المسيحية في بنغلاديش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كاتدرائية مار توما، دكا.

وصلت المسيحية إلى ما هو الآن بنغلاديش خلال القرن 16 وأواخر القرن 17، وذلك من خلال التجار والمبشرّين البرتغاليين. اليوم حوالي 1% من إجمالي عدد السكان هم مسيحيين.[1] ويعزى الاتصال الأول مع المسيحية في شبه القارة الهندية إلى توما الرسول، والذي حسب التقاليد المسيحية بشّر في ولاية كيرالا. على الرغم من أن الآباء اليسوعيين كانوا نشطين في عصر الحكام المغول في القرنين 16 و17، الاّ أنّ أول كنيسة رومانية كاثوليكية أنشأت في بنغلاديش قبل البرتغاليين، القادمين من غوا على الساحل الغربي للهند. في القرن 17 انتقل بعض برتغاليين إلى دكا. تواجد في البلاد حضور أرمني أرثوذكسي تاريخي حيث كان للأرمن شبكة تجاريّة واسعة فبنوا الكنائس والمدارس والجمعيّات الخاصة بهم. وقد أتيح للمسيحيين الأرمن حرية دينية كبيرة فضلًا عن ثراء وسطوة إجتماعيّة.

بدأت الجهود التبشيرية البروتستانتية في النصف الأول من القرن 19. ونشطت الكنيسة المعمدانية في الأنشطة التبشيرية بدءًا من عام 1816، وذلك وصلت بعثة أكسفورد الانجليكانية، وغيرها وقامت بالتبشير أساسًا بين الشعوب القبلية في التلال المنخفضة في الأجزاء الشمالية من ميمنسينغ وسيلهيت. وقامت ببناء العديد من الكنائس المسيحية والمدارس والمستشفيات لخدمة المجتمع الأوروبي والمحلّي. والتي أصبحت فيما بعد مراكز للأنشطة التبشيرية، وبخاصة بين الهندوس.

قدمت وزارة الشؤون الدينية المساعدة والدعم للمؤسسات المسيحية في البلاد. في أواخر 1980، كانت الحكومة لا تفرض أي قيود على الأنشطة الدينية للبعثات والمجتمعات المحلية المسيحية. وكانت المدارس والمستشفيات والكليّات المسيحية ذات الحضور الجيد في المجتمع، تخدم الأفراد من جميع الأديان.

المسيحيون في بنغلادش يتمتعون عادًة بفرص أفضل للتعليم ومستوى معيشة أفضل مقارنة بالمسلمين والهندوس. في أواخر 1980، كان عدد أتباع المسيحية حوالي 600,000 معظمهم من الرومان الكاثوليك، وأعدادهم كانت تنمو بسرعة. وعلى الرغم من صغر العدد، أسهم المسيحيين في بنجلاديش إسهامًا كبيرًا منذ استقلالها في عام 1971.

مراجع[عدل]

  1. ^ [1]
Midori Extension.svg هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.