المدرسة البطريركية اللاتينية -الرينة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تقع المدرسة البطريركية اللاتينية في الرينة, وتعتبر المدرسة المسيحية الكاثوليكية الوحيدة في القرية من بين عدة مدارس حكومية .

لمحة عن المدرسة[عدل]

بدأت هذه المدرسة أولى خطواتها سنة 1878، حيث تمّ تأسيسها مع تأسيس رعية اللاتين في الرينة ولم تكن غرفها تتجاوز الغرفة الواحدة،– فمن غرفة إلى اثنتين، ومن عشرين تلميذا إلى أربعين، إلى أن تجاوز عدد طلاب الألف طالب في أيامنا هذه وكان الفضل الأكبر في هذا التطوّر لمجموعة من الكهنة الذين تعاقبوا في المسؤولية عن المدرسة والدير منذ ذلك التاريخ حتى يومنا، فأمام ازدياد الرغبة في التعلم وزيادة الطلاب كانت مشاريع البناء مستمرة، وعدد الصفوف والتخصصات والمراحل الدراسية في تنام مستمر، من مدرسة ابتدائية إلى ثانوية وبأكثر من صف واحد، والمدرسة كانت وما تزال مفتوحة أمام الجميع بمختلف الانتماءات بلا تمييز بين فئة وأخرى.

حظيت المدرسة باعتراف وزارة المعارف عام 1987،وقد تخرّج منها حتى الآن إحدى عشر فوج، هم الآن إمّا يدرسون في المعاهد العليا أو تخرجوا منها.

مقدمة[عدل]

بعد أن أصدر الكرسي الرسولي في روما والذي كان يرأسه آنذاك البابا القديس بيوس التاسع مرسوما بابويا يعيد فيه البطريركية اللاتينية من جديد إلى فلسطين وذلك عام 1847 .البطريرك الأوّل النسنيور فاليرجا Mgr. Valerga (1847-1872),وصل البطريرك فاليرجا إلى القدس عام 1847 ،كان عليه أولا أن يعالج مشكلة " العملة في كرم الرب" ولقناعته أنه – وكما يقول المثل الشعبي: " ما بحرث الأرض إلا عجولها" ، عمل أولا على إنشاء إكليريكية لإعداد الكهنة، وقد عاونه في ذلك عدد من الكهنة المعطائين من جنسيات أوروبية مختلفة . أما على الصعيد الراعوي فكان شعاره : " يجب بناء مدرسة بجانب كل كنيسة" وذلك لقناعته واعتقاده الراسخ بأهمية العلم للإنسان أولا وقبل العمل على جعله مؤمنا ... وأخذ يفكّر في كيفية تجسيد هذه الأفكار والأحلام، خصوصا وأنها تحتاج إلى الكثير من المال الذي كانت تفتقر إليه البلاد والناس في ذلك الحين . ولكن بمساعدة جمعية " فرسان القبر المقدّس " التي أنعشها التي كان لها فضل كبير في تحقيق مشاريع كثيرة ومهمة .

الرينة ما بين 1948 - 1877[عدل]

في كانون ثاني من العام 1877 قصد بعض وجهاء قرية الرينه غبطة البطريرك اللاتيني براكو ( 1872 – 1889) Mgr. BRACCO – وكانوا قد سمعوا عن حسناته مع أخوتهم في يافة الناصرة – وطلبوا أن يرسل إليهم هم أيضا كاهنا يرعى شؤونهم ويتابع أحوالهم . فوجههم غبطته إلى مساعدة في الناصرة المنسنيور أنطون رزق الذي بعث إليهم في نهاية تلك السنة كاهنا شابا متمثلا في شخص الأب أنطون شيحا وهو سوري الأصل، وقد ساعده في بداية رسالته كاهن رعية الناصرة الفرنسيسي الأب جسلر GEISLER الذي دعمه في المطالبة ببناء بيت صغير للصلاة ومدرسة لأولاد القرية . من هنا يعتبر العام 1878 – وبحق- التاريخ الحقيقي لتأسيس رعية الرينة التي بلغ تعداد نفوسها يومئذ ثمانين مؤمنا وعدد طلاب مدرستها ( مدرسة بغرفة واحدة) ثلاثون طالبا . بعده تسلّم شؤون الرعية والمدرسة الأب لويس مونييه MOUNIER والذي بقي فيها 14 عاما وكان قد وصلها في 13 شباط 1880 . وفي هذه الفترة أخذ يعمل على توسيع المدرسة لتصبح غرفتين تتسعان لأكثر من أربعين طالبا .

أخذ الكاهن يهتم برعيته، فراح يعقد السهرات الإنجيلية للرجال مرتين في الأسبوع، ويجمع النساء لتلاوة السبحة في الكنيسة، وكان عدد المؤمنين يزداد يوما بعد يوم ... بعد مدة ساءت حال الكاهن الصحية مما اضطر للعودة إلى فرنسا ولم يتمكن بعدها من الرجوع إلى الرينة . وفي غيابه خدم الرعية الأب يوسف اسطفان لمدة قصيرة، ثم أوكل البطريرك مهام الرعية لكاهن ماروني وذلك بسبب قلّة الكهنة اللاتين في ذلك الوقت .

في العام 1911 أرسل غبطة البطريرك كمسي Mgr.Camassei الأب بونافنتورا حبش- وهو من أبناء القدس أصلا – إلى الرينة وعمل هذا الكاهن على توسيع المدرسة، وبناء بيت للكاهن بمحاذاة الكنيسة. ومع اشتعال نيران الحرب العالمية الأولى استولى الأتراك على المدرسة والبيت والكنيسة ، وتألمت الرعية كثيرا كمثيلاتها في فلسطين إبان فترة الحرب وما بعدها . وكان على الرينة أن تنتظر سنة 1922 يوم أرسل البطريرك برلسينا كاهنا جديدا وهو الأب مارك دالميديكو Dalmedico الذي سعى بدوره لإحضار راهبات الوردية للعناية بالفتيات والجانب النسائي في البلدة . سنة 1925 انتقل الأب مارك إلى رعية بير زيت وحلّ مكانه الأب اسطفان تلحمي .

في عهد الأب اسطفان حدث ما أثّر جذريا على قرية الرينة عامة وعلى المسيحيين منهم خاصة . كان ذلك في 11 تموز 1927 السّاعة الثالثة من بعد الظهر، إذ ضربت البلاد هزة أرضية قوية راح ضحيتها أكثر من 500 قتيل وخلفت دمارا كبيرا خصوصا في طبريا ونابلس واللد . أما نصيب الرينة فكان ثلاثة قتلى وعدد غير قليل من الجرحى ، هذا عدا الدمار الكبير الذي لحق بالممتلكات والأموال . بعد تلك الحادثة شرع الكثيرون ببناء منازلهم على الجهة اليسرى من الطريق المؤدي إلى الناصرة وأخذت تظهر تدريجيا ما يعرف اليوم باسم " الرينة الجديدة " . بعد الأب اسطفان أنيطت مسؤولية رعية الرينة بالأب أنطون رزق وقد تميزت تلك الفترة بهجرة العديد من أبناء الرينة إلى مدينة حيفا .

في عام 1937 حضر إلى البلدة الأب زيتون ثم خلفه الأب سلفيو بروسلين Brossolin (1943 – 1950) ثم الأب بشاره فروجي وأخيرا في العام 1946 جاء الأب لويس دبسي – والذي ما يزال كثيرون ممن عايشوه – يتحدثون عنه وعن وطنيته . وقد توفي إثر حادث مؤسف بتاريخ 21 أيلول 1948 .

الرينه ما بين 1997 - 1949[عدل]

في شباط من عام 1949 وصل الرينة الأب يوسف نقولا وكان قد سيم كاهنا في 29 حزيران سنة 1935 وخدم في عمان ومادبا شرقي الأردن ثم في عابود ونابلس ورام الله.

في سنة 1956 تمّ شراء قطعة أرض في " الرينة الجديدة" حيث أقيم عليها البناء الأوّل – الذي أصبح جاهزا في ربيع 1957 ، وهو عبارة عن بيت للراهبات في الطابق العلوي وثلاثة غرف دراسية في الطابق الأرضي، كانت تستعمل في نفس الوقت كمكان للصلاة أيام الآحاد والأعياد للمؤمنين الذين كانوا غير قادرين على الذهاب إلى الكنيسة في "الرينة القديمة " .

كان الأب نقولا يتنقل يوميا بين الدير القديم والمدرسة الجديدة، وقد أبتاع دراجة نارية لتساعده على القيام بهذه المهمة الشاقة، غير أنه لم يتنازل عن المطالبة بتكملة المهمة بتوسيع المدرسة وبناء بيت جديد للكاهن وكنيسة كبيرة تلائم احتياجات الرعية الآخذة في النمو . في تلك الفترة عين في الناصره نائب بطريركي جديد المنسنيور كيابيرو Mgr. Chiappero وكان قد تسلم مبلغا من المال لبناء مطرانية جديدة بدل البيت القديم الذي كان في حالة يرثى لها، غير أن هذا الأسقف قدّم المبلغ إلى رعية الرينة ومدرستها . وفي الوقت ذاته كان للقاصد الرسولي المنسيور سنسي Mgr. Sensi الفضل الكبير في دعم مطالب واحتياجات الرينة لدى بعضا لمؤسسات المسيحية مثل المجمع الشرقي في روما وإحدى المؤسسات الخيرية الكاثوليكية في الولايات المتحدة CNEWA . في عام 1962 بدئ العمل في بناء قسم جديد . وكان التخطيط أن تقام أعمدة يتم سقفها تستعمل لاحقا كملعب للطلاب ومن ثم بناء طابق أول لصفوف جديدة وطابق ثان بيت للكاهن ...

ولكن شح الموارد المالية أضطرت البطريركية أن تبيع البيت القديم والكنيسة من أجل إنهاء العمل في القسم الجديد .

المدرسة الثانوية[عدل]

كانت البطريركية قد ابتاعت قطعة أرض مجاورة للمدرسة وكانت هذه الأرض هي المنفذ الوحيد لحل أزمة الأبنية والنقص في الصفوف وتطوير وبناء مدرسة ثانوية تسد احتياجات الأهل والأبناء في الرينه . في عام 1989 بدأ المهندس باعداد المخططات لبناء طابقين : طابق أرضي لصفوف البساتين وطابق آخر لسد الاحتياجات للغرف التدريسية . في عام 1990 بدأ المتعهد بتنفيذ العمل . وفي الأول من ايار من السنة ذاتها تم الاحتفال بوضع حجر الأساس برعاية غبطة البطريرك ميشيل صباح وبحضور فرقة من فرسان القبر المقدّس الفرنسيين الذين قدموا المبلغ اللازم لبناء غرف البساتين، أما المبالغ الأخرى فقد تبرّع بها فرسان القبر المقدس من ألمانيا وانكلترا . وهكذا دخل الاطفال غرف مبناهم الجديد في 1992-9-1 ،لم تكد تمضي سنة حتى باشرنت المدرسة بإضافة طابقين آخرين نسد بهما حاجاتنا إلى الصفوف والمختبرات العلمية التي أضحت مطلبا أساسيا في كل مدرسة ثانوية، وقد أنجز العمل في بناء هذين الطابقين في نهاية عام 1996،