الكرادة الشرقية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الكرادة)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 33°18′N 44°26′E / 33.300°N 44.433°E / 33.300; 44.433 الكرادة الشرقية هي منطقة في بغداد تقع على الجانب الشرقي لنهر دجلة جانب الرصافة فلذلك تسمى بالكرادة الشرقية تمييزا لها عن كرادة مريم الواقعة في الكرخ، وكانت حدودها الادارية في السابق من جسر الجمهورية في الباب الشرقي الى ساحة الطيران شمالا فشارع محمد القاسم الطريق السريع الذي كان ترابيا ومتروك وبغداد الجديدة ,الى الزعفرانية جسر ديالى شرقا فنهر دجلة الفاصل بينها وبين مصفى الدورة جنوبا ، ويحتضنها ويلتف حولها من جهة جامعة بغداد يقابلها منطقة السيدية فجزيرة أم الخنازير (جزيرة الاعراس لاحقا) يقابلها منطقة القادسية وامتدادها كرادة مريم المنطقة الخضراء 2003. ولكن بعد التوسع السكاني وكثافته ، فتقلصت منطقتها الادارية وفُصلت عنها منطقتي بغداد الجديدة والزعفرانية.

وتسمية الكرادة لها عدّة تبويبات منها:

1-اسم الكرادة: فقد جاء من الكلمة التركية العثمانية ( كَرَدَه) وتعني (الساحل ، أو الجرف )، وهي التسمية الارجح (تفسيرا لمعناها)، مثلما جاءت تسمية كلمة (السنك) المنطقة الواقعة مقابل بناية أمانة بغداد حاليا (ساحة العوينة لكرة القدم سابقا) من اللغة العثمانية ومعناها (الذباب) حيث كانت هذه المنطقة تقع أطراف مدينة بغداد القديمة ، وكانت ترمى فيها الازبال والنفايات ويتجمع عليها الذباب ، وأكتسبت اسمها من الحالة التي كانت عليها.وهذا حال اللهجة العراقية المليئة بالكلمات التركية ومنها :صمون،دولمة،بقلاوة،قيسي(مشمش ) .

2-اسم الكرادة: اسم منسوب آالة سقي المزروعات والتي جمعها الكرود ،حيث كانت الكرادة الشرقية عام 1917 عند دخول الإنكليز قرية صغيرة فيها بضعة قصور لاثرياء بغداد والباقي دور للفلاحين مبني معظمها من الطين وكان اهل الكرادة يسقون بساتينهم بالكرود، فسميت قريتهم بالكرادة، ويفسر البعض سبب التسمية ان اهل منطقة الكرادة قديما كانوا يحملون الخضر التي يزرعونها إلى بغداد على ظهور الدواب فقيل لهم الكرّادة من كرد الدابة إذا سيقت والنسبة لهم كرّادي , وافادت مصادر أخرى ان اسم الكرادة اطلق على المنطقة التي كان يتجمع فيها الفلاحين لكرد النخيل الذي كان منتشر بشكل كثيف في هذه المنطقة.

اما الشاعر معروف الرصافي فيقول في كتابه، الآلة والاداة، ان تسمية الكرادة مأخوذة من الكرد وهو السوق بالفارسية ولعل منطقة كرادة مريم المقابلة للكرادة الشرقية وكذلك منطقة الدورة وما سمي بعد ذلك بالسيدية وانتهاء بالمنطقة التي تقابل الزعفرانية كلها مع الكرادة الشرقية شهدت هجرة العوائل الأولى التي استوطنت هذه المناطق واشتغلت بالزراعة وغرست النخيل واشجار الفاكهة وسقت مزارعها بالكرود في الأماكن المرتفعة عن ماء النهر.

ومن الكرادة الشرقية ، وتحديداً من الجادرية جاءت تسمية الانكليز بكلمة (أبو ناجي )، حيث كان هنالك مُزارع في الجادرية أسمه (ناجي اللامي) ، وتعرفت اليه (المس بيل )، وكان الناس يلتمسونه لقضاء بعض امورهم التي تحتاج الى موافقة الانكليز ، وكان يقضيها لهم بحكم علاقته بـ(المس بيل )، ولهذا أُطلق على الانكليز اسم ( أبو ناجي). ولايزال أولاد وأحفاد الحاج ناجي يملكون بعض البساتين والاملاك في الجادرية ومنهم (علي اللامي - صاحب اسواق ومأكولات علي اللامي) والدكتور فاضل اللامي (دكتوراه زراعة ) وطبيب آخر لايحضرني اسمه ، وآخرون.

سكنها الكثير من اسر بغداد العريقة التي هاجرت من بغداد القديمة في الاربعينيات، وتعتبر من اعرق وارقى احياء بغداد حالياً في عقد العشرينيات والثلاثينيات كان يسكنها أغلبية ساحقة من اليهود والمسيحيين حتى مجيء عمليات الترحيل القسرية لليهود اذبان نهاية الحكم الملكي وبداية الحكم الجمهوري في العراق , واليوم سكانها غالبيتهم من المسلمين الشيعة بدليل كثرة المساجد والحسينيات فيها والمؤسسة في بداية ومنتصف القرن العشرين, منها حسينية الزوية ـ أحد أهم وأكبر الحسينيات في العراق ـ ومسجد الزوية وحسينية الحاجة سعدةـ في منطقة الجادريةـ وحسينية عبد الرسول علي وحسينية آل مباركةـ مقابل شارع عباس الديك ـ وحسينية الرسول الأعظم ـ قرب مستشفى الراهبات ـ وحسينية ألبو شجاع ـ في منطقة ألبو شجاع بالقرب من الجسر المعلق ـ وحسينية ألبو جمعة ـ قرب منطقة رخيتة ـ. ويأتي المسيحيين بعد المسلمين من حيث عدد ساكني الكرادة. وقد كانت الكرادة مقصدا بعد أحداث عام 2003 لأيواء جميع المتضررين والمهجرين من مختلف الطوائف والأديان والقوميات في العراق, والسبب المستوى الثقافي العالي الذي يتمتع به أهالي الكرادة, وفي القديم كانت المنطقة يسكنها العديد من اليهود، وجائت تسمية منطقة سبع قصور في الكرادة نسبة إلى قصور اليهود السبعة في تلك المنطقة، ويمتهن اهلها الاصليين التجارة والاعمال الحرفية وكذلكل كرادة رخيتة والتي سميت بهذا الاسم نسبة إلى عائلة رخيتة اليهودية الغنية والتي كانت تمتهن التجارة في هذه المنطقة العريقة من بغداد. كما تجدر الإشارة الا انه في يومنا هذا وبعد سقوط بغداد وبزوغ نوع من الجماعات والعائلات المعروفة (بالحواسم) وهي كلمة دارجة محلية عند عامة العراقيين العرب ,, أصبحت هذه المنطقة مليئة بمثل هذه العائلات والتي كانت معدومة ومسحوقة وفقيرة في زمن نظام صدام حسين وقد حصلت على اموال كثيرة بعد أن شارك افرادها بعمليات السلب والنهب التي طالت المال العام في بغداد بعد الاطاحة بنظام الحكم وسكنت وبشكل غير مشروع في العديد من دوائر الدولة السابقة وبيوت وشقق المسؤولين السابقين والتي اثرت بشكل واضح في طمس مضاهر الحياة والرقي والزهو في هذه المنطقة الرائعة في بغداد ويعتبر شارع أبو نؤاس وشارع 52 هو من أكثر المناطق التي تضررت وعانت على يد هذه الجماعة أو الفئة المذكورة.

المعالم المهمة في الكراده[عدل]

  • نادي النهضة الرياضي تأسس عام 1958 م مورست فيه رياضات متعددة منها كرة السلة، كمال الاجسام ، رفع الاثقال ، كرة القدم ، كرة الطائرة، المصارعة ، الدراجات، ورفد العراق بكثير من الابطال الدوليين .
  • نادي بولنك بغداد: كان يقع في ساحة الفتح وبناه المرحوم عزيز مرهون عباس عام 1972 ، وأقيمت فيه اول بطولة دولية بالبولنك عام 1973 .
  • نادي الزوارق في الجادرية .
  • نادي الفروسية في الجادرية.
  • ألنادي الآثوري في شارع الصناعة .
  • نادي الهومنتمن الارمني الرياضي والاجتماعي في منطقة 52، وكان ايضا من الاندية القوية بكرة السلة .
  • نادي العلوية ، وهو من أقدم الاندية الاجتماعية في العراق وتأسس عام 1924 ، ولا يزال يمارس نشاطه الاجتماعي والرياضي ( السباحة والتنس )، وتنتمي اليه عوائل عراقية من جميع الاطياف والمكونات.
  • نادي الهندية الاجتماعي في شارع الكرادة خارج.
  • نادي التجار (سابقا وكان في موقع وزارة البيئة حاليا ) في عرصات الهندية.
  • المركز الثقافي الروسي، يقع ضمن بناية المسرح الوطني حالياً.
  • المركز الثقافي الفرنسي ( ويقع في شارع أبو نؤاس قرب فندق الشيراتون).
  • المسرح الوطني، وكان أسمه اثناء بناءه ( دار الأوبرا العراقية).

دور السينما الموجودة في الكراده[عدل]

  • سينما النصر .
  • سينما اطلس .
  • سينما السندباد .
  • سينما سمير أميس .
  • سينما بابل .

كنائس الكرادة[عدل]

تحتوي الكرادة الشرقيةعلى عدد كبير من الكنائس منها:

  • كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك
  • كنيسة مار يوسف للكلدان
  • كنيسة سيدة الزهور للأرمن الكاثوليك
  • كنيسة الروم الكاثوليك
  • كنيسة القديس رافائيل للاتين
  • كنيسة الفلب الأقدس للأرمن الكاثوليك
  • كنيسة مريم العذراء سلطانة الوردية للكلدان
  • كنيسة القديسة حنة للكلدان
  • الكنيسة الإنجيلية الأرمنية
  • كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك
  • كنيسة مار يوسف للكلدان
  • كنيسة سيدة الزهور للارمن الكاثوليك
  • كنيسة الروم الكاثوليك
  • كنيسة القديس رافائيل للاتين
  • كنيسة الفلب الاقدس للارمن الكاثوليك
  • كنيسة مريم العذراء سلطانة الوردية للكلدان
  • كنيسة القديسة حنه للكلدان
  • الكنيسة الإنجيلية الأرمنية
  • كنيسة القلب الاقدس للكلدان
  • كنيسة القديس يوسف للاتين
  • كنيسة الرسولين بطرس وبولس للسريان الأرثوذكس
  • كنيسة الاتحاد الانجيلية الوطنية
  • كنيسة مار عوديشو المشرق الآشورية
  • الكنيسة الإنجيلية المعمدانية
  • كنيسة الحياة الجديدة
  • كنيسة القديس كرابيت للأرمن الأرثوذكس
  • كنيسة مريم العذراء للكنيسة الشرقية القديمة
  • كنيسة مار جرجس للروم الأرثوذكس

مساجد الكراده[عدل]

  • مسجد الجامعة التكنولوجية
  • جامع ناجي الخضيري
  • جامع فرج علي الصالح
  • جامع عيسى بن مريم
  • جامع عاتكة الكيلاني
  • جامع صبحي الخضيري
  • جامع حسيبة الباجةجي
  • جامع امجد الزهاوي
  • جامع النعيمي
  • جامع المصطفى
  • جامع الأورفلي
  • جامع ـ 14 رمضان [1]

شوارع الكرادة[عدل]

كانت شوارع الكرادة الشرقية الرئيسية هي شارع الكرادة خارج ، وكان شارع ذو ممر واحد (من جهة اليمين) مبلط لغاية ساحة الحرية فقط ، يسير فيه باص المصلحة الانكليزي الاحمر رقم 13 (باب الشرقي - الكرادة خارج) وباصات النفرات (وهي باصات الخشب ، التي تحمل 10 نفرات 1+6+3) .وشارع الكرادة داخل ، وكان ينتهي عند تقاطع فندق بابل ( وكان به جزرة وسطية مزروعة) ويمر فيه باص المصلحة رقم 12 (باب الشرقي - الكرادة داخل) ، أما شارع المسبح فكان شارع ذو ممرين تتوسطهما جزرة وسطية تزينها اشجار القهوة وطرفيها بنبات الآس ، ويمر فيها باص المصلحة رقم 11 (باب الشرقي - المسبح )ينتهي عند الساحة الصغيرة مجاور السفارة البولونية، شارع عرصات الهندية وكان يمر فيه خط باصات الخشب (النفرات) ثم الفورتات ( ذات اللون الاخضر الفاتح الباهت).

وكانت الباصات جميعها تنطلق من الباب الشرقي من مدخل شارع الرشيد مجاور محل تسجيلات الجقمقجي ، وكان بإمكان الراكب الذي يريد النزول في الاربعة مناطق الاخيرة (ان يضغط على الجرس ويتوقف السائق كي ينزل الراكب (وتسمى هذه الحالة - نزول أختياري )،وشارع أبو نؤاس ، وكان يبدأ من جسر الجمهورية وينتهي عند شارع حمام حجي مهدي ، وذلك لأنه كان يضيق في هذه المنطقة وتستطيع السيارات المرور ، بل يمكن للمشاة فقط اجتيازه من هذا المكان ، لأن نهر دجلة كان مساره ينحت بالتربة في هذا المكان . شوارع 42-52-62-72 ، وكانت شوارع منطقة حي الوحدة وكانت تحتوي جزرات وسطية جميلة المزروعات والتنسيق ، ويمر في شارع 52 (باص المصلحة رقم 52) . وكان يوجد متنزه الوحدة الذي يبدأ من سوق الكويتي ( مقابل المتوسطة الشرقية)ولغاية (السفارة الاميركية سابقا لغاية عام 1967 حيث قُطعت العلاقات بسبب حرب حزيران 1967) حيث اصبحت قيادة القوة الجوية والدفاع الجوي ، والان يتم انشاء مستشفى سعة 400 سرير ( وهو الخطأ الاكبر ،في اختيار هذا المكان لأنشاء مستشفى ، لعدم وجود أي طاقة استيعابية للمراجعين ولسياراتهم ،كون المكان هو تقاطع اربعة شوارع).شارع معسكر الرشيد الزعفرانية، الذي كان شارع ذو ممر واحد .

  • شارع أبو نؤاس وهو الشارع المطل على نهر دجلة بموازاة شارع السعدون وشارع الكرادة داخل، من الجانب الغربي لمدينة بغداد ويبدأ من جسر الجمهورية مرورا بجسر المعلق (جسر 14 تموز) ولغاية جسر الجادرية، وهو مواجه لكرادة مريم المنطقة الخضراء حالياً التي تقع إلى الضفة الأخرى من دجلة والتي يوجد فيها القصر الجمهوري (القصر الملكي سابقا).. ويوجد فيه فنادق (السفير ، بغداد و بابل ) ، يشتهر الشارع بكثرة مطاعم السمك المسكوف سابقاً ، اما الان فبقي منها حوالي ثلاثة مطاعم فقط، ويمتاز هذا الشارع بكثرة المقاهي و(البارات سابقا) ، أماالنوادي الليلية كانت موجودة وبشكل واضح في فترة الستينات والسبعينات والثمانينيات من القرن الماضي وقد تغنى الكثير من الشعراء والمطربين بمجد هذا الشارع الكبير والذي كان يعتبر من أهم رموز الترف والحياة الرغيدة في بغداد انذاك ,, وبعد فترة التسعينات وحرب الخليج افل نجم هذا الشارع وبشكل واضح حتى سقوط بغداد بعد عام 2003 حينما تم غلقه بالصبات الكونكريتية عند واجهة فندقين فلسطين والشيراتون وعند مدخل فندق بغداد والذي تم اأستأجاره من قبل القوات الاميركية حيث كان فندق بغداد (مقر للمخابرات المركزية الاميركية) فقد تم اعادة افتتاح هذا الشارع بعد اعادة تبليطه بالاسفلت ، وزرع المتنزه الواقع على ساحل النهر ، واقامة ساحة لكرة القدم (لأبناء الكرادة) و توجد فيه بعض السيطرات العسكرية (كشوارع بغداد الاخرى) وما زالت الاسيجة الكونكريتية تؤثر على حركة السير في هذا الشارع(امام وزارة الاتصالات) .
  • شارع 52 : وهو أحد الشوارع التابعة لمنطقة الكرادة ويمتد مابين ساحة الواثق شمالا إلى ساحة التحريات جنوبا ً وتسمى المنطقة المحاطة به (حي الوحدة) ويُطلق عليها حي 52، وذلك بسبب مرور ( باص المصلحة رقم 52 في سنوات السبعينات) في هذا الشارع ، ويتفرع من ساحة الواثق أيضا كل من شارع 42 وشارع 62 ( وقد سميت بهذه الاسماء ، لكونها تقع قبل وبعد شارع 52 ، وسُمي شارع الصناعة ب 72 للسبب نفسه) وتكون شوارع 42 و 52 و 62 ، شكل هندسي على شكل (كف اليد) تنبع من ساحة الواثق وتتجه الى ساحة التحريات وساحة عبد القادر الجزائري ،أما شارع 72 فتوجد فيه الجامعة التكنلوجية ومحلات بيع وصيانة أجهزة الحاسبات وملحقاتها وكان يقطن هذه المنطقة في بداية الثلاثينيات من القرن الماضي عوائل عراقية أغلبهم من المسيحيين الارمن واليهود ،انشأت وسط الشوارع جزة وسطية مزروعة بالاشجار الخضراء والحدائق البهية وتم تخطيط المنازل في عام 1931 بمساحة تتراوح بين 1000 متر مربع إلى 2500 متر مربع للبيت الواحد وتعد المنطقة الممتدة من مطعم فنجان في شارع 42 وشارع 52 إلى ساحة الواثق والتي سميت في منتصف السبعينيات (Royal neighborhood) اي الحي الملكي وذلك لكثرة انتشار البيوت الفخمة فيها ووجود العوائل والشركات الاجنبية أو العوائل العراقية من التجار والصناعيين (مسلمين ومسيحيين ) وتوجد في المنطقة بعض الكنائس ، وكان من سكنة حي الصناعة(التابع لبلدية الكرادة) المطرب هيثم يوسف والمطرب رائد جورج ،بينما سكنت المطربة العراقية القديمة سيتا هاكوبيان في (نهاية عرصات الهندية في شقة سكنية مقابل جامع الخضيري) ،أما منزل نائب الرئيس العراقي الاسبق طارق عزيز فيقع اسفل جسر الطابقين على الساحل الجنوبي للكرادة الشرقية ، وقد سكنه السيد عبد العزيز الحكيم ، وسكنه بعد وفاته أخوه السيد عمار الحكيم ، ويسكن الرئيس العراقي جلال الطالباني في بيت برزان التكريتي (أخو صدام) ، حيث قال في لقاء تلفزيوني (انه يدفع بدل الايجار لعائلة برزان) , قد اشارت منظمة من المنظمات العقارات البريطانية السنوية والمعروفية باليوناركونترات سجلت هذه المنظمة في تقريرها الفصلي لعام 1989 انه سعر المتر المربع العقاري في هذه المنطقة هو 1000 $ وكان يعد هذا الرقم هو اغلى مساحة عقار في الشرق الأوسط وقتها، أما الان فإن سعر المتر الواحد للعقارات الواقعة على الشارع العام في الجادرية 6500 $ والعقارات الواقعة بين ساحة الحرية وتقاطع المسبح 5500 $/متر.

ومن المطاعم المعروفة فيها : مطعم صاج الريف ومطعم توست ومطعم كرسبي ومؤخرا افتتاح مطعم ستي شيف، جميعها يقع في شارع 62 ويحتوي هذا الشارع أيضا على مقاهي متعددة منها الستي كافيه ومقهى الأوائل ومقهى ليايل السلطان الواقع في شارع سلمان فائق وفيه عدد من المدارس النموذجية المتميزة مثل مدرسة المكاسب والهدف والاعدادية النظامية ,أيضا ثانوية دجلة للبنات وهي من أهم واعرق الثانويات النموذجية في بغداد..، اما بالنسبة للمطاعم الأخرى فيوجد مطعم فنجان في شارع 42 وهو من أحد المطاعم ذات الطابع المخملي الراقي والتي اقتضب تصاميمه وطريقة تعامله مع الزبائن بطريقة مشابه لمطاعم السوليتير والشانزيه ليزيه في باريس ولكنه يبدو أن هذا الطابع قد اضمحل وتلاشى بعد بضع سنوات من سقوط بغداد وذلك لرحيل أغلب موظفيه وادارته وسفرهم إلى خارج القطر والذين كانوا أغلبهم من جنسيات اجنبية,أيضا هناك مطعم الأوائل ومطعم الخيمة والواقعات في ساحة التحريات ,, والمار في شوارع هذه المنطقة سيشاهد المنازل الضخمة ذات واجهات السيراميك والرخام وتحتوي في أغلبها على حدائق كبيرة ذات حمامات سباحة خارجية وكذلك مضاهر الغنى والترف واضحة الضهور في بيوت ساكنيها وقد اشارت الإحصائيات إلى انه أكثر من 97% من ساكني هذه المنطقة قد هاجروا إلى خارج العراق بعد عام 2003 نتيجة انتشار عمليات اختطاف واسعة النطاق قامت بها العصابات المسلحة والمليشيات حيث افادت هيئة الاذاعة البريطانية في تقريرها لشهر نوفمبر 2006 عن العراق ان هنالك أكثر من 72 عملية خطف قد وقعت في شارع 52 وماحوله منذ الاطاحة بنظام صدام حسين والأغلبية الساحقة من الضحايا هم لمواطنين اغنياء مسيحيين.(ويعد هذا الرقم هو أعلى رقم يسجل عمليات اختطاف في اي منطقة من مناطق العالم). اما الآن فأن أغلبية ساكنيها هم من حراس المباني والشركات الاجنبية التي استأجرها اصحابها بعد مغادرتهم للبلد. وقامت بلدية الكرادة بإعادة اكساء شوارع المنطقة بالاسفلت ، وتم رفع الصبات الكونكريتية منه .

  • شارع الكرادة داخل: وكان في السابق يدعى بشارع المهدي، وهو موازي لشارع ابي نؤاس تقريباً، على جانبيه الكثير من الاسواق والمحال التجارية ، ففي مدخله توجد محال بيع الملابس الرجالية ، ثم محال بيع الخضار وبيع السمك المسكوف وبيع المشاوي واللحوم في منطقة أرحيته ، ثم محال رسم وبيع اللوحات الفنية مقابل شارع أسود ، ثم محال بيع الملابس والذهب على جواري شارع العطار وما بعده ولغاية شارع السدة(اورزدي باك سابقا) ويوجد كذلك بعض الاسماء المعروفة منها (جبار أبو الشربت وفالح أبو العنبة)،وكان الشارع في اهميته بعد شارع العرصات الهندية قبل سقوط نظام الحكم في بغداد)أما الان فأحتل المرتبة الاولى في الكرادة، ومن أشهر مجمعات الملابس فيه ( مجمع الليث ومجمع الكرادة التجاري ومجمع علاء الدين ) ويمتد من مدخل الكرادة في ساحة كهرمانة وينتهي في الجادرية، وتتفرع من جانبيه الازقة التي تشكل شبكة طرقات فرعية تقسم الحي بشكل منظم، وعلى جوانبها تصطف المنازل والبنايات . وكان يسكن الشارع في السابق أهل الكرادة الاصليين ، وبدأ اول نزوح لبعض العوائل الكرادية في الثمانينات الى بغداد الجديدة والامين والمشتل ، وبعد عام 2008 وبسبب هجرة الكثير من عوائل الكرادة الى خارج العراق وبيع عقاراتهم فيها ، فقد أتى الى المنطقة الكثير من سكنة مناطق جانبي قناة الجيش وسكنوا فيها ، وخاصة بعد ان قام بعض تجار الاراضي بشراء الدور الكبيرة وتقطيعها الى قطع صغيرة تتراوح بين 50-100-150 مترا.
  • شارع الكرادة خارج:أو مايسمى بشارع خالد بن الوليد وهو يمتد من تقاطع المسبح(السفارة الالمانية) وحتى جامعة بغداد، حيث يتصل مباشرة بجسر الجادرية الكبير الذي يربط بين كرخ بغداد ورصافتها ويمر أمام جامعة بغداد، وهو موازي كذلك لشوارع (الكرادة داخل ابي نؤاس شمالا ، وعرصات الهندية وشارع السدة جنوبا)، ويعد هذا الشارع من أطول الشوارع التجارية في العالم، وعلى جانبيه الكثير من المحال التجارية والابنية الحكومية المهمة، وتقطعه عدد من التقاطعات ويتصل كذلك بجسر الحسنين (جسر صدام ذو الطابقين سابقا).
  • شارع عرصات الهندية: كان الشارع أشهر شوارع بغداد قاطبة، حيث الازقة المتفرعة منه من ارقى احياء بغداد، إضافة إلى ان فيه الكثير من المحال التجارية المتخصصة في بيع الالبسة العالمية الفاخرة، كان هذا الشارع ملتقى لكثير من العوائل البغدادية للاحتوائه على عدد من المطاعم الفاخرة التي اختفت تماما بعد نيسان 2003، من أشهر المطاعم الموجودة فيه حاليا : مطعم اللاذقية، مطعم الشرفة الزرقاء (محل ملابس سابقا)، مطعم البيت الصغير (ميني هوم)، مطعم الزاوية ومطعم نبيل والذي اغلق بعد التفجير الدامي في نهاية عام 2003 ومطعم بابيش (اغلق بعد عام 2004). في يومنا هذا أصبح شارع العرصات شارع مهجور بشكل تام تقريبا بغض النظر عن اعادة افتتاح بعض المطاعم والمحلات فيه ,, ولكن من اللافت للنظر وفي الفترة الأخيرة انتشرت ضاهرة افتتاح الملاهي الليلية في هذا الشارع وبشكل واضح نسبيا كما هو الحال في مطعم الزاوية وقمر الزمان.
  • شارع السدة:ويمتد من مصنع الزيوت النباتية ، مجاور ( معسكر الرشيد سابقا) إلى نهاية الكرادة اي الجادرية، وهو موازي لنهر دجلة من الجانب الآخر، وعلى طوله تتفرع الازقة التي تضم بيوتاً فاخرة والتي كان يسكنها (مسلمون ومسيحيون ويهود)وسكنها مسؤولون في النظام السابق واليوم يسكنها العديد من المسؤوليين في حكومة بغداد الحالية.ويقع في نادي الزوارق والقصور السكنية الرئاسية سابقا(قبل تدميرها بالقصف 2003).
  • الزوية: وتبدأ من الجسر المعلق ولغاية جامعة بغداد (من جهة الكرادة داخل) ، وهي جزء من منطقة الجادرية.
  • الجادرية: يعود تسميتها بالجادرية ، بسبب نصب الجوادر والصرايف في الصيف ، حيث كان الناس يأتون للسباحة صيفا. وتحتل الجادرية الجزء الغربي من ناحية الكرادة الشرقية وتحديدا(المنطقة الممتدة بين شارع حمام الحاج مهدي - شارع الاورزدي - شارع جامع الخضيري ) ولغاية جامعة بغداد (ضمناً) وهي منطقة معرضة للفيضان في الربيع من كل عام (وتفيض بمعدل كل 10 أو عشرون سنة) ، ولذلك تم تحويطها بسدّة ترابية لاتزال قائمة لغاية يومنا هذا من العام 2014 (شارع الاورزدي-شارع جامع الخضيري-عرصات الهندية) ، كي يحمي بقية مناطق الكرادة من الغرق .

وتقع الجادرية بين جسري (المعلق والطابقين)، وتمتد لغاية نهر دجلة من جهة جامعة بغداد، وتعد ارقى وأغلى احياء بغداد على الإطلاق، وهي المنطقة المحببة لسكن الوزراء ومسؤولي الدولة الكبار، تكثر فيها اشجار النخيل والحمضيات ، يشاهد المار فيه أكبر قصور بغداد، وتسكنه أكثر العوائل تمكناً، و تقع فيها مجمع جامعة بغداد، والذي يضم عدة كليات منها الهندسة والعلوم واللغة العربية والتربية، والعلوم السياسية والتربية - بنات والتربية الرياضية وغيرها. كما تحتوي الجادرية عدداً من المرافق المهمة في بغداد منها فندق بابل ونادي الجادرية الفروسية، ويربطها بجانب الكرخ ثلاثة جسور وهي (جسر المعلق(14 تموز)الذي يربط الجادرية بكرادة مريم وجسر الجادرية الذي يربط الجادرية بنمطقة السيدية والبياع والقادسية وجسر الطابقين الذي يربط الجادرية بمنطقة الدورة)، ومن أهم ما يميز الجادرية عن باقي مناطق بغداد والعراق والعالم ان نهر دجلة يحظنها ويمر بمحذاتها من ثلاثة جهات مما يجعلها شبه جزيرة ، والذي بدوره جعل مناخها باردا وارضها خصبة لذا تكثر فيها البساتين ومفصولة عن باقي المناطق.

ومن أهم الشوارع الفرعية التي تربط (الكرادة داخل بالكرادة خارج) هي شارع العطار وهو من أهم الشوارع الذي سكنه منذ القدم عائلة العطار وهم عائلة معروفة في منطقة الكرادة ونسب الشارع على اسم هذه العائلة, وكذلك شارع أصفر. وكذلك شارع سبع قصور (يوجد فيه سبعة قصور توأم)الذي يربط الكرادة داخل بالكرادة خارج وأبو نؤاس ,أيضا من منطقة تقاطع الحرية بمنطقة الكرادة داخل السبع قصور وهناك عدة شوارع أخرى من جانب الجادرية من ضمنها شارع الجامعة ايضاوغيرها من الشوارع المهمة .

مصادر[عدل]

  • د.حسن الخالدي - عراق اليوم - هيئة الاذاعة البريطانية