الولاية الشمالية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الشمالية (ولاية))
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الولاية الشمالية

الولاية الشمالية هي ولاية سودانية تقع في شمال البلاد. كانت تعرف سابقا باسم المديرية الشمالية أو محافظة الشمالية حتى سميت الولاية الشمالية عام 1994م بموجب قرار من رئيس الجمهورية.

الموقع[عدل]

مزارع النخيل في الشمالية
جزيرة نيلية شمال الغُريبة
طريق شريان الشمال
جبل البركل
النقل النهري بين الولاية ومحافظة أسوان

تقع على خطي طويل (10-32-50-25) شمال وخطي عرض 32-61 شمال تحدها من الشمال جمهورية مصر العربية وإلى عمق الصحراء عن الحدود الليبية ومن الشرق ولاية نهر النيل ومن الجنوب ولايتي الخرطوم وشمال كردفان ومن الجنوب الغربي ولاية شمال دارفور.

يجري فيها النيل من الجنوب إلى الشمال بطول 650 كلم، تبلغ مساحتها حوالي 67.348 كم مربع، تعتبر الولاية الأولى من حيث المساحة.

حاضرة الولاية[عدل]

هي مدينة دنقلا العرضي، وهي حاضرة وعاصمة منذ تأسيسها وحتي تاريخ اليوم، حيث اسسها المماليك الفارين من مصر هرباً من بطش محمد علي باشا بعد مذبحة القلعة الشهيرة، وسموها دنقلا العرضي تمييزا لها عن دنقلا العجوز والتي كانت حاضرة للممالك النوبية المسيحية، ودنقلا العجوز حالياً هي قرية صغيرة علي ضفاف النيل وقد تم تغيير اسمهامن دنقلا العجوز الي الغدار وتوجد بها آثار تاريخية قديمة ,أما حاضرة الولاية دنقلا العرضي فتكتب هكذا - دنقلا الأردي - كما في الأوراق الرسمية منذ زمن الحكم التركي المصري كما موجود في محكمة دنقلا العرضي الكبيرة, واستمرت عاصمة وحاضرة للولاية حيث كان يسكنها المفتش الإنجليزي في عهد الاستعمار، وكان سكنه في السراي الحالية بمدينة دنقلا - تم تحويلها الي مدرسة ثانوية للبنات - ومكتبه في مبني الولاية الحالي علي ضفاف النيل، وما زالت في المدينة مقابرهم في مكان مخصوص الي اليوم جوار مجمع المحاكم بالقرب من مقابر المسلمين (مقابر حاج منصور) بدنقلا العرضي، والاردي كلمة ليست عربية وليست نوبية ومعناها المعسكر أو الحامية, وقد تكون كلمة تركية .

السكان[عدل]

يتكون السكان من عناصرمختلفة (حلفاوية – سكوت – محس – دناقلة – بديرية – كبابيش – شايقية) أما سكان مدينة دنقلا العرضي الأصليين فيسمون بالفلاليح، وينقسمون الي عوائل مترابطة ومتصاهرة مثل السناهير، الغندقلية، السيسية، المناصير، الحميدية، الجاويشية، البصيلية، الباشكاتبية، الافندية، النزهية، الكلاليق، العلاليم، العميرية، المقالدة، والخولية وغيرهم، وهم يتواجدون في مدينة دنقلا العرضي وبعضهم في مدينة أرقو، وهم عرب مهاجرون من مصر وينتمي أغلبهم الي قبيلة الجعافرة المعروفة، وكثير منهم تنحدر أصولهم من صعيد مصر، ولا يتحدثون غير اللغة العربية مما مكنهم من تولي إدارة شئون الولاية منذ نشأة المدينة وحتي عهد قريب، حيث يرجع لهم الفضل في تأسيس إدارات التعليم ووضع النظم الإدارية في الولاية منذ ما قبل استقلال السودان، وإدارة شئون الولاية عموماً, وهم من أسس حوض السليم الزراعي الشهير ,وأسسوا سوق مدينة دنقلا العرضي وهو أكبر الأسواق في الولاية الشمالية حالياً، وخططوا مدينة دنقلا العرضي في شكلها الجميل الحالي، ويسكن الحلفاويون والمحس والسكوت أقصي شمال الولاية حتي الحدود المتاخمة لمصر، بينما يسكن الدناقلة الحدود المتاخمة لمدينة دنقلا العرضي من الشمال والجنوب، ثم عرب البديرية، والكبابيش وثم منطقة الشايقية، كما يسكن في الولاية قبائل عربية أخرى مثل الحوازمة والفارسية - وغيرهم - وهي قبائل عربية ما زالت تحتفظ بسحنتها ولسانها العربي وبعاداتها وتقاليدها العربية ولم تختلط بالقبائل النوبية الموجودة, كما يوجد في الولاية عدد من الاسر المسيحية الشهيرة والذين ينتمون الي الطائفة القبطية خاصة في مدينة دنقلا العرضي وفي القولد ,ويسكن في منطقة البان جديد شمال مدينة دنقلا العرضي قبائل وأسر عريقة ترجع اصولهم الي قبائل جنوب السودان وقد استوطنواالمدينة منذ القدم ولا يمكن تحديد وقت هجرتهم للولاية حيث تم ذلك منذ زمن بعيد، وحالياً لا تربطهم صلات أو علاقات بمنطقة جنوب السودان وتزاوجواواختلطوا من السكان بالمنطقة وأصبحوا من نسيج المنطقة الأجتماعي الهام، وبذا تعتبر الولاية الشمالية نموذج للتعايش السلمي بين مكونات المجتمع السوداني المختلفة من عرب واقباط ونوبة وفلاليح ونيليون, ويظهر هذا جلياً في حاضرة الولاية مدينة دنقلا العرضي حالياً بعد أن توسعت المدينة وانتقلت إليها الاسر من جميع مكونات الولاية الاثنية من شايقية ومحس ودناقلة وسكوت وحلفاوية وعرب ومهاجرين من غرب السودان منطقة جبال النوبة بحثاًعن التعليم وفرص العمل.

التقسيم الإداري[عدل]

تنقسم الولاية إلى المحليات التالية:

1- محليه القولد
2- محليه البرقيق
3- محلية دنقلا.
4- محلية حلفا.
5- محلية دلقو
6- محلية مروي.
7- محلية الدبة

الجهاز القضائي[عدل]

تم إنشاء الجهاز القضائي للولاية الشمالية في سبتمبر 1994م في إطار تنفيذ الحكم الولائي بالبلاد وتمتد حدوده الجغرافية في ذات حدود الولاية أي من حلفا شمالاً وحتى مروي جنوباً عدد المحاكم التابعة للجهاز القضائي للولاية الشمالية على النحو التالي:.

1- عدد محكمة استئناف واحد مقرها مدينة دنقلا.
2- عدد أربعة محاكم عامة في كل من دنقلا / مروي / القولد / أرقو.
3- عدد ستة عشرة محكمة جزئية في كل من دنقلا / القولد / الدبة / الغابة / دنقلا العجوز / التضامن / مروي / كورتي / كريمة/ السبر / أرقو / الحفير / كرمة / دلقو / عبري / وادي حلفا.
4- عدد ستة محاكم لجنايات البلدية.
5- عدد 38 محكمة مدنية وريف.

كما تتكون إدارة الجهاز القضائي من الإدارات المختلفة من تلك الشئون الإدارية / شئون العاملين / الإحصاء القضائي / النقل والترحيل / مساعد المجلس العام للأراضي / محاكم المدن والأرياف.

ومساحة الولاية 348,765 كم2 وعاصمتها مدينة دنقلة. يقدر عدد سكان الولاية بحوالي 667 ألف نسمة (تقديرات عام 2008 م). يخترقها نهر النيل.

تتكون الولاية من سبع محليات، وادي حلفا، دلقو، البرقيق، دنقلة، القولد، الدبة، مروي، ويوجد بالولاية سد مروي أكبر السدود بالسودان. ومطار دنقلة ومطار مروي.

يسكنها منذ القدم قبائل المحس والسكوت والدناقلة والحلفاوين الناطقين باللغة النوبية القديمة وبعض القبائل الأخرى ذات الاصول العربية مثل البديرية والهواوير والطريفية والكبابيش والشايقية وهؤلاء من المجموعات الجعلية التي هاجرت حديثا واستقرت بالقرب أو بين النوبيين. تحتوي على عدة محليات ومدن أخرى مثل كرمة وحلفا القديمة وحلفا الجديدة، وعبرى والقولد، الدبة، منصوركتي، كورتي ،جلاس، نوري ومروي، وجزر مثل بدين وطمبس.

مدن الولاية[عدل]

وادي حلفا[عدل]

من المدن التاريخية التي يعود عهدها إلى الحضارة النوبية القديمة، كانت تعج بالاثار النوبية والمسيحيةكانت يوما ما المقر الرئيسي للبريطانيين أواخر القرن التاسع عشر الميلادي. قبل اتفاق الحكومتين السودانية والمصرية على اغراقها في 8 نوفمبر 1959 في تضحية نادرة قل ماعرف مثلها بين الأمم لتتمكن الحكومة المصرية من تشييد السد العالي، وتم نقل معبد بوهين ومعبدى سمنة شرق وغرب وكاتدرائية فرس منها إلى متحف السودان القومي بالخرطوم، كما تم تهجير سكانها النوبيين إلى منطقة حلفا الجديدة بالبطانة. وقد ترك هذا الحدث اثرا مؤلما على النوبيين على جانبى الوادى.

عبري[عدل]

تنطق بالنوبية ابري من المدن القديمة ومحاطة بالاثار التاريخية الهامة والمتنوعة بين الحضارة النوبية كمناطق (عدو) وصلب وصادنقا وغيرها والحضارة الإسلامية كمنطقة (سيدى عكاشة) وقبة الشيخ ادريس في كويكة. من أهم مدن الولاية مع حلفا ودنقلا ودلقو، وبها مجلس بلدي ومدارس ثانوية ومستشفى ومطار محلي وتعتبر حاضرة السكوت (أحد فروع النوبيين في السودان).

كرمة[عدل]

من المدن التي يعود تاريخها إلى العصر الحجرى ويعتقد بعض الباحثين السويسرييين انها من أول التجمعات البشرية في التاريخ، وكانت من أهم عواصم الممالك النوبية القديمة. افتتح بها متحف كرمة للحضارة النوبية في 19 يناير 2008. الجدير بالزكر ان البروفيسور شارلس بونيه السويسرى الجنسية والمتخصص في التاريخ والحضارات القديمة والمقيم بالمنطقة منذ اربعين عاما هو المشرف على المتحف.

دنقلا[عدل]

تسمى أيضا دنقلا العجوز من المدن التاريخية الهامة وهي عاصمة الولاية، وكانت عاصمة مملكة المقرة المسيحية وبها أيضا مسجد عبد الله بن ابى السرح أول المساجد في السودان المؤسس في عام 652 والموافق عام 31 هجرى.

عاصمة الولاية[عدل]

اسمها دنقلا العرضي وتسمي البندر أو بندر دنقلا وساكنيها هم سكان البندر وعند تقسيم السودان لمديريات في عهد حكومة جعفر النميري كانت هي عاصمة المديرية الشمالية، ثم عاصمة الإقليم الشمالي، ثم عاصمة الولاية الشمالية حسب التقسيم الإداري الحالي لجمهورية السودان, وهي مقر المفتش الإنجليزي المسئول عن المنطقة الشمالية من السودان في زمن الاستعمار الإنجليزي المصري للسودان، وتكتب هكذا - دنقلا الأوردي، بضم الهمزة وتسكين الواو والراء وكسر الدال. يرتبط تاريخ مدينة دنقلا العرضي بتاريخ سكانها الاصليين الذين هم الفلاليح أو فلاليح دنقلا كما يسمون ويطلق عليهم فلانجي باللهجة المحلية، وهم عرب اصولهم ترجع الي جنوب مصر هاجروا للمدينة منذ زمن لا يمكن تحديده بدقة وعمروها وطبعوها بنكهتهم وميزوها بثقافتهم وما زالوا يقطنوتها الي اليوم، وهم سكان البندر، وينقسمون الي عوائل وأسر متصاهرة ومترابطة.

وصلات خارجية[عدل]

طالع أيضا[عدل]

مراجع[عدل]