الطيرة (رام الله)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الطيرة تقع في الظاهر الغربي لمدينة رام الله وبانحراف إلى الجنوب، ويحدها من الجنوب قرية (بيت دقو) وقرية(بيت عنان)، ويحدها من الشمال قرية (بيت عور الفوقا)وقرية(بيتونيا) ويحدها من الغرب قرية(بيت اعنان)وقرية (بيت عور الفوقا) ويحدها من الشرق(بيتونيا) وتبعد عن رام الله حوالي (9كم)مع الطريق المؤدي إلى اللطرون من رام الله مررورا من بيتونيا إلى مثلث الجيب إلى مثلث القرية (الطيرة) ومن ثم إلى بيت عور الفوقا وبيت عور التحتا ومثلث خربثا الحارثية وبيت سيرة وبيت نوبا وعمواس ومن ثم اللطرون، وإن القرية (الطيرة) تقع ما بين خط عرض(142)وخط طول(162). المواصلات : حيث يصلها بالطريق الرئيسي المار من أراضيها من الجهة الشرقية شارع فرعي يصل إلى داخل القرية وكما ورد في كتاب(بلادنا فلسطين)بأن الطيرة تقوم على بقعة (كفر غملا)القديمة.وتتبع إداريا إلى لواء رام الله وأعلى قمة بها ترتفع 592م عن سطح البحر

المساحة وعدد السكان وكيفية استغلال الأراضي[عدل]

مساحة قرية الطيرة (4000) دونم تقريبا وإن هذه الاراضي موزعة من حيث الاستغلال إلى الأراضي المستغلة للمباني وهي تقارب 10% من أراضي البلدة. الأراضي المستغلة للزراعة وهي حوالي 35%من ألراضي البلدة، وأهم هذه المزروعات : الزيتون، العنب، التين، واللوزيات والفواكه المتنوعة، وكذلك الخضروات والحبوب ،بالإضافة إلى اعتماد أهل القرية على الزراعة وأيضا على تربية الحيوانات الأليفة مثل : الأغنام والأبقار والدواجن والنحل وغيرها.

السكان[عدل]

حاليا(2200)نسمة تقريبا-عام1994- في الداخل والخارج ،و كلهم مرتبطون بالبلدة الأم.

النشاطات الاجتماعية[عدل]

لقد كان لنكبة عام 1948م أثر كبير على أهل البلدة حيث أن 90% من أهالي القرية لهم أملاك ضمن منطقة الرملة المحتلة منذ عام 1948م وكان كل التركيز على ذلك لأملاك السهلية الخصبة ولم يكونوا يعتنو بأراضي قرية الطيرة بشكل جيد ،وأن هذه القرية(الكنيسة)المحتلة حيث يملك اهل الطيرة 95% من أراضي (الكنيسة) {لواء الرملة}. لهذا بدأ الاهتمام بقرية الطيرة في أوائل الخمسينات من حيث الأرض والتعليم والثقافة والبناء، فقد عملوا على إنشاء مدرسة ومسجد وفتحوا الطرق وعملوا على تعبيدها ،كما وفتحوا الطرق الزراعية وكان التعاون عنوان عملهم في البناء والزراعة والتعليم، ابتداءا من المسجد ألى أن قامو بإنشاء المدرسة بالتعاون مع أهالي قرية بيت عور الفوقا وونسبة (2:3) ما بين الطيرة وبيت عور الفوقا وكانت اسمها (مدرسة الطيرة وبيت عور الفوقا الأميرية) وهي مدرسة ابتدائية لغاية عام 1967م وبعد هذه الفترة اجتهد النشطاء من أهل البلدة لتوسعة المدرسة إلى أن أصبحت إعدادية وقد ساهم أهل الخير بإنشاء المباني اللازمة، هؤلاء الجنود المجهولون وكذلك قامو بإنشاء مدرسة خاصة للبنات ابتدائية داخل البلدة وقد قدمت الجمعية الأرض اللازمة للبناء.

وفي أوائل السبعينات تم إنشاء جمعية خيرية باسم (جمعية الطيرة الخيرية)ولها أهداف نبيلة وما زالت تقدم الخدمات لأهل القرية منها المساعدات المالية والعينية وتقديم الخدمات الصحية عن طريق فتح عيادة صحية، وإنشاء روضة أطفال، وإنشاء مبنى جمع هذه الخدمات وكذلك الساحات المعبدة والأسوار المحيطة بها. قام أهل القرية جادين ومتعاونين بتوفير الطاقة الكهربائية عن طريق شراء (ماتور) يقضي حاجة البلدة ومد شبكة داخلية وعلى نفقة البلدة وكذلك أقامو مشروع شبكة مياه خاصة بالبلدة وكذلك تم العمل على ربط مشروع الكهرباء مع شبكة كهرباء القدس في أوائل الثمانينات، وقد تم إنشاء خزان ماء للبلدة سعة100م في أعلى منطقة في البلدة وكانت الأرض متبرع بها من اهل الخير. وفي منتصف الثمانينات قام أهل الخير بإتشاء مسجد جديد للبلدة وقد كانت الأرض متبرع بها ممن هم أصحاب الباع الطويل في أعمال الخير وأقيم هذا المسجد بالجهود الخيرة المعطاءة. ويعود كما يروى أصل السكان في البلدة (الأغلبية) قد قدموا من بلدة دورا في محافظة الخليل وأنهم ثلاثة أخوة (محمَّد، محمِّد، حمد) وسكنو البلدة منذ مدة طويلة لا ندري مدتها وذكر أبضا بان والد هؤلاء الثلاثة واسمه (شتات حمد سلامة مسلم أبو اعكيفان الدرابيع العرجان) وإن أصل العرجان من بني قيس من شمال اليمن وهذه أرجح الروايات (والله أعلم). كما وأن الجمعية تأمل من الأخوة أصحاب الملاحظات الصائبة حول هذا الموضوع (موضوع القرية) أن يزودونا بما لديهم من معلومات لم تتوفر لدينا أو مقترحات للمستقبل، وشكرا.