الكرمة (العراق)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 33°23′N 43°54′E / 33.383°N 43.900°E / 33.383; 43.900

الكرمة
Skyline of الكرمة
الإحداثيات: 33°23′59″N 43°54′32″E / 33.39972°N 43.90889°E / 33.39972; 43.90889
بلد العراق
محافظة الانبار
عدد السكان (2008)
 - المجموع 116,000

الكرمة مدينة عراقية تقع غرب العراق في الانبار ، شمال شرقي مدينة الفلوجة. تسكنها عشائر الحلابسة والفلاحات والجميلة والبو خليفة والبوشهاب، والكرمة مدينة كبيرة واسعة المساحة يبلغ عدد سكانها 266 ألف نسمة واقتصادها زراعي خالص، وتبعد عن الفلوجة زهاء 16 الكيلومتر. تبلغ مساحتها 1000 كيلومتر مربع وتنقسم إلى حضر وريف وهي أكبر مدينة ريفية في محافظة الأنبار كلها.

أحداث الحرب[عدل]

الكرمة هي المدينة التي لعبت دورًا كبيرًا في ضرب الخطوط الخلفية للقوات الأمريكية أثناء الحصار السابق لمدينة الفلوجة.
فيما بين عام 2005م وعام 2007م اعتبرت الكرمة المدينةَ الأكثر عنفاً في العراق ضد القوات الأمريكية، على خلاف المدن المجاورة كالفلوجة لا يوجد حائط ترابي او جدار يحيط بالمدينة، مما جعل أفراد الجماعات المسلحة قادرون على تحرك بحرية في وحول الكرمة وكان لجغرافيا الكرمة و كثافة الاشجار جعلت من المدينة ارضا صالحة لشن الهجمات على قوات الاحتلال و العودة دون ان تتمكن قوات الاحتلال من دحر هذه المقاومة، هجمات على القوات الأمريكية كانت تحصل بشكل يومي في هذا المدينة، هجمات بقذائف الهاونِ والسيارات المفخخة وعبوات الناسفة بالإضافة إلى الأشتباكات والهجمات بشكل يومي على الدوريات الأمريكية المشتركة.

أثناء معركة الفلوجة الثانية، ارسل اهالي الكرمة أرسلوا أسلحة ومساعدات طبية إلى مدينة الفلوجة المحاصرة، في ذلك الشهر قصفت المدفعية الأمريكية مصنع الإسمنت بالمدينة.

في 7 مايو 2006 نشرت جماعة مجلس شريط يظهر ذبح عدد من الجنود الأمريكان في مدينة الكرمة.

في 16 ديسمبر 2006 قام مسلح بالهجوم على نكثة عسكرية بشاحنة محملة بالمتفجرات متسبب في مقتل 49 جندي امريكي و11 من الحرس الوطني العراقي.

مروحية أمريكية في الكرمة

في 7 فبراير 2007, اسقط مسلحون مروحية هليكوبتر من طراز شينوك أمريكية بصاروخ ارض جو الذي يحمل على الكتف في الكرمة مما اسفر عن مقتل 27 جنديا امريكيا.

في 26 يونيو 2008 قتل ثمانية جنود أمريكيين وجرح ستة وعشرين أخرين عندما قام شرطي بتفجير حزام ناسف على تجمع لجنود أمريكيين في الكرمة.

OP 2A بعد هجوم بسيارة مفخخة
OP 2A بعد هجوم بسيارة مفخخة

بالنسبة لمعظم من عام 2005 إلى عام 2007 تم اعتبار أنها المدينة الأكثر عنفا في العراق. على عكس الفلوجة المجاورة، فإنه لا يوجد لديه الجدار حول المدينة، لذلك المناهض للولايات المتحدة المتمردين تمكنوا من التحرك بحرية داخل وخارج هذه المناطق. وكانت الهجمات على قوات التحالف من الأحداث اليومية في هذه المدينة، مع هجمات بقذائف المورتر الجوي، وكذلك الأسلحة الصغيرة هجمات شبه يومية على دوريات التحالف وقوافل، وعلى FOB (التشغيل القواعد الأمامية) من Donnica كامب OP (الملاحظات آخر) 2، OP 2A وOP 3.

خلال معركة الفلوجة الثانية، حولت سكان الكرمة الأسلحة والمساعدات الطبية إلى المدينة المحاصرة، معلنا بفخر ولائهم للتمرد.[1] تم قصف مصنع في المدينة الأسمنت بنسبة المدفعية الأميركية التي كانت تستخدم شهر والمصنع باعتباره موقف المتمردين.[2]

خلال عام 2005، ويعزى سيارة مفخخة تحمل العبوات الناسفة في مراقبة ألفا 2 آخر مما أدى إلى اصابة 4 من مشاة البحرية الأمريكية من الكتيبة 2، 2 مشاة البحرية، شركة فوكس 3 الفصيلة، وتدمير حاويتين ISO مليئة المغاربة المقيمين في الخارج والمياه المعبأة في زجاجات وإتلاف الحواجز الشائكة وخطوط هيسكو على طول الجدار الغربي. أدى ذلك إلى مزيد من الحواجز والمطبات السرعة الجديدة التي يجري وضعها في وحول الطرق المؤدية إلى OP-2A ومراكز المراقبة الأخرى، وإعادة تركيب M240G على مستوى الأرض. في الغارات في وقت لاحق منازل المواطنين في المنطقة، تم العثور على الفيديو من إعداد وتنفيذ هذا الهجوم.

في أوائل سبتمبر 2005، كان إنشاء أول موقع لعمليات الجيش العراقي الجديد في المنطقة، في شكل الكتيبة 1st، اللواء 4، 1 التشغيل قسم في مركز مراقبة 3 وDonnica كامب، على الرغم يضم يزال لمكافحة قوية جدا الأمريكية جود المتمردين المحليين.[3] في 8 يوليو من ذلك العام، ضربت عبوة ناسفة على رتل أمريكي، قبل المتمردين اطلقوا قذائف الهاون على قافلة التالفة، مما أدى إلى سقوط ضحايا "العديد من" الجرحى.[4]

موسبرغ 590 يستخدمها في البحرية الأمريكية ل خرق الباب في الكرمة 2005.

في نوفمبر 2005، أنشئت أول محطة الشرطة العراقية في الكرمة. كان اجتمع مع العنف من السكان المحليين، الذين عارضوا بشدة أي قوات التحالف.[3]

خلال عام 2006 كان في المدينة تشهد تزايدا الجيش العراقي والشرطة العراقية وجود، في الوقت الذي واصلت العنف بمعدل ثابت باستخدام عدة كمائن الأسلحة الصغيرة على حد سواء دوريات راجلة وسيارة، والهجمات بالعبوات الناسفة، وذلك باستخدام الأسلحة مجتمعة في كثير من الأحيان مع هجمات قذائف الهاون على مواقع الانفجار أسفر عن سقوط ضحايا الجيش متعددة الأمريكية والعراقية. في أواخر عام 2006، خلال هجوم قناص في مدينة الكرمة، اتخذت سلسلة من الصور الأيقونية من نيويورك تايمز سيلفا جواو مصور ومراسل Chivers CJ. الهجوم تشارك شركة الأسلحة ومشاة البحرية الكتيبة 2 8 والرقيب. جيسي ليتش E.، الذي أصبح يعرف باسم "الرقيب الحديدية".[5][6]

LtCol ناثان ناستاسى مع أعضاء مجلس المدينة الكرمة في العراق، 2007. سيقتل العديد من هؤلاء الأفراد في يونيو 2008 عندما هاجم انتحاري المجلس.

في 7 فبراير، 2007، تم إطلاق النار على مشاة البحرية الأمريكية سي نايت CH-46E من 364 HMM أسقطت بصاروخ يطلق من على الكتف مما أسفر عن مقتل جميع 7 على متن الطائرة. ثلاثة من مهندسي الجيش الأمريكي A المشترك. كما قتل المهندسين 321 إرسالها إلى تأمين حطام من قبل[7][8] 13 يوما في وقت لاحق، داهمت القوات الأمريكية "قنبلة مصنع السيارات" حيث اكتشفت خمس سيارات، وثلاثة براميل سعة 55 جالون من الكلور، وثلاثة برميل من النيتروجلسرين وقذائف المدفعية والقنابل. واعتقل رجل واحد، وذكر أن الولايات المتحدة كانت تدار من المرجح أن مصنع من قبل تنظيم القاعدة.[9] وفي 17 مارس، هاجم مسلحون دورية راجلة للجيش مما أسفر عن مقتل اثنين منهم. أحد عشر يوما في وقت لاحق، أفادت الأنباء دمرت همفي الحرس الوطني العراقي، مع مسلحين يدعون جميع على متن قتلوا. وبعد يومين، دمرت قنبلة سيارة همفي أقل نجاحا، مع وقوع إصابات. في 2 أبريل، أفادت الأنباء دمرت همفي أخرى، مع كل متن مرة أخرى عن مقتل.[10]

يعتقد في 22 أغسطس 2007، تم تدمير منزل آمن السلكية بالمتفجرات في المدينة، أنها كانت مخبأ للأسلحة وكذلك نقطة انطلاق لقذائف الهاون التي استهدفت مركز الشرطة في الكرمة.[11]

في 2 مايو 2008 تم قتل أربعة من مشاة البحرية في انفجار على جانب الطريق في لهيب، وهي قرية زراعية إلى الشرق من الكرمة.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

Flag-map of Iraq.svg هذه بذرة مقالة عن موقع جغرافي في العراق تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.