المجمع العلمي العراقي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

مجمع يهتم بدراسة اللغة العربية إضافة إلى اللغات الكردية والسريانية، وقد تم تأسيس المجمع عام 1947 م، ويتميز مجمع بغداد مع مجمع القاهرة بتخصصهما في قضايا المصطلح، وتعريب العلوم، ولهما أكبر رصيد في هذا الميدان. إذ أن مهمته تعريب الكلمات وايجاد المصطلحات العلمية وترجمة الكتب التي يحتاجها في البحث والدراسة، وكان يتالف من لجنة من علماء اللغة تضم الأديب الشاعر جميل صدقي الزهاوي، والشاعر معروف الرصافي، وتوفيق السويدي، وثابت عبد النور.

كان بداية تأسيس المجمع العلمي العراقي يقتصر اختصاصه على اللغة العربية لكن في عام 1963م تم تأسيس مجمعان علميان آخران الأول للغة السريانية والآخر للغة الكردية، وفي 1978م تم دمج المجعات اللغوية الثلاثة العربية والكردية والسريانية ضمن مجمع علمي واحد وهو المجمع العلمي العراقي.

وفي العام 1996 صدر قانون جديد، أُعيد بموجبه تنظيم المجمع العلمي وتوسعت اهدافه لتشمل كافة التخصصات العلمية والتقنية وعدم حصرها بتخصصات اللغات العربية والكردية والسريانية والتراث العربي والإسلامي، بل امتدت لتشمل تخصصات العلوم التطبيقية والهندسية والزراعية والفلسفية والقانونية والاقتصادية والمعلومات وشتى المعارف المختلفة بهدف إثراء المعرفة الإنسانية وتوظيف هذه المعارف لخدمة التنمية في العراق والبلاد العربية والإسلامية، وبذلك يقترب عمل المجمع أكثر فاكثر إلى مفهوم عمل مايعرف في دول العالم المتقدمة بأكاديميات العلوم التي تضم في العادة كبار العلماء والمفكرين والمبدعين.

الرئاسة[عدل]

تعاقب على المجلس الرؤساء التالية أسمائهم:

  1. الشيخ محمد رضا الشبيبي: أعوام 1948-1949.
  2. الأستاذ منير القاضي : أعوام 1949 – 1953، جدد 1959.
  3. الدكتور ناجي الاصيل : أعوام 1953 – 1954، جدد في 1961 - 1962.
  4. الدكتور عبد الرزاق محي الدين : أعوام 1965 – 1979.
  5. الدكتور صالح أحمد العلي : أعوام 1979 – 1996.
  6. الدكتور ناجح محمد الراوي : أعوام 1996 – 2000.
  7. الدكتور محمود حياوي حماش : أعوام 2000 - 2004.
  8. الدكتور داخل حسن جريو : أعوام 2004- 2007.
  9. الأستاذ الدكتور أحمد مطلوب الناصري 2007 - وحتى الآن

ابرز اعضاء المجمع[عدل]

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

Handshake (Workshop Cologne '06).jpeg هذه بذرة مقالة عن منظمة محلية أو دولية، أهلية أو حكومية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.