هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا

الضحاك بن سفيان السلمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Arwikify.svg يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا، مثل إضافة الوصلات والتقسيم إلى الفقرات وأقسام بعناوين. (يناير 2014)

الضَحاك بن سفيان الحبيبي السلمي، أحد كبار الصحابة وأحد قادة الرسول صلي الله عليه وسلم، هو الضحاك بن سفيان بن الحارث بن زائدة بن عبد الله بن حبيب بن مالك بن خفاف بن امرئ القيس بن بهثة بن سليم [1].[2]

في فتح مكة[عدل]

كان الضحاك ابن سفيان السلمي ،أسلم وصحب النبي صلى الله عليه وسلم وعقد له لواء يوم فتح مكة‏ [3]، وهو أحد الذين عقد لهم الرسول لواء على سليم يوم فتح مكة، وكانت بنو سليم قد وعدت الرسول بان توافيه بالف غداة فتح مكة، وذكر أبُو عُمَرَ في ترجمة الضحاك الكلابي أن النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم لما سار إلى فَتْح مكة كان بنو سليم تسعمائة، فقال لهم: "هل لكم في رجل يعدل مائةً يوفيكم ألفًا"، فوافاهم بالضحاك، وكان رئيسهم،(*) وفيه يقول العباس بن مرداس السّلميّ:

إنَّ الَّذِينَ وَفَوْا بِمَا عَاهَدْتَهُمْ - جَيْشٌ بَعَثْتَ عَلَيهِمُ الضَّحَّاكَا

قال في ذلك عبّاس بن مرداس أيضا :

فإن تبتغي الكفار غير ملومة * فإني وزير للنبي وتابع دعانا إليه خير وفد علمتهم * خزيمة والمرار منهم وواسع فجئنا بألف من سليم عليهم * لبوس لهم من نسج داود رائع فجئنا بألف من سليم عليهم * لبوس لهم من نسج داود رائع نبايعه بالأخشبين وإنما * يد الله بين الأخشبين نبايع فجسنا مع المهدي مكة عنوة * بأسيافنا والنقع كاب وساطع[4]

وقال البرقي : ليس الضحاك بن سفيان هذا بالكلابي إنما هو الضحاك بن سفيان السلمي، وذكر من غير رواية البكائي عن ابن إسحق نسبه مرفوعا إلى بهثة بن سليم

يوم حنين[عدل]

كان له لواء بنو سليم يوم حنين، وهي معركة بين الرسول صلى الله عليه وسلم وهوازن بن منصور اخوة بنو سليم بن منصور، يقول في ذلك العباس بن مرداس :

ويوم حنين حين سارت هوازن * إلينا وضاقت بالنفوس الأضالع

صبرنا مع الضحاك لا يستفزنا * قراع الأعادي منهم والوقائع

أمام رسول الله يخفق فوقنا * لواء كخذروف السحابة لامع

عشية ضحاك بن سفيان معتص * بسيف رسول الله والموت كانع

نذود أخانا عن أخينا ولو نرى * مصالاً لكنا الأقربين نتابع

ولكن دين الله، دين محمد * رضينا به فيه الهدى والشرائع

أقام به بعد الضلالة أمرنا * وليس لأمر حمه الله دافع[5]

موقفه في الردة[عدل]

وقال وَثيمُة في الرّدّة: كان صاحِبَ راية بني سليم ورأسهم، وقال لهم حين تبعوا الفجاءة السّلمي: يا بني سليم، بئس ما فعلتم وبالغ في وَعْظِه، قال: فشتموه وهَمُّوا به، فارتحل عنهم، فندموا وسألوه أن يقيم فأبى، وقال: ليس بيني وبينكم هوادة. وقال في ذلك شعرًا، ثم رجع مع المسلمين إلى قتالهم فاستشهد، ومن شعره:

لَقَدْ جَرَّ الفُجَاءُة علَى سُلَيْمٍ -- مَخَازِي عَارِهَا فِي الدَّهْرِ بَاقِ

و كانت ابنته حبيبة بنت الضحاك بن سفيان تحت العباس بن مرداس وهي شاعرة مجيدة

المراجع[عدل]

  1. ^ أبن الكلبي، جمهرة أنساب العرب
  2. ^ اسد الغابة في معرفة الصحابة
  3. ^ أبن سعد، الطبقات الكبرى
  4. ^ البداية والنهاية، ابن كثير
  5. ^ ابن كثير، البداية والنهاية