السيدية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

السيدية منطقة من مناطق بغداد تقع في جانب الكرخ من العاصمة بغداد في الجنوب الغربي من بغداد. انشاء سنه 1966 وهي من الأحياء الراقية في بغداد يقطنها خيرت الهندسين والأطباء والظباط تتكون من جزئين السيديه القديمة والجديدة من محله 821,832,823,824 يوجد لديها مداخل معينه تقع على مناطق استراتيجيته منها مدخل الجادريه الشمال مدخل شهداء السيدية الجنوب مدخل مفرق الدورة شرقا والرسالة والإعلام غربا تقع بالقرب على طريق المطار السريع الذي يربط بكثير من احياء بغداد وتقع على الطريق السريع بغداد_حلة يوجد فيها مدارس ومستوصف صحي من المناطق المميزة في بغداد لكثرة الجوامع والحسينيات يسكنها مسلمون واكرراد ومسيح وعرب منطقه مسالمة واناسها طيبون

تاريخ[عدل]

شهد عقدا الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي حملات لتوزيع الأراضي السكنية في ضواحي بغداد وأطرافها، أعقبها إقبال غير مسبوق من جانب موظفي الدولة مدنيين وعسكريين على بناء منازل ودور لضمان مستقبلهم ومستقبل أبنائهم وخلق الاطمئنان النفسي والعائلي لكي لا يكون للمستأجرين وأصحاب العقارات سلطان عليهم، وهكذا وفي غضون سنوات قليلة ولدت مدن وأحياء سكنية حديثة شمخت في ضواحي العاصمة وفقاً لتصاميم هندسية جذابة وراقية تبعث على الفخر والارتياح والزهو.

ومن أبرز وأهم الأحياء الجديدة (حي السيدية) في جانب الكرخ وتحديداً إلى الجنوب الغربي من مدينة بغداد إذ تم توزيع الأراضي في عهدي الزعيم عبد الكريم قاسم والرئيس عبد السلام عارف فيما بدأ تشييد الدور ابتداء من العام 1966 في عهد الرئيس عبد الرحمن عارف واستمر البناء في عهدي الرئيسين الراحلين احمد حسن البكر وصدام حسين.

كانت تقطن السيدية أغلبية من الموظفين وضباط الجيش والشرطة يتوزعون على المساكن والدور بالإضافة إلى العمارات السكنية وتشتهر بشارعها التجاري الرئيس الذي يضم عشرات المحال والأسواق التجارية التي توفر مختلف البضائع والاحتياجات المنزلية.. كما تنتشر على جانبي الشارع عيادات الأطباء في مختلف الاختصاصات وأيضاً العديد من المراكز الصحية. وتمتاز (السيدية) بموقعها الحيوي فهي تحد من شمالها منطقة الجادرية والكرادة الشرقية وتقع على الخط الدولي السريع الذي يربط محافظات الفرات الأوسط بالعاصمة وأيضاً قرب شارع مطار بغداد الدولي الاستراتيجي، وتحدها من الجهة الأخرى منطقة البياع ومن جنوبها وشرقها منطقة الدورة، أما سكان المنطقة فأنهم من مختلف الطوائف، المسلمون يشكلون الأغلبية الساحقة بالإضافة إلى وجود عدد من العائلات المسيحية والمندائية، وأهم ما يميز السيدية سكانها الأصليون انهم من جميع أطياف الشعب العراقي ومن أصول عشائرية عريقه.

بعد الغزو الأمريكي[عدل]

تشكل الطائفة الشيعية غالبية منطقه السيدية بفارق بسيط عن الطائفة السنية ٦٠٪ بعد الاحتلال وفي احداث ٢٠٠٦ من التهجير الطائفي عمدت بعض العصابات الطائفيه بالتعاون مع القاعدة بقتل وتهجير كثير من العوائل الشيعية ولان هذه الغالبيه كانت من الطبقة المثقفة كالمعلمين والمهندسين والاطباء لم يكن بأستطاعتهم الرد بالمثل وحمل السلاح واستخدام منطق الجهلة فتهجروا إلى المناطق الاكثر اماناً بعد ان خسروا كثيراً من الاحبة فكانت جثثهم ترمى في ساحات السيدية وغالبية العوائل الشيعية تهجروا عن طريق الرسائل التي تحتوي على اطلاقات بعد استتباب الامن في ٢٠٠٨ عادت كثير من العوائل إلى السيدية وزالت عنها وشاح الطائفية المقيته ورجعت منتعشة باهلها وبالتعايش السلمي على الرغم من تغير بسيط بسكانها فقد جاء عدد من اهالي العامل السنة الغير مثقفين وسكنوا في قصورها بعد ان كانو يسكنون في في بيوت العامل القديمة والعفنه ولكن بقيت الغالبيه الشيعية تسكنها بالخصوص المربع الذهبي الامن الذي يقع ع طريق جسر الجادرية مقابل كلية دجلة والذي يعتبر اغلى منطقة من مناطق السيدية حيث يصل سعر المتر المربع إلى حوالي المليون ونصف . هناك كثير من مساجد السيدية قد ساهمت مساهمة كبيره في العنف الطائفي فقد كانت مساجد ضرار وكانت تمارس فيها ابشع انواع القتل والتعذيب الطائفي لكل شخص من اتباع اهل البيت ولكن رجعت هذه المساجد الان كمساجد لا يذكر فيها الا اسم الله

وتشتهر (السيدية) بالعديد من المدارس الثانوية الخاصة بالبنات وهي (أغادير، تبوك، أسماء ذات النطاقين، المستقبل)، وهناك أيضاً الكثير من المدارس الابتدائية والمتوسطة وهي (عقبة بن نافع، فجر الحرية، الإدريسي، بلاد العرب، الاسكندرونة، المباهج، الخنساء)، وهناك أيضاً إعدادية السيدية المهنية للبنات، وإعدادية السيدية المهنية للبنين، ولأهمية مكانها وموقعها في جانب الكرخ ولقربها أيضاً من جانب الرصافة فقد وقع الاختيار على السيدية لتكون مقرا لـ(كلية دجلة الجامعة الأهلية).

وتتميز السيدية، أيضاً، بوجود الكثير من المؤسسات والدوائر الحكومية وأبرزها شركة الفداء لصناعة الكرفانات والحفارات التابعة لوزارة الصناعة والمعادن، والمعهد المتخصص للصناعات الهندسية، والمركز الصحي التابع لوزارة الصحة، ومديرية تربية الكرخ الثانية التابعة لوزارة التربية، ومركز الوليد لرعاية الأيتام والأرامل.

(السيدية) عنوان مشرق وصوت نبيل يدوي بوجه الظالمين والغادرين وأهل الفتنة والشقاق والنفاق مهما قتلوا وذبحوا وهجروا واستباحوا الحرمات والمحرمات. ( السيدية ) مثلت نموذج للوحدة و التأخي بين ابناء الشعب الواحد و الدين الواحد خصوصا برغم الافكار الطائفية الهدامة و التي ارادت ان تنتقص من كرامة العراقيين .