المدن التاريخية في موريتانيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-copyedit.svg هذه الصفحة ليس لها أو لها القليل فقط من الوصلات الداخلية الرابطة إلى الصفحات الأخرى. (ديسمبر 2013)

لقد طلت المدن التاريخية القديمة الموريتانية رمزا هاما وعطاء دائما علي مر العصور وشاهدا أمينا لهذه الحضارة العريقة التي انتشرت من هذه المدن إلي جميع أنحاء العالم كما أنها احتضنت ذخرا حضاريا كبيرا تتمثل في المخطوطات والصناعات وآثار الفن المعماري وتنقسم هذه المدن إلي حواطر مندثرة مثل كومبي صالح أوداغوست أزوقي تينكي وآبير وحواطر مازالت حية مثل :ولاتة ، شنقيط ، تيشيت، وادان ، أطار وأوجفت و تجكجكجة وباختصار يمكن أن نقول إن هذه المدن ظلت تتمثل جسرا للحطارة العربية والإ سلامية إلي إفريقيا السوداء فقد كانت ملتقي للقوافل التجارية بين العالمين العربي والإفريقي فالدور الثقافي والحضاري لموريتانيا يبرز أساسا من خلال هذه المدن من أهم المدن المندثرة اثنتان هما: كومبي صالح وتقع علي بعد 100كلم جنوب غرب ولاته و60 كلم جنوب تنبدق وهي عاصمة امبراطورية غانا القديمة ويذكر المؤرخون العرب أمثال البكري أنها كانت أكبر بلاد السودان إعمارا لذالك كان يقصدها التجار من جميع البلدان المحيطة بها وكانت عامرة بالمساجد مما يعكس أهميتها الثقافية . أوداغوست (تاواداغوست) التي تقطع أطلال مدينتها المندثرة في الحوض الغربي علي مسافة 40كلم شمال شرقي تامشكط وهي عاصمة قديمة لقبائل صنهاجة وقد وصلها المسلمون حوالي القرن الثاني هجري (الثامن ميلادي) وقد فتحها المرابطون سنة 1055م وقد كانت آهلة بالسكان وبها جوامع ومساجد كثيرة يعمرها معلمو القرآن وبها منازل رفيعة وكانت من أعظم المدن اقتصادا وعمرانا مما جعلها مركز استقطاب بشري هائل إبان العصور الوسطي حيث أصبحة تتحكم في أكبر شبكة للطرق التجارية

Midori Extension.svg هذه بذرة مقالة تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.