الطيبة (إسرائيل)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


الطيبة
טייבה
صورة معبرة عن الموضوع الطيبة (إسرائيل)
مركز مدينة الطيبة
تقسيم إداري
البلد علم إسرائيل إسرائيل
المنطقة المنطقة الوسطى
رئيس البلدية عبد الحكيم الحاج يحيى
خصائص جغرافية
المساحة (كم²) 18.662
الارتفاع عن
مستوى البحر(م)
70
السكان
التعداد السكاني 38,188 نسمة (عام 2011)
معلومات أخرى
خط العرض 32.26938
خط الطول 35.00543
التوقيت EET (توقيت شرق أوروبا +2 غرينيتش)
التوقيت الصيفي +3 غرينيتش
الموقع الرسمي بلدية الطيبة

موقع الطيبة على خريطة فلسطين
الطيبة
الطيبة
منظر عام لمدينة الطيبة
شارع 444، الشارع الرئيسي في الطيبة وأهم شارع في المنطقة حيث يربط بين ثلاثة مدن وهي الطيبة، قلنسوة والطيرة ويربط بين الشمال والجنوب.

مدينة الطيبة (بالعبرية: טייבה) و(بالإنجليزية: Tayibe)، طيبة بني صعب هي مدينة عربية تقع في منطقة المثلث الجنوبي وتعتبر ثالث كبرى المدن العربية في داخل الخط الأخضر بعد الناصرة وأم الفحم وثاني كبرى مدن المثلث بعد مدينة أم الفحم. وترتفع ما بين (75-150) متر فوق سطح البحر، مساحة أراضيها حوالي 20,000 دونم، تقسم أراضي الطيبة إلى قسمين من حيث الموقع والنوع:

  1. القسم الأول يضم الأراضي الجبلية ويشمل مسطح المدينة والأراضي الواقعة في شمال وشرق وجنوب المدينة.
  2. القسم الثاني يضم الأراضي السهلية الواقعة في الغرب منها.

كانت سابقاً تتبع محافظة طولكرم أما الآن فتقع ضمن لواء المركز حسب التقسيم الإسرائيلي.

التاريخ[عدل]

خلال الحرب العربية - الإسرائيلية الأولى عام 1948، تمكنت القوات الإسرائيلية من الاستيلاء على أراضي البلدة، ولكنها لم تتمكن من الاستيلاء على المدينة نفسها. مع أنه سادت بشائر خير بين سكانها في سيطرة اليهود على أراضيهم مقابل إعلان الهدنة بين الملك عبد الله واليهود، كان من المفهوم أنه سيكون ذلك إرتياح كبير لأنها لم تشملهم مع أراضيهم. أو هكذا كانوا يظنون. ومع ذلك، فإن قانون الاستيلاء على أملاك الغائبين، الذي صدر في عام 1950 كان له أثار رجعية وسلبية، وقد وضعت خصيصاً لرعاية مثل هذه الحالات. بالرغم من أن أغلبهم لم يتحرك من قريتهم، فإن علم إسرائيل إسرائيل أعلنت أن السكان هم "الغائبين" (أو المشردين داخل علم فلسطين فلسطين) وأرضهم "الممتلكات المتروكة" أنها فقدت 8,000 من أصل 11,000 دونم (45 كيلومتر مربع).

فزعة شباب الطيبة لنجدة الطيرة[عدل]

كانت الطيرة في عام 1948 محاطة بعدد من المستوطنات اليهودية، فمن الجنوب تقع مستوطنة رمات هكوفيش ومن الغرب مستوطنة حيروت ومن الشمال الغربي تقع كفار هيس وتلموند، لذا رأى الجانب اليهودي أن الطيرة موقع متقدم ومقلق بالنسبة لهذه المستوطنات وأنها تشكل خطراً عليها وتهدد أمنها. لذا تعرضت الطيرة لمناوشات وإعتدائات وهوجمت عدة مرات من قبل التنظيمات اليهودية.

وقعت المعركة الأولى يوم الخميس 13 أيار 1948 عندما هاجمت الهجاناه الطيرة من الجهة الشمالية الغربية من مستوطنة كفار هيس فدخلوا كروم الطيرة المحاطة بسياج من الصبر وقد قصدوا المفاجئة ومباغتة الطيرة وحاميتها لذا كانت الأوامر عدم إطلاق النار على أصحاب الكروم والمزارعين لكسب عنصر المباغتة.

شاهد عدد من المزارعين الجنود اليهود الزاحفين تجاه الطيرة فهرعوا نحو الحامية في الاستحكامات الغربية من البلدة وقد حفرت بمحاذاة البيوت في الجهة الغربية وأعلموهم بذلك ودخلوا البلدة ناشرين خبر الهجوم فهبَّ المُقاتلون وكل من كان معه قطعة سلاح نحو المنطقة المهددة. وكان أيضاً في الطيرة حامية من المتطوعين السوريين من جيش الإنقاذ.

وفي فترة وجيزة أخذَ المُسلحون مواقعهم في الاستحكامات ولما كُشِفَ أمر الهجوم وقعت المعركة وارتفع صوت الرشاشات والبنادق في أرض المعركة.

استبسل المجاهدون الذين كانت تنقصهم الخبرة القتالية والسلاح الكافي ولكن بفضل التصميم على الثبات والإيمان بعدالة حربهم ودفاعهم عن بلدهم كان العامل الحاسم في هذة المعركة فردوا المهاجمين خائبين وقد خلفوا ورائهم عدداً كبيراً من القتلى والأسلحة في أرض المعركة التي دارت رحاها في وضح النهار في كروم الطيرة الغربية.

وقد سقط أربعة شهداء في هذة المعركة ثلاثة من أهل الطيرة وهم:

  1. محمد طه
  2. عبد الحفيظ أسعد
  3. أبو عثمان من قرية مسكة
  4. وأما الشهيد الرابع فكان مقاتلاً سورياً.

وفي اليوم التالي (الجمعة) 14 أيار 1948 قامت الهجاناه بهجوم ثاني على الطيرة التي كسبت المعركة الأولى ورفعت من معنويات أهلها إلا أنهم من باب الحيطة والحذر رحلّوا قسماً من النساء والأولاد بعيداً عن أرض المعركة. وقد حدث ما توقعوه. فقد بدأت القذائف والقنابل تقع على الطيرة وعلى استحكاماتها ثم تبع ذلك الهجوم من الجهة الجنوبية من رمات هكوفيش وتقدم حتى وصلوا مشارف بيوت الطيرة وبفضل النجدات التي وصلت إلى الطيرة من الطيبة قام قسم منها بحركة إلتفاف من الجهة الجنوبية الشرقية على المعتدين وقلبوا موازين المعركة لصالح المجاهدين، فتراجع المهاجمون فارين إلى رمات هكوفيش وحافظوا المدافعون عن الطيرة وبعض المواقع، أهمها الحاووز وأوقعوا عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوفهم وبذلك انتهت المعركة الثانية بالنصر رغم وقوع ستة شهداء.

ووقعت المعركة الثالثة التي تُعرف لدى أهالي الطيرة والطيبة بمعركة المدافع وكان ذلك يوم الأحد 27 أيار 1948، حيث قصف المهاجمون اليهود الطيرة من عدة جهات بمدافع المورتر قصفاً شديداً استمر طيلة الليل مما جعل السكان الخروج من القرية فارين من خطر القذائف ولم يبقى إلا المقاتلون.

وقد جاء المهاجمون من جهة الشمال حتى وصلوا المدرسة العمرية - اليوم، فاشتبكوا مع الحامية المحلية التي نفذت ذخيرتها وأصبح الخطر يهدد الطيرة بالسقوط بأيدي المهاجمين لولا وصول النجدة من الطيبة والتي ضربت طوقاً على القوات المهاجمة دون تخطيط مما أربك المهاجمين واعتقدوا أنهم وقعوا في مصيدة ففروا هاربين تاركين أسلحتهم وعتادهم في أرض المعركة مما رفع من معنويات أهالي الطيرة وطاردوا فلولا المهاجمين في كروم القرية الشمالية موقعين فيهم خسائر فادحة.

ومن الشباب الطيباويين الذين اشتركوا في هذة المعركة:

  1. المرحوم عفيف مصاروه عبد الرحيم الحاج يحيى
  2. عبد الفتاح الدسوقي
  3. أحمد رمضان اجميل
  4. عبد الحميد نصر هدهد حاج يحيى.

هذا وقد قام المجاهدون بسحب رأس أحد المهاجمين وراء سيارة نقلته حتى قرية الطيبة بعد هذة المعركة دخل الجيش العراقي الطيرة وجعل له مقراً واحداً وأحدثَ نظاماً جديداً من (الطابات) ونقاط الدفاع كما جنّد عدد من الشباب ودُفِعَ لهم الرواتب.

في هذة هذة الفترة وقعت مناوشات كثيرة مع رمات هكوفيش. وفي أعقاب هذه وقعت "معركة كينات أبو علبة" في الجهة الجنوبية بعد أن احتلها اليهود فقام الجيش العراقي بقصف الموقع ثم تلاه هجوم بمشاركة المقاتلين من أبناء الطيبة والطيرة وتمّ استعادة الموقع وتحريرة.

وممن اشترك في هذة المعركة من أبناء الطيبة:

  1. عبد الرحمن الهدهد (أبو خالد)
  2. أبو سليم مصاروة (مصري)
  3. عبد الرحمن الشيخ يوسف
  4. مصطفى جبالي (أبو الحكم)
  5. حسن التلي

وآخرون من عائلة بلعوم، جبالي وعائلة جبارة.

أمن وسمعة المدينة[عدل]

كانت مدينة الطيبة مشهورة بين البلدان العربية واليهودية بكثرة حالات القتل والعنف الذي كان متفشي فيها وذلك اثر صراع مستمر بين عائلتين أحدهما عائلة عريقة وكبيرة بالطيبة والأخرى من أم الفحم أدى لمصرع العديد من الشبان من الطرفين على مر السنين. وبالفترة الأخيرة دحر أهل الطيبة هذة الظاهرة خارج المدينة آخر نشطاتها كانت مظاهرة اشترك بها 10 آلاف شخص وبعد عام (2009-2010) الأمن من بين السنين التي إندلع بة الصراع فتقريباً كل النشاطات الإجرامية اختفت من الساحة الطيباوية ليعود أهلها لكنيتهم التي هم معروفين بها ولحسن ضيافتهم وتكريم الضيف ولتغلب شهامتهم وعزيمتهم المشهورة بين البلدان جميع محاولات تشوية سمعة المدينة.

السكان[عدل]

يبلغ عدد سكان المدينة حوالي 42,000 نسمة كلهم من العرب (99% مسلمين).

عائلات الطيبة[عدل]

  • ظاهر
  • المصاروة
  • الحاج يحيى
  • عازم
  • عبد القادر
  • جابر
  • جبالي
  • ربيع
  • نصيرات
  • ناشف
  • البرانسي
  • الشيخ يوسف
  • أبو راس
  • عويضة
  • بلعوم
  • الطيبي
  • ياسين
  • جمعة
  • الجميل
  • القعيق
  • الدسوقي
  • مدني

الاخرس

  • غنيمة
  • تعتبر عائلة النصيرات من البدو وقد قدموا في الأصل من بلاد عبيد في حوران وهم من أبناء التوبة من رولة، وكذلك عائلة اجميل والأصل كانت تكتب الجميل من أبناء حسن من الدغمان من رولة من شمال علم السعودية السعودية حسب ما روى عن أفراد العائلتين.
  • عائلة عويضة هم من المحيسن التي تقطن علم الأردن الأردن في الطفيلة.
  • عائلة شناخر هم من العويضة لكنهم غيروا اسم العائلة وهم الآن يسكنون مدينة الطيرة.[1]

أعلام الطيبة[عدل]

اشتهرت مدينة الطيبة كمنبع الشهامة والوطنية بين البلدات العربية واليهودية بفضل أبنائها منهم الشيوخ والقادة المجاهدين والوطنيين والسياسيين والممثلين والمربيين والشعراء والقضاء والمعماريين والعلماء والدكاترة والبروفيسورات الذين رفعوا اسم بلدهم عالية شامخة بمساهمتهم العظيمة للوطن والبلد.

الاسم العمل
1. البروفيسور جهاد مصاروة رئيس رابطة المحللين النفسيين - فرايبورغ، علم ألمانيا ألمانيا وأول عربي يعالج السجناء وهو أحد قادة الفكر العربي في الخارج ويختص بعلم النفس التحليلي وترك علم فلسطين فلسطين عام 1961 حتى هذا اليوم وفي سنة 2011 أهدتهُ الحكومة الألمانية جواز سفر ألماني رغم تمسكه بالهوية الفلسطينية.
2. د. شريف دعسان عبد القادر مفكر وأديب كيبر.
3. محمود الناشف أبو نزار أول عضو كنيست عربي ورئيس مجلس الطيبة البلدي ثلاث دورات، وفي عهده أدخل شبكة الكهرباء إلى البلد.
4. د. أحمد الطيبي هو عضو عربي في الكنيست الإسرائيلي منذ سنة 1999, ويمثل الأقلية الأصلية الفلسطينية في علم إسرائيل إسرائيل (عرب 48) والتي تشكل ما يقارب 20% من عامة السكان.
5. عارف عبد الرازق عبد القادر هو من زعماء ثورة فلسطين 1936 وقادتها الكبار.
6. القاضي راسم الناش قاضي محكمة الصلح والمحكمة المركزية في القدس سابقاً.
7. القاضي عبدالجواد حاج يحيى قاضي محكمة الصلح في مدينة تل أبيب.
8. قيس عبيد عبد القادر قائد الوحدة 1800 بحزب الله الوحدة المكلفة بالملف الأمني والعمليات في فلسطين المحتلة عام 1948 والضفة الغربية والقائم على أسر الجنرال الإسرائيلي الحنان تننباوم وتسليمة لحزب الله.
9. سليم عبد الرحمن الحاج إبراهيم عبد القادر ممثل لبني صعب في المؤتمر الفلسطيني.
10. قيس ناشف ممثل فلسطيني.
11. سنان عبد القادر معماري فلسطيني.
12. البروفيسور عبد الله حاج يحيى كيميائي صيدلي وطبيب.
13. أمين صالح حاج يحيى. بروفيسور.
14. البروفيسور غسان راتب مصاروة يعمل في مختبر لتشخيص أمراض الزهايمر والصرع والسرطان.
15. محمد محمود حاج يحيى بروفيسور.
16. فؤاد عازم بروفيسور.
17. غسان ياسين بروفيسور.
18. عبد السلام عازم بروفيسور.
19. رامي حاج علي بروفيسور.
20. محمد بلعوم بروفيسور.
21. المربي عبد الرحيم شيخ يوسف شاعر وكاتب.
22. البروفيسور لطفي جابر مدير مركز صحة الطفل (كلاليت) وباحث في مجال النشاط الزائد وقصر الإنتباه.
23. البروفيسور عبد القادر يوسف عبد القادر أستاذ الفلسفة التربوية، مدير مكتب منظمة اليونسكو ومحاضراً في جامعة إنديانا الأمريكية.
24. د. باسل جمعة شاعر كاتب وطبيب.
25. درويش عبد القادر المقدادي مربي ومناضل فلسطيني.
26. الدكتورة هدى محمود الناشف محاضرة في الجامعة الأمريكية في القاهرة علم مصر.
27. عبد اللطيف الطيباوي من كبار المربيين بمنطقة طولكرم.
28. الشيخ حسن منصور مصاروة عالم دين.
29. ذياب عبيد عبد القادر عضو عربي في الكنيست الإسرائيلي.
30. الشيخ أحمد عبد الله عازم رئيس الحركة الإسلامية في الطيبة.
31. أسامة مصاروة شاعر وكاتب فلسطيني.
32. المربي عدنان شحادة جبالي معلم بيولوجيا (متقاعد)، ومترجم.
33. صدقي إدريس عبد القادر مؤرخ.
34. بسام جابر صحفي ومؤسس ومدير أهم نشرة أسبوعية لعرب إسرائيل "بانوراما" وأهم موقع إخباري "بانيت".

رؤساء بلدية الطيبة[عدل]

الرئيس السنة
1. المرحوم عبد اللطيف صالح جبارة (1952-1955)
2. المرحوم محمود الناشف (1955-1959)
3. عبد اللطيف الشيخ حسن الصالح (1959-1965)
4. عبد الرحيم الحاج إبراهيم الحاج يحيى (1965-1969)
5. أحمد صابر مصاروة وأحمد علي عبد مصاروة (أبو عفيف) (1969-1974)
6. عبد الرحيم الحاج إبراهيم الحاج يحيى وعبد الحميد أبو عيطة (1974-1974)
7. عبد اللطيف حبيب مصاروة (1978-1984)
8. عبد اللطيف حبيب مصاروة (1984-1989)
9. المرحوم رفيق الحاج يحيى (1989-1998)
10. عصام مصاروة (1998-2002)
11. صلاح جبارة (2002-2005)
12. الشيخ المهندس عبد الحكيم الحاج يحيى (2005-2009)

شعر قيل في الطيبة[عدل]

للأديب: أحمد عبد العزيز إدريس عبد القادر.

طيبة الأحرار
علوت يا طيبة الأحرار وازدهرت ذرى بني صعب وازدانت روابيك
لقد بناك رجال قد فخرت بهم لا خلت منك أعلام تفديك
دام العلى والتقى والمجد متصلاً وغرد الطير صداحاً بواديك
ودام عزك لا شيء يعكرة ودام شعبك مزهوا باهاليك

معالم المدينة[عدل]

شجرة سنديان في الطيبة تعد الأكبر في علم فلسطين فلسطين.

من أبرز معالم المدينة:

  • العلية (بناية من العصر العثماني)
  • السباط
  • خربة جبارة
  • شجرة سنديان تعد الأكبر في علم فلسطين فلسطين حيث يبلغ قطرها (690 سم) وتبلغ من العمر (1,400 سنة) وشجرة الكينا التي تعد من رموز الطيبة.

مساجد الطيبة[عدل]

مسجد صلاح الدين الأيوبي.

تعتبر الطيبة أكثر المدن الفلسطينية داخل الخط الأخضر إلتزاماً وتديناً وهي بذلك تُنافس مدينة أم الفحم، ويبلغ عدد مساجدها 13 جامع ومصلى, وجميعها عامرة بالمصلين والحمد لله والمساجد هي:

  1. جامع عمر بن الخطاب (في البلدة القديمة - منطقة الحارة)
  2. جامع صلاح الدين الأيوبي (في البلدة القديمة - الحارة الشرقية)
  3. جامع خالد بن الوليد (شمال الطيبة - الحارة الفوقا)
  4. جامع العلم والإيمان (جنوب الطيبة - الحارة التحتا)
  5. جامع علي بن أبي طالب (شرق المدينة)
  6. جامع بلال بن رباح (شمال غرب المدينة - بالقرب من قرية فرعون وقرية الراس التابعة لمحافظة طولكرم)
  7. جامع نداء الإسلام (المنطقة الغربية)
  8. جامع أبو هريرة (حي الشل - المنطقة الشرقية)
  9. جامع عثمان بن عفان (حي الجلمة - المنطقة الغربية)
  10. جامع النور (حي البدو - جنوب غرب المدينة)
  11. جامع السوق (في منطقة السوق القديم - غرب المدينة)
  12. جامع سيد الشهداء حمزة (في السهول والأراضي الزراعية غرب المدينة)
  13. جامع أبو بكر الصديق (في المنطقة الصناعية - جنوب شرق المدينة)

مقامات الطيبة[عدل]

مقام الشيخ مشرف.
  • مقام الشيخ الدسوقي. (في منطقة فرديسيا)
  • مقام الشيخ مسعود. (في منطقة الجلمة)
  • مقام الشيخ مشرف. (في المنطقة الصناعية)
  • مقام الشيخ التفال. (في الحارة الفوقا قرب مقابر آل منصور)

المؤسسات والمراكز[عدل]

تُعتبر مدينة الطيبة مركزاً تجارياً وثقافياً هاماً للمدن والقرى المجاورة.

مؤسسة بانوراما
شعار جمعية العطاء من تصميم عضو الجمعية، السيد: بهاء جبارة
  • المكتبة العامة في الطيبة تعتبر صرح ثقافي كبير ومهم وهي من أكبر المكتبات في المنطقة من حيث عدد الكتب والنوعية النادرة.
  • مؤسسة كندة، للإنتاج الفني، مبادرة طلائعية من فريق شباب وشابات مهني مبدع خريج كلية المنار لتدريس السينما والتلفزيون.
  • المجمع ونادي الكراتيه الإسلامي.
  • مؤسسة "بانوراما"، صحيفة عربية أسبوعية تنشر بالطيبة وتوزع لباقي البلدان العربية وموقع أخبار الأهم والأكثر قراءة ومشاهدة في الوسط العربي.
  • جمعية العطاء أو مجموعة العطاء هي مجموعة شبابية تحمل راية الإيمان، العلم والعمل، والتمت شمولهم حول فكرة العطاء, وقرّروا بأن ينتقلوا من مستوى الكلام، اللوم والعتب إلى الفعل والعمل.
  • المحكمة الشرعية التي تخدم سكان المدينة ومنطقة المثلث.
  • مركز الدعم التعليمي (ماتيا الطيبة).
  • مؤسسة القلم الأكاديمية - الطيبة.
  • جمعية "المعالي" للتعليم العالي.
  • جمعية تالا.
  • جمعية الطيبة معاً - الصحوة الشبابية، جمعية خيرية أقيمت بسبب الأوضاع الإجتماعية والأمنية المتدنية بالطيبه تقوم بالأعمال التطوعية والفعاليات من أجل شباب البلد وتوحيدهم وإرجاعهم للطريق السليم والمنهج الإسلامي.
  • مكاتب الرفاة الإجتماعي للبالغين والقاصرين - يخدم منطقة المثلث.

المدارس[عدل]

المدارس الإبتدائية[عدل]

  • مدرسة الغزالي
  • مدرسة عمر بن الخطاب
  • مدرسة إبن خلدون
  • مدرسة إبن رشد
  • مدرسة البخاري
  • مدرسة الحكمة
  • مدرسة الزهراء
  • مدرسة إبن سينا "أ"
  • مدرسة إبن سينا "ب"

المدارس الإعدادية[عدل]

  • مدرسة النجاح
  • مدرسة المجد فتحت المدرسة أبوابها سنة 2009 ويبلغ عدد طلابها 655 طالب ويدرس فيها 55 معلم, مدير المدرسة المربي الاستاذ وجيه بلعوم
  • مدرسة الاخوة
  • مدرسة السلام

المدارس الثانوية[عدل]

  • المدرسة الثانوية عتيد

المدرسة الثانوية عمال

مدارس خاصة[عدل]

  • مدرسة الإيمان

مدرسة الداخليه

الكليات[عدل]

كلية عمال1 الطيبة للهندسيين المؤهلين
المركز الجماهيري بايس
  • كلية عمال1 الطيبة للهندسيين المؤهلين، والتي تعد أهم كلية في منطقة المثلث الجنوبي ويأتي طلابها من جميع منطقة المثلث.

يتواجد في المدينة مركز بايس للعلوم والتكنولوجيا والفنون الذي يوفر قاعات علوم وحاسوب وإجتماعات موسعة ومتطورة للمدارس الثانوية. يستعمل المركز أيضاً كمعرض للفنون والكتاب ويعد الأهم بالمنطقة.

كما ويوجد مركز جماهيري آخر غرب المدينة يتبع لمدرسة عتيد الثانوية يحتوي على قاعة رياضية شاسعة تستعمل وتستضيف بها فرق كرة السلة للمدينة لعباتها وأيضاً تستعمل لأنشطة ثقافية إجتماعية وتربوية هامة لسكان المدينة والمدن والقرى المجاورة.

الرياضة[عدل]

تعتبر مدينة الطيبة من المدن العربية التي تمتلك قاعدة رياضية واسعة, وخاصة في كرة القدم حيث نجد أنه يوجد في المدينة ناديين لكرة القدم.

  1. أبناء الطيبة ويلعب بالدرجة الثانية الجنوبية.
  1. "ن.ر. شباب الطيبة" وهي عبارة عن اتحاد فريقا ن.ر. الطيبة والأخوة الطيبة, ويلعب في الدرجة الثالثة.

بالإضافة لذلك فإن مدينة الطيبة سبق لها وان قدمت أول فريق عربي يلعب في الدوري الممتاز الإسرائيلي في علم إسرائيل إسرائيل, وذلك عام 1997 عندما صعد فريق "هبوعيل الطيبة" إلى تلك الدرجة.

كذلك يوجد في المدينة فريق كرة سلة للبنات يلعب في الدرجة القطرية.

أما على صعيد المنشئات فإن مدينة الطيبة تمتلك استاد لكرة القدم تم بناؤه في العام 1990م وذلك عندما صعد فريق الهبوعيل إلى الدرجة القطرية (الثانية في إسرائيل آنذاك) وقد كلّف بناء الملعب في تلك الفترة مبلغ مليوني شيقل, ويتسع الملعب لحولي 2,500 شخص, وتم تملؤته لأول مرة في مباراة أبناء الطيبة الإحتفالية بالصعود للدرجة الأولى عام 2009 أمام رمات يسرائيل.

إستاد ملعب الطيبة البلدي يستعمل أيضاً كملعب بيتي لفريق ن.ر. كفر برا.

يتواجد في المدينة قاعة رياضية فيها ملعب كرة سلة تتسع لأكثر من 1,000 متفرج وتستخدم أيضاً للعروض المسرحية والحفلات المدرسية ونشاطات إجتماعية أخرى.

في معظم الأوقات تفتح المدراس أيضاً ملاعبها وساحاتها للعامة بعد ساعات الدوام.

موقع sport6 موقع فرق كرة القدم لمدينة الطيبة والفرق المحلية في البلاد.

المراجع[عدل]

  1. ^ كتاب طيبة بني صعب.

2. كتاب: "الطيبة بنت كنعان".