المعاهد الهندية للتكنولوجيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

المعاهد الهندية للتكنولوجيا (بالإنجليزية: Indian Institutes Of Technology)

مجموعة من 15 معهداً مستقلاً في مجالي الهندسة والتكنولوجيا للتعليم العالي في الهند, قام بإنشائها البرلمان الهندي ودخلت ضمن قائمة المؤسسات ذات الأهمية الوطنية في الهند. وقد جاء قرار إنشاء هذه المعاهد الخمسة عشر بهدف تدريب العلماء والمهندسين ضمن خطة شاملة لتطوير القوة العاملة ودعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الهند بعد استقلالها عام 1947.

وتقع هذه المعاهد على الترتيب حسب تاريخ الإنشاء في كاراجبور (عام 1950 و1951 كأحد المعاهد الهندية للتكنولوجيا) ومومباي (1985), وشيناي (1959), وكانبور (1959), ودلهي (1961, و1963 كأحد المعاهد الهندية للتكنولوجيا]], وجواهاتي (1994), وروركي (1874, و2001 كأحد المعاهد الهندية للتكنولوجيا), وبوبانيسوار (2008), وجانديناجار (2008), وحيدرأباد (2008), وباتنا (2008), والبنجاب (2008), وراجستان (2008).

وقد أعلنت الحكومة الهندية أنها بصدد إنشاء ثلاثة معاهد أخرى للتكنولوجيا في مناطق أخرى من الهند وهي إندور وماندي وفاراناسي. وقد تم إنشاء بعض هذه المعاهد بدعم مادي وتقني من اليونسكو وألمانيا ووالولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي. ويعد كل معهد من المعاهد الهندية للتكنولوجيا جامعة مستقلة حيث ترتبط مع المعاهد الأخرى من خلال مجلس مشترك يشرف على الجوانب الإدارية. وهنالك عملية قبول موحدة لهذه المعاهد حيث يكون هنالك امتحان قبول موحد يتم بناء على نتائجه اختيار 4000 طالب في مرحلة البكالوريوس كل عام. كما توجد هنالك عملية قبول مشابهة لطلبة الدراسات العليا في هذه المعاهد تكون من خلال بعض الاختبارات مثل (امتحان كفاءة طالب الهندسة GATE) وغيرها من الاختبارات. ويدرس في هذه المعاهد ما يقارب 15,500 طالب في مرحلة البكالوريوس و12,000 طالب في مرحلة الدراسات العليا, كما تحتضن هذه المعاهد عدداً كبيراً من الباحثين المختصين. وقد حقق الطلبة الذين التحقوا بهذه المعاهد نجاحاً ملحوظاً في حياتهم المهنية وفي العديد من المجالات. ونظراً للاستقلالية التي تتمتع بها هذه المعاهد فإنا تعتبر من بين الجامعات القليلة في الهند (بالإضافة إلى المعاهد الوطنية للتكنولوجيا) التي تمنح درجات أكاديمية في تخصص التكنولوجيا في مرحلة البكالوريوس عدا عن درجة البكالوريوس في الهندسة والتي تقدمها معظم الجامعات الهندية الأخرى. وقد تم إنشاء معظم هذه المعاهد في الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين ويرجع ذلك إلى التركيز البرلماني في تلك الفترة على هذا الجانب في مسيرة التنمية الوطنية في الهند عقب الاستقلال. وقد شجع نجاح هذه المعاهد على إنشاء المعاهد الهندية لتكنولوجيا المعلومات في العقد الأخير من القرن العشرين وبداية القرن الحادي والعشرين.

المعاهد[عدل]

تقع المعاهد الهندية للتكنولوجيا في سبعة مراكز متعددة في الهند, وتتمتع هذه المعاهد بسمعة عريقة في الهند لكونها تعد من أفضل الجامعات الهندية في التخصصات الهندسية. تقوم هذه المعاهد بشكل مستقل بإعداد مناهجها الخاصة وتربطها علاقات وطيدة مع العديد من الجامعات في أوروبا وآسيا حيث تنشط في مجال التبادل الأكاديمي للطلبة والمختصين مع هذه الجامعات في مختلف البلدان.

وقد تأسس أول معهد من المعاهد الهندية للتكنولوجيا عام 1951 في كاراجبور (قرب كولكاتا) في ولاية غرب البنغال. ويضم هذا المعهد 29 قسماً ومركزاً أكاديمياً ويقع على مساحة 8,5 كم2. ويبلغ أعضاء الهيئة التدريسية في المعهد قرابة 4500 ويعمل فيها 2200 موظف, ويبلغ عدد الطلاب في مرحلة البكالوريوس 3000 طالب و2500 طالب من طلبة الدراسات العليا, كما يدرس فيها 950 باحث متخصص. ويعيش الطلبة في 17 مبنى من المباني المخصصة للمعيشة. كما يشتمل هذا المعهد على كلية العلوم والتكنولوجيا الطبية وكلية الإدارة وكلية القانون وكلية تصميم البنى التحتية.

المبنى الرئيسي لمعهد كاراجبور التكنولوجي

أما المعهد الثاني الذي تم إنشاؤه فهي المعهد الهندي للتكنولوجيا في مومباي والذي أسس عام 1958. وقد جاء تأسيس هذا المعهد بالتعاون مع اليونيسكو والاتحاد السوفييتي حيث قدما ما يلزم من خبرات تقنية, وقد تكفلت الحكومة الهندية بتكاليف إقامة هذا المعهد بما في ذلك تكاليف البناء. ويعد هذا المعهد أكبر جامعة في ولاية ماهاراشترا حيث يحتل مساحة 2,23 كم2 ويشتمل على 24 قسماً ومركزاً.

المبنى الرئيسي للمعهد الهندي للتكنولوجيا في بومباي

تأسس المعهد الهندي للتكنولوجيا في مدرس في مدينة تشيناي في تاميل نادو عام 1959 بمساعدة تقنية من حكومة ألمانيا الغربية, ويبلغ عدد أعضاء الهيئة التدريسية في المعهد 360 ويدرس فيها ما يقارب 2500 طالب في مرحلة البكالوريوس و2000 طالب في مرحلة الدراسات العليا. ويقع المعهد على مساحة 2,5 كم2 وضم 16 قسماً أكاديمياً, و100 مختبر و17 مبنى سكنياً للطلاب. أما المعهد الهندي للتكنولوجيا في كانبور فقد تأسس كذلك عام 1959 في مدينة كانبور. وقد استفاد المعهد خلال السنوات العشر الأولى من تأسيسه من برنامج كانبور الهندوأمريكي, حيث قدمت تسع جامعات في الولايات المتحدة الأمريكية المساعدة لإنشاء المختبرات البحثية والبرامج الأكاديمية. ويقع المعهد على أرض تبلغ مساحتها 4,85 كم2 ويبلغ أعضاء الهيئة التدريسية فيها ما يقارب 500 ويدرس فيها 2000 طالب في مرحلة البكالوريوس ومثلهم في مرحلة الدراسات العليا ويسكن معظمهم في 10 مبان سكنية مخصصة لهم.

وتم إعلان المعهد الهندي للتكنولوجيا في دلهي (والذي كان سابقاً عام 1961 جامعة الهندسة) عام 1963. ويبلغ أعضاء الهيئة التدريسية فيه 426 ويدرس فيه 2200 طالباً في مرحلة البكالوريوس و1600 طالب في الدراسات العليا. أما المعهد الوطني للتكنولوجيا في جواهاتي فقد تأسس عام 1994 على الضفة الشرقية من نهر براهمابوترا. ويجذب هذا المعهد العديد من الطلبة والزائرين لما يختص به من الموقع المتميز على النهر والمناظر الطبيعية الخلابة فيه. ويلتحق في هذا المعهد ما يقارب 1300 طالب بكالوريوس و500 طالب دراسات عليا في 14 قسماً أكاديمياً يدرس فيه 152 أستاذاً. وقد انضمت جامعة روركي والتي تأسست عام 1847 كأول كلية للهندسة في الإمبراطورية البريطانية إلى قائمة المعاهد الهندية للتكنولوجيا عام 2001, ويقع هذا المعهد في حرمين جامعيين, يقع الحرم الرئيسي في روركي في أتاركاند ويبعد الحرم الثاني مسافة 50 كم عن ساهارانبور في منطقة أتار براديش.

تاريخ المعاهد[عدل]

تبلورت فكرة إنشاء هذه المعاهد ودعمها في العام 1946 حين أسس السيد جوجيندرا سينج لجنة خاصة معنية بإنشاء معاهد تقنية للتعليم العالي في البلاد كجزء من مرحلة النهوض الاقتصادي بعد حقبة الاستعمار. وقد خلصت هذه اللجنة التي كان يرأسها ناليني رانجان ساركار بتوصيات عديدة من بينها ضرورة إنشاء هذه المعاهد في مختلف المناطق في الهند.

الهيكل التنظيمي[عدل]

يعد الرئيس صاحب السلطة الأعلى ضمن الهيكل التنظيمي في المعاهد الهندية للتكنولوجيا, ويلي الرئيس في الهيكل التنظيمي مجلس المعهد والذي من أعضائه الوزير المكلف بشؤون التعليم التقني في حكومة الاتحاد, ورئيس مجلس إدارة المعاهد ومدراء المعاهد ورئيس مجلس إدارة هيئة المنح الجامعية والمدير العام لمجلس البحث العلمي والصناعي ورئيس مجلس إدارة المعاهد الهندية للعلوم, ومدير المعاهد الهندية للعلوم وثلاثة أعضاء من البرلمان, والمجلس المشترك لأمانة وزارة المصادر البشرية والتنمية, وثلاثة أعضاء أحدهم من حكومة الاتحاد وآخر من مجلس "كل الهند" للتعليم التقني, والمفتش العام. ويلي مجلس المعهد الهندي للتكنولوجيا المجلس الإدارة لكل واحد من المعاهد ويليه مدير المعهد وهو المسؤول الأكاديمي والتنفيذي في المعهد, وينوب عنه نائب المدير, ويليه العمداء ورؤساء الأقسام والمسجل العام ورئيس مجلس الطلبة ورئيس لجنة إدارة القاعات. ويلي رؤساء القسم في الهيكل التنظيمي أعضاء هيئة التدريس في الكلية (الأساتذة, الأساتذة المشاركون, الأساتذة المساعدون).

القبول[عدل]

يتم قبول الطلبة المتقدمين للحصول على درجة البكالوريوس في التكنولوجيا أو درجة الماجستير في التكنولوجيا من خلال اختبار القبول الموحد الذي يتقدم له ما يقارب 400,000 طالب وطالبة ويتم اختيار 7,500 طالب فقط من المتقدمين لهذا الاختبار. ويتم قبول الطلبة في برامج الدراسات العليا عادة من خلال العديد من الاختبارات الكتابية التي تختلف باختلاف التخصصات. أما القبول للحصول على درجة الدكتوراة فيتم عادة من خلال إجراء مقابلة شخصية مع الطالب بالإضافة إلى إمكانية خضوعه لعدد من الاختبارات الكتابية. ويكشف اختبار القبول الموحد عن معرفة الطالب في مجال الرياضيات والفيزياء والكيمياء, ويقوم بإعداد الاختبار أحد المعاهد الهندية للتكنولوجيا في كل عام بشكل دوري بين المعاهد. ويعد التنافس للالتحاق بهذه المعاهد كبيراً بين الطلبة, ونظراً للعدد الهائل من المتقدمين للمعاهد وارتفاع نسبة السكان في الهند بشكل عام فإن نسبة القبول في هذه المعاهد تكون منخفضة عادة (حيث يتم قبول طالب واحد من بين كل 60 طالباً), حيث يتقدم للامتحان ما يقارب 300,000 طالب يتنافسون على 5,500 مقعد جامعي فقط. ويتقدم لهذا الاختبار الطلبة الذين نجحوا في مرحلة الدراسة الثانوية بمعدل لا يقل عن 60% من مدرسة معتمدة. ويتميز اختبار القبول الموحد في المعاهد الهندية للتكنولوجيا بتغيير أنماط الأسئلة من عام لآخر وذلك لكي لا يعمد الطلبة إلى أسلوب الحفظ للأسئلة والمواضيع التي تدور حولها.

التعليم[عدل]

تتلقى المعاهد الهندية للتكنولوجيا نسبة كبيرة من الدعم والمنح الحكومية مقارنة بالجامعات الأخرى في الهند. ففي حين تبلغ المنح الحكومية المقدمة للجامعات الهندسية الأخرى ما يقارب 100 إلى 200 مليون روبية (2-4 مليون دولار أمريكي) سنوياً, فإن هذه المنح تبلغ 900 إلى 1300 مليون روبية (18-26 مليون دولار أمريكي) سنوياً لكل معهد من المعاهد الهندية للتكنولوجيا. وهنالك موارد مالية أخرى للمعاهد من الرسوم الجامعية التي يدفعها الطلبة وتمويل البحث العلمي من القطاع الصناعي والمتبرعين من أفراد الجامعة. وتدعم المعاهد الهندية للتكنولوجيا طلبة مرحلة البكالوريوس بما يعادل 80% من الرسوم الجامعية وتقدم المنح الأكاديمية لجميع الطلبة في مرحلة الماجستير وذلك لتحفيزهم على الدراسة في هذه المرحلة.

يعمل كل معهد من المعاهد الهندية للتكنولوجيا بشكل مستقل عن غيره, ونظراً لأن المعهد يعد من المنشآت ذات الأهمية الوطنية في الهند فإن ذلك يساعد بشكل كبير على أن يكون المعهد قادراً على إدارة أعماله بشكل أيسر وأكثر فعالية. ومثل هذه الاستقلالية تعني أن كل معهد سيكون قادراً على وضع مناهجه التعليمية الخاصة وأن يكون قادراً على التكيف مع التغيرات الأكاديمية والتقنية التي تطرأ بعيداً عن التعقيدات الإجرائية, ولا تتدخل الحكومة الهندية بشكل مباشر بالقرارات الداخلية التي يتخذها المعهد. أما لغة التدريس في المعاهد فهي اللغة الإنجليزية, وتبدأ المحاضرات عادة منذ الساعة 7:30 صباحاً وتنتهي آخر محاضرة الساعة 5:30 مساء, ولكن هذا يختلف من معهد إلى آخر. وتشتمل جميع المعاهد على المكتبات العامة لاستخدام الطلبة, وتشتمل المكتبات بالإضافة إلى الكتب المقررة والمرتبطة بالمنهاج على أقسام كاملة للروايات والأعمال الأدبية بكافة أنواعها, كما تيمكن للطلبة استعمال المكتبات الإلكترونية التي تتيح لهم الاطلاع على المجلات والدوريات.

يبدأ الطلبة اعتباراً من السنة الثانية في مرحلة البكالوريوس بدراسة المواد في أقسامهم بشكل حصري, إلا أن هنالك موادأً إجبارية متقدمة على الطالب أن يدرسها في أقسام أخرى وذلك لتوسيع مدارك الطالب ومنظومته المعرفية, فقد يدرس الطالب مواضيع في مجال الإنسانيات أو العلوم الاجتماعية وأحياناً في مجال الإدارة. أما في السنة الثالثة من الدراسة فعلى الطالب أن يعد مشروعاً لأحد المنشآت أو المعاهد الأكاديمية المعروفة كجزء من خطته الدراسية. أما في السنة الأخيرة من الدراسة فيتم تعيين الطلبة في المصانع والمنشآت الخاصة من خلال عملية التوظيف التي يشرف عليها المعهد إلا إن قرر الطالب متابعة دراساته العليا أو كان قد تقدم إلى وظيفة إلى إحدى الشركات مباشرة وليس عن طريق المعهد.

اعتماد المعاهد الهندية للتكنولوجيا[عدل]

تتمتع الدرجات العلمية التي تمنحها المعاهد الهندية للتكنولوجيا بالاعتماد من جميع المؤسسات الهندية بلا استثناء, كما أن لها منزلة متميزة مقارنة بغيرها من الجامعات لما تتمتع به من أهمية على المستوى الوطني بالإضافة إلى اعتمادها على اختبار القبول الموحد الخاص بها والذي يضمن أن لا يلتحق بهذه المعاهد سوى المتميزين والموهوبين من الطلبة حيث يكون القبول على أساس الجدارة والكفاءة. فأصبحت المعاهد الهندية للتكنولوجيا نظراً لهذه العوامل والنجاح الباهر الذي حققته اسماً لا يضاهى بين المؤسسات الأكاديمية في الهند. ومن بين عوامل النجاح في المعاهد هو السياسة الصارمة التي يتم اتباعها لتعيين أعضاء الهيئة التدريسية فيها, فلا يحاضر في هذه المعاهد إلا من كان حاصلاً على درجة الدكتوراه في تخصصه. كما تتمتع المعاهد بسمعة عالمية طيبة بشكل عام خاصة بعد أن أصدر مجلس النواب الأمريكي مرسوماً يكرم فيه الأمريكيين من أصول هندية وخص بالذكر أولئك الخريجين من المعاهد الهندية للتكنولوجيا وذلك لإسهاماتهم الواسعة في خدمة المجتمع الأمريكي. كما تنبهت الصين لقيمة هذه المعاهد ووضعت خططاً للسير نحو هذا الاتجاه وتطبيق نموذج مماثل.

الانتقادات[عدل]

هنالك العديد من الانتقادات التي يتم توجيهها للمعاهد الهندية للتكنولوجيا من أهمها إسهامها في هجرة العقول الهندية إلى الدول الغربية وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية, فقد هاجر منذ العام 1953 ما يقارب 52 ألفاً من الطلبة الخريجين من المعاهد الهندية للتكنولوجيا في الولايات المتحدة الأمريكية فقط. إلا أن نسبة الهجرة بين الطلبة قد انخفضت بشكل كبير وملحوظ خلال العقد الأخير حيث بلغت 30% بعد أن وصلت إلى أكثر من 70%. ويعود هذا إلى انفتاح الاقتصاد الهندي على غيره من الأسواق, وتشجع الحكومة الهندية الطلبة على تنفيذ المشاريع كما تسعى إلى زيادة الاستثمار الأجنبي في البلاد.

خريجو المعاهد الهندية للتكنولوجيا[عدل]

بلغ عدد خريجي المعاهد الهندية للتكنولوجيا في العام 2008 أكثر من 170,000 طالب وطالبة, ويعرف عن هؤلاء الطلبة ولاءهم لجامعتهم الأم وهنالك العديد من الجمعيات التي تضم خريجي المعاهد الهندية للتكنولوجيا والتي لها نشيط واسع في الهند وخارجها. ويساعد الخريجون في جمع التبرعات للجامعة وتوفير فرص العمل للطلبة, وهنالك عدد من الأقسام والكليات التي تم إنشاؤها بفضل التبرعات التي يقدمها الخريجون للمعاهد التي تخرجوا منها, وتم تسمية هذه الكليات والأقسام بأسمائهم.

المصادر[عدل]

ويكيبيديا الإنجليزية