الفقيه بنصالح

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الفقيه بن صالح هي مدينة مغربية تقع بإقليم بني ملال على ارتفاع 445 م فوق سطح البحر، قرب مدينة واد زم. تضم مدينة الفقيه بن صالح 82,446 نسمة (حسب إحصاء 2004). إحداثيات: 32°30′N 6°40′W / 32.500°N 6.667°W / 32.500; -6.667

نبذة تاريخية[عدل]

مدينة الفقيه بن صالح بإقليم الفقيه بن صالح شيدت مدينة الفقيه بن صالح في القرن السادس عشر ميلادي من معجزة كان محورها الماء. حيث اكتشف بئر حمل اسم انزران يوجد إلى الآن في وسط المدينة. أصبح هذا البئر فطبا للرحل وساهم في التثبيت التدريجي لمجموعة من السكان في الجوار. ومن بين هؤلاء السكان رجل كان معروفا بطيبوبته وتدينه يدعى الفقيه بن صالح، وهو ما جذب إليه أناسا كانوا يطمحون في الاستفادة من علمه وحكمته، وقد سميت المدينة باسمه. هي مدينة سكانها طيبون يمتازون بالكرم والشهامة وحسن الضيافة لكن مع مجموعة من المشاريع التنموية أصبحت هذه المدينة أكثر تطورا في مختلف الميادين إلا مشكل العزلة عن الخدمات الاجتماعية في بعض الأحياء البعيدة شيئا ما عن وسط المدينة الذي يعرف رواجاً تجاريا عظيما ٠ و قد ملثلت الزيارة الملكية الأولى من نوعها للملك محمد السادس قفزة نوعية في المجتمع العميري حيث أعطى جلالة الملك البوادر الأولى للنهوض بالبنية التحتية للمدينة وذلك بهيكلة شارع الحسن الثاني الذي أنجزت به مجموعة من النافورات

الخصائص[عدل]

تعتبر مدينة الفقيه بن صالح من أهم المدن الفلاحية بحيت أغلب سكانها يعتمدون على الفلاحة بنوعيها العصرية والتقليدية و مع دلك تعاني من الظاهرة العالمية ألا وهي البطالة والسبب في دلك هو عدم وجود المعامل والمصانع وفروع الشركات ولدلك يظطر الشباب إلى الرحيل أو الهجرة أو بما يسما /بلحريك/ إلى الديار الأروبية وهذا جعلها من أكبر المدن التي تعاني من الهجرة إلى الخارج وهذا هو سر غناها عن باقي المدن بحيت سكانها يعتمدون على الفلاحة والهجرة مما أدى إلى ارتفاع العقار بها أم بخصوص سكانها فهم معروفين بالكرم وحسن الاستقبال ومدينة الفقيه بن صالح مدينة شعبية بكاملها وبمدينة الفقيه بن صالح أكبر صهريج ماء في افرقيا

Flag of Morocco.svg هذه بذرة مقالة عن موقع جغرافي في المغرب تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.


الرياضة[عدل]

كانت مدينة الفقيه بن صالح بعد استقلال المغرب سنة 1956 تتوفر على فريقين لكرة القدم وهما فريق العلم Al Alam وفريق كوموني Comoni إنقسما معهما الجمهور المحلي بين مؤيد لهدا الفريق وداك. وفي سنة 1962 قرر أعضاء الفريقين توحيد جهدهما في فريق واحد قادر على تحدي الصعاب وتحقيق طموح الجماهير الغفيرة وإرضائها. وبالفعل تم إدماج الفريقين معا في فريق واحد أختر له اسم الإتحاد الرياضي للفقيه بن صالح لما يدل عليه هدا الاسم من تلاحم واتحاد في سنة 1962.