العلاج بالطاقة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
 كما قد نبه الشيخ  الكبير سيد المختار الكنتي الوافي   
 --- القوة المستجدة --
  ---القوة الطبيعية-- عند القدما من علما الطب الروحاني و غيرهم من ممن عرف اسرار ها

نبذة من المصدر وهو كتاب الشيخ الكبير سيد المختار الكنتي الوافي \الموسوم بــ زوال الالتباس في طرد الوسواس الخناس - الصلاة -

وبــ قوله تعالى (إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ )سورة العنكبوت الاية 45 قال الدميرى

قال الموفق عبد الطيف ان الصلاة تبرئ من الآم الفؤاد والآم والأمعاء وكثير من الآلآم ولذلك ثلاث علل

1) الاولى أمر إلآهى حيث كانت عبادة 2) والثانية أمر نفسى وذلك أن النفس تلهواْ بالصلاة عن الألم فيقل إحساسها بها واحتفالها له فستظهر القوة المستجدة , به

 ( وقد  شكلت لجنة من نخبة من الأطباء اسمها "لجنة العلاج المستجد"،)
لشدة الألم عليه فان قوة العضوالمودعة فيها الموكلة بصالحه المودعة بحراسته التى تسميها الأطباء طبيعة هى الشافية للأمراض بإذن ربها وخالقها 

والماهر من الاطباء يعمل كل حيلة في تقويتها إن كانت ضعيفة - وفي ان انتباهها ان كانت غافلة - وفي التفاتها ان كانت معرضة - وفي استزادتها ان كانت مقصرة - فتارة بتحريك السرور والفرح - وتارة بتحريك الرجاء والأمل - وتارة بتحريك الحزن والغضب - وتارة بالحياء والخوف والوجل


- وتارة بتذكرها وشغلها بعظائم الأمور وعواقب المصير وأمر المعاد واصناف ذلك. والصلاة تجمع ذلك كله أو اكثره فاذا حضر للعبد فبخوف ورجاء وأمل وحياء وتذكر الآخرة وأهوالها هي أهم ما يطرف باله كان ذلك له سببا مزيلا لللأم وكثير من الأمراض المزمنة في النفس والجسد تشفى وهام وهذا النوع تسميه كتب الطب الروحانى

وقد روى ابو سعيد الخدرى رضى الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال
( إذا دخلتُمْ على المريضِ فنفِّسوا له في أجَلهِ فإنَّ ذلك لا يردُّ شيئًا ويطيِّبُ نفسَهُ ) الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 2/171خلاصة حكم المحدث: [حسن كما قال في المقدمة
ويروى عن بعض ولد على رضى الله عنه انه كانت به جراحات تفتقر الى البط فلم يمكن من ذلك شدة المه فأمهله أهله حتى دخل في الصلاة ثم مكنوا الطبيب من بطه الجرح شفها من بطه فلم يكترث لاستغراقه في العبادة

فوائد تقنية التحرر العاطفي[عدل]

تنجح هذه الطريقة في علاج كثير من الحالات مثل الحساسية، الأرق، الإدمان، الكآبة المزمنة، الحزن المستمر، والصدمات النفسية، والسيطرة على نوبات الغضب، والرغبة العارمة لتعاطي أي مادة كالمسكرات والتدخين والحلويات والإكثار من الأكل.

  • طريقة تاباس T.A.P

المعالجة "تاباس فلمبنج" بدأت بالعلاج بالإبر الصينية ثم استحدثت هذا الأسلوب العلاجي بنظريتها القائلة بأن كل صدمة تحدث للفرد تؤدى إلى ضغوط نفسية شديدة وحين يقول المتلقي للصدمة "لا "أي لا يرضى بها ويحاول أن يتجاهلها وينأى بنفسه عنها أو يكبتها داخله، ينتج عن هذا صراع داخلي قوى، لأن جزء من الشخص يقول "لا", أي يعترض أو ينكر, وجزء منه يقول "نعم" أي, يتقبل ويعترف بالأمر الواقع. فهذا الصراع الداخلي من اعتراف ونكران يخلق توتراً شديداً يؤدي إلى اختلال في سريان طاقة تشي فيحدث الاضطراب النفسي. لذلك يجب أن يصحح هذا الاختلال أو عدم التوازن بأن يقول أي جزء في جسمك قال "لا" أثناء الصدمة أن يقول نعم من جديد، أي أنه متقبل للواقع. الهدف هنا إن تتوافق كللغاية، بتقبل الواقع لكي ينتهي الصراع. والطريقة بصورة مبسطة للغاية، يمس الشخص بأطراف أصابع يده اليمنى على ثلاث نقاط للطاقة، العينان وفي ما بينهما وباليد الأخرى مؤخرة رأسه ويكرر بعض العبارات.

فوائد طريقة تاباس[عدل]

يستفاد من هذه الطريقة في علاج كثير من الحالات وأثبتت فاعليتها في السيطرة على العواطف السلبية مثل نوبات الغضب والمخاوف المختلفة، والآثار السلبية للصدمات النفسية الشديدة، وأمراض الحساسية.