الغورو أنجاد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


سلسلة مقالات عن
السيخية

Khanda1.svg

تاريخ السيخية
الأرميستار
سيخ

الغورو السيخ

باغات السيخ

شخصيات السيخ المهمة

الغوروناناك ,الغورو أنجاد

الغورو عمار داس

الغورو رام داس

الغورو أرجان

الغورو هارراي

الغورو هارجوفيند

الغورو هاركريشان

الغورو تاج بهادور

الغورو جوفند سنج

الأمبراطور رانجيت سنغ

ممارسات السيخ ·قائمة

ررموز
جورو جرانث صاحب
جورو جرانث صاحب · Dasam Granth

تصنيفات
عبادات · تاريخ
عائلات غوروات السيخ
Gurdwara
أماكن · سياسة

Khanda1.svg

بوابة

عرض · نقاش · تعديل

الغورو أنجاد هو الغورو الثاني بعد الغوروناناك وهو أبنه وهو الخليفة المباشر لأبيه.

حياته[عدل]

ولد الغورو أنجاد في مدينة كارتبور عام(1504) وهو ثاني غورو للسيخ من بعد الغوروناناك وهو أول شخص يكتب في السيخية فكتب عن عفيدة أبيه كثير من التفاسير وتوفى في مدينة كارتبور عام (1552)عن عُمر يناهز الثمانية وأربعون عاماً ورغم أنهُ لم يكن له أعمال جليلة كثيرة ألا أنه أول من كتب عن عقيدة أبيه وظلت كتباته هي هدى السيخ لعقيدتهم حتى مجئ الغوروأرجان وخلفه منبعده الغورو عمار داس.

الغورو أنغاد ديف عيّن نانك قُبَيل وفاته تلميذَه النجيب "بهائي ليهانا" (1504-1552) خليفة له، وغيَّرَ اسمه إلى "أنغاد ديف" -أي جزء من الجسد- ما معناه أنه أصبح جزءاً من نانك ديف، وذلك بسبب حُبّه وإخلاصه وخدمته إياه.

إنه لم يكن من أبناء الغورو نانك بل من تلاميذه، كان أنغاد مسافراً لشغل له فبينما كان في الطريق سمع شخصاً ينشد من أناشيد بابا نانك فتأثر جدّا من هذا الكلام المليء بالحكم والمعارف، فسأله عن قائله فأخبره هذا الشخص أن هذه أبيات بابا نانك، فترك الغورو أنغاد سفره وذهب إلى بابا نانك وعندما قابله تأثر جدا من قدسية بابا نانك وقرّر أن يبقى عنده ويخدمه طوال حياته، فظل يخدم نانك حتى وفاته وعندما تُوفي نانك لم يجعل أحدا من ابنَيْه خليفة له بل فضل عليهما تلميذه هذا وجعله خليفة له.

أعماله[عدل]

جَمَعَ الغورو أنغاد الأحداث والحقائق حول حياة الغورو نانك ديف من رفيقٍ لنانك يُدعَى "بهائي بهالا"(1466-1544) وألّف أوّل كتاب حول سوانح معلِّمه يُسمَّى "جنم ساكهي بهائي بهالا" أو "أنغاد كي جنم ساكهي"(يعني سوانح الحياة). وهو المرجع الأوّل للاطّلاع على حياة الغورو نانك ديف. واخترع الخطّ الجديد للغة البنجابية وسمّاه "غورمُكهي"، وسرعان ما انتشر هذا الخط في أنحاء البلد ونال شهرة عظيمة وبدأ الناس يستخدمونه للكتابة. إضافة إلى ذلك ركّز الغورو أنغاد على تعليم الأطفال كثيراً، فأسّس المدارس العديدة ما أدّى إلى ارتفاع المعدّل التعليمي في السيخ. وكذلك أقام مئات المراكز الجديدة للسيخ كما وسّع دار الضيافة العامّة (گُرو كا لنگر) التي شرعها الغورو نانك ديف. وعلاوةً على ذلك كتَبَ 63 نشيداً أُضيفت فيما بعد إلى "الغورو غرنث" (كتاب السيخ المقدس). وقد لفَظَ نفَسَه الأخير في 29 آذار 1552م.

ويُقالُ بأنّ إمبراطور المغول "همايون" جاء إلى الغورو أنغاد ديف هارباً مِنْ "شير شاه سوري" للحُصُول على البركات في اسْتِعَادةِ عرْش دلهي.

وخلفه منبعده الغورو عمار داس.

أهم أعماله[عدل]

ليس للغورو أنجاد اعمال كبيرة ولكنه يعتبرأول من كتب في العقيدة السيخية.

  • كتب عن عقيدةأبيهالتفاسير