المشهداني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(مارس_2012)

نسب عشيرة السادة المشاهده الاشراف الهاشميون في العراق اتعود اصول عشيرة المشاهده في العراق إلى شبه الجزيرة العربية حيث ينتسبون إلى الخليفة الرابع علي بن ابي طالب وقد انتشرت في العراق وبلاد الشام ]] حيث في العراق في مناطق (بغداد - الموصل - الأنبار - ديالى - كركوك). يعود نسبهم إلى مسلم الكبير ابن أبو بكر ابن إبراهيم ابن أبو بكر ابن إبراهيم ابن إسماعيل بن جعفر بن إسماعيل بن يعقوب بن علي بن محمد النازوكي بن عبد الله بن علي بن جعفر الزكي بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن علي بن ابي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبدالمناف بن قصي بن كعب بن غالب بن فهر بن مالك بن النظر بن خزيمه بن مدركه بن الياس بن نظر بن نزار بن معد بن عدنان. وهي من العشائر التي تنتمي إلى الطائفة السنية في العراق. ومن أهم الشخصيات من أبناء العشيره الآن هم :- 1 - طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية. 2 - دكتور محمود داوود المشهداني رئيس البرلمان العراقي الحالي 3 - الدكتور محمد جاسم المشهداني رئيس اتحاد المؤرخين العرب. 4 - المهندس حقي أسماعيل الفراس المشهداني نائب في مجلس النواب العراقي الدورة الثانية ..

وكثير من أبناء العشيره وفي مجالات شتى ابرز بطون هذه العشيره 1 - البو ظاهر 2 - البوفراس 3 - البو شيت 4 - البوشبلي 5 - البوياسين 6 - البوغنطوس 7 - البوصالح 8 - البولطيف 9 - البوحجازي 10 - البومرهش 11 - البوعون الدين 12- البوكطاية 13- النمر وموجيد في سورية والدباعي و الحمد الموسى و البوصالح و(يوجد اكثر من 30 فخذ في سورية)ويوجدالكثير منهم في مناصب مرموقة ومعروفين إلى اخره حيث يوجد أكثر من 70 فخذ في العشيره كما يسكن غالبيتهم في مناطق الطارمية والتاجي ومدينة الحرية شمال بغداد كما يمثلوا النسبة الأكبر من مناطق حي لجامعة والخضراء وتمتاز شخصايتهم بالتواضع والفطنة وحسن التعامل ولهم مفكرين وشخصيات مرموقة في المجال العلمي فغالبية شبابهم من خريجي الكليات المتقدمة ولهم كتب ومؤلفات في مجالات عدة

نسر بغداد


Midori Extension.svg هذه بذرة مقالة تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.