السرد التوراتي والقرآن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

القرآن وهو النص الديني الأساسى فى الإسلام ، يحتوي على مراجع لأكثر من خمسين شخصية أو نبى توجد أيضا في الكتاب المقدس . في حين أن القصص التي تروى في كل كتاب قابلة للمقارنة بشكل عام في معظم النواحي، تظهر اختلافات هامة في بعض الأحيان.

في القرآن ، قد ذكر أن الإنجيل الأصلي (والتوراة الأصلية) ترد فيهما نصوص عن محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء الذي تم إعطاؤه الوحي الأخير من الله. يتم قبول أي شيء في الكتاب المقدس يتوافق مع القرآن، ولن يتم قبول أي شيء في الكتاب المقدس يختلف مع القرآن. ولم يرد ذكره الكثير من القصص التى وردت فى الكتاب المقدس على الإطلاق في القرآن، فيما يتعلق بمثل هذه المقاطع، فقد أمر المسلمون أن لا يصدقوا أو يكذبوا ولكن يسمح لهم بقراءتها وتمريرها إذا كانوا يرغبون في القيام بذلك .

في كثير من الأحيان، فإن القصص ذات الصلة في القرآن تميل إلى التركيز أكثر على الأهمية الأخلاقية أو الروحية للحدث بدلا من التفاصيل (على الرغم من تقديم تفاصيل هامة في كثير من الأحيان ). الناس غالبا ما يعتقدون أنهم يعرفون التفاصيل الأساسية من القصص ، وبالتالي تستخدم القصص لتوضيح بعض النقاط الأخلاقية والدينية، بدلا من التركيز على التفاصيل المتعلقة بالتاريخ .

العلماء العلمانييين الغربيين يميلون إلى تحليل أوجه التشابه بين الكتاب المقدس والقرآن حسابات من نفس الشخص أو الحدث بأنه دليل على تأثير التقاليد الموجودة من قبل على التركيب القرآنى. تم رفض هذا من قبل المسلمين. من منظور تقليدي مسلم، فإن هذه المناقشة لا معنى له؛ يعتقد المسلمون أنه تم تنزيل القرآن من الله عن طريق الملك جبرائيل إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم في سلسلة من الوحى من عدم وجود أخطاء) محمد لأتباع الإسلام. وعلاوة على ذلك، إلا أنهم يعتقدون أن الكتاب المقدس تقليد تلف مع مرور الوقت، وبالتالي سيكون من المجدي استخدامها كأساس لأي نوع من المقارنة مع الوحي المعصوم من القرآن يزعم.

السرد التوراتي[عدل]

آدم وحواء ( آدم وحواء)[عدل]

وفقا لقصة الخلق التوراتية خلق الله الإنسان أولا في البداية، رجل يدعى آدم خلقه من تراب الأرض، ونفخ في أنفه نسمة حياة؛ بعد ذلك خلق الله امرأة اسمها حواء من أحد أضلاع آدم. أسكنهم الله في الفردوس حديقة عدن، ودعاهم لتناول الطعام هناك أي طعام رغبوا، إلا أن من شجرة واحدة، "شجرة معرفة الخير والشر" سفر التكوين.".[1]

(أنظر أيضا: الكتاب المقدس: سفر التكوين:2:4,4:1, و القرآن: سورة البقرة:30-39,[2] سورة الأعراف:19-27,[3] و سورة طه:115.[4] و حسب السرد, فإن الثعبان إغراهم بالمشاركة بالأكل من الفاكهة من الشجرة، وقال لهم إنهم سيصبحون مثل الله بذلك، وكلاهما أكلا منها. بعد ذلك مباشرة، أصبحوا عريانين لايسترهم شىء وأصيبوا بالخجل وغطت عوراتهما بأوراق الشجر.[5] سألهم الله منكرا إياهم الأكل من الشجرة التى حرمها عليهم.[6] ووضع الله العداوة بين المرأة والحية, وبين البشر و "المجرب",[7] ثم أجبر آدم وحواء لمغادرة الجنة، وبعد ذلك ملأ البشر أرجاءالأرض.[8]

قابيل وهابيل (قابيل و هابيل)[عدل]

أنظر أيضا: التكوين 4:1-16 و المائدة القرآن 5:27–32.

القرآن يعرض سياقا مختلفا قليلا:

وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ ۖ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ﴿ 27 ﴾ لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ ۖ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ ﴿ 28 ﴾ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ ۚ وَذَٰلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ ﴿ 29 ﴾ فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴿ 30 ﴾ فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ ۚ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَٰذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي ۖ فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ ﴿ 31 ﴾ مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ ﴿ 32 ﴾ إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴿ 33 ﴾ إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ ۖ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ

27 المائدة

اتل عليهم حقيقة قصة ابني آدم. حيث كل منهما عليه تقديم قربان أو تضحية (إلى الله): وقد تقبل الله التضحية من واحد، ولكن لم يتقبل من الثانى. وقال هذا الأخير: "كن على يقين من أنني سوف اذبحك " "بالتأكيد،" قال الأول "يتقبل الله التضحيات من أولئك الذين هم عندهم نقاء فى قلوبهم".

لأن مددت يدك لتقتلنى، ليس بالنسبة لي لن تمتد يدي إليك لأقتلك: إنى أخشى الله رب العالمين. بالنسبة لي، فإنني أعتزم السماح لك بأن تحمل ذنبى وذنبك لتكون من أصحاب النار ، وهذا هو جزاء الذين ظلموا, وسمحت له نفسه بقتل أخيه فقتله الروح (الأنانية) أدت به به إلى قتل أخيه: فقتله، وأصبح (لنفسه) ظالما وأرسل الله له الغراب ، الذي خدش الأرض ، ليريه كيف يخفى عار شقيقه. "ويل لي!" وقال، "لم أكن قادرا على أن أكون مثل هذا الغراب ، لإخفاء عار أخي؟" ثم أصبح من النادمين. ولقد كتبنا على بني إسرائيل أنه إذا كان أي شخص قد قتل نفسا واحدا بغير حق أو فساد فى الأرض سيكون كما لو أنه قد قتل البشرية كلها: وإذا كان أي شخص قد حفظ نفسا ، كان الأمر يبدو كما لو أنه أنقذ حياة البشرية كلها. ثم جاء بالرغم من وجود لهم رسلنا مع وجود علامات واضحة، ولكن، وحتى بعد ذلك، واصل العديد منهم إلى ارتكاب التجاوزات في الأرض.

نوح (نوح نوح)[عدل]

See التكوين 6:5-9:29 وأساسا هود 11:25–48 as well as Al-A'raf 7:59–64, Yunus 10:71–73, Al-Muminun 23:23–28, Ash-Shu'ara 26:105–121, Al-Qamar 54:9–16, and all of Nuh 71:1–28

نوح يوصف في الكتاب المقدس على أنه الرجل الصالح الذي عاش بين الناس الأشرار. قرر الله أن يغرق كل الاشرار بطوفان عظيم ثم ينجى الله الصالحين، ومن هنا كان أمر الله لنوح ببناء (الفلك) السفينة، وذلك بإتباع أوامر الله .(Gen. 6:9-16; Hud 11:39) ففعل نوح ذلك وانه إصطحب عائلته مع سبعة أزواج من الطيور والحيوانات "النظيفة" واثنين من كل أنواع الحيوانات الأخرى (الإناث والذكور )، على متن الفلك (Gen. 6:19; هود 11:42). الماء يتدفق من الأرض والأمطار تسقط من السماء، والفيضانات قد غمرت الأرض وقتل جميع الاشرار. (Gen. 7:11-12; سورة القمر 54:11–13). جميع الذين كانوا على متن الفلك هم آمنون حتى تراجع الماء(Gen. 8:14 ; هود 11:44). هناك خلاف بين المسيحيين والمسلمين حول ما إذا كان الفيضان محدودا أو شاملا لكل الأرض.[بحاجة لمصدر]

هناك العديد من الاختلافات بين إصدارات الكتاب المقدس والقرآن الكريم حول قصة نوح من:

  • القرآن يركز على الحوار بين نوح والكافرين(هود 11:32–37),نوح الذي يحاول دون جدوى هداية قومه، الذين يرفضون رسالته. سفر التكوين لايذكر أي حوار من هذا القبيل.
  • في القرآن ، زوجة نوح وأحد أبنائه قد كفروا به ورفضوا دعوته(هود11:43) ولقد ماتا فى الطوفان, في حين أن بعض الناس خارج عائلته قد آمنوا به (هود11:42).في سفر التكوين، زوجة نوح مع أبنائه الثلاثة وزوجاتهم كانوا جميعهم على متن السفينة، ولكن البعض الآخر لم يلتحقوا بهم.
  • في القرآن ، السفينة تقع على تلال الجودي (اليهودية) (هود 11:44);الكتاب المقدس، يقرر أنها إستقرت على جبال أرارات (سفر التكوين. 8:4)آل جودي (اليهودية) هو جبل في الكتاب المقدس يقرر أنه أرارات . القرآن يدلل على ذلك خاصة ويقول وإستقرت على الجودى (أرارات هو جبل متوسط والكتاب المقدس يذكر نطاق أرارات. اليهودية لا تزال تحصره في نطاق أرارات في تركيا. وبالتالي لا يكون هناك تعارض بين الكتاب المقدس والقرآن حول هذا الموضوع.

إبراهيم (إبراهيم ابراهيم)[عدل]

يبشر بالغلام[عدل]

See التكوين 18:1-15, 22:1-20 و هود 11:69–74, Al-Hijr 15:51–56, As-Saaffat 37:102–109, and Adh-Dhariyat 51:24–30.رسل عدة تأتي لإبراهيم في طريقهم لتدمير شعب سدوم وعمورة. إبراهيم يرحب بالرسل في خيمته، ويقدم لهم الطعام. ثم يعدون المضيفة لهم وتعد الملائكة أن إسحاق (إسحاق إسحق) سيولد قريبا لزوجة إبراهيم سارة (سارة سارة). سارة تضحك في نفسها لأنها أبعد ما تكون حيث هى عاقر ومتقدمة فى السن على الإنجاب .

التضحية بولده[عدل]

في آخر الرواية، إبراهيم يتلقى الأمر (في حلمه) من الله للتضحية بإبنه. إبراهيم يوافق على هذا ويستعد للقيام بالتضحية. قبل أن يتمكن من القيام بذلك، الله يقول له توقف ويعطيه التضحية مستبدلا كبشا عظيما بولده. ويغبطه الله وقت لاحق بسبب طاعته لله. (سورةالصافات37:102–108; Genesis 22:2-18)

ومع ذلك، هناك العديد من الاختلافات بين الكتاب المقدس والقرآن :

  • في سفر التكوين ، يرد أن إسحاق هو المفتدى ، بينما في القرآن يذكر أن إسماعيل (إسماعيل إسماعيل) هو المأمور إبراهيم بذبحه والتضحية به وليس إسحاق، لأنه يروي القصة الاولى من هذا، تليها حسب ماورد سابقا (المذكورة أعلاه)إبراهيم تلقي الأخبار عن إسحاق (سورة الصافات 37:102–112. لذلك، يعتقد المسلمون أن الإبن الذبيح كان إسماعيل (إسماعيل إسماعيل) وأن هذا قد حدث قبل ميلاد إسحاق.
  • وفي حين يبدو أن الله يتكلم مباشرة لإبراهيم في سفر التكوين ، فالقرآن يتحدث أن ذلك تم من خلال رؤية منامية .
  • في القرآن،يرد النص أن إبراهيم أخبر ابنه إسماعيل مباشرة (إسماعيل إسماعيل) أنه ينوي التضحية به.بينما في سفر التكوين ، إبراهيم يتجنب قول ذلك لإسحاق قائلا بدلا من ذلك أن "الله سوف يفتديه".

لوط وسدوم وعمورة (لوط لوط و "قوم لوط")[عدل]

وفقا للكتاب المقدس ، بعد زيارة إبراهيم، اثنين من الملائكة تذهب إلى مدينة سدوم التي يقطن بها لوط ابن أخ إبراهيم هو أجنبي. حيث أخبروه أن الله سوف يدمر المدينة قريبا بسبب شرور الناس. رجال المدينة ، عند سماع الكثيرون أن لوط قد وفد إلى منزله زوار من الذكور فقد توافدوا عند منزله وطلبوا منه تقديم الرجال إليهم حتى يتمكنوا من ممارسة الجنس معهم. قدم لوط بناته في المقابل ولكن إصرارهم على إغتصاب الرجال الملائكة بدلا من ذلك. و بعد أن إبتلى الله المجرمين الأشرار بالعمى وكذلك كل سكان المدينة ، أخبرت الملائكة لوطا وعائلته أن علىهم الفرار ليلا وعدم النظر إلى الوراء. في صباح اليوم التالي ، دمر الله سدوم وعمورة وقذفها بوابل من الحجارة النارية من السماء. زوجة لوط نظرت إلى الوراء لرؤية المدينة فحرقت وتحولت إلى عمود من الملح .[9]

القصة لا تزال كذلك بعد تدمير المدينتين ترك لوط صوغر (حيث كان قد لجأ إليها هاربا) مع ابنتيه للعيش في كهف.[10] خوفا من أن كل الرجال قد لقوا حتفهم، قررت بنات أنه من أجل "الحفاظ على بذرة والدهمالإنجاب، يجب أن يكون الجماع معه;[11] قرروا الحصول عليه في ذهول في حالة سكر وذلك ليكونوا قادرين على 'الكذب معه "والحصول على الذرية.[12] وحتى النوم كل مع والدهما (واحد في كل ليلة على التوالي)، وكان مخمورا له إلى نقطة حيث انه لا يمكنه ان "يشعر",[13][14][15] وبالتالي الحصول على نطفة من قبله. ثم يستمر الكتاب المقدس "فالأولى حملت ووضعت ابنا ودعت اسمه مواب:وهو والد الموآبيين إلى هذا اليوم والأصغر سنا، قالت انها حملت ووضعت أيضا ابنا ودعت اسمه بن عمي،:. وهو والد بني عمون إلى هذا اليوم".[16][17] قصة لوط التوراتية تنتهي هنا.

وفقا للقرآن، وكان لوط (أو لوط، كما يطلق عليه في القرآن) كان نبيا. كما كان ابن شقيق النبي إبراهيم (إبراهيم)[بحاجة لمصدر]. مجموعة من الملائكة زار الضيوف إبراهيم كما[18] وقدوا له بالبشرى بولادة إبن "هبوا الحكمة";[19][20] قالوا له أنه قد تم إرسالهم من قبل الله إلى الناس "المذنبون"[21] فى قرية سدوم,[22] لتدميرها[23][24] مع دش "من حجارة من طين ( كبريت)"[25] وتقديم لوط والذين آمنوا به. ومع ذلك، تم استبعاد تحديدا زوجة لوط، مع الملائكة قائلا "انها من الغابرين الكفار".[26][27] القرآن يوضح أن زوجة لوط بأنها "مثالا للكافرين"، وكانت متزوجة من رجل صالح لكنها رفضت أن نؤمن بكلماته، وبالتالي، تم الحكم عليها أن مصيرها الجحيم النار.[28]

جوزيف (يوسف يوسف)[عدل]

ويمكن الاطلاع على السرد حول يوسف في سفر التكوين 37-45 وفي القرآن 12،4-102.

في الكتاب المقدس والقرآن على حد سواء، يوسف يرى رؤية لأحد عشر كوكبا والشمس والقمر يقومون له بالسجود وحيث شاركت عائلته بالسجود.

(سفر التكوين 37:9) يوسف يحلم حلم آخر، فقال لإخوته : " أنا قد حلمت حلما أن الشمس والقمر والنجوم الإحدى عشر حققت إكبار بالنسبة لي. "

إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ

أصبح إخوة يوسف غيورون وقالو أن أباهم يفضل يوسف عليهم ، وبالتالي فقد قررو مؤامرة لقتل يوسف. ومع ذلك، يقنعهم شقيق واحد منهم عدم قتله ولكن إلقاؤه فى البئر أثناء وجوده معهم وحده. (يوسف | 12،8-10؛ سفر التكوين 37:20-22) وهما متفقان. إنهم يكذبون فيما بعد إلى والدهما عن مكان يوسف، تغطي ملابسه في الدم مؤكدا أن الحيوانات البرية قد هاجمته. قافلة تمر بالبئر يلهم الاشقاء بسحب جوزيف من البئر وبيعه كعبد لتجار في القافلة. في وقت لاحق التجار قامو ببيعه إلى أحد الأثرياء المصريين.(Genesis 37:27-36; Yusuf|12.20-22)

جوزيف يكبر في بيت الحاكم المصرى. عندما أصبح يوسف شابا يانعا ,فإن زوجة سيده تحاول إغواءه , ولكن يوسف يقاوم ويهرب، ولكن يتم ضبطه وهو يهرب من قبل سيده وأفادت السيده لزوجها قائلة أن يوسف حاول اغتصابها. (Yusuf|12.25; Gen. 39:12); عند هذه النقطة تختلف القصتين. *في الكتاب المقدس، سيد يوسف (يدعى فوطيفار) يرفض أن يصدق إنكار يوسف ويقوم بسجنه.

في القرآن، سيد يوسف الذي عرف فقط باسم ("العزيز") يقبل اقتراح من شخص حكيم سترة يوسف. إذا كان قميص يوسف مزق من الأمام، والشخص الحكيم يؤكد أن ذلك يثبت كذب يوسف ولكن إذا كان مزق من الخلف (كما ثبت أن الحالة كذلك)، فسيظهر للعيان براءة يوسف وكذب زوجة العزيز دلالة كونها زانية. وأنب العزيز زوجته، وصرح ليوسف بإستمرار البقاء في بيته. ومع ذلك ، خلال حفل عشاء لاحق وجدت زوجة العزيز الفرصة سانحة لإثبات سبب غرامها ليوسف، فأمرت يوسف للمثول أمام ضيوف لها ؛ قطعوا أيديهم بالسكاكين التى زودتهم بها جراء ذهولهم من رؤية النبى يوسف الذى نعتوه بأنه ليس بشرا وإنما ملك كريم وعلى الرغم من أن العزيز يعترف مرة أخرى ببراءة يوسف، فقد أمر بحبسه

في السجن ، يلتقي جوزيف رجلين. واحد لديه حلم بأنه يصنع النبيذ و الآخر يحمل فوق رأسه كومة من الخبز تأكل الطير منه. يوسف يروي أن الاول سيخدم فرعون مرة أخرى والثانى سيشنق. وعلى وجه التحديد يوسف تنبأ وقد صدقت نبوئتبه. على الرغم من أن يوسف سأل الرجل الأول أن يذكر اسمه حيث سجن ظلما إلى علم فرعون، ولكن الرجل ينسى بسرعة ومكث يوسف فى السجن مدة أخرى.

بعد ذلك وفي وقت ما، رأى فرعون حلما

(سفر التكوين 41:17-19) وقال فرعون ليوسف ،رأيت في حلمي، بينما أنا أقف على ضفة النهر و 18 هناك خرجت من النهر سبع بقرات سمان، ويحبذ أيضا وجاءت سبع بقرات أخرى هزيلة تأكلن السمان واذا ما يصل بعدهم، مثل مالم أرى في كل أرض مصر أسوا منهن .

وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَىٰ سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ ۖ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِنْ كُنْتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ

موسى (Mūsā موسى)[عدل]

في الكتاب المقدس, ترد قصة موسى الخروج, سفر اللاويين، أرقام, و سفر التثنية. السرد هنا في معظمه في سفر الخروج 1-14 و 32. في القرآن، ترد سياقات قصة موسى في الآيات التالية: 2.49-61, 7.103-160, 10.75-93, 17.101-104, 20.9-97, 26.10-66, 27.7-14, 28.3-46, 40.23-30, 43.46-55, 44.17-31, و 79.15-25.

وَإِذْ نَجَّيْنَاكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ ۚ وَفِي ذَٰلِكُمْ بَلَاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ ﴿٤٩﴾

وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ ﴿٥٠﴾

وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَىٰ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ ﴿٥١﴾

وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ﴿٥٣﴾

See also هارون, نظرة الإسلام لهارون, و نظرة الإسلام لفرعون.

الخسف قورح (قارون)[عدل]

قصة تدمير قورح (قارون) تظهر في أرقام 16:1-50 في التوراة و في سورة القصص 76-82. وكان قورح إسرائيلي يعيش في زمن موسى. وبسبب شره وتكبره، تسبب الله له أن يموت عن طريق فتح الأرض وإبتلاعه وبيته (أرقام 16:31-33؛ آل-القصص | 28.81). في القرآن ، قارون هو مجرد رجل غني متكبر الذي هو أيضا مذكور في التوراة، وقيل انه يقود التمرد ضد الآيات التى جاء بها موسى. الله يتسبب في هلاك الآخرين الذين معه ويخسف بمنازلهم.

السرد التوراتى فى وقت لاحق[عدل]

جدعون[عدل]

في الكتاب المقدس، سواء جدعون و شاول هم قادة عسكريين في اسرائيل بين زمنى الخروج والمنفى. في كتاب القضاة في الكتاب المقدس ، كان جدعون مترددا في قيادة العبرانيين إلى المعركة. لإثبات قوة الله، والله يقول جدعون لمراقبة عندما كانت القوات التوصل إلى النهر والمشروبات من دون يديه جدعون يجب إرسال الوطن. العبرانيين لها في وقت لاحق النصر.

وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا ۚ قَالُوا أَنَّىٰ يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ ۚ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ ۖ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴿٢٤٧﴾ وهذه القصة هى قصة طالوت وداوود لما فتحا فلسطين ووجه الإشكال أنه قال فيها: إن الله قد إمتحن جيش طالوت بالشرب من النهر. والإمتحان لم يكن لجيش طالوت وإنما كان لجيش جدعون وهو يحارب أهل مدين (قضاة7 :81)

في القرآن، نفس الحدث يحدث لشاول في الطريق لمواجهة جالوت. في الكتاب المقدس في الاعتبار شاول وجليات، شاول أيضا كان مترددا في خوض معركة مع جيش جالوت ولكن ديفيد يفوز في المعركة لصالح إسرائيل.

وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَىٰ وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴿٢٤٨﴾

فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ ۚ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ ۚ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ ۚ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴿٢٤٩﴾

شاؤل ، ديفيد وجالوت (طالوت طالوت ، وداود داود جالوت Galut)[عدل]

القصة تظهر في صموئيل 1 8-12 و 17:1-58 وفي سورة البقرة 2 246-248 وسورة سورة البقرة 2 249 -251.

أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَىٰ إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۖ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلَّا تُقَاتِلُوا ۖ قَالُوا وَمَا لَنَا أَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا ۖ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ ﴿٢٤٦﴾

وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا ۚ قَالُوا أَنَّىٰ يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ ۚ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ ۖ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴿٢٤٧﴾

وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَىٰ وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴿٢٤٨﴾


فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ ۚ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ ۚ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ ۚ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴿٢٤٩﴾

وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ﴿٢٥٠﴾

فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ ۗ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٢٥١﴾

نبي إسرائيل يعلن تعيين شاول ملكا بعد تقديم التماس إلى إسرائيل لنبي الملك (صموئيل 9:17؛ سورة البقرة | 2.247). على الأقل عدد قليل من الناس ليسوا سعداء بإختيار صموئيل. شاول طلب منهم الذهاب الى المعركة بجيشه و لكنه لم يكن متأكدا من النصر. ديفيد يقتل جالوت ،وهو محارب كبير في جيش الخصم (صموئيل 17:50؛ سورة البقرة | 2.251). في الكتاب المقدس، جالوت هو بطل من جيش فلسطين . في القرآن ، يقول انه هو الزعيم. السرد يحمل أيضا تشابه حيث جدعون قاد جيشا. انظر التشابه المختلطة.

ملكة سبأ[عدل]

القصة تظهر سفر الملوك 10:1-13 و 2 سفر أخبار الأيام الأول 9: 1-13 وسورة 27 في الآيات 20-44. القصتين لايوجد أي شيء تقريبا مشترك بينهما. في كل منهما، ملكة سبأ تأتى مذعنة لزيارة سليمان حيث قد أعجبت بحكمته وملكه العظيم. في الكتاب المقدس ، الزيارة هي دبلوماسية فقط. في القرآن ، الملكة تؤمن بسليمان وتصبح موحدة و تم إحلال السلام في مملكتها. وإن لم يكن هذا جزءا من القرآن

فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ ﴿٢٢﴾

إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ ﴿٢٣﴾

وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ ﴿٢٤﴾

أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ ﴿٢٥﴾

اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ۩ ﴿٢٦﴾

يونان (يونس يونس) و "الحوت"[عدل]

هامان[عدل]

السرد فى العهد الجديد[عدل]

زكريا ويوحنا (زكريا (زكريا) ويحيى (يحيى))[عدل]

ذكرت قصة زكريا في إنجيل لوقا 1:5-80 لوقا 3:1-22 و ذكرت في القرآن فى سورة طه الآيات 2-15. وصل زكريا وزوجته إلى سن الشيخوخة دون إنجاب أطفال. تكلم الله لزكريا وقال له أن زوجته ستنجب ، على الرغم من أنها عاقر وإسمه سيكون يوحنا. باعتباره إشارة إلى أن هذا من شأنه أن يحدث، ضرب الله على زكريا الصمت حتى ولادة يوحناعلى الرغم من أنه كان بستخدم الإشارات. أصبح يوحنا نبيا عظيما من الصالحين وجاء لتأكيد كلمة الله. كل الروابات تذكر مصرع موت يوحنا.

ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا ﴿٢﴾

إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيًّا ﴿٣﴾

قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا ﴿٤﴾

وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا ﴿٥﴾

يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ ۖ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا ﴿٦﴾

يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَىٰ لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا ﴿٧﴾

قَالَ رَبِّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا ﴿٨﴾

قَالَ كَذَٰلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا ﴿٩﴾

المصدرين لم يختلفا مباشرة ، ولكن كل كان يحمل عناصر فريدة من نوعها: في الكتاب المقدس هو زكريا الكاهن أو زكريا المعمدان. الله يتحدث إليه يوم يوم كيبور في قدس الأقداس. انه يشك في أن الله سوف ينجز وعده ويرزقه زكريا وإعتبر أن جعله أخرسا هو علامة العقاب. المسلمين يعتبرون النبي زكريا واثقا بوعد الله وبالتالي فإنه لن يشك بقدرة الله وعظمته على الرغم من أن في السرد القرآني يسأل كيف يأتي عن كونه رجل عجوز وزوجته جرداء طويلة وعاقر.

وحيث أن الله أخبر زكريا أن الأمر سهل لديه حيث أن الله قد خلقه من قبل ولم يكن شيئا . في السرد القرآني زكريا وذكر أيضا أن لديه علامة عليه أن يبقى صامتا لمدة ثلاث ليال مما يعني [بحاجة لمصدر], ، وقال انه ببساطة لن يجد فرصة للتحدث إلى أي شخص. زكريا، لذلك، فقد خرج من غرفته مذكرا شعبه للاحتفال بتمجيد الرب من خلال لفتة ملهمة (سورة مريم 19 | 1-11).

مريم ("مريم" مريم)[عدل]

يسوع (عيسى عيسى)[عدل]

انظر أيضا[عدل]

References[عدل]