غضب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الغضب)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
والغضب من أخيل، من قبل جيوفاني باتيستا تيبولو يصور البطل اليوناني مهاجمة أجاممنون.

الغضب هوإنفعال . ويشمل التاثير الجسدي للغضب زيادة في معدل ضربات القلب وضغط الدم، ومستويات الادرينالين والنورادرينالين.[1] بعضهم وضح الغضب كجزء من شجارأو حركة استجابة سريعة من المخ لتهديد محتمل من الضرر.[2] ويصبح الغضب الشعور السائد سلوكيا، ذهنيا، وفسيولوجيا عندما يأخذ الشخص الاختيار الواعى لاتخاذ إجراءات على الفور من شأنها وقف السلوك التهديدي من قوة أخرى خارجية.[3] المصطلح الإنكليزي الأصل يأتي من مصطلح أنجر من اللغةالنورسية القديمة.[4] يمكن أن يؤدي الغضب إلى أشياء كثيرة جسديا وعقليا.

التعبير الخارجى عن الغضب يمكن العثور عليه في تعبيرات الوجه، ولغة الجسد، والاستجابات الفسيولوجية، وأحيانا في الأفعال العامة من الأعتداء.[5] البشر والحيوانات غير البشرية على سبيل المثال تصنع أصوات عالية، محاولة جعل شكلها الخارجى أكبر، تكشف عن أسنانها، وتحدق بأعينها.[6] والغضب هو النمط السلوكي الذي يهدف إلى تحذير المعتدين لوقف سلوكهم التهديدي. نادرا ما تحدث المشاجرة البدنية بدون التعبير المسبق عن الغضب على الأقل من واحد من المشاركين[6].في حين أن معظم الذين أختبروا أحساس الغضب قد فسروا أستثارتهم على أنها " نتيجة ما حدث لهم ". علماء النفس يشيرون إلى أن الشخص الغاضب ممكن أن يكون مخطئ جدا حيث أن الغضب يتسبب في فقدان القدرة على مراقبة وضبط النفس والقدرة على الملاحظة الموضوعية.[7]

يرى علماء النفس الحديث الغضب على أنه أحساس أولى، وطبيعى، وناضج مارسه كل البشر في بعض الأوقات وعلى أنه شيئا له قيمة وظيفية من أجل البقاء على قيد الحياة. الغضب يمكنه تعبئة الموارد النفسية لاتخاذ أفعال تصحيحية. والغضب غير المتحكم فيه يمكنه أن يؤثر علىالصلاح النفسى والأجتماعى.[7][8] في حين أن العديد من الفلاسفة والكتاب قد حذروا من نوبات الغضب التلقائية والغير محكومة، وقد كان هناك خلاف على القيمة جوهرية للغضب.[9] والتعامل مع الغضب قد تم تناوله في كتابات الفلاسفة الأولى حتى العصور الحديثة. علم النفس الحديث، على النقيض من الكتاب السابقين،قد أشار أيضا إلى الآثار الضارة المحتملة لقمع الغضب.[9] والمبالغة في الغضب يمكن أن تستخدم كإستراتيجية للتلاعب من أجل التأثير على المجتمع.[10][11]

علم النفس[عدل]

الغضب ينظر إليه على أنه شكل من أشكال رد الفعل والاستجابة التي تطورت لتمكن الناس من التعامل مع التهديدات.[5] ثلاثة أنواع من الغضب متعارف عليها من قبل علماء النفس: النموذج الأول من الغضب، والمسمى " الغضب السريع والمفاجئ " من قبل جوزيف بتلر، الأسقف الأنجليزى من القرن الثامن عشر، وهذا النوع متصلا بباعث للحفاظ على النفس.و هو مشترك بين البشر والحيوانات غير البشرية، ويحدث عندما تعذب أو تحبس. والنوع الثاني من الغضب الذي يدعى " المتأن والمتعمد " والغضب هو رد فعل على تصور الضرر المتعمد أو المعاملة غير العادلة من قبل الآخرين. هذين الشكلين من أشكال الغضب هم أشكال عرضية.و النوع الثالث من الغضب هو نوع ترتيبي هو مرتبط أكثر بالمميزات الشخصية أكثر من الغرائز أو الادراك. وأما التهيج، والعبوس والفظاظة هم أمثلة على آخر شكل من الغضب.[12]

الغضب يمكن أن يعبئ الموارد النفسية ويعزز المصير النفسي نحو تصحيح السلوكيات الخاطئة، وأتاحة العدالة الاجتماعية، والاتصالات، من المشاعر السلبية، والانتصاف من المظالم. كما يمكن أن تسهل الصبر. من ناحية أخرى، يمكن أن يكون الغضب مدمر عندما لا يجد متنفسه المناسب في التعبير. والغضب، في شكله القوي، يضعف من قدرة الفرد على معالجة المعلومات وممارسة السيطرة المعرفية على سلوكهم. الشخص الغاضب قد يفقد حالته أو حالتها الموضوعية، والتعاطف، وحسن التدبير والتفكير، ويمكن أن يسبب ضررا للآخرين.[7] هناك تمييز واضح بين الغضب والعدوان (اللفظي أو الجسدي، المباشر أو غير المباشر) على الرغم من أنها متبادلة التأثير على بعضها البعض. في حين أن الغضب يمكنه تنشيط العدوان أوزيادة احتمالاته أو شدتة، وأنه ليس من الضروري ولا شرطا كافيا للعدوان.[7]

التأثير الفيسيولوجي[عدل]

شخصين يتجادلون حول وجود الله. أصبح كل من المتظاهرين الغاضبين والعدوانية، كما يتضح من لغة الجسد وتعابير الوجه. للاستماع إلى تبادل غاضب، والاستماع إلى صوت أدناه.
Audio file of an angry exchange at a protest.

التعبير الخارجي عن الغضب يمكن أن يظهر في تعبيرات الوجه، لغة الجسد، الأستجابات الفسيولوجية، وقي بعض الأوقات على شكل أعمال عنف.[5] تعبير الوجه ولغة الجسد هي كما يلي:[7]

عضلات الوجه والهيكل العضلى تتأثران بشدة بالغضب. ويصبح الوجة محتقن، وعضلات الجبين تتحرك إلى الداخل وإلى أسفل، محددة تحديقة قوية إلى الهدف. وفتحتى الأنف تنفرش باستدارة والفك يميل إلى الزم أو الكز.و هذا هو نمط من التعبيرات الفطرية التي يمكن ملاحظتها في الأطفال الصغار. والتوتر في عضلات الهيكل العضلى،بما فيها رفع حظر الأسلحة، واعتماد وضعية ضبط، وهي إجراءات تحضيرية للهجوم والدفاع. والتوتر العضلي يوفر احساسا بالقوة والثقة بالنفس. والدافع إلى الضرب يصاحبه هذا الشعور الذاتي بالقوة.

الاستجابات الفسيولوجية للغضب تشمل زيادة في معدل ضربات القلب، التي تعد الشخص للتحرك، وزيادة في تدفق الدم الى اليدين، التي تعدهم للضرب. نسبة التعرق تزداد (لا سيما عندما يكون الغضب شديد).[13] وهناك كناية شائعة عن الغضب في مجال الفسيولوجى وهي سائل ساخن في وعاء.[7] وفقا ل نوفاكو، "الأستثارة الاارادية هي أساسا من خلال النشاط هرمونات الغدة الفوق كلوية وهرمونات قشرة الغدة الفوق كلوية.افراز الغدة الكظرية ل الكاتيكول أمبن وابينيفرين ونور- ابينيفرين وافراز قشرة الغدة الكظرية لجلوكوكورتيكويدز (الكورتيزون) التي تجهز رد فعل ل الجهاز السيمباثاوىو الذي بدوره يحرك الجسم لرد فعل سريع (مثال. أنبعاث الجلوكوز،يخزن في الكبد والعضلات غلى شكل جليكوجين)  و في الغضب، وتفعيل الكاتيكولامينات وبقوة أكبر من افراز الادرينالين (على عكس الحال بالنسبة لما يجري في حالة الخوف). آثار القشركظرية، والتي لها تأثير أطول في المدة عن درينوميدالارى والتي تعمل عن طريق أفرازات الغدة النخامية والتي أيضا تؤثر على معدلات الهرمون الذكرى تستستيرون.الغدة النخامية والغدة النخامية، القشركظرية يعتقد أن لهم تأثير على الاستعداد للغضب أو زيادة الأستجابة للغضب.[7]

علم الأعصاب قد بين أن المشاعر التي تولدها تركيبات متعددة في المخ. وأن المعالجة السريعة والادنى والتقيمية لأهمية المشاعرالخاصة بالمعطيات الحسية تتم عندما تمر من خلال الأميجدالا(جزء من الكتل العصبية في الفص الصدغى من المخ)في رحلتها من الأعضاء الحسية من خلالالمسارات العصبية متجهة إلى الفص الأمامى الطرفى من المخ. والأنفعالات تنتج عن تمييز خصائص المحفز، والأفكار، أو الذكريات ولكن يحدث هذا عندما يتم تناقل معلوماتها من الثالامس إلى القشرة المخية.[14] استنادا إلى بعض التحليل الإحصائي، اقترح بعض العلماء أن الميل إلى الغضب قد يكون وراثي. التمييز بين العوامل الوراثية والعوامل البيئية يتطلب مزيدا من البحث والقياس الفعلي لجينات محددة والظروف البيئية.[15][16]

الأسباب[عدل]

عادة، أولئك الذين يعانون من الغضب يعللون الاستثارة بأنها نتيجة ل "ما حدث لهم" وفي معظم الحالات، فان الاستفزازات الموصوفة قد حدثت مباشرة قبل تجربة الغضب. مثل هذه التفسيرات تؤكد الوهم بأن الغضب له أسباب منفصلة خارجية. الشخص الغاضب عادة ما يجد سبب غضبه متعمد وشخصى ومتحكم فيه سلوك الشخص الآخر. وهذا الشرح، على كل حال، يقوم على حدس الشخص الغاضب الذي تعرض لفقد القدرة على مراقبة وضبط النفس والملاحظة الموضوعية كنتيجة لمشاعره.و الغضب يمكن أن يكون متعدد الأسباب، والبعض منها قد تكون بعيدة الأحداث، ولكن الناس قلما تجد أكثر من سبب واحد لغضبهم.[7] ووفقا ل نوفاكو، فان " تجارب الغضب هي جزء لا يتجزأ أو متداخلة في إطار السياق الزماني البيئي. والاضطرابات التي قد لا تكون ساهمت في حدوث الغضب الغضب في البداية فهى تترك بقايا لا يتم الأعتراف بها بسهولة كخلفية متباطئة للبؤر الأستفزازية.[7] وفقا لموسوعة بريتانيكا، العدوى الداخلية يمكن أن تسبب الألم وهذا بدوره يمكنه تنشيط الغضب.[14]

منظورات فلسفية[عدل]

العصور القديمة[عدل]

وقد وصف الفلاسفة اليونانيين القدماء، وعلقوا على الغضب الجامح، وخصوصا تجاه العبيد، في مجتمعهم عموما وأظهروا موقفا عدائيا تجاه الغضب.  جالينوس وسينيكا أعتبروا الغضب كنوعا من الجنون. وقد رفضوا جميعهم النوبات العفوية من الغضب الجامح، ووافقوا على كل من قيمة وإمكانية السيطرة على الغضب. ولكن كانت هناك خلافات حول قيمة الغضب. وبالنسبة لسينيكا، فأن الغضب كان "لا طائل منه حتى للحرب". وقد أعتقد سينيكا بأن الجيش الأنضباطى الروماني كان دائما قادر على الفوز على الألمان، الذين كانوا معروفين بغضبهم. وقد جادل بشأن أنه ". في المسابقات الرياضية، من الخطأ أن تغضب".[9]

ومن الناحية الأخرى، فان أرسطو قد أرجع بعض القيم إلى الغضب التي نشأت من الاحساس بالظلم لأنها مفيدة لمنع الظلم.[9][17] وعلاوة على ذلك، فقد ذكر أرسطو أن نقيض الغضب هو نوع من عدم الأحساس،[9] والفرق في سرعة تأثر الناس كان ينظر اله عموما كنتيجة المزج المختلف في الصفات وقابلية التكيف للاشخاص.و قد رأى سينيكا أن " الأشخاص أصحاب الشعر الأحمر والوجه الأحمر هم حادوا الطباع بسبب المزاج الحار والجاف.[9] والفلاسفة القدماء لم يشيروا إلى غضب المرأة أبدا، ووفقا لسيمون كيمب وك. سترونجمان ربما لأن أعمالهم لم تكن مخصصة للنساء. والبعض منهم قد ناقشه، مثل سينيكا، والذي اعتبر أن النساء أكثر عرضة للغضب من الرجال.[9]

العصور الوسطى[عدل]

خلال الفترة الممتدة من الإمبراطورية الرومانية والعصور الوسطى، فقد اجتهد الفلاسفة على وضع المفهوم الحالي للغضب، وكثير منهم لم يقدم مساهمات كبيرة لهذا المفهوم. على سبيل المثال، العديد من الفلاسفة في العصور الوسطى مثل ابن سينا (ابن سينا)، وروجر بيكون وتوماس أكويناس قد أتفقوا مع الفلاسفة القدماء على أن الحيوانات لا يمكن أن تغضب.[9] ومن ناحية أخرى، فان الغزالي (المعروف أيضا باسم "Algazel" في أوروبا)، والذي غالبا ما لا يتفق مع أرسطو وابن سينا حول العديد من القضايا، قد جادل بأن الحيوانات تمتلك مشاعر الغضب باعتبارها واحدة من ثلاث "قوى" في ال قلب الخاص بهم ("قلب")، والنوعين الآخرين من القوى هم الشهية والاندفاع. وقد رأى أيضا أنأرادة الحيوان " مشروطة بالغضب والشهية " على النقيض من الأرادة البشرية التي هي "مشروطة من جانب العقل ".[18] وكان الاعتقاد السائد في العصور الوسطى أن تلك المعرضين للغضب يمتلكوا فائضا من العصارة المرارية الصفراء أو كولر (ومن هنا جاءت كلمة " كوليريك ") بمعنى غضوب.[9] و هذا الاعتقاد متعلق باعتقاد سينيكا بأن" أحمر الشعر وأحمر الوجه هم أناس لديهم طباع حادة بسبب المزاجات الحارة والجافة المفرطة ".

العصور الحديثة[عدل]

المفهوم الحديث للغضب لم يتم تطويره بصورة كبيرة عن مفهوم أرسطو.[9]أيمانويل كانت يرفض الانتقام لكونه اثم لأنه يتجاوز الدفاع عن كرامة الفرد وفي الوقت نفسه رفض عدم الاكتراث ل الظلم الاجتماعي باعتباره علامة على نقص "الرجولة". وبخصوص هذا الأخير، يرى ديفيد هيوم أنه لأن "الغضب والكراهية هم عواطف غريزية في التركيب والتكوين الخاص بنا، فان نقصهم أحيانا يكون دليل ضعف وحماقة.[12] وهناك اثنين من الاختلافات الرئيسية بين المفهوم الحديث والقديم للغضب يمكن أستبيانهم، واحد منهم هو أن الفلاسفة الأوائل لم يكونوا مهتمين بالأثار الجانبية ل كبت الغضب: والآخر هو أن، حديثا،الدراسات عن الغضب تتخذ مسألة الأختلافات بين الجنسين في الأعتبار.و هذا المفهوم الأخير لا يبدو أنه قد أقلق الفلاسفة الأوائل كثيرا.[9]

عالم النفس الأمريكي ألبرت إليس قد اقترح ان الغضب، الثورة، وفورة الغضب لهم جذور في المعاني الفلسفية والافتراضات التي من خلالها يفسر البشر الأعتداءات.[19] ووفقا لايليس، فان هذه المشاعر غالبا ما تكون مرتبطة ومتصلة بميل البشر لتأييد الحقيقة المطلقة وانتقاض وادانة إنسانية الشعوب الأخرى عندما يتم الأعتداء على مجالهم وقواعدهم الشخصية.

المنظورات الدينية[عدل]

المسيحية[عدل]

سبع خطايا مميتة وأربعة أمور الماضي، من قبل هيرونيموس بوش (1485). "الغضب" هو مبين في الجزء السفلي في سلسلة من الصور التعميم. أسفل الصورة هي لاتينية نقش كهف الكهوف الإلة Videt ("حذار، حذار، والله هو مشاهدة")

الغضب في المسيحية هو بمثابة واحدة من الخطايا السبع المميتة. رغم أنها تقول في Eph.4: 26 "كن أنت غاضبا ولست خاطئا ". في حين أن المسيحية في العصور الوسطى قد شجبت بقوة الغضب على أنه واحدة من الخطايا السبع الأساسية أو الخطايا المميتة، وبعض الكتاب المسيحيين في بعض الأحيان قد اعتبروا الغضب الناجم عن الظلم كامتلاك بعض القيم.[8][9] القديس باسيليوس ينظر للغضب على أنه "جنون مؤقت يستحق الأنكار."[8] وجوزيف ف. ديلاني في الموسوعة الكاثوليكية (1914) يعرف الغضب بأنه "رغبة الانتقام" وتنص على أن الانتقام المعقول والشغف هم شيء أخلاقى وجدير بالثناء. والانتقام هوشيئ أثيم عندما يتجاوز حدوده، وفي هذه الحالة يصبح معارض للعدالة والاحسان. على سبيل المثال، "الانتقام عند شخص لا يستحقه، أو إلى حد أكبر مما كان يستحقه، أو في التخلص من القانون، أو من دافعا غير لائق" كلهم آثمين. الانتقام العنيف من دون مبرر يعتبر خطيئة طفيف الا إذا ما لم تتعارض مع محبة الله، أو مع جار أحد.[20]

الهندوسية[عدل]

في الديانة الهندوسية، فان الغضب يتساوى مع الحزن بوصفه شكلا من أشكال الرغبة الغير المتبادلة (طرف واحد). الغرض من الغضب ينظر إليه على أنه يشكل عائقا لإرضاء رغبات الشخص الغاضب.[21] والا إذا كان أحد يعتقد أن أحدا أفضل منه، فان النتيجة هي الحزن. والغضب يعتبر محملا بقوة شيطانية أكثر من الرغبة.[22]. في البهاغافاد غيتا كريشنا يتعلق الجشع، والغضب، والشهوة مما يؤدي إلى الجحيم.

البوذية.[عدل]

الغضب في البوذية يعرف هنا على النحو التالي: " عدم القدرة على تحمل الشيئ، أو نية ألحاق الضرر بالشيئ." والغضب يمكن رؤيته على شكل كره مع مبالغة أقوى، ويتم سرده بوصفه واحدا من العوائق الخمس. الرهبان البوذيين، مثل الدالاي لاما، الزعيم الروحي لسكان التبت في المنفى، أحيانا يغضب.[23] ومع ذلك، هناك فرق: في أغلب الأحيان يكون الشخص الروحي على بينة من العاطفة والطريقة التي يمكن التعامل معها. وبالتالي، ردا على السؤال: "هل هناك أي غضب مقبولا في البوذية؟ الدالاي لاما أجاب:

"البوذية في العام تعلم ان الغضب هو العاطفة المدمرة وعلى الرغم من ذلك فان الغضب قد يكون له بعض الآثار الإيجابية من حيث البقاء على قيد الحياة أو الغضب الأخلاقي، أنا لا أقبل أن الغضب من أي نوع يعتبر عاطفة فاضلة ولا العدوان كما السلوك البناء. وغوتاما بوذا قد علمنا أن هناك ثلاثة kleshas الأساسية في جذور samsara (عبودية، والوهم) والحلقة الآثمة من البعث.و هؤلاء هم الجشع، والكراهية، والوهم و-- أيضا مترجمة إلى العلاقة، الغضب، والجهل. فهم يجلبوا لنا البلبلة والبؤس بدلا من السلام والسعادة وتحقيق الذات. وهو قي مصلحتناالذاتية أن ننقيهم ونحولهم.[23]

الباحث البوذي والكاتب جيش كيلسانغ غياتسو قد أوضح أيضا أن تعليم بوذا عن الألزام الروحى لتحديد الغضب والتغلب عليه من خلال تحويل الصعوبات:

وعندما تسوء الأمور في حياتنا ونواجه ظروفا صعبة، فاننا نميل إلى اعتبار أن الظرف نفسه هو مشكلتنا، ولكن في الواقع أيا كانت المشاكل التي نعاني منها تأتي من ناحية العقل. وإذا استجبنا للحالات الصعبة بذهن إيجابي ومسالم فلن تكون وقتها مشكلة بالنسبة لنا. وفي النهاية، قد نستطيع حتى النظر إليهم باعتبارهم تحديات أو فرص للنمو والتنمية. والمشاكل تنشأ فقط إذا استجبنا للصعوبات بحالة سلبية من التفكير.ولذلك إذا أردنا أن نكون بلا مشاكل، فيجب علينا أن نغير أذهاننا.[24]

الإسلام[عدل]

القرآن، النص الديني االرئيسى في الإسلام، أسند الغضب إلى الأنبياء والمؤمنين وأعداء النبي محمد صلى الله عليه وسلم. وهو يذكر غضب موسى ضد شعبه لعبادتهم العجل الذهبي، وغضب الله من يونس في لحظة ما وإدراكه لخطأه في نهاية المطاف والتوبة عنه؛ إزالة الله للغضب من قلوب المؤمنين، وجعلهم رحماء بعد انتهاء القتال ضد أعداءالإسلام[25][26]. وفي العموم فان كظم الغضب هو فضيلة تستحق الثناء كما أسندت لقول محمد(صلى الله عليه وسلم)," ليس الشديد بالصرعة ولكن الشديد من يملك نفسه عند الغضب ".[26][27][28]

اليهودية[عدل]

في اليهودية، فان الغضب على مرأى هو من الأخطاء المقدسة. وإذااشتعل الغضب إلى شغف، فسوف يصبح مساعد على الفتنة.و وفقا للكتاب المقدس العبري: "وقال انه بطيء الغضب فهو ذو تفاهم كبير، ولكن هذا المتسرع قي الغضب [AV" روح "] فهو ذو حماقة عظيمة.و الرجل المحتدم غضبا يثير الفتنة:و الذي هو بطيء الغضب يهدئ الفتنة.و الذي هو بطيء الغضب خير من الجبار.و لا يمكنك التسرع فيروحك الخاصة بجعلها غاضبة؛ لأن الغضب ارتمى في حضن الجهال. " في سفر التكوين، فان جاكوب قد أدان الغضب الذي نشأ بين أبنائه سيمون وليفي: "ملعون هو غضبهم، لأنه كان عنيفا، وسخطهم، لأنه كان قاسيا".[29]

الله أو الآلهة[عدل]

اليوم العظمى من غضبه، بقلم جون مارتين (1789-1854).

في العديد من الأديان، فان الغضب أحيانا ما ينسب إلى الله.الناس البدائية اعتقدت أن الآلهة معرضة للغضب وتنتقم في تأويل مجسم.[30] الكتاب المقدس العبرى يقول أن معارضة أرادة الله سوف تؤدى إلى غضب الرب.[30] والكتاب العبرى المقدس يوضح ما يلي:

الإله هو ليس فكرة مجردة، ولا هو تصور بوصفه حيادى إزاء تصرفات الإنسان، وبطبيعته النقية والنبيلة فهو يمقت بحماس أى شيء خطأ وغير نقى قي العالم الأخلاقى: "يا رب، يا إلهي، منجم القدوس. انت الفن في عيون نقية جدا لدرجة لا ترى الشر، وcanst لا تبدو على الظلم.[29]

المسيحيين أيضا اشتركوا في قداسة الله وغضبه في رؤية الشر. وهذا الغضب، الذي يحملونه لا يتعارض مع محبة الله. وهم يعتقدون أيضا ان غضب الله يأتي لأولئك الذين يلا يؤمنون بيسوع.[30]

وفي الإسلام، فان تفوق غضبه أو تأخذ الأسبقية على ذلك.[31] وبناء على تلك الخصائص للذين سيسقط عليهم غضب الله هي كما يلي: أولئك الذين لا يؤمنون بالله؛ وينكرون آياته؛ ويشكون في البعث وحقيقة يوم القيامة؛ ودعوة محمد بالساحر، المجنون أو الشاعر؛أو فعل أشياء مؤذية، والوقاحة، وعدم الأعتناء بالفقراء و(لا سيما اليتامى)؛ والعيشة المترفة أو تكديس الثروات؛ وأضطهادالمؤمنين أو منعهم من الصلاة؛.[32]

إستراتيجيات المواجهة[عدل]

جحيم، 7 كانتو، وخطوط 8-9: "ملعون الذئب

! غضبك الداخلى على نفسك / صلى وأحرقه ! "، من قبل غوستاف دوريه (1832-1883).]]

ووفقا ليلاند ر. بومون،فان كل حالة غضب تتطلب عمل اختيار.[33] ويمكن للشخص أن يستجيب مع الفعل العدائي، بما في ذلك العنف الصريح، أو يستجيب مع عدم الحركة العدائى، مثل الأنسحاب أو التجنب. وتشمل الخيارات الأخرى بدء صراع الهيمنة؛ بانزال الاستياء، أو العمل من أجل فهم أفضل وبطريقة بناءة لحل القضية

الفلاسفة القدماء[عدل]

تناول سينيكا مسألة السيطرة على الغضب في ثلاثة أجزاء: 1. كيفية تجنب أن تصبح غاضبا في المقام الأول 2. كيف يتم وقف كونك غاضبا و3. كيفية التعامل مع الغضب في المواقف أخرى.[9] وقد اقترح سينيكا، أنه من أجل تفادي أن تصبح غاضبا في المقام الأول، هو تذكر أخطاء الغضب الكثيرة مرارا وتكرارا. وينبغي للمرء أن يتجنب أن يكون مشغولا جدا أو يتجنب التعامل مع الأشخاص المثيرين للغضب. وينبغي تجنب الجوع والعطش غير اللازمين والأستماع للموسيقى الهادئة.[9] وللحد من كونك غاضبا، فقد أقترح سينيكا أنه "أن يتحقق الشخص من الكلام والدوافع، وتكون على علم بالمصادر المحددة للتهيج الشخصي.و في التعامل مع الناس الآخرين، فلا ينبغي لنا أن نكون فضوليين: فهو ليس دائما مريحا أن نسمع ونرى كل شيء. وعندما يقوم شخص ما بالأستخفاف بك، فيجب أن تكون في البداية مترددا في تصديق ذلك، ويجب أن تنتظر لسماع القصة كاملة. كما يجب عليك أن تضع نفسك في مكان الشخص الآخر، في محاولة لفهم دوافعه وأية عوامل مخففة، مثل السن أو المرض.[9] وينصح سينيكا بمحاكمة النفس اليومية عن واحدة من عادات الشخص السيئة.[9]. وللتعامل مع غضب الآخرين، يقترح سينيكا بأن أفضل رد فعل هو مجرد الحفاظ على الهدوء. ويقول سينيكا، أن هناك نوع معين من الخداع، وأمر أمر ضروري في التعامل مع الناس الغاضبين.[9]

وقد كرر جالينوس نقاط سينيكا ولكنه أضاف نقطة واحدة جديدة وهى: العثور على دليل أو معلم يمكن أن يساعد الشخص في السيطرة على عواطفه. وقد أعطى جالينوس أيضا بعض التلميحات لإيجاد المعلم الجيد.[9] وكلا من سينيكا وجالينوس (والفلاسفة التاليين) وافقوا على أن عملية السيطرة على الغضب ينبغي أن تبدأ في مرحلة الطفولة على أساس قابلية التطويع. وحذر سينيكا من أن هذا التعليم لا ينبغي أن يخفف من حدة روح الأطفال ولا ينبغي أن يكون لإذلالهم أو التعامل معهم بشدة. وفي الوقت نفسه، لا ينبغي أن يدللوا. ويقول سينيكا، أن الأطفال يجب أن يتعلموا عدم ضرب رفقائهم في اللعب وألا يغضبوا معهم. وينصح أيضا سينيكا بأن طلبات الأطفال لا ينبغي أن نمنحها لهم عندما يكونوا غاضببين.[9]

العصور الوسطى[عدل]

أعتبر موسى بن ميمون أن المشاعر التي لا يمكن السيطرة عليها على أنها نوع من المرض. ومثل جالينوس، فقد اقترح موسى بن ميمون أن تسعى إلى فيلسوف لعلاج هذا المرض مثلما يسعى المرء إلى طبيب لعلاج الأمراض الجسدية. وروجر بيكون قد فصل نصائح سينيكا. كثير من الكتاب في العصور الوسطى ناقشوا باستفاضة شرور الغضب وفضائل الاعتدال. جون ميرك طلب من الرجال أن "يفكر مليا كيف أن الملائكة تهرب قبله والشياطين تجرى نحوه لحرقه بنار جهنم ".[9] وفي القانون في الطب، فان ابن سينا (افى سينا) قد عدل نظرية المزاج وجادل بأن الغضب ينذر بالانتقال من الأكتئاب النفسى إلى الهوس، وأوضح أن نسبة الرطوبة داخل الرأس يمكن أن تسهم في مثل هذه الاضطرابات المزاجية.[34]

ومن ناحية أخرى، فان أحمد بن سهل البلخي قد صنف الغضب (جنبا إلى جنب مع العدوان)) كنوع من العصاب،[35] في حين أن الغزالي (Algazel) قد جادل بأن الغضب يأخذ شكل الثورة والسخط، والأنتقام وبأن " قوى الروح تصبح متوازنة إذا ظل الغضب تحت السيطرة.[36]

العصر الحديث[عدل]

وفقا ل ر.نوفاكو، فان الغضب هو رد فعل عاطفي على الاستفزاز. وقد عرف ر. نوفاكو ثلاث طرائق من الغضب: تقييم (المعرفية)، التظاهر

  • الجسدي (التوتر والثورات) وسلوكية (الانسحاب والخصومة). هناك العديد من الخطوات التي تم بحثها في محاولة للتعامل مع هذه المشاعر. ويقترح نوفاكو أنه من أجل التحكم في الغضب فان المشاكل التي أصبحت طرفا في الغضب ينبغي أن تناقش. و المواقف المؤدية إلى الغضب ينبغي أن يتم استكشافها من قبل الشخص. وبعد ذلك فان الشخص يحاول أن يتخيل راحته من تجربته أو تجربتها الحديثة للغضب.[9][37]

العلاجات الحديثة للغضب تشمل اعادة هيكلة الأفكار والمعتقدات من أجل إحداث تخفيض سببي في الغضب. وهذه العلاجات غالبا ما تأتي ضمن مدارس (CBT) أو (العلاج السلوكي المعرفي) على غرار النظم الحديثة مثل REBT(علاج السلوك المنطقى الأنفعالى). و يظهر البحث أن الأشخاص الذين يعانون من الغضب المفرط في كثير من الأحيان يلجأون ويتصرفون غلى نحو اختلال وظيفى في الأسناد،الافتراضات والتقييمات في المواقف الخاصة.فقد تبين أنه مع العلاج عن طريق مهني مدرب، يمكن للأفراد الوصول بغضبهم إلى مستويات أكثر قابلية للضبط.[38] والعلاج يتبع بما يسمى ب " الضغط التطعيمى " والذي يتم تدريس العملاء فيه "مهارات الاسترخاء في السيطرة على الاستثارة ومختلف الضوابط الأدراكية لممارستها على انتباههم، والأفكار، والصور، والمشاعر. وتدرس لرؤية الاستفزاز والغضب نفسه كما يحدث في سلسلة من المراحل، كل واحدة منها يمكن التعامل معها.[9]

القمع[عدل]

في حين أن الفلاسفة في وقت مبكر لم يهتموا بالآثار الضارة المحتملة لقمع الغضب وعلماء النفس الحديث يشيرون إلى أن قمع الغضب قد يكون له آثار ضارة. فان الغضب المكبوت قد يجد منفذا آخر، مثل الأعراض الجسدية، أو يصبح أكثر تطرفا.[9][39] واستشهد جون ووكر. فيرو ب أعمال شغب لوس أنجليس في عام 1992 كمثال مفاجئ وانفجارى لتحرير الغضب المقموع. وكان الغضب وقتها يحل مكان العنف ضد أولئك الذين لا علاقة لهم بالمسألة. ويقول فيرو مثال آخر لانحراف الغضب واسع النطاق عن السبب الفعلي له نحو كبش فداء، وهو كان إلقاء اللوم على اليهود للعلل الاقتصادية لألمانيا من قبلالنازية.[8]

كإستراتيجية[عدل]

كما هو الحال مع أي انفعال،فان عرضالغضب يمكن أن يكون مصطنع أو مبالغا فيه. الدراسات التي أجراها Hochschild وساتون أظهرت أن التعبير عن الغضب من المرجح أن يكون إستراتيجية تفاعل مؤثر من أجل تغيير المواقف والنوايا. والغضب هو إستراتيجية متميزة من التأثير الاجتماعي واستخدامه (أي السلوكيات العدوانية) بوصفه آلية لتحقيق الهدف قد ثبت أنها إستراتيجية ناجحة.[10][11]

تايدنز، والمعروفة لدراستها عن الغضب، قد ادعت أن التعبير عن المشاعر من شأنه أن يحدث تأثيرا قويا ليس فقط على ادراك المعبر ولكن أيضا على أن موقف القوة الخاص به في المجتمع.و قد درست العلاقة بين التعبير عن الغضب وفهم التأثيرات الاجتماعية.الباحثون السابقين، مثل كيتنغ، 1985 وجدوا أن الناس أصحاب الوجوه الغاضبة كانت تفهم على أنها قوية وكما لو أنها فيمكانة اجتماعية مرموقة.[40] وبالمثل، فان تايدنز وآخرون. قد كشفوا ان الاشخاص الذينيكتبون السيناريوهات التي تنطوي على غضب وحزن،فقد أسهموا في زيادة خاصية الغضب في الحالة الاجتماعية.[41] واختبرت تايدينز في دراستها ما إذا كان التعبير عن الغضب يتيح حالة الإسناد. وبعبارة أخرى، إذا كان الغضب يساهم في ادراك أو إضفاء الشرعية على سلوكيات الآخرين. والنتائج التي توصلت إليها تشير بوضوح إلى أن المشاركين الذين تعرضوا لإما غاضب أو شخص حزين كانت تميل إلى التعبير عن دعمهم للشخص الغاضب عن الشخص الحزين. بالإضافة إلى ذلك، فقد وجد أن السبب لهذا القرار ينبع من حقيقة أن الشخص الذي يعبر عن الغضب كان ينظر إليه على أنه صاحب قدرة، ويرمز ل حالة اجتماعية معينة تبعا لذلك.[40]

التعبير عن الغضب من خلال التفاوض من المحتمل أن يزيد من قدرة المعبر إلى النجاح في التفاوض.وأظهرت دراسة أجرتها تايدينز وآخرون. إلى أن المعبرين عن الغضب كان ينظر إليهم على أنهم شخصيات عنيدة، قوية ومهيمنة. وبالإضافة إلى ذلك، فقد وجد أن الناس الذين يميلون إلى الأستسلام بسهولة لأولئك الذين أدركوا عن طريقهم القوة والعند.[41] واستنادا إلى هذه النتائج فان سيناسير ووتايدينز قد وجدوا أن شخصا أقروا أكثر للجانب الغاضب بدلا من الجانب الغير غاضب.[42]

والسؤال الذي طرحه فان كليف وآخرون. استنادا إلى هذه النتائج هو ما إذا كان التعبير عن المشاعر يؤثر على الآخرين، حيث أنه من المعروف أن الناس يستخدمون المعلومات العاطفية الستنتاج حدود الآخرين وتوفيق احتياجاتهم في التفاوض تبعا لذلك. فان كليف وآخرون. أرادوااستكشاف ما إذا كان الناس يستسلموا أكثر لخصم غاضب أو لخصم سعيد.و قد أظهرت النتائج أن المشاركين يميلون إلى أن يكونون أكثر مرونة تجاه الخصم الغاضب بالمقارنة مع السعيد. وهذه النتائج تعزز الحجة القائلة بأن المشاركين يحللون عاطفة الخصم من أجل استنتاج ما هي حدودهم وتنفيذ قراراتهم وفقا لذلك.[43]

النموذج مزدوج الحدود [عدل]

التعبير عن الغضب قد يكون له نتائج سلبية على الأفراد والمنظمات أيضا، مثل انخفاض الإنتاجية[44] وزيادة التوتر المهني[45]، ولكن من الممكن أيضا أن يكون له نتائج إيجابية، مثل زيادة الحافز في العمل، وتحسين العلاقات، وزيادة التفاهم المتبادل وغير ذلك (for ex.Tiedens، 2000[46] والنموذج مزدوج اسلحدود للغضب في المنظمة عن طريق غيدس وكاليستلر، (2007) قدم شرحا عن حصيلة تكافؤ التعبير عن الغضب. وهذا النموذج يشير إلى أن قواعد تنظيمية تؤسس حدود العاطفة التي قد تكون تم تجاوزها عندما يشعر الموظفين بالغضب. وأول " حد للتعبير " تم تجاوزه عندما نقل عضو تنظيمي شعور الغضب للأفراد في العمل الذين يرتبطون أو قادرين على معالجة هذه المواقف المثيرة للغضب. والثاني "الحد الغير لائق " يتم تجاوزه لو أو عندما يتمادى الأعضاء التنظيميين في التعبير عن الغضب حيث أن الملاحظين أشخاص الشركة الآخرين قد وجدوا أن أفعالهم اجتماعيا و/ أو ثقافيا غير مناسبة. الاحتمالات العالية للنتائج سلبية من الغضب في مكان العمل من المرجح أن تحدث في أي من الحالتين. الأول هو عندما يقمع الأعضاء التنظيمين الغضب بدلا من التعبير عنه، فشلوا في اجتياز " حدالتعبير ". وفي هذا المثال الأفراد الذين قد تكون قادرة على معالجة أو حل الحالات المثيرة للغضب أو الحدث الذي لا يزال غير واعى للمشكلة، مما يسمح له بالاستمرار، جنبا إلى جنب مع الأفراد المتضررين من الغضب. والثاني هو عندما يتجاوز أعضاء المنظمة الحدين الأثنين - "التجاوز الثنائى "- عارضا للغضب الذي ينظر إليه على أنه انحراف. في مثل هذه الحالات فان الشخص الغاضب ينظر إليه على أنه مشكلة- ويزيد من فرص العقوبات التنظيمية ضده أو ضدها في حين أن تحويل الانتباه بعيدا عن الغضب الأولي المثير للحادث. وفي المقابل، هناك احتمال أكبر لتحقيق نتائج إيجابية في التعبير عن الغضب في مكان العمل من المحتمل أن يحدث عندما يكون أحد من عبروا عن غضبهم يبقى في المسافة بين التعبير والحد غير اللائق. هنا، فان الفرد الذي يعبر عن الغضب بطريقة يجدها زملائه أعضاء المنظمة طريقة مقبولة، مما دفع التبادلات والمناقشات التي يمكن أن تساعد في حل الشواغل على نحو يرضي جميع الأطراف المعنية. وهذه المساحة بين الحدود تتفاوت بين مختلف المنظمات، وأيضا يمكن أن تتغير في المنظمة نفسها: عندما يكون التغيير موجها لدعم التعبير عن الغضب - فان المسافة بين الحدود سيتم توسيعها وعندما يكون التغيير موجها إلى قمع مثل هذا التعبير -فان الحيز سوف يتم تقليله.[47]

انظر أيضا[عدل]

مزيد من القراءة[عدل]

مقالات أكاديمية

مراجع[عدل]

  1. ^ "Anger definition". Medicine.net. http://www.medterms.com/script/main/art.asp?articlekey=33843. Retrieved 2008-04-05.
  2. ^ ، W.، شونفيلد، نزع السلاح، غوين، الأسبق، Weissler، صباحا ، والدورة الدموية والاستجابات الخلطية إلى الخوف والغضب، والفسيولوجي، 1964، 7، 155.
  3. ^ ريمون DiGiuseppe، ريمون تشيب Tafrate، فهم الغضب اضطرابات، مطبعة جامعة أكسفورد، 2006، pp.133 - 159.
  4. ^ ، والتراث الأمريكي قاموس اللغة الإنكليزية، الطبعة الرابعة، 2000، هوتون ميفلين الشركة.
  5. ^ أ ب ت مايكل كنت، والغضب، وقاموس أكسفورد لعلوم الرياضة والطب، مطبعة جامعة أوكسفورد، ردمك 0192628453
  6. ^ أ ب الرئيسيات الأخلاقيات، 1967، ديزموند موريس (Ed.). يدنفلد & نيكلسون الناشرين: لندن، p.55
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ريمون جورج Novaco، الغضب، موسوعة علم النفس، مطبعة جامعة أكسفورد، 2000
  8. ^ أ ب ت ث جون ووكر فيرو، الغضب، الأخلاقيات، طبعة منقحة، ج 1
  9. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل سيمون كيمب، كيلوطن القوي، نظرية الغضب وإدارتها: التحليل التاريخي، والمجلة الأمريكية لعلم النفس، المجلد. 108، رقم 3. (خريف 1995)، ص. 397-417
  10. ^ أ ب Hochschild، ع، واستطاع القلب: تسويق شعور الإنسان، مطبعة جامعة كاليفورنيا، 1983
  11. ^ أ ب ساتون، ري الحفاظ على القواعد أعرب عن العواطف: حالة جامعي مشروع القانون، العلوم الادارية الفصلية، 1991، 36:245-268
  12. ^ أ ب بول م. هيوز، والغضب، موسوعة من الأخلاقيات، المجلد الأول، الطبعة الثانية، روتليدج الصحافة
  13. ^ بول Ekman، وعواطف وكشف: التعرف على الوجوه والمشاعر لتحسين الاتصالات، هولت الأغلفة الورقية، ردمك 080507516X، 2004، p.63
  14. ^ أ ب "العاطفة". موسوعة بريتانيكا البريطانية2007. موسوعة بريتانيكا اون لاين، p.11
  15. ^ شياو لينغ وانغ، Ranak تريفيدي، فرانك تريبر، وهارولد Snieder الوراثية والتأثيرات البيئية والتعبير عن الغضب، جون Henryism، والأحداث المجهدة في الحياة: وجورجيا التوأم دراسة القلب والأوعية الدموية، الطب النفسي 67:16-23 (2005)
  16. ^ باري ستار، ومتحف التكنولوجيا للابتكارات
  17. ^ ووفقا لأرسطو: "إن الشخص الذي هو غاضب على الأمور في نصابها الصحيح، وتجاه حق الشعب، وأيضا في الطريق الصحيح، في الوقت المناسب وبالنسبة لطول الوقت هو حق معنويا بالثناء." راجع. M. بول هيوز، والغضب، موسوعة من الأخلاقيات، المجلد الأول، الطبعة الثانية، روتليدج الصحافة
  18. ^ Haque، Amber (2004)، "Psychology from Islamic Perspective: Contributions of Early Muslim Scholars and Challenges to Contemporary Muslim Psychologists"، Journal of Religion and Health 43 (4): 357–377 [367]، doi:10.1007/s10943-004-4302-z 
  19. ^ إليس، ألبرت (2001). التغلب على المعتقدات الهدامة، والمشاعر، والسلوكيات: الاتجاهات الجديدة للسلوك الرشيد الانفعالية العلاج. Promotheus الكتب.
  20. ^ قالب:Ws
  21. ^ الغضب، (HinduDharma: Dharmas مشتركة للجميع)، شري Kanchi Kamakoti Peetham
  22. ^ إدارة الغضب: كيف لنا أن تامي دموية العاطفة، من Satguru Bodhinatha Veylanswami
  23. ^ أ ب والحضري دارما النشرة، مارس 9، 2004
  24. ^ نحل مشاكل البشرية، Tharpa المطبوعات (2005، الولايات المتحدة الطبعه، 2007) ردمك 978-09789067-1-9
  25. ^ ومن الأمثلة على ذلك: موسى الغضب: القرآن 7:150، 154؛ 20:86؛ جوناه الغضب: القرآن 21:87-8؛ والمؤمن الغضب: القرآن الكريم 9:15
  26. ^ أ ب البشير، شاهزاد. الغضب، وموسوعة القرآن الكريم، بريل، 2007.
  27. ^ انظر على سبيل المثال القرآن 3:134؛ 42:37؛ صحيح البخاري، المجلد. 8، لبنك. 73، لا. 135.
  28. ^ محمد أبو نمر، اللاعنف وبناء السلام وفض النزاعات وحقوق الإنسان في الإسلام: إطار لبناء السلام واللاعنف في الإسلام، مجلة القانون والدين، المجلد. 15، رقم 1 / 2. (2000 -- 2001)، ص. 217-265.
  29. ^ أ ب كوفمان كولر، الغضب، الموسوعة اليهودية
  30. ^ أ ب ت Shailer ماثيوز، Birney جيرالد سميث، قاموس الدين والأخلاق، كيسنجر والنشر، p.17
  31. ^ ، L. الله، موسوعة الإسلام، بريل، 2007.
  32. ^ الغراب، ويم والثواب والعقاب، موسوعة القرآن الكريم، بريل، 2007
  33. ^ ليلاند ر. بومون، القدرات العاطفية، الغضب، نداء عاجلا من أجل العدل والعمل، واصفا دخول مسارات الغضب
  34. ^ Haque، Amber (2004)، "Psychology from Islamic Perspective: Contributions of Early Muslim Scholars and Challenges to Contemporary Muslim Psychologists"، Journal of Religion and Health 43 (4): 357–377 [366]، doi:10.1007/s10943-004-4302-z 
  35. ^ Haque، Amber (2004)، "Psychology from Islamic Perspective: Contributions of Early Muslim Scholars and Challenges to Contemporary Muslim Psychologists"، Journal of Religion and Health 43 (4): 357–377 [362]، doi:10.1007/s10943-004-4302-z 
  36. ^ Haque، Amber (2004)، "Psychology from Islamic Perspective: Contributions of Early Muslim Scholars and Challenges to Contemporary Muslim Psychologists"، Journal of Religion and Health 43 (4): 357–377 [366–8]، doi:10.1007/s10943-004-4302-z 
  37. ^ ، R. (1975). الغضب السيطرة: وتطوير وتقييم علاج تجريبي. ليكسينغتون، ماجستير: هيث.
  38. ^ Beck, Richard؛ Richard Beck and Ephrem Fernandez (1998). "Cognitive-Behavioral Therapy in the Treatment of Anger: A Meta-Analysis" (pdf). Cognitive Therapy and Research 22 (1): 63–74. doi:10.1023/A:1018763902991. اطلع عليه بتاريخ 2007-02-05. 
  39. ^ "الغضب". عاصفة موسوعة علم النفس، 2e éd. عاصفة الفريق، 2001.
  40. ^ أ ب Tiedens LZ، الغضب والنهوض مقابل الحزن والقهر: تأثير سلبي على عبارات العاطفة أتاح المركز الاجتماعي، وصلة: http://www.ncbi.nlm.nih.gov/sites/entrez؟cmd=Retrieve&db=PubMed&list_uids=11195894&dopt=Citation، مجلة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي، 2001 يناير، 80 (1):86 - 94.
  41. ^ أ ب Tiedens، ألسويرث & ميسكويتا، عاطفي القوالب النمطية: توقعات العاطفي لالرفيعة والمنخفضة أوضاع أعضاء المجموعة، 2000
  42. ^ م Sinaceur، LZ Tiedens، احصل على جنون وحتى تحصل على أكثر من: لماذا ومتى والتعبير عن الغضب هو الفعالة في المفاوضات، مجلة علم النفس الاجتماعي التجريبي، 2006
  43. ^ فان Kleef، دي Dreu وManstead، والتأثيرات الشخصية من الغضب والسعادة في المفاوضات، مجلة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي، 2004، المجلد. 86، رقم (1)، 57-76
  44. ^ Jehn، كا عام 1995. وكشف فحص multimethod من الفوائد والمضار من الصراع intragroup. العلوم الإدارية الفصلية، 40: 256-282.
  45. ^ Glomb، الخرائط المواضيعية 2002. مكان العمل الغضب والعدوان: إعلام نماذج مفاهيمية مع بيانات من لقاءات محددة. مجلة علم النفس للصحة المهنية، 7: 20-36.
  46. ^ Tiedens، LZ 2000. المشاعر القوية: إن الحلقة المفرغة للمواقف الوضع الاجتماعي والعواطف. Ashkanasy في شمال البحر الأبيض المتوسط، CEJ ها ¨ rtel، وجيه زيربي (Eds.)، عواطف في مكان العمل: البحوث، النظرية والممارسة: 71-81. يستبورت، ط: النصاب القانوني.
  47. ^ غيديس، D. & Callister، R. 2007 وعبور الخط (ق): ومزدوجة عتبة النموذجي من الغضب في المنظمة، وأكاديمية الإدارة مراجعة. 32 (3): 721-746.