المجلس الإسلامي العلمائي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
المجلس الإسلامي العلمائي
شعار المجلس
الرئيس الحالي السيد مجيد المشعل
نائب الرئيس الشيخ محمود العالي
تاريخ التأسيس 6 رمضان 1425هـ

21 أكتوبر 2004م


تأسس المجلس الإسلامي العلمائي بتاريخ 6 رمضان 1425هـ الموافق ٢١ أكتوبر 2004م، وفي ١٥ يونيو من عام ٢٠١٤ صدر قرار من المحكمة البحرينية بحل المجلس.

التعريف بالمجلس[عدل]

المجلس هيئة إسلامية علمائية، مهمته الاهتمام بشؤون المجتمع على المستوى الفردي والاجتماعي، وفق رؤية إسلامية شرعية شاملة ومتكاملة.

أهداف المجلس[عدل]

يسعى المجلس لتحقيق الأهداف التالية:

  • المحافظة على وحدة المجتمع وخدمته.
  • المحافظة على الهوية الإسلامية للأمة من الطمس والتشويه والدفاع عنها أمام جميع أشكال الغزو الثقافي.
  • تنمية الوعي الإسلامي الشامل للمجتمع.
  • الدعوة إلى الله بالتي هي أحسن، والإسهام في بلورة رؤى الإسلام، ونشرها وتركيزها في وعي ووجدان وسلوك المجتمع، وخلق الشخصية الإسلامية الرسالية الهادفة المؤهلة لحمل الرسالة ونشرها، والعمل على تصحيح الرؤى والأفكار والسلوك والقيم المنحرفة في المجتمع.
  • رعاية الواقع العلمائي في مختلف أبعاده ومنها البعد الروحي والعلمي والعملي وتحريكه لأداء دوره على أكمل وجه وتوفير الإمكانات المساعدة على أداء هذا الدور.

هيئات المجلس[عدل]

يتألف المجلس من الهيئات التالية:

  • الجمعية العمومية.
  • الهيئة المركزية.
  • الإدارة التنفيذية.
  • الإدارة النسائية.

الجمعية العمومية[عدل]

التعريف بالجمعية العمومية[عدل]

تتشكل من مجموع أعضاء المجلس من صفوف العلماء وطلبة العلوم الدينية في البحرين.

شروط العضوية في الجمعية العمومية[عدل]

1- أن يكون داخلاً في مرحلة السطوح العليا من الدراسات الحوزوية.

2- أن يمتلك الكفاءة العملية اللازمة لقيامه بالدور المطلوب منه في المجلس.

3- أن يكون حسن السمعة مع الثقة عرفاً، وعدم الفسق الظاهر شرعاً.

4- أن يكون مواطنا وأن لا يكون مقيما إقامة دائمة في الخارج.

5- ألا يقل عمره عن خمس وعشرين سنة.

الهيئة المركزية[عدل]

تعريف الهيئة المركزية[عدل]

مجموعة الأعضاء المنتخبين من الجمعية العمومية لإدارة أعمال وأنشطة المجلس وتمثيله على كافة الأصعدة.

شروط العضوية في الهيئة المركزية[عدل]

إضافة إلى الشروط المقررة لأعضاء الجمعية العمومية، يجب أن تتوفر في أعضاء الهيئة المركزية الشروط التالية:

1- أن لا يقل عمره عن ثلاثين سنة.

2- أن يكون قد أمضى خمس سنوات من البحث الخارج.

3- أن يمتلك خبرة عملية في مجال العمل الإسلامي لا تقل عن خمس سنوات.

4- الكفاءة النفسية المناسبة لتحمل المسؤولية.

5- حسن الظاهر بالمعنى الشرعي.

6- أن لا يكون مقيماً في خارج البحرين لأكثر من ثلاثة شهور متوالية في السنة الواحدة.

شروط الرئيس ونائبه في الهيئة المركزية[عدل]

إضافة إلى الشروط المقررة لأعضاء الهيئة المركزية، يجب أن تتوفر في الرئيس ونائبه الشروط التالية:

1- أن لا يقل عمره عن ( 40 ) سنة.

2- أن يكون صاحب فضيلة علمية متميزة.

3- أن يكون له وزن اجتماعي معتد به.

4- أن يتمتع بالكفاءة الإدارية في العمل المؤسساتي والمجتمعي.

5- أن يتمتع بالشجاعة اللازمة التي يتطلبها المنصب.

عضوية الهيئة المركزية[عدل]

تتكون الهيئة المركزية من (7 أعضاء) تنتخبهم الجمعية العمومية من بين أعضائها لدورة انتخابية مدتها أربع سنوات، ويقوم أعضاء الهيئة المركزية بانتخاب رئيس المجلس ونائبه وتوزيع المناصب بينهم.

اللجان والهيئات التابعة للهيئة المركزية[عدل]

تقوم الهيئة المركزية بتشكيل ما يحتاجه المجلس من لجان وهيئات ومؤسسات لتحقيق أهدافه.

دوائر الإدارة التنفيذية[عدل]

دائرة البحوث والدراسات[عدل]

تضم شعبة البحوث والدراسات وشعبة القلم وشعبة المناهج، وتُعنى هذه الدائرة بإعداد البحوث والدراسات في المجالات ذات الحاجة، كما تقوم شعبة القلم بمهمة الكتابة والتأليف والإعداد لمختلف برامج ومشاريع وإصدارات المجلس، وتعمل شعبة المناهج على إعداد المناهج الخاصة بالمجلس.

دائرة شؤون التبليغ والمبلغين[عدل]

تتحرك لتنفيذ البرامج والمشاريع التبليغية كما تهتم بالمواسم التبليغية [ كشهر رمضان وموسم الحج وموسم عاشوراء والإجازة الصيفية ] وتُعنى بالمواقع والمراكز التبليغية [المساجد / الحسينيات / المراكز التعليمية للتعليم الديني / وغيرها...] كما تهتم برعاية وتأهيل العناصر التي تقوم وتؤدي دور التبليغ الديني كأئمة الجماعة والخطباء والمدرسين والرواديد والشعراء وغيرهم، كما تهتم بمتابعة مسألة الاستهلال بشكل شهري، وتعقد المؤتمرات والملتقيات التبليغية كمؤتمر عاشوراء وملتقى أئمة الجماعة وملتقى موسم الحج وغيرها من الملتقيات والمؤتمرات.

دائرة الشؤون الاجتماعية[عدل]

تتشكل من المركز الإسلامي للرعاية الاجتماعية والأسرية، الذي يقوم بجانب التثقيف والتوعية في المجال الأسري والاجتماعي، كما يعنى بمعالجة كافة الخلافات الأسرية والاجتماعية التي تحوّل عليه، بالإضافة إلى قسم الرعاية الشبابية والأخلاقية، والذي يعنى بالشئون الشبابية عموماً والشأن الجامعي بشكل خاص، كما يقوم بمتابعة ورصد الظواهر الأخلاقية المنحرفة والعمل على علاجها والوقاية منها.

دائرة العلاقات العامة والإعلام[عدل]

تتشكل من قسم العلاقات العامة والذي يعنى بتقوية علاقة المجلس بمختلف الفئات والشرائح والمؤسسات المجتمعية، من خلال برامج التواصل الدائم والمستمر، بالإضافة إلى القسم الإعلامي، الذي يعنى بتقديم البرامج الإعلامية التي تسهم في تعريف المجتمع بحركة المجلس وتعمل على نشر الثقافية الإسلامية الأصيلة، ومواجهة التحديات الفكرية والثقافية المختلفة.

دائرة التنمية والخدمات[عدل]

تتشكل من قسم التنمية والموارد البشرية بالإضافة إلى قسم المالية والخدمات، وتعنى الدائرة أساساً بتوفير كافة الخدمات للمجلس في جميع المجالات ذات الحاجة، والعمل على تطوير مهارات وكفاءات أعضاء المجلس بشكل عام، والعاملين فيه بشكل خاص، من خلال الدورات التأهيلية المركزة والمتنوعة.

إغلاق المجلس الإسلامي العلمائي[عدل]

في يوم الاثنين، 16 سبتمبر 2013م، رفعت وزارة العدل البحرينية دعوى قضائية لإيقاف أنشطة "المجلس الإسلامي العلمائي" وتصفية أمواله وغلق مقرّه، معتبرة أن المجلس "تنظيم غير مشروع" وأنّه يُمارس "نشاطاً سياسيّا بغطاء ديني طائفي"[1]، وفي ١٥ يونيو من عام ٢٠١٤ صدر قرار من المحكمة البحرينية بحل المجلس الإسلامي العلمائي وإغلاق مقره مما أثار موجة من ردود الفعل المتباينة المعارضة لحل المجلس.

السيد مجيد المشعل رئيس المجلس العلمائي أعلن رفض المجلس للحكم الصادر مسبقا ووصف الحكم بالـ" السياسي بامتياز، ونعتبره قرارًا جائرًا تعسفيًّا لا يمت الى العدالة بصلة، وانما يعتمد على تهم كيدية”.

المشعل أضاف بأن “لذلك نحن نرفض هذا القرار، وسوف نقوم بعدد من الإجراءات القانونية والعملية تجاه هذا القرار، وسوف نتجه نحو تمييز هذا الحكم إن كان ممكنًا، كذلك سوف نقوم بالتواصل مع المسؤولين الأمميين ومع بعض الشخصيات والجهات المعنية بالحريات الدينية، كما سنقدم شكوى للأمم المتحدة ضد هذا الإجراء التعسفي اعتمادًا على الآليات المعمول بها في الأمم المتحدة”.

ومن جهة أخرى أكد المشعل “أن هذا القرار الجائر لا يمكن أن يقف أمام الدور العلمائي الأصيل الذي ينطلق من الوظيفة الدينية والشرعية من جهة والمسؤولية الوطنية من جهة أخرى، ولذلك نؤكد أن العلماء سيستمرون في أداء دورهم الديني والوطني في خدمة أبناء وطنهم وتبليغ الرسالة الإسلامية وتعليم المعارف الدينية لأبناء الوطن، وهذا القرار لن يستطيع أن يوقف العلماء عن أداء دورهم ووظيفتهم الرسالية والوطنية”.[2]

مقالات ذات صلة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]