مصطفى الصادق محمد العربى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-copyedit.svg هذه المقالة بها ألفاظ تفخيم تمدح بموضوع المقالة، مما يتعارض مع أسلوب الكتابة الموسوعية. يرجى حذف ألفاظ لتفخيم والاكتفاء بالحقائق لإبراز الأهمية.
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(أبريل_2012)
مصطفى الصادق محمد العربى
ولادة 1936
مسلاتة، علم ليبيا ليبيا
وفاة 2012
مسلاتة، علم ليبيا ليبيا
مواطنة علم ليبيا ليبيا
تعليم استاذ جامعي
عمل عضو هيئة تدريس جامعي
أعمال بارزة علم من أعلام النحو في ليبيا
لقب العربي
أولاد الصادق، النوري، محمد، عبد الغني، الطاهر


ولد الشيخ مصطفى الصادق محمد محمد العربي من مواليد قرية بني ليث بمدينة مسلاتة وهي تبعد عن مركز المدينة بحوالي 3 كم ـ سنة 1936 م تربى في كنف والديه حتى شب وقوي عوده وأخد يصارع الدنيا وتصارعه إلى أن رحل يوم الاجد 1/4/2012

طلبه العلم[عدل]

درس أولا في زاوية الفاسي على الشيخ عبد السلام العواي سلامة . ثم تحول إلى الجامع العتيق بالقرية نفسها فدرس على الشيخ عبد القادر المجدوب.ثم وفي سنة 1952 انتقل إلى زاوية سيدي الدوكالي بقرية زعفران لقراءة القرآن على الشيخ منصور السنوسي، وظل هناك لمدة سنتين بعد ذلك وبالتحديد في سنة 1954 سافر إلى مدينة طرابلس ليلتحق بمعهدها الشهير معهد أحمد باشا، ليأخذ العلم عن أشهر مشايخ ليبيا آنذاك، فأخذ العلم عن أشهر العلماء من بينهم الشيخ خليل المزوغي والشيخ المهدي أبوشعالة، والشيخ أحمد الخليفي والشيخ احميدة الحامي، الشيخ سالم بوكر البلاغة، والشيخ عمر الجنزوري والشيخ عبد السلام خليل وكان شغوفاً بالعلم فإلى جانب دراسته في معهد أحمد باشا كان يذهب إلى جامع ميزران حيث كانت تعقد حلقات علمية مفتوحة في شتى العلوم الشرعية واللغوية، فدرس على جلة من العلماء من بينهم الشيخ على الغرياني جد شيخنا الشيخ الدكتور الصادق عبد الرحمن الغرياني ،مفتي ليبيا حالياً حيث درس عليه الفقه من كتاب الشرح الكبير على مختصر خليل. ومن مشايخه أيضاً الشيخ الهادي بن سعود المسلاتي والشيخ علي بن حسن المسلاتي والشيخ إبراهيم ارفيدة والشيخ الصادق طبيلة.استمر الشيخ في دراسته بذاك المعهد من سنة 1954 م إلى سنة 1963 م، بعدها انتقل الشيخ في سنة 1963 م إلى مدينة البيضاء للدراسة بالجامعة الإسلامية وظل طالباً بها إلى أن تخرج فيها سنة 1967 م درس خلالها على جلة من العلماء منهم : الشيخ عبد الخالق عظيمة، والشيخ عبد الله العزازي، والشيخ إبراهيم جادو، والشيخ أحمد عمارة، وغيرهم.بعد أن أنهى الدراسة الجامعية انتقل إلى الجغبوب ملتحقاً بالدراسات العليا وظل بها مدة سنتين، كان في الصباح مدرساً بالمعهد الديني، وفي المساء طالباً بالدراسات العليا، كانت مدة الدراسة سنتين السنة الأولى لم تكن امتحانات وفي السنة الثانية توقفت الدراسة بسبب قيام انقلاب 69 19 م.نقل بعدها إلى مدينة البيضاء وعين مدرساً بمعهد البعوث قرابة السنة ثم ذهب إلى مدينة زليتن ودّرس بها سنة واحدة بمعهد عبد السلام الأسمر الديني سنة 1970 ـ 1971 م، بعد ذلك في نهاية سنة 72 م سافر إلى جمهورية مصر العربية لاستكمال دراسته العليا بالأزهر الشريف، حيث نال في ثلاثين أغسطس سنة 1973 م درجة الماجستير بتقدير جيد، ودرس على أشهر علماء الازهر د. إبراهيم جادو، ود إبراهيم بسيوني بعد ماأنهى شيخنا دراسته عاد إلى بلاده وبقي قرابة السنة درس خلالها بمعهد باشا بطرابلس ،ونظراً لشغفه بالعلم عاد إلى مصر لاستكمال دراسة للحصول على الدرجة العلمية العالمية الدكتوراه فاتحق بالدراسة سنة 1975 م، ودرس خلالها على أشهر علماء مصر الشيخ محمد رفعت فتح الله والدكتور: يوسف الجرشة، والدكتور : عبد الرزاق البسيوني وفي يوم الثلاثاء 6/3 /1979 م منح شيخنادرجة الدكتوراه من قسم اللغويات بالكلية المذكورة بمرتبة الشرف الأولى حيث رجع الشيخ إلى بلاده فالتحق بجامعة بنغازي قاريونس سابقاً وظل بها مدرسا طيلة أربع سنوات ،ثم في سنة 1985 م غادرها إلى جامعة طرابلس (الفاتح سابقا) وظل بها إلى أن تقاعد سنة 2004 م.والى جانب تدريسه في الجامعات المذكورة كان يحاضر في عدة جامعات أخرى كجامعة مصراته، والأسمرية، والمرقب، والزاوية الغربية، وكلية الدعوة الإسلامية، وأشرف على عدة رسائل جامعية وناقش عدة بحوث ووصل عدد رسائل الشيخ التي أشرف عليها، 102 وواصل شيخنا بحوثه إلى أن رقي إلى درجة أستاذ سنة 1993 م.

مساهماته العلمية[عدل]

ومن إنتاجه العلمي مشاركته في تفسير لغوي للقرآن الكريم معنخبة من أعلام ليبيا الشود لهم بالعلم الشيخ إبراهيم رفيدة، والشيخ محمد رمضان محمد الجربي، والشيخ محمد مصطفى بن صوفية، والشيخ أحمد أبوحجر، وطبع هذا التفسير في أربعة مجلدات كبار على نفقة جمعية الدعوة الإسلامية وأعجب به كبار علاماء المسلمين وكتاب "نتائج التحصيل في شرح كتاب التسهيل" كتاب محقق في النحو والصرف (1548) صفحة المؤلف : محمد بن محمد بن أبي بكر المرابط الدلائي تحقيق : د. مصطفى الصادق العربي - أستاذ بكلية الآداب والتربية بجامعة بنغازي - دار الطباعة : مطابع الثورة للطباعة والنشر / بنغازي / ليبيا سنة الطبع : لايوجد ورابط الكتاب بنسخة PDF [1]

مصادر المقال[عدل]

د. مصطفى الصادق محمد العربي العربي، في لقاء معه اجراه نخبة من طلبة العلم في مدينة مسلاتة