المستنكف الضميري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-copyedit.svg هذه الصفحة ليس لها أو لها القليل فقط من الوصلات الداخلية الرابطة إلى الصفحات الأخرى. (ديسمبر 2013)

تعريف المستنكف الضميري[عدل]

يعرّف المستنكف الضميري بأنه الشخص الذي يدعي الحق في رفض آداء الخدمة العسكرية تحت زعم حرية الفكر أو حرية الضمير أو الدين.

وفي بعض البلدان يتم تعيين المستنكفين ضميريا في خدمات مدنية بديلة عن التجنيد أو الخدمة العسكرية. بعض المسننكفون ضميريا يعتبرون أنفسهم أنهم دعاة سلام، وعدم تدخل، وعدم مقاومة، وضد الأعمال العسكرية.

وقد تم التوسع دوليا في استخدام تعريف المستنكف الضميري بشكل رسمي في 8 مارس 1995 عندما نص قرار لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان 1995/83 على أنه " لا ينبغي للأشخاص الذين يؤدون الخدمة العسكرية أن يحرموا من الحق في الاستنكاف الضميري تجاه الخدمة العسكرية" وفي عام 1998 أكدت وثيقة المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة على هذا التعريف مرة أخرى والتي جاءت بعنوان " الاستنكاف الضميري للخدمة العسكرية، لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قرار رقم 1998/77" حيث اعترفت الوثيقة رسميا بأن " الأشخاص الذين يؤدون بالفعل الخدمة العسكرية قد يتطور لديهم استنكاف ضميري"

مقدمة[عدل]

تاريخيا، نفذ حكم الإعدام على العديد من المستنكفين ضميريا، وعوقبوا بطرق شتى عندما أدت معتقداتهم للقيام بأعمال تعارضت مع النظام التشريعي للمجتمعات أو الحكومات التي يعيشون فيها. وقد تباين التعريف القانوني للمستنكف الضميري وتوصيف حالته من دولة لدولة على مر السنين. ومثلت المعتقدات الدينية نقطة انطلاقة في بعض الدول لمنح حالة المستنكف القانوني بشكل قانوني.

وقد تطور الاستنكاف الضميري وآداء الخدمة المدنية (أي المهام المدنية كبديل للخدمة العسكرية الإلزامية) إلى موسسة حقيقية خصوصا في مجال الخدمات الصحية. خدم بعض المستنكفين ضميريا في مؤسسات الأمراض العقلية في الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الثانية والحرب الكورية.