ليم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-notice.svg

ليم

ثمار اللّيْم غير الناضجة
التصنيف العلمي
المملكة: النبات
غير مصنف: كاسيات البذور
غير مصنف: ثنائيات الفلقة الحقيقية
غير مصنف: وردانيات
الرتبة: صابونيات
الفصيلة: سذابية
الأسرة: البرتقالية
القبيلة: الحمضية
الجنس: حمضيات
الاسم العلمي
xx

اللّيْم نوع من الليمون الحامض (بالإنجليزية: Lime) (يرجع أصلها إلى العربية والفرنسية لّيْم[1]) مصطلح يشير إلى ثمرة تنتمي إلى الحمضيات تكون عادةً مستديرة الشكل،.ويتراوح لونها ما بين الأخضر والأصفر، ويصل قطرها من ثلاثة إلى ستة سنتيمترات، بالإضافة إلى احتوائها على المادة الحامضية، كما تُعتبر الثمرة حمضية اللب. يُعتبر اللّيْم من الثمار الغنية بـ فيتامين ج. ويُستخدم اللّيْم في كثير من الأحيان لإضافة نكهات إلى الأطعمة والمشروبات. وينمو اللّيْم على مدار العام، ويكون في العادة أصغر وأقل حامضية من الليمون.

لمحة تاريخية[عدل]

عُرف اللّيْم أولاً في جنوب العراق[2] وبلاد فارس,[2] حيثُ كان ينمو على نطاقٍ واسع.بدأت الثمرة تزدهر تجاريًا في[2] بلاد بابلوالتي تُعرف حاليًا بجنوب العراق.

الاستعمالات[عدل]

القيمة الغذائية[عدل]

ليم, خام
صورة معبرة عن الموضوع ليم
Lime fruits, in cross section and whole
القيمة الغذائية لكل (100 غرام)
الطاقة الغذائية 126 كيلو جول (30 kcal)
الكربوهيدرات 10.5 g
السكر 1.7 g
ألياف غذائية 2.8 g
البروتين
بروتين كلي 0.7 g
الدهون
دهون 0.2 g
الفيتامينات
الثيامين (فيتامين ب١) 0.03 مليغرام (2%)
الرايبوفلافين (فيتامين ب٢) 0.02 مليغرام (1%)
نياسين (Vit. B3) 0.2 مليغرام (1%)
فيتامين ب٥ أو حمض بانتوثينيك 0.217 مليغرام (4%)
فيتامين بي6 0.046 مليغرام (4%)
ملح حمض الفوليك (فيتامين ب٩) 8 ميكروغرام (2%)
فيتامين ج 29.1 مليغرام (49%)
معادن وأملاح
كالسيوم 33 مليغرام (3%)
الحديد 0.6 مليغرام (5%)
مغنيزيوم 6 مليغرام (2%)
فسفور 18 مليغرام (3%)
بوتاسيوم 102 مليغرام (2%)
صوديوم 2 مليغرام (0%)
معلومات أخرى
Link to USDA Database entry
النسب المئوية هي نسب مقدرة بالتقريب
باستخدام التوصيات الأمريكية لنظام الغذاء للفرد البالغ.
المصدر: قاعدة بيانات وزارة الزراعة الأميركية للمواد الغذائية
تَقشْير ثمرة الّيْم

يُحبذ استخدام ثمرة اللّيْم في أغراض الطبخ (cooking) حيثُ العُصارة الحَمْضيّة وقشرةُ الليم المُنَكِّه (zest). ذات الرائحة الطيبة. يُعد اللّيْم مكوِّن شائع الاستخدام في الأطباق المطبخ المكسيكي، والمطبخ الفيتنامي، والمطبخ التايلندي الأصلية. كما يُسخدم في تخليل بعض أنواع الطعام مثل طبق سيفيشي. يُستعمل اللّيْم المُجفف (أو ما يُعرف بِاللّيْم الأسود أو لوومي) كمادةٍ مُنَكِّهٍ، ويَشِيع استخدامه في المطبخ الفارسي والمطبخ العراقي, كما تُضيفه الدول الخليجية (Gulf) في البهارات (baharat) (وهيخليط توابل يُسمى بالكَبسة أوالكِبسة). يُنظر إلى اللّيْم على أنه المكوِّن الأساسي لأي مطبخ هندي, ويُعَدّ منه العديد من أنواع المُخللات, على سبيل المثال, مخلل اللّيْم المُحلى، المخلل المالح، وصلصة اللّيْم.[3][4]">http://cooks.ndtv.com/showonlyrecipe.asp?cond=find&id=2400&category=Condiments≈</ref></a>

تُصنف أوراق اللّيْم على أنها عُشبة عَطِرة في جنوب، وشرق آسيا، وفي المنطقة الجنوبية الشرقية من القارة. يُستخدم اللّيم عادةَ لإضافة نكهة إلى المشروبات الباردة والساخنة، مثل الماء، والتونيك، والكوكتيلات.

الاستعمالات الأخرى[عدل]

لّيْم مُهجنة في الهند

لمنع الإصابة بمرض البثع (scurvy) في القرن التاسع عشر,كان يُصرف يوميًا للبحارة البريطانيين كمية من الحمضيات, مثل الليمون, ولكن في وقتٍ لاحق حل محله اللّيْم,[5] والذي لم يكن بالفاعلية نفسها لمنع الإصابة بالمرض، ولكن كان يَسهُل الحصول عليه من المستعمرات البريطانية في جزر الكاريبي . وقد اكتشف لاحقًا أن عصارة الليمون المستمدة من ثمار الليمون أكثر فاعلية من ليم الغرب الهندي الذي كان يستخدمه البريطانيون،حيث يحتوي على أربعةِ أضعاف كمية فيتامين ج. كان هذا في البداية بمثابة سر عسكري محمي بشدة لأن مرض البثع كان عدوًا شائعًا للعديد من قوات بحرية الدول الأُخرى. حيث كان يُعتبر البقاء لفتراتٍ طويلة في البحر دون الأصابة بالبثع فائدة عسكرية ضخمة. لقد اكتسب البحار البريطاني لقب اللّيمي (Limey) بسبب استخدامهم ثمرة اللّيْم.

يمكن الحصول على عُصارة (عَصير) اللّيْم إما من خلال عصر ثمار اللّيْم الطازجة، أو بشرائها في زجاجاتٍ.وتوجد بنوعين أحدهما مُحلى والآخر دون تحلية. يُستخدم اللّيْم لعمل اللَّيماد (limeade), ويُضاف عادةً كمُكونٍ لعمل مزيج حامضي) في العديد من الكوكتيلات.

يُصنع من مُستخرجات ثمرة اللّيْم وزيوتها الأساسية العطور (perfumes), ومنتجات التنظيف, وطب الروائح (aromatherapy).

أما في الهند فيُستخدم اللّيْم في طقوس تنترا لطرد الأرواح الشريرة. وتخلط مع الفلفل الهندي لعمل تعويذة وقائية لصد العين الشريرة.[6] علاوةً على ذلك، يُعتقد أن تعليق ثمار اللّيْم فوق المرضى يُساعدهم في الشفاء من أمراضهم وذلك من خلال طرده للأرواح الشريرة الكامنة في الجسد.

الآثار الصحية[عدل]

عند تعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية (ultraviolet light) مباشرة بعد الاحتكاك بُعصارة اللّيْم يحدث الإصابة بالتهاب الجلد الضوئي النباتي المنشأ (phytophotodermatitis) ويُسبب هذا الإلتهاب:اسمرار الجلد، تورم، وظهور تقرحات. العنصر المسؤول عن حدوث ذلك هو سورالين (psoralen)(مستخلص نباتي محسس للشمس).

تحتوي ثمرة اللّيْم على 24 ملليغرام (milligrams) أقل من فيتامين ج لكل مائة غرام (grams) مقارنة بثمرة الليمون.

التوجُهات الإنتاجية[عدل]

تُنتج الهند حوالي 16% من الليمون واللّيْم من الإنتاج العالمي ككل، وتحتل القائمة في الإنتاج، وتليها بالترتيب المكسيك (حوالي 14.5%) والأرجنتين (حوالي 10%) والبرازيل (حوالي 8%) وإسبانيا (حوالي 7%).

صورة ترويجية لثمار اللّيْم في كاليفورنيا، عام 1948
أول عشرة دول منتجة لليمون واللّيْم لعام — 2007
البلد الإنتاج
(طن)
علم الهند الهند 2,060,000F
علم المكسيك المكسيك 1,880,000F
علم الأرجنتين الأرجنتين 1,260,000F
علم البرازيل البرازيل 1,060,000F
علم إسبانيا إسبانيا 880,000F
علم الصين الصين 745,100F
علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة 722,000P
علم تركيا تركيا 706,652P
علم إيران إيران 615,000F
علم إيطاليا إيطاليا 546,584P
 العالم 13,032,388A

^^^^^^^F = تقدير منظمة الأغذية والزراعة
^^^P = الرقم الرسمي
^A = الإجمالي (قد يشتمل على أرقامٍ رسمية، أو شبه رسمية، أو تقديرات)
Source: [<a href="http://faostat.fao.org/site/567/DesktopDefault.aspx?PageID=567#ancor">http://faostat.fao.org/site/567/DesktopDefault.aspx?PageID=567#ancor</a> منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة: الإدارة الاقتصادية والاجتماعية : القسم الأحصائي]

نباتات تُعرف "بالّيْم"[عدل]

ثمار*اللّيم الأسترالي (Australian lime)

لا تنتمي الشجرة التي تُعرف باسم شجرة اللّيْم (تيليو (Tilia) وتُسمى في بعض اللهجات في اللغة الإنجليزية زيزفون إلى الفواكه الحمضية. تتصف تلك الشجرة بُعرض أوراقها، ونموها في المناخ المعتدل.

المعرض[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Adrian Room. A dictionary of true etymologies. Taylor & Francis. صفحة 101. 
  2. ^ أ ب ت Raichlen، Steven (August 02, 1992). [<a href="http://articles.baltimoresun.com/1992-08-02/features/1992215249_1_persian-limes-key-limes-lime-pie "Small citruses yield tart juice, aromatic oils, big, fresh taste"]. The Baltimore Sun. اطلع عليه بتاريخ 30</a> March 2012. 
  3. ^ [<a href="http://www.tarladalal.com/recipe.asp?id=3420">http://www.tarladalal.com/recipe.asp?id=3420</a> "Sweet Lemon Pickle recipe | Lemon Pickle Recipes | by Tarla Dalal | Tarladalal.com | #3420"]. Tarladalal.com. 2012-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-14. 
  4. ^ Lime pickle <a href="http://cooks.ndtv.com/showonlyrecipe.asp?cond=find&id=2400&category=Condiments≈
  5. ^ [<a href="http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC1644345/pdf/procrsmed00351-0055.pdf">http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC1644345/pdf/procrsmed00351-0055.pdf</a> State of knowledge about scurvy]
  6. ^ [<a href="http://mumbaidailyphotoblog.blogspot.com/2006/12/nimbu-mirchi.html">http://mumbaidailyphotoblog.blogspot.com/2006/12/nimbu-mirchi.html</a> "Mumbai Daily Photo: Nimbu Mirchi"]. Mumbaidailyphotoblog.blogspot.com. 2006-12-30. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-14. 

قالب:Citrus