القنادسة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 31°32′N 2°25′W / 31.533°N 2.417°W / 31.533; -2.417

القنادسة
صورة معبرة عن الموضوع القنادسة
معلومات
البلد علم الجزائر الجزائر
ولاية ولاية بشار
دائرة دائرة القنادسة
الرمز البريدي 08140
الإدارة
رئيس البلدية مطراني محمد (2012-2017)
  من حزب التجمع الوطني الديمقراطي
الموقع الرسمي [commune-kenadsa.dz commune-kenadsa.dz]
بعض الأرقام
مساحة 2770 كم²
تعداد السكان 14060 نسمة (إحصاء : 2009[1])
كثافة 5,08 نسمة/كم²
موقع جغرافي
موقع 31°33′32″N 2°25′24″W / 31.55901°N 2.423429°W / 31.55901; -2.423429
القنادسة is located in الجزائر
القنادسة
القنادسة
صورة معبرة عن الموضوع القنادسة

القنادسة بلدية بولاية بشار، تقع هذه المدينة غرب الولاية على بعد حوالي 20 كلم تقريبا، ويبعد عنها سد جرف التربة غربا الذي أنشأ منذ الستينيات بحوالي 30 كلم، وهي الآن مربوطة بطريق سريع مع الولاية تم إنشاؤه سنة 2009، كما أنها تعد أول مدينة توهج فيها مصباح منذ أن تم اكتشاف فيها الفحم من طرف المستعمر الفرنسي، وهي أكبر بلدية في المنطقة من حيث عدد السكان. تحتوي هذه البلدية على 4 مدارس ابتدائية و3 متوسطات وثانوية إضافة إلى مركز للتكوين المهني و المكتبة البلدية . أهم معالمها الآثارية:

وتسميتها عربية :

  • قندس : بفتح القاف والدال بمعنى تاب بعد معصية.
  • قندس في الأرض: ذهب على وجهه ضاربا فيها.

تسميتها[عدل]

كانت تعرف في القديم بالعوينة وبهذه التسمية ذكرها العلامة الرحالة أبو سالم عبد الله بن محمد العياشي صاحب الرحلة العياشية التي يسميها غيره بماء الموائد.

وفي معنى تسميتها بالقنادسة يقول العلامة محمد بن عبد السلام الناصري الدرعي في رحلته الحجية لعام 1199هـ/1784م: " ثم بتنا بواد جير القريب ماؤه من الحاج فوجدناه قريب العهد بالسيلان, ثم منه بعد الفجر فوصلنا القنادسة ضحى يوم الخميس الأول من رجب, وتعرف في القديم بالعوينة. ولعل تسميتها بالقنادسة محدثة تسمية لها باسم من نزلها، بعد أن تلقانا سكانها من المرابطين بني الشيخ ابن أبي زيان مظهرين الفرح والسرور مشاة وركبانا كهولا وشيوخا وصبيانا فتسابقوا وتناصلوا وأخلوا بنادقهم. ونزل الركب على العادة بساحة ديارهم وبالغوا في القرا، ووجدنا جماعة وافرة منهم ومن انضاف إليهم متأهبين للحج، فأقمنا يومين وفي الثالث ارتحلنا. والبلدة منقطعة في صحراء من الأرض بها عيون قليلة الماء جدا مع كونها غير عذبة إلا أن البدن يصلح عليها كالدواب يزعم ذلك أهلها، و بها نخل قليل, والبلد عامر تصلى فيه الجمعة.."

يشاع في الروايات الشفوية ان اول قادم إلى القنادسة هو الولي الصالح سيدي الحاج بن احمد دفين المسجد العتيق الذي تصلى فيه الجمعة والعيدين ويسمى هذا المسجد بمسجد الخطبة ويفضل اهل القنادسة بتسميته مسجد سيدي الحاج بن احمد وهو غير سيدي عبد الرحمن بن احمد الجد المذكور في عمود نسب مؤسس قصر القنادسة وزاويتها سيدي محمد فتحا بن ابي زيان القندوسي الشريف .


تسميتها

و العوينة هذه هي غير العوينة المذكورة في عقود شراء بعض الاسر القندوسية وهم اولاد بوزيان من غير الاسرة البوزيانية المنيعية العربية وغير المرابطين القندوسيين ذرية العارف بالله سيدي محمد فتحا بن ابي زيان الشريف القندوسي العوينة المذكورة في وثائق الشراء والتي غلطت العديد من المهتمين بتاريخ القنادسة وزاويتها وهي مغالطة متعمدة تقع شمال شرق الزاوية القندوسية اسفل جبل البرقة وبجانب الجبل المسمى بغار الضبع .


الاوضاع الثقافية والدينية والاجتماعية قبل مجيء العارف بالله سيدي محمد بن ابي زيان الشريف القندوسي


ذكرها العلامة احمد الهشتوكي في رحلته سنه 1096 ه والموسومة بهداية الملك العلام إلى بيت الله الحرام وزيارو قبره عليه الصلاة والسلام ما صورته " ولم نبت إلى العوينة قرب المغرب ووجدناهم يدرسون فاشترينا منهم التبن والشعير لدوابنا وهم ناس لا يبالون بالحجاب يدخل منازلهم العاصي و الفاجر وقد اضطررت لعلف بغلتي فلم اجده عند الرجال ووجدته عند النساء فاشتريته من امراءة انا وبعض اضحابي عشاء وكيلته بنفسها وامرت صاحبي فخلص لها و ذكروا انهم ناس من اهل الخير والصلاح والبركات زالنجاح "


اما سيدي عبد القادر التازي في كتابه يقول " ارضهم لا تنبت ربيعا قط لا فائدة فيها ولا اشجار كغيرها من البلدان و ليس لهم بها قوت الا ما يجلب اليها من المشرق او المغرب " و يضيف قائلا " سالت الشيخ عما كانوا عليه قبل ذلك فاجابني بان كانوا يحملون الملح من بلاد إلى بلاد يبيعونها ليستقاتوا بقيمتها "


اما بخصوص اماكن العبادة فيقول سيدي عبد القادر التازي " ومسجدهم دارة من طين "


حتى جاء فتح الله الكبير على القرية واهلها بقدوم الشيخ سيدي محمد فتحا بن ابي زيان الشريف فاعاد بناء المسجد العتيق الذي كان دارة من طين بناءا عجيبا و بناء مسجد اخر والذي هو مقبور فيه الان فاصبح له بزاويته مسجدان مسجد الخطبة ومسجد دارة باب الزاوية

شرائها[عدل]

اشترى أجداد سكان القنادسة : وسيدي بوزيان هذه البلدة بديارها وسوادها وبياضها ومرافقها من أولاد سنينة الفجيجيين.

وهم :الفقير بو جمعة والفقير مُحمد نائبين عن إخوانهم وشهد بذلك من الشهود مبارك بن عبو البشاري النسب وبو عنبر بن عبد اللطيف الواكدي النسب بتاريخ 15شوال عام 929هـ/1523م بثمن قدره ونهايته 700 مثقال دراهم فضة سكة تاريخه حسب ما جاء في وثيقة شراء قديمة


اظهر وائق الشراء

شهرتها[عدل]

اٍشتهرت في نهاية القرن 11ه اشتهرت القنادسة بزاويتها التي أسسها أحد أبنائها من السادة العلماء وهو سيدي امحمد بن أبي زيان القندوسي. واشتهرت كذالك عام 1917م باستخراج الفحم الحجري منها الذي عاد على الحكومة الفرنسية بأرباح كبيرة

منجم الفحم بالقنادسة[عدل]

منذ سنة 109 كانت هناك شكوك في وجود الفحم الحجري بالمنطقة إلى غاية 1908 حين عثر أحد أهالي البلدة على تراب أسود لامع جلب انتباهه فأحضره إلى شيخ الزاوية آنذاك ،حيث أثار إعجابه هو الآخر الشيء الذي دفعهه إلى استدعاء حاكم بلهادي الذي كان يدعى (CAEVANE) الذي اهتم بدوره هو الآخر بهذه العينة من الاكتشاف وبعثها إلى حاكمه "بالعين الصفراء" ومنها تم إيصالها إلى الجزائر العاصمة ثم إلى فرنسا أين تم إجراء التحاليل عليها من طرف أكبر مخبري بأوربا في ذلك الوقت يدعى (FLAMMAND) الذي أثبت بعد تحاليل جيولوجية ميدانية بأن القنادسة حوض منجمي ينتمي إلى الكاربونيفيل (CARBONIFER) ومن هنا تم التركيز على التنقيب. أخرجت أول كمية من الفحم الحجري رسميا سنة 1917م مما جعل فرنسا تركز كل اهتماماتها على المنطقة منذ ذلك التاريخ.


المصادر[عدل]