemen president". The Guardian. 25 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2012. 
  45. ^ "New Yemen president inaugurated; Saleh steps aside". GMA News. 27 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 12 March 2012. 
  46. ^ Ezzi، Yasser (27 February 2012). "JMP TO BOYCOTT HADI’S INAUGURATION CEREMONY". Yemen Times. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2012. 
  47. ^ "Yemen's Saleh Will Seek Exile In Ethiopia, Aides Say". National Public Radio. 27 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 February 2012.