الصرصور الشرقي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Writing Magnifying.PNG عنوان هذه المقالة ومحتواها بحاجة لمراجعة، لضمان صحة المعلومات وإسنادها وسلامة أسلوب الطرح ودقة المصطلحات، وعلاقتها بالقارئ العربي، ووجود الروابط الناقصة، لأنها ترجمة مباشرة (تقابل كل كلمة بكلمة) من لغة أجنبية.
Commons-emblem-notice.svg

الصرصور الشرقي

A: أنثى
B: ذكر
C: منظر جانبي من أنثى
D: ذكر صغير
التصنيف العلمي
المملكة: الحيوانات
الشعبة: مفصليات الأرجل
الطائفة: الحشرات
الرتبة: صرصور
الفصيلة: بليتاد
الجنس: بلاتا
النوع: بلاتا أورينتاليس
الاسم العلمي
بلاتا أورينتاليس
لينيوس، 1758
الصرصور الشرقي (أنثى)

الصرصور الشرقي- (المعروف أيضًا باسم: حشرة الماء وبلاتا أورينتاليس هو نوع من الصراصير كبيرة الحجم، والتي يصل طولها عند البلوغ إلى حوالي 1 إنش (2.5 سم). ويتفاوت لون الصرصور الشرقي بين البني الداكن والأسود، وله جسمٌ لامع. ولدى أنثى الصرصور الشرقي مظهر مختلف بعض الشيء عن الذكر، فهي تبدو عند النظر إليها بشكل سريع وعرضي بلا أجنحة، غير أن لديها جناحين قصيرين للغاية تحت الرأس مباشرة وهما بلا وظيفة. كما أن جسمها أعرض من جسم الذكر. وللذكر أجنحة بنية طويلة تغطي معظم جسمه الذي يميل إلى النحافة. ويستطيع الذكر غريب الأطوار أن يطير لمسافات قصيرة ما بين مترين وثلاثة أمتار. وتشبه أنثى الصرصور الشرقي إلى حد ما صرصور غابات فلوريدا، ويؤدي هذا التشابه للخلط بينهما.

البيئة[عدل]

تتصف الصراصير الشرقية بالبطء النسبي بالمقارنة مع الأنواع الأخرى، وكثيرًا ما يُطلق عليها اسم "حشرات الماء"؛ حيث تفضل الأماكن المظلمة الرطبة. وتوجد هذه الصراصير بالقرب من المواد العضوية المتحللة، كما توجد في البالوعات ومصارف المياه، والسراديب الرطبة، والشرفات، وأماكن أخرى رطبة. كما يمكن العثور عليها بين الحشائش والنباتات الصغيرة، وتحت البقايا من أوراق الشجر وقطع الخشب التي تغطي التربة، وفي الأماكن الرطبة الأخرى. وتعتبر هذه الصراصير من الآفات المنزلية في الولايات المتحدة في قطاعات من الشمال الغربي، والوسط الغربي، وغرب الولايات المتحدة.[1]

التكيف[عدل]

تحتاج الصراصير إلى مخبأ حتي تنمو وتتكاثر. وتفضل الأماكن الدافئة، وإذا أمكن ذات الرطوبة العالية نسبيًا، كما تحتاج إلى مصدر غذاء أو سوائل. وتكون درجة الحرارة المُثلى بالنسبة للصراصير الشرقية ما بين 20 درجة مئوية (68 فهرنهايت) و29 درجة مئوية (84 فهرنهايت). لأنثى الصرصور الشرقي أغلفة باطنية (أجنحة أمامية صغيرة) غير وظيفية، بينما للذكر أغلفة باطنية أطول. والصراصير كائنات ليلية بشكلٍ رئيسي. وقد تكون الصراصير الشرقية مراوغة، فإنه عند تفقد مخابئها بالنهار ربما لا نجد أثرًا لوجودها.

الفروق[عدل]

تدل حاويات البيوض على وجود الصراصير.وهي“أغلفة” تحتوي حتى ست عشرة بيضة، وهذا عدد البيوض بالنسبة للصراصير الشرقية. تضع الإناث هذه الحاويات ثم تفقس البيوض بمفردها بعد قرابة الشهرين. ويصعب التخلص من الصراصير الشرقية أكثر من غيرها من الصراصير، فعلى الرغم من سهولة قتل البالغ منها باستخدام المبيدات الحشرية إلا أن المبيدات تتبخر، وهكذا، وبعد مرور شهرين، تتمكن الإناث من فقس حوريات جديدة.

مقارنة بين ثلاثة أنواع معتادة من الصراصير[عدل]

الصرصور الصرصور الألماني الصرصور الشرقي الصرصور الأمريكي
الحجم 12 مليمتر (1.2 سم) إلى 15 مليمتر (1.5 سم) 25 مليمتر (2.5 سم) إلى 30 مليمتر (3.0 سم) 28 مليمتر (2.8 سم) إلى 43 مليمتر (4.3 سم)
البيئة المباني المُدفَّأة، درجة الحرارة المُثلى 32 درجة مئوية (90 فهرنهايت) 20 درجة مئوية (68 فهرنهايت) إلى 29 درجة مئوية (84 فهرنهايت) مثل الأماني
مدة نمو الحوريات 6 إلى 12 أسبوعًا 6 إلى 12 شهرًا 4 إلى 15 شهرًا
العمر الافتراضي 6 إلى 9 شهور 1 إلى 1,5 سنة 1 إلى 1,5 سنة
هل يستطيع الطيران؟ لا لا نعم

معرض الصور[عدل]

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]