الخمير الحمر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Drapeau du Parti communiste du Kampuchéa
Drapeau du Kampuchéa Démocratique

الخمير الحمر (بالخميرية: ខ្មែរក្រហម خمير كراهام) كان الحزب السياسي الحاكم في كمبوديا - التي سميت وقتها كمبوتشيا الديمقراطية - منذ عام 1975 إلى عام 1979. وهو عبارة عن خلف لمجموعة احزاب شيوعية في كمبوديا تطورت لاحقا لتشكل الحزب الشيوعي لكمبوتشيا أو اختصارا (PCK) ولاحقا حزب كمبوتشيا الديمقراطية. عرفت أيضا باسم منظمة حزب الخمير الشيوعي أو الجيش الوطني لكمبوتشيا الديمقراطية.

تعتبر منظمة الخمير الحمر المسؤولة عن موت 1.5 مليون شخص (أحيانا يقدرون بين 850,000 إلى 3 مليون) في ظل نظامهم، عن طريق الإعدام، والتعذيب والأعمال الشاقة . حاول زعيمهم بول بوت تطبيق نوع راديكالي متشدد من الشيوعية الزراعية حيث يجبر كامل المجتمع على نوع من الهندسة الاجتماعية تجبرهم على العمل في مجتمعات زراعية أو في اعمال شاقة.

النهاية[عدل]

بحلول كانون الأول / ديسمبر 1978، بسبب عدة سنوات من الصراع على الحدود وتدفق اللاجئين الفارين من كمبوديا، انهارت العلاقات بين كمبوديا وفيتنام. وبسبب خشية بول بوت من هجوم القوات الفيتناميه على بلاده، امر بهجوم وقائي وغزو فيتنام. فقامت القوات الكمبوديه بعبور الحدود، ونهب القرى المجاورة. على الرغم من المساعدات الصينية، تم صد هذه القوات الكمبوديه بواسطة القوات الفيتناميه التي لاحقا غزت كمبوديا، واستولت على مدينة بنوم بنه في 7 كانون الثاني / يناير، 1979. واقامت حكومة عميلة لها في البلاد.

وفي الوقت نفسه، تراجعت قوات الخمير الحمر الي غرب البلاد، وقامت بالسيطرة على المناطق القريبة من الحدود التايلنديه للعقد القادم. وتلقت دعم عسكري بشكل غير رسمي على يد عناصر من الجيش التايلاندى، وكان يمولها تهريب الماس والأخشاب. وبالرغم من الغزو احتفظت حكومة الخمير الحمر المخلوعة بمقعد كمبوديا في الأمم المتحدة، التي كانت يمثلها فيها أحد قيادت الخمير الحمر وصديق قديم لبول بوت وأبقي على مقعد تحت اسم 'كمبوتشيا الديمقراطية' حتى عام 1982، وبعد ذلك 'حكومة كمبوتشيا الديمقراطية الائتلافية' حتى عام 1993.

انتصار فيتنام، والتي يدعمها الاتحاد السوفياتي، كان له اثار هامة بالنسبة للمنطقة ؛ فقامت حكومة جمهورية الصين الشعبية بشن هجوم عقابي على فيتنام الشمالية، ولكنها سرعان ما تراجعت بعد إعلانها النصر، وخلال الثمانينات، قدمت الولايات المتحدة الدعم العسكري والإنساني للقوات الكمبودية المتمردة مثل المجموعات الملكية والجمهورية ولكن الخمير الحمر، بقيادة بول بوت كانت لا تزال أقوى الفصائل المتمرده الثلاث، وتلقي مساعدات عسكرية واسعة من الصين ومن الاستخبارات العسكرية التايلانديه. وبحلول عام 1980 كانت المناطق الشرقية والوسطى من كمبوديا تحت سيطره فيتنام وحلفائها من كمبوديا، في حين أن الجزء الغربي من البلاد كان لا يزال يشكل الساحة الرئيسة للمعارك طوال الثمانينات، وزرعت الملايين من الألغام الأرضية في مناطق الريف. ورغم أن بول بوت تخلى عن قيادة الخمير الحمر إلى خيو سامبان في عام 1985، ظل هو القوة الدافعة للخمير الحمر المتمرد، بعد عقد من الصراع الغير حاسم، قامت جميع الفصائل السياسية الكمبودية بتوقيع معاهدة سلام في عام 1991 يدعو إلى نزع السلاح وإجراء انتخابات عامة في عام 1992، بيد أن الخمير الحمر استأنفوا القتال، ورفضو نتائج الانتخابات. كان هناك هروب جماعي في عام 1996، فقد هرب حوالي نصف الجنود (حوالي 4000). في 1997 أدى القتال إلى محاكمة بول بوت والسجن على يد جماعة الخمير الحمر. توفى بول بوت في نيسان / أبريل 1998. خيو سامبان استسلم في كانون الأول / ديسمبر. وفي 29 ديسمبر 1998 ،اعتذر بقية زعماء الخمير الحمر عن فترة السبعينات والإبادة الجماعية. وبحلول عام 1999، فإن معظم الأعضاء قد استسلموا أو أُسروا. في كانون الأول / ديسمبر 1999، استسلم تاموك وبقية القادة، وانتهى وجود الخمير الحمر.

انظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

عامة[عدل]

الإبادة[عدل]