القرابة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

القرابة هي مصطلح له معانٍ عدة تعتمد على السياق. يشير هذا المقال إلى استخدام هذا المصطلح على المدى الطويل في علم الإنسان، والذي يشير غالبًا إلى شبكة من العلاقات الاجتماعية التي تشكل جزءًا مهمًا من حياة معظم البشر في معظم المجتمعات، على الرغم من أن هناك جدلاً دائمًا حول المعنى الدقيق حتى في إطار هذا السياق (انظر أدناه).

وفي سياقات أخرى، قد يكون لـالقرابة معانٍ مختلفة. في علم الأحياء، فإنه يشير عادة إلى درجة الصلة الوراثية أو معامل العلاقة بين أفراد النوع الواحد. ويمكن أيضًا أن يستخدم في معنى بعينه عند تطبيقه على العلاقات الإنسانية، وفي هذه الحالة يكون معناه أقرب إلى قرابة الدم أو علم الأنساب.

وبوجه عام، قد تشير القرابة إلى التشابه أو المصاهرة بين الكيانات على أساس بعض سماتها الأساسية أو كلها. قد يكون هذا بسبب أصل وجودي مشترك، أي ارتباط تاريخي أو ثقافي أو سمات أخرى مشتركة تربط بين الكيانين. على سبيل المثال، فإن من يدرس الأصول الوجودية للغات الإنسانية علم أصل الكلمات) قد يتساءل إذا ما كانت هناك قرابة بين الكلمة الإنجليزية seven والكلمة الألمانية sieben. وقد تستخدم من ناحية أخرى، على سبيل المثال، عندما يذكر في عنوان خبر مادونا تشعر بقرابة من واليس سيمبسون (Wallis Simpson)، وذلك للإيحاء بوجود مشاعر تشبه التعاطف بين اثنين أو أكثر من الكيانات.

على نطاق واسع، يمكن النظر في أنماط القرابة لتشمل كل من تربطهم علاقة نسب (العلاقات الاجتماعية للفرد التي تتطور)، والأقارب عن طريق الزواج. وعادة ما تسمى علاقات القرابة الإنسانية من خلال الزواج "المصاهرة" على النقيض من العلاقات التي تنشأ في مجموعة واحدة لها أصل واحد والتي تسمى "مجموعة النسب". في بعض الثقافات، يمكن أن تعتبر علاقات القرابة امتدادًا لأناس تربطهم بالفرد علاقات أو غير ذلك من أشكال العلاقات الاجتماعية. وداخل الثقافة، قد يظن البعض أن مجموعات النسب تعود إلى الآلهة[1] (انظر علم الأساطير، أو الدين)، أو أسلاف الحيوان طوطم. ويمكن اعتبار ذلك على أساس أكثر أو أقل حرفية.

يمكن أن تشير القرابة إلى مبدأ عالمي أو فئة من البشر ننظم نحن من خلالها أو مجتمعنا الأفراد أو مجموعات الأفراد إلى مجموعات اجتماعية وأدوار وفئات وعلم الأنساب. يمكن تمثيل العلاقات الأسرية بشكل ملموس (الأم، الأخ، الجد) أو بصورة معنوية بعد درجات من العلاقة. قد تكون العلاقة نسبية (على سبيل المثال الأب واحد بالنسبة لابنه) أو تعكس فكرة مطلقة (على سبيل المثال، اختلاف حالة الأم عن حالة السيدة التي ليس لها أطفال). لا تتطابق درجات العلاقة مع الإرث أو الخلافة القانونية. قد ترى العديد من قوانين الأخلاق القرابة على أنها تفرض التزامات بين الأفراد ذوي الصلة أقوى من تلك التي بين الغرباء، كما هو الحال في الكونفوشيوسية تقوى الأبناء.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

قائمة المصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]