الفضول

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أطفال يستحوذ عليهم الفضول يتجمعون حول المصورة الفوتوغرافية توني فريسيل (Toni Frissell)، وينظرون إلى الكاميرا الخاصة بها

الفضول (بالإنجليزية: Curiosity) (من الكلمة اللاتينية curiosus "متوق ومكد فضولي" ومتعلق بـ cura "الاهتمام") هي صفة متعلقة بالتفكير الفضولي مثل الاستجلاء والبحث والتعلم، ويتضح من خلال الملاحظة لدى الإنسان والعديد من أنواع الحيوانات[بحاجة لمصدر]. ويمكن استخدام المصطلح أيضًا للدلالة على السلوك ذاته الناجم عن عاطفة الفضول. ونظرًا لأن هذه العاطفة تمثل تعطشًا للمعرفة، فإن الفضول يُعتبر قوة دافعة رئيسية وراء إجراء الأبحاث العلمية وغيرها من مجالات الدراسات الإنسانية الأخرى.

الأسباب[عدل]

الأطفال يتلاحمون لرؤية ماذا يقرأ أصدقاؤهم.

على الرغم من أن لدى العديد من الكائنات الحية قدرة فطرية للفضول، فإنه لا ينبغي أن تصنف على أنها غريزة نظرًا لأنها ليست نمطًا سلوكيًا ثابتًا؛ بل إنها عاطفة أساسية فطرية لأنه بينما يمكن التعبير عن الفضول بطرق شتى، فإن التعبير عن الغريزة هو عادة أكثر ثباتًا وأقل مرونة. ويُعتبر الفضول شائعًا بالنسبة للكائنات البشرية في جميع الأعمار بدءًا من الطفولة[1] ومرورًا بالمراهقة،[2] ومن السهل ملاحظته عند الكثير من أنواع الحيوانات. ومن بين هذه الأنواع القرود والقطط والقوارض و[3]السمك والزواحف والحشرات؛ وأنواع أخرى كثيرة.[بحاجة لمصدر]

افتراضات[عدل]

يجري تقاسم العديد من مجالات الاستكشاف فيما بين جميع الكائنات، فجميع الكائنات الأرضية تتشارك في جوانب متشابهة: محدودة الحجم والحاجة إلى البحث عن مصادر الغذاء.[نص مبهم]

وفي الواقع، وفي تطور هذه العاطفة كعجب أو إعجاب، فإن الفضول بشكل عام هو الذي يجعل الكائن البشري يرغب في أن يصبح خبيرًا في مجال المعرفة.[بحاجة لمصدر] وعلى الرغم من أن البشر يُعتبرون في بعض الأحيان فضوليين على نحو خاص، [بحاجة لمصدر] فإنهم يبدون في بعض الأحيان مفتقدين لهذه العاطفة عند مقارنتهم بالحيوانات الأخرى.[بحاجة لمصدر]. وما يحدث على ما يبدو هو أن الفضول البشري حول الفضول نفسه (أي ما وراء الفضول أو ما وراءالاهتمام[بحاجة لمصدر] جنبًا إلى جنب مع القدرة على التفكير بطريقةمجردة، يؤدي إلى المحاكاة والتخيل والخيال - وهو ما يؤدي في نهاية المطاف إلى طريقة بشرية للتفكير على نحو خاص ("السبب" البشري)، والتي تُعتبر طريقة مجردة أو ذاتية الإدراك أو واعية.[بحاجة لمصدر]

المخ[عدل]

ترتبط الدرجة التي يقول بها الشخص أن لديه فضولاً بشأن الأسئلة التافهة بالنشاط في كل من باحة بروكا في التلفيف الجبهي السفلي الأيسر وفي النواة في العقد القاعدية.[بحاجة لمصدر] وهذا يشير إلى أن الأشخاص الذين ينتابهم الفضول تنشط لديهم ليس فقط أجزاء من المخ الذي يدرك ويتوقع المعلومات، ولكن أيضًا تلك الأجواء التي تكون فيها هذه المعلومات بمثابة معزز ثانوي أو مكافأة. كما يزيد الفضول من النشاط في الأجزاء الخاصة بالذاكرة مثل الحُصين عندما يخمن الأشخاص أسئلة تافهة بشكل غير صحيح - وهذا يشير إلى أنه قد يعمل لتعزيز الذاكرة طويلة المدى للشخص بشأن الحصول على معلومات جديدة. وتوقع هذا النشاط المرتبط بالفضول استدعاءً أفضل للإجابات المفاجئة بعد أسبوع واحد أو أسبوعين.[4]

وتساهم مستقبلات الدوبامين في جزء من الحُصين يُسمى التلفيف المسنن في توليد سلوك استكشافي عفوي لدى الفئران،[بحاجة لمصدر] الذي قد يكون أقرب إلى الفضول عند البشر.[5] وهذه المستقبلات، والبروتين NCS-1 الذي ينظم تعبيرهم،[5][6] تلعب أيضًا أدوارًا هامة في المرونة والتعلم وبالتالي قد تمثل ارتباطًا جزئيًا بين الذكاء والفضول.[7]

الفضول المرضي[عدل]

حشد من الناس يتجمهر حول موقع حادث سيارة في تشيكوسلوفاكيا عام 1980.

الفضول المرضي هو مثال على الفضول الإدماني، هدفه هو الموت أو العنف أو أي حدث آخر قد يسبب ضررًا جسديًا أو عاطفيًا (انظر أيضًا: الفيلم الإباحي)،وتتضح العاطفة الإدمانية من خلال المشاعر الفوقية الأمر الذي يمثل ضغطًا على الفضول العفوي نفسه[بحاجة لمصدر] وفقًا لأرسطو، في كتابه الشاعرية فنحن "نستمتع بتأمل الصور الأكثر دقة لأشياء تكون رؤيتها أمرًا مؤلمًا لنا." (وغالبًا ما يُشار إلى هذا الجانب من طبيعتنا باسم "متلازمة حادث السيارة" أو "متلازمة حادث القطار"، وهو مأخوذ من عجز مفترض للمارة لتجاهل مثل هذه الحوادث.)

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Ofer G, Durban J. (1999). "Curiosity: reflections on its nature and functions.". Am J Psychother. 53 (1): 35–51. PMID 10207585. 
  2. ^ Berlyne DE. (1954). "A theory of human curiosity.". Br J Psychol. 45 (3): 180–91. PMID 13190171. 
  3. ^ Berlyne DE. (1955). "The arousal and satiation of perceptual curiosity in the rat.". J Comp Physiol Psychol. 48 (4): 238–46. PMID 13252149. 
  4. ^ Kang MJ, Hsu M, Krajbich IM, Loewenstein G, McClure SM, Wang JT, Camerer CF. (2009).The wick in the candle of learning: epistemic curiosity activates reward circuitry and enhances memory.Psychol Sci. 20(8):963-73. PMID 19619181
  5. ^ أ ب Saab BJ, Georgiou J, Nath A, Lee FJ, Wang M, Michalon A, Liu F, Mansuy IM, Roder JC. (2009). "NCS-1 in the dentate gyrus promotes exploration, synaptic plasticity, and rapid acquisition of spatial memory.". Neuron 63 (5): 643–56. doi:10.1016/j.neuron.2009.08.014. PMID 19755107. 
  6. ^ Kabbani N, Negyessy L, Lin R, Goldman-Rakic, Levenson R. (2002). "Interaction with neuronal calcium sensor NCS-1 mediates desensitization of the D2 dopamine receptor.". J. Neurosci. 22 (19): 8476–86. PMID 12351722. 
  7. ^ Molecular link between intelligence and curiosity discovered

كتابات أخرى[عدل]