العلاقات الروسية المنغولية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
العلاقات الروسية المنغولية
علم منغوليا علم روسيا
صورة معبرة عن الموضوع العلاقات الروسية المنغولية
السفارات
سفارة روسيا في منغوليا
  السفير : فيكتور سامويلينكو[1]
سفارة منغوليا في روسيا
  السفير : دولونجين اديفختين

العلاقات الروسية المنغولية هي العلاقات الثنائية بين جمهورية منغوليا وروسيا الإتحادية.

تاريخ العلاقات[عدل]

أقيمت العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية روسيا السوفيتية الاتحادية الاشتراكية ومنغوليا في 5 نوفمبر عام 1921[2].وفي ديسمبر/كانون الأول عام 1991 اعترفت منغوليا بروسيا الاتحادية بصفتها وارثة لحقوق الاتحاد السوفيتي السابق.

ففي 20 يناير عام 1993 قام رئيس منغوليا بانسالماغين أوتشيربت بزيارة رسمية لروسيا، وتم خلال الزيارة عقد معاهدة العلاقات الودية والتعاون [1].

زار موسكو في ديسمبر/كانون الأول عام 1999 رئيس منغوليا ناتشاجين باجاباندى. فيما تعتبر الزيارة الرسمية التي قام بها إلى منغوليا رئيس روسيا فلاديمير بوتين في 13 – 14 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2000 حدثا هاما في تاريخ العلاقات الثنائية[2]. وكانت تلك اول زيارة يقوم بها رئيس الدولة إلى منغوليا منذ عام 1974 . وتم خلالها توقيع بيان أولان باتور الذي أكد المبادئ الاسياسية لتطوير العلاقات الثنائية. وكان بوتين قد زار أولان باتور في زيارة عمل في مايو/آيار عام 2009 حين كان يشغل منصب رئيس الوزراء الروسي.

في عام شهر ديسمبر عام 2006 قام رئيس منغوليا نامبارين انخبايار بزيارة رسمية لروسيا الاتحادية. وتم خلال الزيارة توقيع برنامج تطوير التعاون الروسي المنغولي في مجال التجارة والاقتصاد للاعوام 20062010[2].

وعقد خلال زيارة رئيس روسيا دميتري مدفيديف إلى منغوليا في 25 اغسطس عام 2009 اول لقاء له مع رئيس منغوليا تساخيا البجدورج. وتم خلال الزيارة توقيع بيان تطوير الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، بالاضافة إلى اتفاقية إنشاء المؤسسة المشتركة الخاصة بتنقيب واستخراج ومعالجة اليورانيوم.

التبادل التجاري[عدل]

بلغ التبادل السلعي بين البلدين في عام 2008 ما يزيد عن 1.3 مليار دولار[3]. وتزيد حصة روسيا في التداول التجاري الخارجي المنغولي على 20%. لكن 90% من حجم التجارة المتبادلة تعود إلى الصادرات الروسية التي تشغل مشتقات النفط والطاقة الكهربائية تقليديا مكانة اساسية فيها.

يزداد حجم الاستثمارات الروسية في الاقتصاد المنغولي بوتائر عالية، علما انه بلغ في نهاية عام 2008 ما يزيد عن 2 مليون دولار[2]. وقد سجلت في منغوليا 425 شركة روسية وروسية منغولية مشتركة. ومن اهمها مؤسستا " اردينيت" و"منغول روس تسفيت" وكذلك خط سكة حديد "اولان باتور" التي يعود اليها نسبة 20% من الناتج المحلي الإجمالي المنغولي.

وتبدي في الاونة الاخيرة شركات روسية صناعية ومالية مثل "بازوفي اليمينت" وطروسال" و"رينوفا" و"سيفير ستال" و"بوليميتال" و"غاز بروم بنك" و"السكك الحديد الروسية" تبدي اهتماما بالمساهمة في تحقيق المشاريع المنغولية الكبرى. وبينها تطوير سكك حديد أولان باتور وترميم مشاريع الطاقة الكهربائية ونقل موارد الطاقة من روسيا إلى الصين ومد انابيب الغاز في منغوليا وإنشاء الطرق واستصلاح مكامن الفحم في منطقة توان تلغوي.

تلعب اللجنة الحكومية الخاصة بالتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والتقني بين البلدين دورا تنسيقيا هاما في تنظيم العلاقات الثنائية. وقد عقد الاجتماع الثالث عشر للجنة في 6 مارس عام 2009 بموسكو، حيث تمت مناقشة مسائل تحقيق المشاريع المشتركة الكبرى واستخراج الثروات الطبيعية، بما فيها اليورانيوم وتطوير السكك الحديد والقطاع الزراعي.

المصادر[عدل]

روسيا اليوم

الوصلات الخارجية[عدل]