الطيب عبد الرحيم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-copyedit.svg هذه الصفحة ليس لها أو لها القليل فقط من الوصلات الداخلية الرابطة إلى الصفحات الأخرى. (يونيو 2013)
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(أبريل_2010)

ولد الطيب عبد الرحيم في بلدة عنبتا شرق طولكرم عام 1944 لعائلة فلسطينية مناضلة، فوالده المناضل والشاعر الفلسطيني عبد الرحيم محمود صاحب القصيدة المشهورة (ساحمل روحي على راحتي) وقد استشهد وهو يقود الثوار دفاعا عن قرية الشجرة، والابن الطيب كان من أوائل الملتحقين بحركة فتح سنة 65 عندما كان طالبا في كلية التجارة في [القاهرة] ورئيسا لاتحاد طلبة فلسطين في القاهرة عام 66 وتتلمذ على يد الشهيد الراحل ياسر عرفات. التحق بجامعة الأزهر وحصل على درجة البكالوريوس في التجارة في عام

وهو لا يعمل في قناة فلسطين الفضائية 1967

وكان من أوائل الطلبة الذين التحقوا بالكلية العسكرية في [الصين] الشعبي، ومن ثم استلم مديرا لاذاعة صوت العاصفة 1969-1970 ومديرا لاذاعة منظمة التحرير1973-1978 ، ثم عين مفوضا سياسيا عاما فترة انشقاق طرابلس، ثم عين سفيرا لعدد من الدول المهمة- الصين الشعبية ويوغسلافيا وجمهورية مصر العربية والمملكة الأردنية الهاشمية- عضو المجلس الوطني الفلسطيني منذ عام 1977وعضو المجلس الثوري لحركة فتح منذ عام 1980، ويمثل حركة فتح في منظمة التحرير الفلسطينية المجلس المركزي منذ عام 1989 وخاض أبو العبد كافة معارك الثورة ضد الاحتلال ودفاعا عن استقلال القرار الفلسطيني. وعاد إلى الوطن مع الرئيس الراحل ياسر عرفات وتولى منصب امين عام للرئاسة وكان من اقرب القيادات الفلسطينية للرئيس الراحل.

وكان موضع ثقة الرئيس الراحل أبو عمار والقيادة الفلسطينية وكان الشهيد الراحل يأتمنه على الكثير من اسراره حتى استشهاده. حيث عين من قبل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مسئول عن شؤون الرئاسة في السلطة الفلسطينية وأوكل له رئاسة اللجنة الوطنية للتحقيق في الفساد عام 1996،ترأس لجنة عينها عرفات للإشراف على الحوار مع جماعات المعارضة الفلسطينية عام 1996وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني المنتخب (فتح) عن دائرة طولكرم في انتخابات يناير 1996 حيث حاز على أعلى الأصوات في دائرة طولكرم. وكذلك تولى رئيسا لحملة الانتخابات للرئيس أبو مازن وامينا عاما للرئاسة حتى الآن، وأوكل له رئاسة اللجنة الوطنية للتحقيق في أسباب التقصير في مواجهة سيطرة حماس على قطاع غزة.

ويحظى الطيب عبد الرحيم بعلاقات واسعة مع الدول العربية والصديقة ويحظى باحترام الرئيس أبو مازن والقيادة الفلسطينية. وقد قلده الرئيس أبو مازن أعلى وسام فلسطيني وهو وسام نجمة الشرف عام 2007.