اللعبة الكبرى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بلاد فارس في بداية اللعبة الكبرى سنة 1814
آسيا الوسطى حوالي سنة 1848

اللعبة الكبرى (بالإنكليزية: The Great Game؛ بالروسية: Большая игра) تنافس استراتيجي وصراع بين الإمبراطورية البريطانية والإمبراطورية الروسية من أجل السيطرة على آسيا الوسطى[1]. تـُقدر الفترة الكلاسيكية للعبة الكبرى عموماً بأنها استمرت تقريباً من المعاهدة الروسية الفارسية لعام 1813 حتى الاتفاق الأنجلو روسي لعام 1907. تلتها مرحلة ثانية أقل حدة الثورة البلشفية عام 1917. في أعقاب الحرب العالمية الثانية عهد مابعد الإستعمار، استمر إستعمال المصطلح لوصف المكائد الجيوسياسية للقوى الكبرى والقوى الإقليمية وهم يتزاحمون على السلطة الجيوسياسية والنفوذ في المنطقة.[2][3]

غالبا ما ينسب مصطلح اللعبة الكبرى لضابط الإستخبارات في شركة الهند الشرقية آرثر كونوللي (1807-1842).[4] قدم المصطلح للرأي العام لأول مرة من قبل الروائي البريطاني روديارد كبلينغ في روايته كيم (1901).[5]

المنافسة البريطانية-الروسية في أفغانستان[عدل]

من النظرة البريطانية، التوسع الروسي في آسيا الوسطى هدد بتحطيم "الجوهرة في تاج" الإمبراطورية البريطانية في الهند، كانت مخاوف البريطانيين من أن قوات القيصر ستقمع حكم الخانات في آسيا الوسطي(خيوة، بخارى، وخوقند) واحدا تلو الآخر. بذلك ستكون إمارات أفغانستان محطة تزود للقوات الروسية نحو غزوهم للهند.[6]

مع وجود هذه الأفكار في العقلية البريطانية، شنت بريطانيا الحرب الإنجليزية الأفغانية الأولى في سنة 1838، وحاولت فرض حكم عميل لها في أفغانستان تحت حكم شجاع شاه. كانت حياة هذه الحكومة قصيرة و أثبتت عدم إستمراريتها بدون مساعدة من طرف الجيش البريطاني. بحلول عام 1842، قامت الجماهير بمهاجمت البريطانيين في شوارع كابل وأجبرت الحامية البريطانية على مغادرة كابل بسبب الهجمات المستمرة من طرف المدنيين.

تكون الجيش البريطاني المنسحب تقريبا من 4500 جندي (690 فقط أوروبيين)،12000 معسكر تابع. طوال سلاسل من الهجمات التي شنها المقاتلون الأفغان، كل الأوربيون قضو نحبهم إلا "ويليام بريدون " خلال عملية الإنسحاب نحو الهند، قليل من الجنود الهنديين من نجى ونجح في الوصول إلى الهند.[7] كبحت جماح البريطانيين في أفغانستان بعد هذا الإنسحاب المخزي من كابل.

بعد الثورة الهندية سنة 1857، رأت حكومات بريطانية متتابعة على أن أفغانستان دولة حاجزة. كان الروسيون بقيادة قسطنطين كوفمان، ميخاييل سكوبيليف، ومخاييل تشيرنياف، قد استمروا في تقدمهم بثبات جنوبا من خلال آسيا الوسطى نحو أفغانستان، وبحلول سنة 1865 كانت مدينة طشقند قد ضمت عسكريا بشكل رسمي.

وبحلول 1868 كانت سمرقند قد أصبحت جزءا من الإمبراطورية الروسية، في حين جردت بخارى من الإستقلال من خلال معاهدة سلام في نفس السنة. في هذا الحين سيطرت روسيا على أراضي شاسعة وصولا إلى الخليج الشمالي من نهر جيجون.

في رسالة بعثها رئيس الوزراء البريطاني بينجامين دزرائيلي إلى الملكة فيكتوريا يقترح فيها "تصفية آسيا الوسطى من الروسيين وحملهم على التوجه إلى بحر القزوين"[8]. وقام بتقديم قانون الألقاب الملكية سنة 1876، الذي أضاف لقب إمبراطورة الهند إلى قائمة ألقاب الملكة فيكتوريا، واضعا إياها في نفس المرتبة مع إمبراطور روسيا.

انظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ تدعى أيضا بطولة الضلال(بالروسية:Турниры теней، تورنيري تيني) في روسيا
  2. ^ http://www.iranreview.org/content/Documents/Post_Modern_Imperialism_Geopolitics_and_the_Great_Games.htm
  3. ^ http://ejas.revues.org/9709
  4. ^ هيبكيرك، بيتر(1992). اللعبة الكبرى الصراع من أجل الإمبراطورية في آسيا الوسطى، ص.1
  5. ^ مورغان، جيرالد."الخرافة والحقيقة في اللعبة الكبرى" الشؤون الآسيوية 4:1، (1973) 55-65.
  6. ^ http://orientalreview.org/2010/11/15/when-will-the-great-game-end/
  7. ^ http://www.britishbattles.com/first-afghan-war/kabul-gandamak.htm
  8. ^ ماهاجان، سناه، السياسة الخارجية لبريطانيا 1874-1914،ص.53