العظة على الجبل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

العظة على الجبل أو عظة الجبل الموعظة على الجبل، وتعرف أيضًا باسم شريعة العهد الجديد، طرح فيها المسيح، إحدى وعشرين قضية تنظيمية تشكل لب الإنجيل والعهد الجديد، موضحًا نقاطًا في شريعة موسى، وملقيًا عددًا من الإرشادات التي يلتزم بها المسيحيون. تدعى العظة، عظة الجبل، أن المسيح ألقاها من على جبل، لعله أحد جبال الجليل بالقرب من كفر ناحوم. الشرّاح والمفسرين، يرون في عظة الجبل لبًا لمواعظ المسيح جميعها، وقد يكون أعاد جزءًا منها في مواضع أخرى من بشارته خارج كفر ناحوم، ولعلها استغرقت عدة أيام، وهي تشكل ثلاث فصول كاملة من إنجيل متى، وأهمّ ما فيها التطويبات والصلاة الربيّة.[1]

وقد تم تبني الأفكار التي تضمنتها هذه العظة من قبل العديد من المفكرين الدينيين والأخلاقيين، مثل تولستوي وغاندي.

العظة حسب العهد الجديد[عدل]

الموعظة على الجبل - كارل بلوش، القرن التاسع عشر.

عظة الجبل مبثوثة في ثلاث فصول متتابعة من إنجيل متى، ومواضيعها الأساسية ذكرت في إنجيل لوقا على وجه الخصوص. تفتح العظة التطويبات، وهي "دستور أخلاقي، ومعيار السلوك لكل المؤمنين بالمسيح"،[2] ويلي التطويبات تفسير لسبب الالتزام بها في 5: 13-16، ومع ختام نصوص التطويبات وملحقها يأتي تثبيت الشريعة أي توراة موسى وتعاليم الأنبياء السابقين، وعدم نقضها أو إلغائها، والحضّ على الالتزام بها، لاسيّما الوصايا العشر، الذي انتقل المسيح لتفسير بعضًا منها في القسم الثاني من الفصل الخامس، فبدأ بتفسير الوصية الخامسة لا تقتل في 5: 21-26، ثم لا تزن في 5: 27-32، ثم لا تحلف باسم الربّ بالباطل 5: 33-37؛ وختم الفصل الخامس بمناقشة القاعدة التشريعية الشهيرة في الشرق القديم والتي ذكرت في توراة موسى أيضًا "العين بالعين، والسن بالسن" في 5: 38-46 وبررها بأنّ لا تقاوموا الشر بمثله.

في الحلقة الثانية من عظة الجبل، ناقش المسيح قضايا تعبديّة، فبدأ بالصدقة ثم الصلاة معلمًا الصلاة الربية، وهي الصلاة الوحيدة المأثورة عن المسيح، وختم الجانب التعبدي بالصوم، لينهي الجزء الأول من الحلقة الثانية المتعلقة بالعبادات بتشبيهها بالكنوز السماوية وناصحًا بعدم إيثار كنوز الأرض والتي يفسدها السوس والصدأ وينقب اللصوص ويسرقون بكنوز السماء. وفي الجزء الثاني يعود المسيح لمناقشة الوصايا، لا تشته أي الوصيتين التاسعة والعاشرة، والأولى أي لا يكن لك إله غيري، فيوضح المسيح أن الأوثان قد تكون أمورًا لا مادية كالمال، ويناقش موضوع العناية الإلهية والتدبير الإلهي للكون والمخلوقات، خاتمًا بذلك الحلقة الثانية.[3]

الحلقة الثالثة والأخيرة من عظة الجبل، وهي أقصرها، تحوي سبعة نصائح: أولها، "لا تدينوا لئلا تدانوا، فبالكيل الذي به تكيلون يكال لكم"،[مت 2:7] والثانية: "لا تعطوا ما هو مقدس للكلاب، ولا تطرحوا درركم أمام الخنازير" في إشارة لمن هم غير أهل لها، فالكلاب والخنازير تعتبر حيوانات نجسة توراتيًا.[4] والثالثة "إسألوا تعطوا، اطلبوا تجدوا، إقرعوا يفتح لكم"، في إشارة للعلاقة الشخصية بين كل إنسان والله؛ أما الرابعة فهي "ادخلوا من البابا الضيّق، فإنّ الباب المؤدي إلى الهلاك واسع وطريقه رحب"، والخامسة "احذروا الأنبياء الدجالين الذين يأتون إليكم لابسين ثياب الحملان"، والسادسة: "ليس كل من يقول يا رب يا رب، يدخل ملكوت السموات، بل من يعمل بإرادة أبي الذي في السموات"، أما السابعة، وهي خاتمة عظة الجبل، وأول أمثال الإنجيل، فهي مَثل البيت المؤسس على الصخر، فشبه كلامه ومن يعمل به بالبيت المؤسس على الصخر.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ التفسير التطبيقي للعهد الجديد، لجنة من اللاهوتيين، دار تاندل للنشر، بريطانيا العظمى، طبعة أولى، ص.24
  2. ^ التفسير التطبيقي للعهد الجديد، لجنة من اللاهوتيين، دار تاندل للنشر، بريطانيا العظمى، طبعة أولى، ص.23
  3. ^ التفسير التطبيقي للعهد الجديد، لجنة من اللاهوتيين، دار تاندل للنشر، بريطانيا العظمى، طبعة أولى، ص.33
  4. ^ التفسير التطبيقي للعهد الجديد، لجنة من اللاهوتيين، دار تاندل للنشر، بريطانيا العظمى، طبعة أولى، ص.34

وصلات خارجية[عدل]