مصريون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من المصريون)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
المصريون
Nefertiti 30-01-2006.jpg Tuthankhamun Egyptian Museum.jpg RamsesIIEgypt.jpg Kleopatra-VII.-Altes-Museum-Berlin1.jpg
StAbram icon.jpg Ptolemaeus.jpg Omar makram.jpg Mohamed Abdou.jpg
Saad Zaghlul.jpg Mustafa Kamil.jpg SameeraMoussa.jpg Mahfouz.jpg
Kulthum.jpg Nasser.jpg الرئيس محمد أنور السادات.jpg Omar Sharif - 66ème Festival de Venise (Mostra).jpg
Mohamed ElBaradei, Davos 1.jpg Zowel.jpg Youssef Chahine in Cairo 1986.jpg El-Shaarawy.jpg
التعداد الكلي
حوالي 91 مليون[1]
مناطق الوجود المميزة
علم مصر مصر
[2]
83,000,000 (2012)
علم السعودية السعودية 900,000 (2004)
علم ليبيا ليبيا 333,000 (1999)
علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة 318,000 (2000)
علم الأردن الأردن 227,000 (1999)
علم الكويت الكويت 191,000 (1999)
علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة 147,102 (2000)
علم الإمارات الإمارات 140,000 (2002)
علم كندا كندا 110,000
علم إيطاليا إيطاليا 90,000
علم أستراليا أستراليا 65,280
علم العراق العراق 66,000 حتى 2003
علم اليونان اليونان 60,000
علم ألمانيا ألمانيا 40,000
علم هولندا هولندا 40,000
علم فرنسا فرنسا 36,000
علم النمسا النمسا 14,000
علم سويسرا سويسرا 14,000
علم إسبانيا إسبانيا 12,000
اللغات

العربية الفصحى (المعاملات الرسمية)، اللهجات المصرية بأنواعها، النوبية (أسوان)، الأمازيغية (سيوة)، العفرية (حلايب).

الدين

الأكثرية: الإسلام، غالبيّة سنيّة
الأقليّة: المسيحية، غالبية أرثوذكسية مشرقية وشرقيّة وأقليّة كاثوليكية شرقية

المجموعات الإثنية القريبة

من حيث العرق: الأكّديون، الآشوريون (السريان)، الكلدان، الكنعانيون، العبرانيون،[3] الحميريون.2
من حيث الاختلاط:النوبيون، القبط، البجا[4]

المصريون هم سكان مصر، يقدر عددهم بـ 96 مليونًا غالبيتهم من المسلمين مع وجود أقلية مسيحية، ويأتي في أول مادة من الدستور المصري أن

   
مصريون
الشعب المصري جزء من الأمة العربية يعمل على تكاملها ووحدتها، ومصر جزء من العالم الإسلامي، تتنتمى إلى القارة الأفريقية، وتعتز بامتدادها الآسيوي، وتسهم فى بناء الحضارة الإنسانية.
   
مصريون

تعتبر اللغة العربية اللغة الرسمية للدولة، وتنتشر اللهجة المصرية بأنوعها لهجة دارجة في الحياة اليومية.

تتقدم أكبر التجمعات الحضرية العاصمة وامتدادها والذي يسمى القاهرة الكبري (نحو 20 مليون نسمة) والذي يتفرع عندها نهر النيل ثم مدينة الإسكندرية المتوسطية، ثم مدن وجه بحري (المنصورة - طنطا - المحلة الكبرى) وفي الوجه القبلي أسيوط كبرى مدن صعيد مصر والأقصر، وفي أقصى الجنوب أسوان عاصمة الشطر المصري من النوبة.

أما من ناحية عدد سكان المحافظات، جاءت محافظة القاهرة كأكثر المحافظات سكاناً في مصر بنحو 7 ملايين و787 ألف نسمة بنسبة 10.73 % من السكان تليها الجيزة 6 ملايين و273 ألف نسمة بنسبة 8.64 % ثم الشرقية 5 ملايين و340 ألف نسمة بنسبة 7.36 % ،فالدقهلية فالبحيرة فالقليوبية فالمنيا ثم محافظة الأسكندرية نسبة 5.66 %.حسب رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، في مؤتمر عقده في 3 أبريل العام 2007 م.

اللغة[عدل]

الكتابة الهيروغليفية

تعد اللغة العربية هي اللغة الرسمية للمصريين والتي تتفرع منها اللهجة المصرية. وكان المصريون القدماء يكتبون بالهيروغليفية، والتي تعني النقش المقدس، ولم تكن لغة منطوقة، وإنما كانوا يتحدثون الديموطيقية والهيراطيقية والقبطية القديمة تستخدم حتى الأن في الكنائس فقط ثم انتشرت اللغة العربية منذ القرن السابع الميلادي. بالاضافة إلى وجود لغات محلية تتمثل في بعض الشعوب القديمة في مصر مثل اللغة النوبية في محافظة اسوان واللغة الأمازيغية في واحة سيوة في الصحراء الغربية. وتعد الإنجليزية هي اللغة الأجنبية الأكثر انتشارًا والمفهومة من قبل المتعلمين إضافة إلي الفرنسية.

إسهامات للبشرية[عدل]

قناع توت عنخ آمون الذهبي

قدم المصريون للبشرية العديد من الاختراعات والعلوم والإنجازات، مثل اختراع الزراعة، وعلوم الطب، الفلك، والكتابة، واللغة، وصناعة المعادن واستخراجها، وعلوم الحساب، والقياسات، الهندسة، وعلم حساب المثلثات، وصناعة الزجاج، وصناعة الأواني الفخارية، وبناء المنازل بدلاً من الأكواخ، وصناعة السفن. واخترع المصريون العديد من الآلات اللازمة للزراعة والصناعة والتعدين. قدم المصريون أيضاً للعالم التقويم الشمسي الذي يتبعه العالم الآن بنفس عدد الأيام والأشهر.

تعداد السكان[عدل]

مصري يرتدي رداء تقليديا، نهاية القرن التاسع عشر

مصر هي ثاني أكثر الدول سكانا في أفريقيا بعد نيجيريا، يتركز أغلبهم حول وادي النيل، وبالذات في المدينتين الكبيرتين القاهرة (التي يعيش فيها ربع سكان مصر تقريبًا)، والإسكندرية، كما يعيش أغلب السكان الباقين في الدلتا وعلى ساحلي البحر المتوسط والبحر الأحمر ومدن قناة السويس.

إجمالي عدد سكان مصر بالداخل والخارج مجتمعين بلغ نحو 85 مليونا و480 ألفا و426 نسمة في تعداد 2006، وبلغ عدد السكان الداخل 80 مليونا و579 ألفا و30 نسمة حسب الإحصاء المقام في 2009 والمعلن في أبريل 2010 م.

كما يبلغ عدد الأسر نحو 17 مليونا و 265 ألفا و265 أسرة ويقدر معدل الزيادة السكانية خلال السنوات الأخيرة بنحو 1.3% وترجع إلى ارتفاع معدل المواليد البالغ 29 في الألف عام 1995 م، في الوقت الذي انخفض فيه معدل الوفيات إلى 9 في الألف، مما أدى إلى ارتفاع معدل الزيادة إلى نحو 20 في الألف عام 1995 م.

تتبنى الدولة وتشجع سياسة تنظيم النسل مما أسهم في بلوغ معدل المواليد مستواه الحالي (28 في الألف) بعد أن كان 41 في الألف خلال أواخر القرن الرابع عشر الهجري (أواخر السبعينيات من القرن العشرين الميلادي)، و37% في نهاية ثمانينيات القرن العشرين.

يبلغ متوسط الكثافة السكانية في مصر 63 نسمة/كم²، وتبلغ كثافة السكان في منطقة وادي النيل ودلتاه 900 نسمة/كم²، حيث يعيش فيها نحو 98% من مجموع السكان، في حين لا تتجاوز نسبة مساحة هذا النطاق 4% من إجمالي مساحة البلاد، لذا تُعَدُّ الكثافة العامة لسكان وادي النيل ودلتاه من أعلى الكثافات السكانية في العالم.

الديانة[عدل]

كان المصريون يعتنقون الديانة المصرية القديمة، ويعتقد أصحاب الديانات السماوية أن هناك العديد من الأنبياء أرسلهم الله للمصريين مثل إدريس وبعضهم زار مصر مثل إبراهيم وتزوج منها هاجر المصرية أم إسماعيل، ويعقوب الذي استقدمه ابنه النبي يوسف الذي سجن واستوزر وبعث بمصر وبدينه أمن من المصريين الكثير وثم جاء موسى الذي ولد وتعلم بمصر وأرسل إلى فرعون وإلى مصر جاء المسيح وأمه في رحلة العائلة المقدسة واعتنق أغلب المصريون الديانة المسيحية. وبعد دخول العرب إلى مصر تحول معظم المصريين إلى الإسلام واعتنقوا الإسلام وقل عدد المصريين اليهود بعد هجرة معظمهم إلى فلسطين ، فيما بقى بعض المصريين على الديانة المسيحية.

الجامع الأزهر في القاهرة

حسب بعض التقديرات فان 90% من السكان في مصر من المسلمين السنة حسب التقدير الرسمي [5][6]، بينما يشير تقرير حرية الأديان العالمي الذي أعدته وزراة الخارجية الأمريكية عام 2006 إلى أن المسلمون السنة يشكلون 92% من السكان، والفرق الأخرى 2%، والمسيحيون 8 إلى 10% [5][6]. والإحصاء الرسمي يذكر أن عدد الأقباط هو 3 ملايين[7] (أي نحو 4%)، في حين يذكر الفاتيكان أن عدد الأقباط في مصر حوالي أربعة ملايين ونصف المليون نسمة (نحو 6 في المئة من عدد سكان مصر).

يوجد مصريون يعرفون أنفسهم على أنهم لادينيون إلا أنه من الصعب معرفة عددهم نظرا لأن الإحصاءات الرسمية لا تعترف إلا بالديانات الثلاث؛ الإسلام والمسيحية واليهودية، كما يوجد ما بين 500 إلى 2000 بهائي في مصر [8].

الدين في مصر
Cairo mosques.jpg

دين الدولة

الإسلام

الأديان في مصر
الإسلام
المسيحية - اليهودية
مؤسسات دينية

الأزهر الشريف
دار الإفتاء
الكنيسة القبطية الأرثوذوكسية

منظمات دينية

الجامع الأزهر
الدعوة السلفية
الإخوان المسلمون
الجماعة الإسلامية
الكنيسة القبطية الأرثوذوكسية
أقباط المهجر
مدرسة الإسكندرية المسيحية
المجلس الملي العام

ديانات مصرية قديمة

آتونية - التاسوع المقدس
ديانة قدماء المصريين

ديانات غير معترف بها

قاديانيه - بهائية - إلحاد
ديانات اخرى

بوابات

بوابة أديان :: بوابة مصر

ديموغرافيا[عدل]

98% مصريون و 1% - بربر في الغرب ونوبيون في أقصى الجنوب وبجا في الجنوب الشرقي وبدو عرب في سيناء و 1% - أوروبيون فرنسيين وإيطاليان ويونانيين وأتراك وأرمن حسب التقديرات الرسمية[9][10][11]

الأطعمة والمأكولات[عدل]

طبق محشي

يشتهر المطبخ المصري بمذاقة المصري الخاص مع وجود بعض التأثيرات الغنية التي تثريه، خاصة التأثيرات التركية والتأثيرات الشامية في الحلويات. العديد من الأطعمة المصرية ما زالت موجوده منذ آلاف السنين عند المصريين مثل الخبز الذي يطلق عليه المصريين (العيش البلدى) والملوخية والعدس وكحك العيد في عيد الفطر والفول المدمس والفسيخ عند المصريين والبيض الملون (بيض شمو) في شم النسيم إلخ. المطبخ التركي أثَّر كثيراً وتأثر بالمطبخ المصري، فمنح المطبخ المصري نكهة مميزة إضافة إلى نكهته المصرية، من أشهر الأطعمة التركية التي توجد في المطبخ المصري: الكباب والكفتة وأكلة الشركسية والشاورمة بجانب حلويات مثل: البقلاوه و...إلخ. الحلويات الشامية أيضاً دخلت المطبخ المصري وتُعرف بالحلويات الشرقية الشامية، من أشهر المأكولات المصرية الكشري حيث يكون له محلات خاصة به منتشرة في أغلب المناطق. ولا ننسى الفول والطعميه و يعتبر الحواوشي والمسقعة من الأطباق المصرية الأصيلة ومن الحلويات أم علي التي نشأت في العصر المملوكي في مصر

الأعياد[عدل]

المصريون يحبون الأعياد والأفراح بشكل كبير، فهم يهتمون بأعيادهم الدينية بجانب أعيادهم القومية التي توارثوها جيلاً بعد جيل منذ أكثر من سبعة آلاف عام، فالمصريون يحتفلون بعيد الأضحى المبارك وعيد الفطر ورأس السنة الهجرية ورأس السنة الميلادية والمولد النبوى الشريف وعيد الميلاد المجيد وشم النسيم وعيد وفاء النيل ويوم الأم وعيد الجلاء وعيد تحرير سيناء وعيد القوات المسلحةو ((عيد القيامة عند المسيحيين)).

المصريون معروفون بتمسكهم وارتباطهم الشديد بأرضهم وذلك لكونهم منذ البداية مجتمع زراعى مستقر غير متنقل، لذا تولد لديهم الإحساس بالانتماء للوطن والأرض منذ أمد بعيد فلا يبعدون أو ينزحون بعيداً عن أرضهم. على الرغم من ذلك فقد فرضت ظروف العصر الحديث أن يبعد المصريون عن أرضهم بحثاً عن الرزق والعمل، منهم من يهاجر مؤقتاً ومنهم من يهاجر هجرة دائمة. يبلغ عدد المصريين بالخارج خمسة مليون مصري

الموسيقى[عدل]

المصريون أول من اخترع آلات الموسيقى واستخدموها في الطقوس الدينية والحروب وعلى موائد الطعام للترفية وفي الاحتفالات والأفراح والأعياد وما زال المصريون يستخدمونها كما هي حتى الآن، من هذه الآلات: المصفقات والجيتار المصري القديم والصاجات والناي والدف والطبول والهارب والسيسترم المصري والمزمار...إلخ. و كما أثُّرت الموسيقى المصرية في الشعوب المجاورة لها فقد دخلت آلات جميلة إلى الموسيقى المصرية عن طريق هذه الشعوب في عملية تأثُّر وتأثير، فدخلت آلات تركية وعربية ويونانية إلى الموسيقى المصرية فأثرتها وامتزجت مع الإيقاعات المصرية لتخلق موسيقى مصرية ذات طابع جميل وخاص.

أصل التسمية[عدل]

(مصريون): هذا هو الاسم الأساسي لهذا الشعب ونسبته إلى (مصر) و اسم مصر في اللغات السامية الأخرى نسبة إلى مصرايم بن حام بن نوح ، ويفسره البعض بانه مشتق من جذر سامي قديم قد يعني البلد أو البسيطة (الممتدة)، وقد يعني أيضا الحصينة أو المكنونة.

  • (رمثن كيمة): مصطلح أطلقه المصريون على أنفسهم ويعنى أهل مصر.
  • (كيمتيو): مصطلح آخر أطلقه المصريون على أنفسهم ويعنى أيضاً أهل مصر. (رمثن باتا): مصطلح أطلقه المصريون على أنفسهم ويعنى أُناس الأرض.
  • (قبط): مصطلح أطلقه اليونانيون على المصريين, مشتق من (حا كا بتاح) أي بيت ومعبد بتاح ومنه أُخِذ لفظ (أجيبتوس) أي مصر عند اليونانيين.

خلفية تاريخية[عدل]

المصريون أقاموا حضارة عظيمة وهي الحضارة المصرية القديمة وقد امتدت تلك الحضارة لألاف السنين ويعتقد أن العديد من الشعوب الحالية جائت من نسب المصريين. ولكن مع اختلاط الشعوب والحضارات والنزوحات في العصر الحديث يصعب الجزم بذلك ولكن العرق المصري دائما يحافظ على اصالته وهويته فنجد ان الفلاح لا يتزوج إلا من اقرابه سواء في الصعيد أو الدلتا.

و لقد قدم إلى مصر عديد من الشعوب الأخرى للتعلم والتجارة كالاغريق والنوبيين والليبين والفرس والعرب بعد الفتح الإسلامي لمصر، ولكن لم يحدث اختلاط يذكر للنسب المصري بهم فنجد أن أسماء الأجداد المصرية كماهى، المنوف نسبة لمنف والمنوفية والسيوطى والمصري وهكذا.واثبتت البحوث التابعة لمركز دعم المعلومات واتخاذ القرار التابع لمركز الوزراء المصري ان نسبة الدم المصري في المواطنين تتعدى 91 % [بحاجة لمصدر] ويوجد ولع كبير من الدارسين على التعرف على الأصول المصرية كما يوجد بعض الشعوب التي تنسب أو تنسب نفسها للنسل المصري مثل البلقان المصريين.[12][13][14] ويؤمن بعض المصريون ان كل من شرب من مياه النيل أصبح مصريا وهي مقولة مصرية قديمة.

مواضيع متعلقة[عدل]

المصادر[عدل]