الرصاصة لا تزال في جيبي (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الرصاصة لا تزال في جيبي
صورة معبرة عن الموضوع الرصاصة لا تزال في جيبي (فيلم)
ملصق الفيلم

الصنف حربي
المخرج حسام الدين مصطفى
الإنتاج محسن علم الدين
الكاتب تأليف : إحسان عبد القدوس
سيناريو وحوار : رأفت الميهي ورمسيس نجيب
البطولة محمود ياسين
حسين فهمي
نجوى إبراهيم
يوسف شعبان
تصوير سينمائي إبراهيم صالح
الموسيقى عمر خورشيد
التركيب نادية شكري
تاريخ الصدور 6 أكتوبر 1974
مدة العرض 125 دقيقة
البلد علم مصر مصر
اللغة الأصلية العربية
معلومات على ...
elcinema.com صفحة الفيلم على موقع السينما

الرصاصة لا تزال في جيبي فيلم مصري أنتج عام 1974 وهو من بطولة ومشاركة كل من الفنانين محمود ياسين وحسين فهمي ويوسف شعبان وصلاح السعدني ونجوى إبراهيم كثاني أفلامها بعد فيلم الأرض، وسعيد صالح وعبد المنعم إبراهيم وحياة قنديل.

الموسيقى التصويرية من تأليف عمر خورشيد وقصة إحسان عبد القدوس الذي نال بسببها جائزة أحسن قصة وسيناريو وحوار رمسيس نجيب ورأفت الميهي. وكان المنتج المنفذ محسن علم الدين والفيلم من إخراج حسام الدين مصطفى.[1]

قصة الفيلم[عدل]

لجأ المجند الشاب محمد إلى غزة عند أحد الفلسطنيين من الذين يساعدون المقاتلين على الاختفاء حتى تتاح لهم سبل الفرار والعودة إلى أوطانهم. وهناك التقى سائس الخيل مروان الأخرس. يشعر محمد بأن مروان يمكن أن يكون جاسوسا يعمل لصالح إسرائيل، ولكنه ينجح بالفرار بحرا ويعود بعد حرب 1967 إلى بلدته محطما يائسا بعد أن رأى مقتل رفاقه جميعا أمام ناظريه.

يستقبله أهل قريته بفتور، وكأنه المسؤول عن هذه النكسة. يقابل فاطمة ابنة عمه ويعرف أن عباس رئيس الجمعية التعاونية الذي يستغل الفلاحين ويطلق الشعارات المزيفة يريد الزواج منها، ويسانده في ذلك عمه إبراهيم والد فاطمة. يعرض عباس الزواج على فاطمة ويترك القرية، ويحل محله عبد الحميد الذي يعطى للناس حرية الكلام. يصمم محمد على الانتقام من عباس لشرف ابنة عمه.

يشترك محمد في حرب الاستنزاف ضد إسرائيل وأثنائها يقابل مروان ويعرف بانه كان يتعامل مع العدو لصالح الوطن.

يتفق محمد مع العم على الزواج من فاطمة، ولكن تنشب حرب أكتوبر ويتم العبور ويعود محمد محملا على الأكتاف ويتزوج فاطمة وهو لايزال يحمل الرصاصة.[2]

بطولة[عدل]

مصادر[عدل]