الرمد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-copyedit.svg هذه الصفحة ليس لها أو لها القليل فقط من الوصلات الداخلية الرابطة إلى الصفحات الأخرى. (يونيو 2013)
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(نوفمبر_2010)

تصاب إحدى العينين أو كلتاهما بإحمرار وحكاك. وقد يرافق ذلك رؤية ضبابية وحساسية تجاه الضوء. ويشعر المصاب ببرغلة في العين أو يعاني من تصريف يتجمع في قشرة خلال الليل.و هو مرض مزعج حيث يدوم لاكثر من اسبوع

وتشكل هذه الاعراض علامة إصابة بكتيرية أو فيروسية تعرف بالرمد. وتدعى هذه الحالة طبياً " التهاب الملتحمة ". وهي عبارة عن التهاب غشاء الملتحمة الذي يبطن الجفون وجزءاً من مقلة العين.

وبسبب الالتهاب، يؤدي الرمد إلى تهيج العين إلا أنه لايؤذي البصر. ولكن من الأهمية بمكان تشخيص الحالة وعلاجها باكراً لكونها سريعة العدوى. وفي بعض الأحيان، من شأن الرمد أن يوّلد مضاعفات لدى المصاب.

إن التهاب الملتحمة الفيروسي والبكتيري شائعان لدى الأطفال كما يصيبان البالغين أيضاً. وتعتبر هاتان الاصابتان شديدتي العدوى. ويسبب الالتهاب الفيروسي (الرمد الحبيبي)عادة تصريفاً مائياً، بينما يسبب الالتهاب البكتيري (الرمد الصديدي)غالباً مادة صفراء مخضرة سميكة بكمية كبيرة.

أما التهاب الملتحمة التحسسي (الرمد الربيعي)، فهو يصيب كلتا العينين، ويمثل استجابة لمادة مُحسّسة، كاللقاح وغبار الطلع، وليس ناتجاً عن عدوى. ويعاني المصاب، إضافة إلى الحكة الحادة وذرف الدمع والتهاب العين، من بعض الحكاك والازيز والتصريف المائي من الانف.

الاعراض :

- احمرار في عين واحدة أو كلتا العينين - حكة في عين واحدة أو كلتا العينين - تشوش في الرؤية وحساسية للضوء - الشعور بوجود رمل أو برغل في عين واحدة أو كلتا العينين، (الشعور بجسم غريب ولا تستطيع إزالته) - زيادة افراز الدموع - افرازات قشرية في عين واحدة أو كلتا العينين أثناء الليل

الأسباب :

- البكتيريا - الفيروسات (الأكثر سبباً) - الحساسية - جسم غريب في العين - بقعة كيميائية في العين - وجود قناة انف غير مفتوحة بالكامل عند المواليد الجدد

العناية الذاتية :

- ضع كمادة دافئة على العين المصابة. بلل قماشة نظيفة غير منسّلة في الماء الدافيء ثم اعصرها وضعها على جفنك المغمض بلطف - غالباَ ما تنجح الكمادات الباردة في تخفيف التهاب الملتحمة التحسسي، وقد يلجأ البعض إلى القطرات الغير موصوفة مثل Naphcon-A أو Opcon-A

الوقاية :

بما أن الرمد ينتشر بصورة سهلة وسريعة، فإن السلامة الصحية هي خير وسيلة للعلاج. بالتالي، من المفيد إتباع الخطوات التالية إن ثبت وجود العدوى لديك أو لدى أحد أفراد العائلة :

- الامتناع عن لمس العين - غسل اليدين باستمرار - تغيير المناشف يومياً وعدم مشاركتها مع الغير - ارتداء الثياب مرة واحدة قبل غسلها - تغيير اغطية الوسائد ووجو أو اكياس المخدات كل ليلة - التخلص من مستحضرات تجميل العين، وخاصة المسكرة بعد عدة أشهر من استعمالها - عدم استعمال مستحضرات تجميل العين أو المناديل أو غيرها من الأغراض الشخصية الخاصة بالغير

العون الطبي لا يستخدم في الرمد الطبيعي أية مضادات حيوية أو مراهم، ويمكنك أن تستعمل علاج دون وصفة طبية، ونذكر بأن الفيروس يجب أن يأخذ مجراه، وقد تتدهور الاعراض في الايام الثلاثة الأولى ويحصل الشفاء خلال اسبوعين إلى ثلاثة اسابيع من اصابتك بالفيروس - في الرمد التحسسي، سيصف لك الطبيب قطرات عين عبارة عن مضادات هستامين ومخففات احتقان

العناية بالأطفال :

بما أن الرمد معدي، يجب إبقاء الطفل بمعزل عن الأطفال الاخرين. وكثر من المدارس ترسل الأطفال المصابين بالرمد إلى منازلهم

الرمد الفيروسي[عدل]

كثيرا ما يرتبط الرمد الفيروسي مع عدوى تصيب الجهاز التنفسي العلوي، نزلات البرد، و/ أو التهاب في الحلق. وتشمل الأعراض، تصريف مائي وحكّة. تبدأ عادةً العدوى في عين واحدة ولكن قد تنتشر بسهولة إلى الأخرى. الرمد الفيروسي، والمعروف باسم "العين الوردية" يظهر لون وردي منتشر في الملتحمة ويتم الخلط بينه وبين حقن الهدبية من التهاب القزحية ولكن عادة ما تكون هناك علامات متطابقة في المجهر خاصةً بصيلات لمفاوية عديدة على الملتحمة الرصغي، وأحيانا التهاب القرنية المنقط.

http://en.wikipedia.org/wiki/Conjunctivitis