الشرطة العراقية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الشرطة العراقية
Iraqi Police
سنوات النشاط 1922
الدولة العراق
النوع قوات برية
القادة
فريق ركن محسن عبد الحسن لازم
الشرطة الاتحادية العراقية في التدريب.
ضباط الشرطة العراقية تمر التدريب على الأسلحة النارية مع معيار صدر غلوك 19 مسدسات في قاعدة العمليات المتقدمة ماريز في الموصل، العراق

جهاز الشرطة العراقية (IPS) هو قوة الشرطة النظامية الإقليمية المسؤولة عن إنفاذ القانون المدني داخل العراق.

واسترشد تنظيم وهيكل والتوظيف الممارسة الحالية من قبل سلطة الائتلاف المؤقتة في أعقاب غزو العراق عام 2003. قيادة شرطة ينتمي إلى حكومة إصلاح العراق تحت إشراف وزارة الداخلية.

يتم استخدام الاختصار "IP" للإشارة إلى الشرطة العراقية، في حين أن حروف الأولية "قوى الأمن الداخلي" وعادة ما يستخدم للإشارة إلى "قوات الأمن العراقية" أوسع نطاقا".[1]

التنظيم والرقابة[عدل]

قوات الشرطة العراقية هي جزء من وزارة الداخلية. اليوم هو تحت قيادة اللواء حسين جاسم العوضي.[2]

الانتقال الأمن القيادة المتعددة الجنسيات - العراق (MNSTC-I)، هي منظمة الجيش الامريكي المكلفة تدريب ومعلمه، وتجهيز جميع قوات الأمن العراقية المدنية. -I القيادة الأمنية الانتقالية أيضا لديه الهدف المعلن لتدريب نظرائهم في الحكومة العراقية لتحمل في نهاية المطاف تماما دورها.

وشكلت الشرطة العراقية إلى ثلاثة فروع رئيسية.

خدمة الشرطة العراقية[عدل]

وحدة دوريات الشرطة العراقية على نهر نهر دجلة في قارب الآمن الدولي 230 T-الأعلى

جهاز الشرطة العراقية هي منظمة النظامية التي أوكلت إليها مهمة دورية العامة للمدن العراق والاستجابة للحوادث هناك.

الشرطة الاتحادية[عدل]

الشرطة الاتحادية هي منظمة شبه عسكرية تهدف إلى سد الفجوة بين الشرطة والجيش. فإنه يستجيب للحوادث التي تتجاوز قدرات IPS، ولكنها ليست خطيرة بما يكفي لإشراك الجيش العراقي في حوادث المحلية، وFP يمكن أن يسمى من قبل في IPS إذا كان الوضع يزداد خطرا جدا بالنسبة لهم للتعامل وحدها. وFP نشأت باسم الشرطة الخاصة (SP) في 15 أغسطس 2004 باسم الشرطة الخاصة لتوفير القدرة على الاستجابة السريعة الوطنية لمواجهة التمرد المسلح والعصيان المدني على نطاق واسع وأعمال الشغب. تم تغيير الاسم إلى الشرطة الوطنية العراقية (NP) 30 مارس 2006. في 1 أغسطس 2009، وسميت NP باسم الشرطة الاتحادية.[3]

قوات دعم[عدل]

وتتكون قوات دعم ما يصل من المنظمات الداعمة المتبقية، في المقام الأول دائرة تأمين الحدود المكلفة بتأمين الحدود العراقية وموانئ الدخول، ومصلحة السجون العراقي الذي يحافظ السجون. لحماية المنشآت مسؤولة عن حماية المباني المملوكة من قبل الحكومة العراقية.

الزي[عدل]

ضابط في الشرطة العراقية تلقي تدريب على السلاح

الزي الرسمي للشرطة العراقية يتكون عادة من قميص طويل الأكمام الأزرق طفيف مع بنطلون أزرق أسود أو الخفيفة، أو سراويل زرقاء القتالية مثل بحرية الولايات المتحدة. للدلالة على وضعهم باعتبارهم ضباط الشرطة، فقد كان معروفا لارتداء قبعة بيسبول زرقاء داكنة مع "الشرطة" في حروف بيضاء. كما عليهم ارتداء براسار الأزرق على الذراع الأيسر، مع العلم العراقي المطرز على ذلك، جنبا إلى جنب مع "الشرطة العراقية" تنقش عليها باللغتين الإنجليزية والعربية، إلى جانب الدروع وخوذ خوذة.

الشرطة الاتحادية ترتدي زيا يتكون من منقطة بالأسود والأزرق زي التمويه على غرار الجيش الأميركي القتال الموحدة التمويه العالمي نمط، والذي يتضمن قبعة بيسبول، والدروع وخوذ خوذة. FOR تصدر زي مرة واحدة اكتمال ضابط التدريب، وضباط التي لم تخضع لتدريب يمكن العثور عليها في مجموعة متنوعة من الزي الرسمي بما في ذلك التمويه الغابات. ويتم تنظيم الضباط FP إلى ألوية، وتغطي المناطق الجغرافية.

شارة رتبة لIPF لانه مطابق للجيش العراقي مع التغيير الوحيد هو أن لوحات الكتف هي نفس لون قميص الضابط. وهذا له أيضا استثناء في ذلك لوحات المكتب IPS الكتف مظلمة نفس اللون الأزرق كما السراويل، وقبعة وبراسار.

الرتب[عدل]

ضمن صفوف الخدمة، تأمر الأعلى إلى الأدنى، مع الرمز على كتاف:[4]

مخاطر التي تواجهها الشرطة العراقية[عدل]

ضباط الشرطة العراقية بدوريات في وسط مدينة النجف.

وقد واجهت الشرطة العراقية العديد من المشاكل منذ إصلاحه من قبل سلطة التحالف المؤقتة بعد سقوط بغداد، فقد أصبح هدفا للمقاتلين من داخل وخارج العراق مع عدة آلاف من الضباط قتلوا على يد مجموعة من إطلاق النار والتفجيرات التي كتبها العراقي وكان المتمردون والارهابيون الاجانب وفي بعض الحالات، بنيران صديقة من قبل قوات التحالف.[5] ما يقدر بنحو 4،250 تخدم ضباط الشرطة العراقية قتلوا بين يناير عام 2005 ومارس 4 2006. نظرا لارتفاع بدلا[6] مستويات البطالة في العراق، كان هناك عدد من الرجال على استعداد عراقي شاب على استعداد للانضمام الى للقيام بهذه المهمة. وقتل عدد كبير حتى قبل سحب على الزي بعد أن قتل كل من الانتحاريين والسيارات المفخخة الانتحارية في حين يصطفون في محطات تجنيد الشرطة.[7]

شهدت IP أيضا تسلل[8] من صفوفه قبل المسلحين من مختلف مظاهر ودوافع. مع الوصول إلى المعلومات متميز والتدريب والأسلحة التي استخدمت القوة لصالحها التكتيكية. وقد هاجم العديد من مراكز الشرطة، تفجيره، كان يمتلك أسلحة سرقت منهم وأحيانا المحتلة من قبل أولئك الذين يعارضون الحكومة العراقية. ونتيجة لذلك، قد تخلت عن العديد من ضباط الشرطة وظائفهم،.

اعتبارا من 7 أكتوبر 2006، وقد هجر 12،000 الشرطة العراقية، مع 4،000 قتل.[9]

الشرطة العراقية والقانون الإسلامي[عدل]

بدأ النظام البعثي لزيادة دور الإسلام في الحكومة خلال 1990 في وقت مبكر، مع التعليم الديني المطلوبة في المدارس، والسماح جرائم الشرف واللجان الدينية لإطلاق السراح المشروط الجيران ومعاقبة الناس الذين يعتبرون أن تنتهك الأعراف التقليدية (أي الانخراط في الزنا ، والزنا، الشذوذ الجنسي أو اللواط). واصلت بعض من هذا في حكومة ما بعد البعثية.

ينص الدستور على أن الإسلام هو الدين الرسمي، يجب سن قوانين تتفق مع الأخلاق الإسلامية والتي يجب أن الأحكام الدستورية للحقوق والحريات المدنية محدودة وفقا للأعراف العامة، وهو ما يعني الإسلام. العديد من الشرطة العراقية وزارة الداخلية أفراد لهم صلات الإسلامي الأصولي لواء بدر، التي كانت تعطي فسحة لمعاقبة أشخاص يشتبه في الفجور.

في البصرة مثلا أفيد بأن الشرطة تحرس متنزه محلي تبذل أي محاولة لوقف مجموعة مسلحة من الضرب المبرح امرأتين ومن ثم اطلاق النار بالرصاص صديق عراقي من الذكور لهم. وقد قيل أن الدافع للهجوم كان الاختلاط بين الرجال والنساء في مكان عام. في بعض الحالات قيل أن جماعات مسلحة تشارك في هذه وغيرها من الاغتيالات السياسية كانت في الواقع ضباط الشرطة.

من الشرطة العراقية والحكومة العراقية[عدل]

كما اتهم الحكومة العراقية من استخدام (أو التغاضي) الشرطة ومجموعات أخرى لتنفيذ عمليات قتل وخطف السنة العراقيين الطائفية. في ديسمبر 2005 وجدت وزارة الداخلية العراقية نفسها مركز الانتباه عندما عثرت القوات الامريكية على 625 من السجناء محتجزون في ظروف "مكتظة جدا" في مبنى وزارة الداخلية في بغداد. اثني عشر من هؤلاء السجناء تم اثار تعذيب خطيرة وآيات أخر كثيرة من سوء التغذية. وأفيد أن الشرطة المغاوير كانت مسؤولة عن بعض السجناء. [بحاجة لمصدر]

هذه القصة يخدم فقط لتقديم وزنا لهذه الاتهامات وزرع المزيد من عدم الثقة في قوة الشرطة. وعدت إلى تقرير النتائج في المبنى الرئيس العراقي ابراهيم الجعفري في نهاية ديسمبر 2005، ولكن اعتبارا من 4 مايو 2006 قد صدر أي تقرير. كما انها حالة أن المجموعات بالتسلل الى الشرطة العراقية قد سرقت الزي الرسمي وتنفذ عمليات الخطف والقتل في حين يرتدي زي الشرطة. عند الجمع بين هذه الإجراءات مع تلك من أفراد قوات الشرطة بتنفيذ عمليات قتل خارج رمز الخاصة بهم السلوك غالبا ما يكون من الصعب جدا تحديد بالضبط من هو المسؤول.

أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية في عام 2006 تقرير حقوق الإنسان التي اتهمت قوات الشرطة العراقية من الفظائع على نطاق واسع.

تفكيك الحكومة العراقية في أكتوبر 2006 لواء الشرطة كاملة لأن لديهم اتصالات مع أسراب الموت الطائفية. بدلا من القتال ضد فرق الموت، ساعدت الشرطة لهم. تم نقل اللواء إلى تفكيك قاعدة أمريكية حيث سيتم إعادة تعليما عن وظيفة الشرطة الخاصة بهم. سوف ألوية الشرطة الأخرى تخضع للتحقيقات الداخلية لأي اتصال مع فرق الموت أو مجموعات أخرى.

في 14 نوفمبر عام 2006، تم اختطاف بعض العاملين في وزارة التربية والتعليم العالي من قبل المسلحين الذين يشتبه أن لهم صلة ميليشيات شيعية والشرطة العراقية. خلال ذلك الصباح، الخاطفين الذين كانوا يرتدون زي الشرطة صدر مؤخرا العراقية داهمت مبنى وزارة التعليم العالي واستولوا على 100 ​​رجل أثناء وضح النهار. كانت هناك تقارير تفيد بأن المركبات التي حملت الرهائن مرت عبر نقاط تفتيش للشرطة العراقية دون توقف. وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية أن هناك تقارير تفيد بأن الرهائن الباقين كانت قد تم نقلها إلى مدينة الصدر معقل ميليشيا شيعية في شرق العراق. على الأقل يجري التحقيق عدد من كبار ضباط الشرطة العراقية. يدعو هذا الحادث في مسألة الروابط بين ميليشيات شيعية والشرطة العراقية حيث القوة الحقيقية لقوات الأمن العراقية تكمن، والتوترات بين السنة وتسيطر عليها وزارة التعليم العالي ووزارة التي يسيطر عليها الشيعة الداخلية.

عدد تخدم ضباط الشرطة العراقية[عدل]

الشرطة النسائية العراقية، 2007

العدد الفعلي للشرطة من الصعب المعروف لقياس، لأن قادة الشرطة المحليين قد وحة أعدادهم للحصول على مزيد من التمويل لمحطاتهم، والناس قد ينجرف ويخرجون من الخدمة. مجموع الأجور لوزارة الداخلية يتجاوز 300،000، ولكن الكثير من هؤلاء ليسوا في الخدمة في أي وقت معين.

اعتبارا من منتصف عام 2007، يعمل حوالي 25،000 الشرطة الوطنية وقوات الشرطة الوطنية ". هذا الرقم مضلل بعض الشيء، ومع ذلك، لأن الثلث على الأقل، ويصل الى نصف للمعايير المهنية الوطنية هم في إجازة في أي وقت واحد.

عدد الوفيات الشرطة العراقية[عدل]

كما في 24 ديسمبر 2005، تم الإعلان من قبل الحكومة العراقية وزير الداخلية جواد البولاني، أن 12،000 من رجال الشرطة لقوا حتفهم في العراق في أداء واجبهم منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003.

فرق الشرطة الانتقالية (PTT)/الشرطة الانتقالية فرق الخاصة/الوطنية الانتقالية فرق الشرطة (PTT/NPTT)[عدل]

عملية تحجيم كبيرة أجرتها قوات التحالف للمساعدة في حفظ الأمن وتدريب الشرطة العراقية (IP) والشرطة الخاصة / الوطنية العراقية. PTT هي تقليديا فرق الشرطة العسكرية في الجيش الأمريكي مخصصة لمراكز الشرطة العراقية في العراق. الفرق تسيير دوريات مشتركة مع الشرطة العراقية، حصة محطة الدفاع، وجمع عدد من المعلومات المحطة، والاستخبارات لمكافحة الإرهاب. فرق الولايات المتحدة النائب عادة ما تتطور الثقة العلاقات مع البرامج المتكاملة وتجري الشرطة المجتمعية في جميع أنحاء العراق معا. وقد ساعدت الدوريات المشتركة وقوة PTT كبح العنف، وزيادة الاحترام والصورة المهنية لقوات الشرطة العراقية. في وقت لاحق في البرنامج، بدأت واجبات المراد شغلها من قبل أعضاء قوات الأمن السلاح الجوي الأميركي. جنبا إلى جنب مع معظم فرق الشرطة الانتقالية، كان ضابط الشرطة الدولية الاتصال (IPLO) الحالي. وشهدت IPLO غاية ضباط السلام الامريكي للمساعدة في التدريب بعد الأكاديمية من البرامج المتكاملة. وقد لعبت البعثة دورا حيويا في قدرة العراق على حراسة وحماية خاصة بها، مما يزيد من طول الإجراءات المتوقعة لتأمين العراق.

فرق الشرطة الوطنية الانتقالية (NPTT) هي رجل 11 فرق الانتقال العسكرية جزءا لا يتجزأ من وحدات الشرطة الوطنية العراقية على الصعيدين الكتائب والألوية، وتقسيم، ومقر السلك. حاليا، وبموارد هذه الفرق من قبل الجيش الاميركي ومشاة البحرية الامريكية. مثل PTT، ويساعد كل فريق قبل IPLO وفي أي مكان 1-6 المترجمين المحليين.

معدات[عدل]

ويتم تدريب أفراد الشرطة العراقية في استخدام، وأصدر، ومسدس غلوك 19 وأسلحة شخصية للحماية. للأعلى قوة النيران، فإنها يمكن أيضا أن تحمل بندقية أو حتى بندقية AK-47 في دورية. للعمليات البحرية وتجهيز الشرطة العراقية الآمن قارب الدولي 230 T-الأعلى زوارق دورية.

أنظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Iraqi Police Service (IPS)
  2. ^ "Federal Police Commander". اطلع عليه بتاريخ 2009-10-07. 
  3. ^ http://www.usf-iraq.com/?option=com_content&task=view&id=27481&Itemid=128 Iraqi National Police Renamed Federal Police
  4. ^ http://www.globalsecurity.org/intell/world/iraq/images/iraq-police-ranks.jpg
  5. ^ "Iraq Coalition Casulty Count". Icasualties.org. تمت أرشفته من الأصل على 2008-02-12. اطلع عليه بتاريخ 2008-02-23. 
  6. ^ "Unemployment High, Future Uncertain in Iraq". ABC News. January 24, 2005. اطلع عليه بتاريخ 2008-02-23. 
  7. ^ "Bomber hits Iraq army recruits". BBC News. July 20, 2005. اطلع عليه بتاريخ 2008-02-23. 
  8. ^ "IRAQ: INSURGENTS HAVE INFILTRATED POLICE, SAYS SECURITY ADVISER". adnki.com. تمت أرشفته من الأصل على 2006-03-17. اطلع عليه بتاريخ 2008-02-23. 
  9. ^ "More than 12,000 Iraqi police casualties in 2 years". CNN. October 7, 2006. اطلع عليه بتاريخ 2008-02-23. 

وصلات خارجية[عدل]

Flag of Iraq.svg هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة بالعراق تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.