الطور (مصر)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 28°14′30″N 33°37′20″E / 28.24167°N 33.62222°E / 28.24167; 33.62222

El-Tor. South Sinai. Egypt 03.jpg

الطور أو طور سيناء المصرية هي عاصمة محافظة جنوب سيناء وتقع على بعد 265 كيلومتر من نفق الشهيد أحمد حمدي على خليج السويس، من المدن ذات الشهرة التاريخية العظيمة ويوجد بها مناطق حمام موسى ورأس رايه. وتقع بقرب الجبل المذكور في الأديان السماوية.

التاريخ[عدل]

طور سيناء أقدم مدينة في مدن محافظة جنوب سيناء وهي مدينة ساحليه يرجع تاريخها إلى أقدم العصور وشهدت العديد من اشكال التطور على مدى التاريخ المختلف ويدل على ذلك الاثار الموجودة في قرية الوادى والتي يرجح انها ترجع إلى العصر الفرعونى وهناك أيضا الاثار الإسلامية الموجودة في منطقة الكيلانى بطور سيناء وهي عبارة عن ميناء إسلامي فمدينة الطور خلال العصر المملوكى كانت الميناء الرئيسى لمصر على البحر الأحمر وكانت ميناء السويس ميناء عسكري فقط ثم تحولت التجارة من ميناء الطور إلى ميناء السويس خلال العصر العثمانى واستمرت حتى الآن.وتشتهر بالآثار التاريخية للعصر المملوكي والتي كشفت عنها حفريات هيئة الآثار بالتعاون مع البعثة اليابانية بطور سيناء وقد كشفت عن ميناء الطور التجاري القديم وبعض العملات من عصر محمد علي.

الخدمات[عدل]

تتمتع مدينة طور سيناء بالعديد من الخدمات التي توفرها الدولة من مياه وصرف صحي وطرق ومطارات.

ولها مكانة تعليميه :حيث توجد مدارس تتبع وزارة التربية والتعليم من جميع التخصصات فنيه وعامه ولغات وتجريبيه ولاسيما وجود الأزهر الشريف ومعاهده العامة والنموذجية في كل مدينة ومجمع معاهد أزهرى ساهم في بناءه رجل ذو فضل (الشيخ محمد عبد العظيم) وكان سعيه مشكورا في بناء المعاهد في كل مكان في سيناء كلها.

يوجد بمدينة طور سيناء مطار تم إنشاؤه في عام 1967 وذلك بغرض استقبال الحجاج وهو حالياً من المطارات الداخلية ويوجد بها ميناء بحرى صغير. ويوجد بها مستشفي حديثة مدعمة بكل الأجهزة الطبية الحديثة.

السياحة[عدل]

تعتبر مدينة الطور من أشهر المدن السياحية في سيناء وذلك لما تحويه تلك المنطقة من العديد من الآثار مسيحية كانت أو إسلامية وكذلك آثار من العصر الحديث.

فيوجد بها دير طور سيناء وهو مقام منذ القرن الرابع الميلادي ويوجد به كنيسة باسم القديس جاود جيوش. وكذلك يوجد بها جامع قلعه، وقد وجد الباحثون في جولات بحثهم في المدينة العديد من أصناف النقود الفضية والنحاسية والتي ترجع لعهد الرومان والبيزنطيين. وتتمتع مدينة الطور بجو مستقر طوال العام وبها مصادر مياه نقيه من الابار الارتوازيه وهذا ما يجعلها مميزة عن كل مدن المحافظه النادر فيها وجود الماء العذب الصالح للشرب وفى عام 1858 أسس سعيد باشا الحجر الصحى للحجاج بمدينة الطور.

حمام موسي[عدل]

حمام موسى

وأيضا حمام موسي من معالم السياحية في مدينة طور سيناء:[1]

يقع شمال مدينة طور سيناء بنحو ثلاثة كيلو متر، وتتدفق مياه الحمام من خمس عيون تصب في حمام على شكل حوض محاط بمبنى من الدبش، وتستخدم هذه المياه الكبريتية الساخنة (37 درجة مئوية) في شفاء العديد من أمراض الروماتيزم والأمراض الجلدية وامراض العظام، ووقد تم تطوير الحمام والمنطقة المحيطة به لاستغلاله سياحياً فبعد أن تولته شركة استثمارية اهتمت به وبنت حوله حمامات السباحة مننفس الماء، وحوله بعض الخيام للراحة، وقامت بإضاءته، كان الدخول فيه مجاناً من قبل وأما الآن فأصبح برسوم رمزية (بـ 5 جنيه(وهذه القبة التي ترونها يوجد بداخلها حمام موسى وعند مشاهدته من الداخل ستجد أن الماء يندفع بقوة من الأرض، والماء غير صالح للشرب، لأنه يحتوي على نسبة منخفضه من عنصر الكبريت. وعند دخول القبة ستشاهد الماء كما في الصورة التالية ومن داخل هذه القبة، أخذت الشركة المستثمرة لهذا المكان بعض القنوات خارج القبة كي تبني حمامات سباحة للأطفال، طبعا الجميع يدخل هذه المياه، ويوجد وقت مخصص للرجال وآخر مخصص للنساء وزيارة مكان تربية النعام. وفى مدينة طور سيناء على شاطئ القمر توجد قرية موسى باى السياحة.

مكانة الدينية[عدل]

تمتع منطقة طور سيناء بمكانة دينية وروحانية كبيرة فقد ورد ذكرها في القرآن الكريم فقد كلم الله عز وجل عليه موسى، كما قال الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم : "وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للآكلين" ‏(‏المؤمنون‏:20) كذلك يوجد بها عيون موسى وهو مكان يتمتع بطبيعة ساحرة حيث الجبال والخضرة وعيون الماء التي تحتوى على مواد كبريتية مفيدة جدا للجلد والعظام حيث تستخدم عيون موسى كمشفى لكثير ممكن يعانون آلام المفاصل حيث المياة الكبريتية الدافئة التي تتدفق من عين بالجبل.

"وطور سينين ،وهذا البلد الامين"(التين:2-3)

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]