المجلس الوطني الانتقالي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
المجلس الوطني الانتقالي المؤقت
صورة معبرة عن الموضوع المجلس الوطني الانتقالي

الاختصار NTC
تاريخ التأسيس 27 فبراير 2011
حله 8 أغسطس 2012
المقر طرابلس ليبيا
منطقة الخدمة ليبيا
رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي
علم المجلس الوطني الانتقالي, وهو علم ليبيا خلال فترة الملكية ويرمز للاستقلال والحرية
شعار المجلس الوطني الانتقالي

المجلس الوطني الانتقالي المؤقت الليبي تشكل يوم الأحد 27 فبراير عام 2011 م[1] أثناء اندلاع ثورة 17 فبراير الليبية التي انطلقت عام 2011 في عدة مناطق من ليبيا مطالبة برحيل معمر القذافي عن السلطة والذي كان يحكم البلاد منذ نحو 42 عامًا.[2]

وبناءً على التوافق بين المجالس البلدية في مختلف المناطق المحررة من حكم السلطات الرسمية تم يوم السبت 5 مارس 2011 اختيار وزير العدل المنشق عن نظام القذافي مصطفى عبد الجليل رئيساً للمجلس الوطني الانتقالي المؤقت وعبد الحفيظ عبد القادر غوقة نائبًا له وناطقا رسميا باسم المجلس.[3] وانتخب المجلس في 31 أكتوبر 2011 عبد الرحيم الكيب رئيساً للحكومة الانتقالية القادمة.

سبب التشكيل[عدل]

تقرر تشكيل "المجلس الوطني الانتقالي المؤقت" ليكون:

  1. الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليبي.
  2. واجهة للثورة الشعبية المتواصلة التي أسفرت عن سقوط مدن بشرق البلاد ومناطق أخرى بغرب البلاد في أيدي المتظاهرين.

وأكد المجلس عند تشكيله أنه ليس حكومة مؤقتة وإنما واجهة للثورة في الفترة الانتقالية.[1] علمًا أنه في ليبيا لم يكن هناك دستور يحكم البلاد خلال فترة حكم معمر القذافي مما أثار مخاوف من حدوث فراغ بعد سقوط نظام القذافي.

الأعضاء[عدل]

الاجتماع التأسيسي للمجلس الانتقالي في مدينة البيضاء

الهيكلية كالآتي:

  1. يتكون المجلس من ثلاثين عضوًا يمثلون كافة مناطق ليبيا وكل شرائح الشعب الليبي على ألا تقل عضوية الشباب فيه عن خمسة أعضاء.
  2. يختار المجلس من بين أعضائه رئيسًا وناطقا رسميا ومنسقين لمختلف المهام الداخلية والخارجية.

عقد اجتماع تأسيس المجلس الوطني في مدينة البيضاء في 23 فبراير 2011، وحضر ذلك الاجتماع العديد من السياسيون والضبّاط العسكريون سابقون، وزعماء عشائريون وأكاديميون ورجال أعمال، ترأّس الاجتماع وزير العدل السابق مصطفى عبد الجليل الذي أستقال من الحكومة.وناقشوا المجتمعين العديد من الاقتراحات للإدارة المؤقتة[4][5]. عقد أول اجتماع رسمي له يوم السبت 5/3/2011 م في بنغازي, وعين:

  1. وزير العدل المستقيل مصطفى عبد الجليل رئيسا له، وكشف عن أسماء ثمانية من أعضائه الـ31، لكنه فضّل عدم التصريح ببقية الأسماء لأسباب أمنية.
  2. عبد الحفيظ عبد القادر غوقة نائبًا لرئيس المجلس وناطقا رسميا باسم المجلس.
  3. كُلّف الأمين السابق لمجلس التخطيط الوطني محمود جبريل بمنصب المسؤول التنفيذي (رئيس الوزراء) ومسؤول الشؤون الخارجية. وسفير ليبيا المستقيل في الهند علي العيساوي نائب للمسؤول التنفيذي.
  4. عمر الحريري (وهو من الضباط الوحدويين الأحرار الذين نفذوا انقلاب 1969 قبل أن يُسجن) بالشؤون العسكرية.
  5. السفير المستقيل لدى الأمم المتحدة عبد الرحمن شلقم، فعُيّن ممثّلا لدى المنظمة الدولية.
  6. ومن بين الأعضاء أيضًا أحمد الزبير الذي أمضى نحو 30 عاما في سجون القذافي.
  7. سلوى الدغيلي مسؤولة الشؤون القانونية وشؤون المرأة.
  8. المحامي فتحي تربل (الذي تكفل سابقا بملف مجزرة أبو سليم).
  9. فتحي البعجة وهو أستاذ علوم سياسية.

وشدد رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل أن المجلس ليس حكومة انتقالية وأن المجلس يريد تحويل مقره من بنغازي إلى طرابلس التي ما زالت تحت قبضة القذافي.

وجدد المجلس دعوته إلى ضربات جوية أممية ضد قوات القذافي المتهمة باستعمال مرتزقة أفارقة، لكن عبد الجليل شدّد على رفض نشر قوات أجنبية، وقال أن لدى الثوار ما يكفي من قوات لـ"تحرير" البلاد.[3]

أعضاء المجلس التنفيذي[عدل]

قبل إعلان عبد الرحيم الكيب تشكيلته النهائية للحكومة الانتقالية بتاريخ 22-11-2011 كان أعضاء المجلس التنفيذي كالآتي: (اضعط «وسع» على اليسار لإظهار القائمة)
عبد الرحيم الكيب (رئيس الوزراء) ·
جلال الدغيلي (وزير الدفاع) ·
علي العيساوي (الخارجية) ·
أحمد حسين الضراط (الداخلية والإدارة المحلية) ·
محمود شمام (الإعلام) ·
ناجي بركات (الصحة) ·
محمد العلاقي (العدل) ·
هنية القماطي (الرعاية الاجتماعية) ·
عبد الله شامية (الاقتصاد) ·
علي الترهوني (المالية والنفط) ·
أنور الفيتوري (المواصلات والاتصالات) ·
بلقاسم النمر (البيئة) ·
عطية الأوجلي (الثقافة والمجتمع) ·
سالم الشيخي (الشؤون الدينية والأوقاف) ·
أحمد الجهاني (إعادة الإعمار والبنية التحتية) ·
سليمان الساحلي (التعليم)
وبدءاً من تاريخ إعلان الحكومة الانتقالية فأعضائها كالآتي:[6] (اضعط «وسع» على اليسار لإظهار القائمة)
عبد الرحيم الكيب (رئيس) + مصطفى أبو شاقور غيث أبو شاقور (نائب)، عمر عبد الله عبد الكريم (نائب) ·
أسامة الجويلي (الدفاع) + يوسف المنقوش (وكيل)، الصديق المبروك (وكيل الحدود والمنشآت) ·
فوزي عبد العالي (الداخلية) + عمر حسين الخذراوي (وكيل)، اثنين اخرين لم يعينوا بعد  ·
عاشور بن خيال (الخارجية) + محمد عبد العزير (وكيل)، حسني حميد حسن حبيب (وكيل مساعد) ·
حسن زقلام (المالية) + امراجع غيث (وكيل) ·
عيسى التويجر (التخطيط) + علي أحمد صالح (وكيل) ·
الطاهر شركس (الاقتصاد) + أحمد سالم الكوشلي (وكيل)، إدريس صالح الشريف (وكيل مساعد) ·
عبد الرحمن بن يزة (النفط والغاز) + عمر الشكماك (وكيل) ·
حمزة أبو فارس (الأوقاف) + مصطفى عبد الرحمن مازن (وكيل) ·
عبد الناصر جبريل حامد (رعاية أسر الشهداء والمفقودين) + مفتاح الدوادي (وكيل)، بهية الأمين كانون (وكيل مساعد)، مفتاح مراجع اكويدير (وكيل مساعد) ·
مبروكة الشريف جبريل (الشؤون الاجتماعية) + سمية محمود عمر بن لطيف (وكيلة)، فوزية سيالة (وكيلة مساعدة) ·
سليمان علي الساحلي (التربية والتعليم) + سليمان الخوجه (وكيل)، انتصار ميلود سلمان (وكيلة مساعدة) ·
مصطفى الرجباني (العمل والتأهيل) + أحمد صفار (وكيل) ·
علي حميدة عاشور (العدل) + وائل نجم (وكيل)، خليفة عمر فرج عاشور (وكيل مساعد) ·
فاطمة الحمروش (الصحة) + فهمي الطاهر حمزه (وكيل)، المهدي الوردمي الأمين (وكيل مساعد)، عياد عبد الواحد محمد (وكيل مساعد) ·
محمد الهادي الهاشمي الحراري (الحكم المحلي) + صالح سعيد محمد (وكيل) ·
إبراهيم السقوطري (الإسكان والمرافق) + علي عبد الحفيظ البحيري (وكيل)، فضل الله عبد الحميد حسن (وكيل مساعد)، فتحي رجب مركوس (وكيل مساعد) ·
أنور الفيتوري (الاتصالات والمعلوماتية) + محمد العربي شلوف واثنين آخرين لم يعينوا بعد ·
يوسف الوحيشي (المواصلات والنقل) + فوزي بالتمر (وكيل) ·
سليمان عبد الحميد بوخروبة (الزراعة والثروة الحيوانية والبحرية) + علي أحمد بوزخار (وكيل)، عدنان فرج جبريل (وكيل مساعد)، عمر عبد السلام البخاري (وكيل مساعد) ·
محمد محمود الفطيسي (الصناعة) + حسن الدروعي (وكيل) ·
نعيم الغرياني (التعليم العالي والبحث العلمي) + فتحي العكاري (وكيل)، إبراهيم محمد صالح (وكيل مساعد) ·
فتحي تربل (الشباب والرياضة) + جمعة الشوشان (وكيل)، حميدة محمد اوحيده (وكيلة مساعدة) ·
عبد الرحمن هابيل (الثقافة والمجتمع المدني) + عطية الاوجلي (وكيل)، عواطف الطشاني (وكيل) ·
عوض بريك إبراهيم (الكهرباء والطاقات المتجددة) + محمد الخلاط (وكيل)

الأهداف والمهام[عدل]

يهدف المجلس لتأكيد سيادة الشعب الليبي على كامل أراضيه، وقد جاء استجابة لمطالب الشعب الليبي وتحقيقا لإرادته الحرة التي صنعت الثورة الشعبية وحفاظًا على وحدة الشعب والوطن..[2]

يهدف المجلس للاضطلاع بالمهام التالية:

  1. ضمان سلامة التراب الوطني والمواطنين.
  2. تنسيق الجهود الوطنية لتحرير بقية ربوع الوطن.
  3. تنسيق جهود المجالس المحلية للعمل على عودة الحياة المدنية.
  4. الإشراف على المجلس العسكري بما يضمن تحقيق العقيدة الجديدة للجيش الوطني الليبي في الدفاع عن الشعب وحماية حدود ليبيا.
  5. الإشراف على انتخاب جمعية تأسيسية لوضع دستور جديد للبلاد يطرح للاستفتاء الشعبي.
  6. تشكيل حكومة انتقالية تمهد لإجراء انتخابات حرة.
  7. تسيير وتوجيه السياسة الخارجية وتنظيم العلاقات مع الدول الأخرى والمنظمات الدولية والإقليمية وتمثيل الشعب الليبي أمامها.

المقر[عدل]

المقر الدائم للمجلس طرابلس العاصمة، واتخذ له مقرا مؤقتا بمدينة بنغازي حتى تحررت العاصمة.

الآليات[عدل]

للمجلس تحديد آلية اجتماعاته الدورية والطارئة واتخاذ قراراته بما يخدم مصلحة الشعب الليبي، وبما لا يخالف مطالب الشعب التي أعلن سقفها في ثورة 17 فبراير بإسقاط نظام القذافي وإقامة دولة مدنية دستورية ديمقراطية.

المواقف[عدل]

  • السبت 5/3/2011 م: جدد المجلس دعوته إلى ضربات جوية أممية ضد قوات القذافي المتهمة باستعمال مرتزقة أفارقة، لكن عبد الجليل شدّد على رفض نشر قوات أجنبية، وقال أن لدى الثوار ما يكفي من قوات لـ"تحرير" البلاد.[3]
  • الإثنين 7/3/2011 م: رفض المجلس الوطني الانتقالي جملة وتفصيلا عرضا من العقيد معمر القذافي بعقد اجتماع لمؤتمر الشعب العام (البرلمان) ليعلن خلاله تخليه عن السلطة. حيث أن القذافي أوفد المهندس عزوز الطلحي، وهو رئيس وزراء سابق وابن عم رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل، ليعرض على الهيئة التي تقود المعارضة تشكيل لجنة لتسيير شؤون الحكم في البلاد بعد تنحيه مقابل ضمان سلامته الشخصية وسلامة عائلته وعدم ملاحقتهم قضائيا. وقال المجلس أن السماح بتنحي القذافي ورحيله فيه نوع من الخروج المشرّف له, وهذا يعد تنازلاً عن حقوق ضحايا الحرب والجرائم ضد الإنسانية، ممن سقطوا ليس أثناء الثورة الحالية فحسب بل في أحداث سابقة تسبب فيها نظام القذافي.[7]
  • الإثنين 4/4/2011: تعهد المجلس باحترام الحقوق الشرعية للشركات الأجنبية العاملة في ليبيا. وطمأن مسؤول الشؤون الخارجية بالمجلس علي العيساوي - في مؤتمر صحفي مشترك بروما مع وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني - الشركات الإيطالية تجاه مستقبل استثماراتهم بليبيا. وزار رئيس شركة إيني الإيطالية للنفط باولو سكاروني بنغازي لمناقشة التعاون في قطاع الطاقة مع المجلس الانتقالي.[8]
  ليبيا
  بلدان تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي كممثل شرعي وحيد لليبيا
  بلدان لديها علاقات متواصلة مع المجلس الوطني الانتقالي لكنها لم تعترف به بشكل رسمي
  بلدان قالت أنها لن تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي

علاقات دولية[عدل]

  • علم فرنسا فرنسا، اعترفت فرنسا بالمجلس كممثل شرعي ووحيد للشعب الليبي وقامت باريس بتبادل سفراء مع المجلس، فوصل السفير الفرنسي إلى بنغازي «مؤقتاً» ووصل سفير المجلس الوطني الانتقالي إلى باريس، وتم هذا الاعتراف بعد ساعات من اجتماع بعض أعضاء المجلس مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في قصر الإليزيه، وكانت أوّل دولة تعترف رسميًّا بأنّ المجلس هو الممثل الشرعي الوحيد لليبيا فضلاً عن نظام القذافي، ورفع الليبيون الأعلام الفرنسية في أنحاء ليبيا الحرة تقديرًا لذاك الموقف.
  • علم قطر قطر، كانت أوّل دولة عربية تعترف بالمجلس «ممثلاً وحيداً للشعب الليبي».[9]
  • علم جزر المالديف جزر المالديف
  • علم إيطاليا إيطاليا، اعترفت إيطاليا يوم 4 أبريل، 2011 بالمجلس «ممثلاً شرعياً وحيداً» للشعب الليبي.[9]
  • علم الكويت الكويت، عزمت الاعتراف يوم 4 أبريل، 2011 بالمجلس ممثلاً وحيدًا للشعب الليبي - لتصبح ثاني دولة عربية تفعل ذلك.[10]
  • علم غامبيا غامبيا
  • علم الأردن الأردن، اعترفت المملكة الأردنية الهاشمية بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي كممثل وحيد وشرعي للشعب الليبي، كما قامت بالإعلان عن تقديم الدعم اللوجستي للقوات حلف النيتو، وأعلنت عزمها على مساعدة الشعب الليبي، وقد قامت بنقل الكثير من المرضى والجرحى إلى المستشفيات الأردنية لتلقي أفضل أنواع العلاج.
  • علم الإمارات الإمارات ذكرت وكالة انباء الإمارات ان دولة الإمارات العربية المتحدة قالت يوم الاحد انها اعترفت بالمجلس الوطني الانتقالي المعارض في ليبيا كممثل شرعي وحيد للشعب الليبي[11]
  • علم ألمانيا ألمانيا اعترفت ألمانيا بالمجلس الوطني الانتقالي كممثل وحيد للشعب الليبي [12]
  • علم روسيا روسيا اعترفت روسيا رسميا بالمجلس [13]
  • علم كندا كندا اعترفت كندا بالمجلس [14]
  • علم المغرب المغرب اعترف المغرب بالمجلس الوطني الانتقالي كممثل شرعي ووحيد للشعب الليبي وتوجه وزير الخارجية المغربي يوم الثلاثاء 23 غشت 2011 إلى بنغازي حاملا رسالة من العاهل المغربي إلى المجلس.
  • علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة، في أول ردّ أميركي على تشكيل المجلس قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن بلادها «مستعدة» لتقديم «كل شكل من أشكال المساعدة» إلى معارضي نظام القذافي..[15] وفي 15 يوليو 2011 أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية اعترافها بالمجلس الوطني الانتقالي الحكومة الشرعية في ليبيا.[16][17]
  • علم مصر مصر أعلنت في 22 أغسطس 2011 على لسان وزير خارجيتها اعترافها بالنظام الجديد في ليبيا وقيادته الشرعية الممثلة في المجلس الوطني الانتقالي.[18]
  • علم أوروبا أوروبا، في بداية تشكيل المجلس اعتبرت دول الاتحاد الأوروبي المجلس «محاورا شرعيا»، كما صرح رئيس المفوضية الأوروبية آنذاك خوزيه مانويل باروسو قائلا "المشكلة لديها اسم: القذافي، عليه أن يرحل"[19] وفي 22 مايو وصلت وزيرة خارجية الاتحاد كاثرين آشتون وافتتحت مكتب الاتحاد الأوروبي في بنغازي والتقت رئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل.
  • Flag of OPEC.svgأوبك تعترف بالمجلس الانتقالي الليبي في 19 سبتمبر 2011.[20]
  • Flag of the African Union 2010.svg الاتحاد الأفريقي يعترف بالمجلس الانتقالي الليبي في 20 سبتمبر 2011.[21]
  • علم الجزائر الجزائر تعترف بالمجلس الانتقالي الليبي في 23 سبتمبر 2011.[22]
  • علم الفاتيكان الفاتيكان يعترف بالمجلس الانتقالي الليبي في 21 أكتوبر 2011.[23]
  • علم موريتانيا موريتانيا تعترف بالمجلس الانتقالي الليبي في 24 نوفمبر 2011.[24]

انظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب مجلس انتقالي ليبي والمحتجون يتقدمون.. الجزيرة نت, 27/2/2011 م
  2. ^ أ ب المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا.. الجزيرة نت, 4/3/2011 م
  3. ^ أ ب ت وطنيُ ليبيا إلى العلن وعينُه على سرت.. الجزيرة نت, 6/3/2011 م
  4. ^ "Spotlight Libya". الجزيرة الإنجليزية. اطلع عليه بتاريخ 2011-03-25. 
  5. ^ Star, Malta 
  6. ^ إعلان تشكيلة الحكومة الليبية المؤقتة على يوتيوب- قناة ليبيا لكل الأحرار بث مباشر بتاريخ 22-11-2011
  7. ^ المعارضة ترفض تنحيا مشروطا للقذافي.. الجزيرة نت, 8/3/2011 م
  8. ^ الجزيرة نت: ثوار ليبيا يضمنون حقوق الشركات
  9. ^ أ ب الوفد: إيطاليا تعترف بـ«وطني ليبيا»
  10. ^ وزير الخارجية : الكويت ستعترف رسميا بالمجلس الوطني الليبي - رويترز
  11. ^ الإمارات تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي، وكالة الأنباء الإماراتية، تاريخ الوصول 12 يونيو 2011
  12. ^ http://www.alwatan.com.sa/Politics/News_Detail.aspx?ArticleID=58119&CategoryID=1
  13. ^ http://main.islammessage.com/newspage.aspx?id=8766
  14. ^ [1]
  15. ^ مجلس انتقالي ليبي والمحتجون يتقدمون.. الجزيرة نت، 27/2/2011 م
  16. ^ الولايات المتحدة تعترف رسمياً بالمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا "حكومة شرعية" - العربية نت - تاريخ النشر 15 يوليو 2011
  17. ^ الولايات المتحدة تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي - أرابيان بيزنس - تاريخ النشر 16 يوليو 2011
  18. ^ القاهرة تعترف بشرعية المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا - فرنسا 24 - تاريخ النشر 22 أغسطس 2011
  19. ^ Wyre Davies (2011-03-11). "Libya: US and EU say Muammar Gaddafi must go". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 2011-03-25. 
  20. ^ البدري: أوبك تعترف بالمجلس الانتقالي ممثلا لليبيا رويترز عربي، 19 سبتمبر 2011
  21. ^ الاتحاد الأفريقي يعترف بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي بي بي سي عربي، 20 سبتمبر 2011
  22. ^ الجزائر تعترف بسلطة انتقالي ليبيا الجزيرة نت، 23 سبتمبر 2011
  23. ^ الفاتيكان يعترف بالمجلس الوطني الانتقالي ويتمنى ان يسود السلام إيلاف، 20 أكتوبر 2011
  24. ^ موريتانيا تعترف بالمجلس الانتقالى الليبى اليوم السابع، 25 نوفمبر 2011