المغاربة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
18 Moroccans.jpg
التعداد الكلي
38 مليون تقريبا
مناطق الوجود المميزة
علم المغرب المغرب 33,403,000
علم فرنسا فرنسا 1,514,000
علم إسرائيل إسرائيل 686,600
علم إيطاليا إيطاليا 506,000
علم بلجيكا بلجيكا 450,000
علم هولندا هولندا 368,662
علم ألمانيا ألمانيا 102,000
علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة 77,468
علم كندا كندا 71,910
علم السعودية السعودية 43,216
اللغات

لهجة مغربية
لغة أمازيغية

الدين

أهل السنة والجماعة و صوفية
أقلية مسيحية[1] يهودية و إلحاد.

المغاربة (بالأمازيغية: Imurakuciyen) هم الشعوب التي تشترك في الثقافة المغربية ويتحدثون اللهجة المغربية إحدى لهجات اللغة العربية و العديد من اللهجات الأمازيغية.

التاريخ[عدل]

تاريخ أنثروبولوجية المغاربة[عدل]

يُعتبر المغاربة إضافة إلى بعض الشعوب من سكان شمال أفريقيا من السلالة الحامية لحام أحد أصغر أبناء نوح وذلك لكونهم قريبين نسبيا من سامية الشرق الأوسط كما يُعتقد أن أسلاف المتحدثين باللغة السامية البدائية في الأصل وصلوا إلى الشرق الأوسط من شمال أفريقيا [2][3] ورغم وجود المغاربة في القارة الأفريقية فهم لم يتأثروا بشكل كبير بتدفق الجينات من زنوج إفريقيا السوداء، بسبب غيابهم عن طريق العرب خلال الفتوحات الإسلامية ونزوحهم النسبي الراجع لتجارة الرقيق.

اللغة[عدل]

مناطق اللهجة البربرية المغربية بالألوان ومناطق اللهجة العربية المغربية بلون موحد

تاريخ اللهجات المغربِيَّة[عدل]

هُنَاك فَرق بين دُخول اللغة العربية واللِّسان العَربِي إلى المغرب، وهذا قَد تَمَّ عبر ثَلاثة مَراحِل، تزامنت الأولى منها مع الفتوحات الإسلامِيَّة التي قامت بها الخلافة الأموية وذَلِك بعد طَلَبٍ من قبائل المغرب الكبير لتحريرها من البزنطِيِّين آنذاك دخَلت اللُّغة العربية واستمَرَّت إلى اليَوم كَلُغة رَسمِيَّة لِبُلدان المغرب الكبير، والثانية خلال القرن 11 والقرن 12حيث دَخَلت القبَائِل العَرَبِيَّة على رأسِها (بنو هلال وبنو معقل وبنو سليم)أمَّا المرحلة الثَّالِثَة فَتزامَنت مَعَ هِجرة الأندلُسِيِّين.

في كِلتا المرحَلتين الثانية والثالثة أدخلت معها القبَائِل العَرَبِيَّة لسانها وكذلك نقل الأندلسيِّين لهجتهم معهم إلى المغرب. (أنظر دارجة مغربية)

اللغات واللهجات عند المغاربة[عدل]

تيفيناغ هي أبجدية قديمة كانت تستخدم في شمال إفريقيا بين الأمازيغ لتدوين اللغات الأمازيغية المختلفة

بالرغم من كون الدستور المغربي يوقع اللغات العربية الفصحى والأمازيغية كلغات رسمية للِبِلاد إلا أن المغاربة يُعتبرون من أكثر الشعوب غنىً من حيث اللغات واللهجات إذ لِكُل منطقة لهجتُها الخاصَّة، التي تختلِف من منطقة لِأخرى ومن مدينة لِأخرى، لكنها تظل عموما إختلافات طفيفة لا تؤثر على الفهم والتواصل.

فبحسب ٱحصائيات سنة 2011 [4] بلغ تعداد سكان المغرب دون المهاجرين 35 نسمة [5] منهم أكثر من 12 مليون مغربي يتحدثون البربرية الموجودة في المغرب بثلاث لهجات مختلفة هي :

- لهجة الشْلُوْحْ (الشَّلْحْة) أو "تاشلحيت" المتمركزة في وسط غرب المغرب بين منطقة سيدي إفني في الجنوب وبعض المدن بالشمال كأكادير ومراكش وشرق سوس ماسة درعة.

- لهجة الرِيف "تاريفيت" الموجودة في منطقة الريف شمال المغرب في مدن مثل الناظور، الحسيمة، أجدير، تاوريرت، طنجة، العرائش وتازة.

- لهجة "تامزيغت" (الأمازيغية) يتكلمها سكان الأطلس المتوسط، في مدن كتازة والخميسات، وأزيلال والراشدية.

كتابة تيفناغ على لوحة عامة في المغرب مع العربية والفرنسية

إضافة لذلك توجد نسبة مهمة من المغاربة يتحدثون اللهجة الأندلسيَّة بنوعيها الإدريسية والجبلِيَّة التي تتمركز في مدينة فاس، وأجزاء من مدن مكناس، وسلا، والرباط، وبلاد جبالة كذلك الأمر بالنسبة للَّهجَة البَدوِيَّة العْروبِيَّة أو كما يُسَمِّيها بعض الباحِثين باللهجة الهِلالِيَّة المغربِيَّة وهي لهجة القبائل العربية في الغرب والحوز وجهة الشاوية ورديغة ودكالة عبدة أما الجزء الجنوبي من بلاد المغرب فيتميز باللَّهجَة البَدوِيَّة الحسانية المتميزة بالفصاحة والتي يتحدثها العرب الصَّحراوِيِّين لذلك قامت دولة المغرب بإدراج حماية هذه اللهجة في دستورها الجديد سنة 2011 كجزء من الإصلاحات. وليس غريباً أن تجد مغربيا يتقن لهجة واحدة دون الأخرى أو لهجتين معا بسبب التهميش وعدم ٱهتمام المسؤولين باللَّهجَات عقوداً طويلة ما أدى إلى تأخر تدريسها[6][7][8].

رغم تنوع وغنى اللهجات تظل لغة التواصل عند الغالبية العظمى من المغاربة هي اللهجة الدارجة المغربية أو كَمَا يُسَمِّيهَا عُموم المغَارِبة "الدَّارِيجَة" وهي نوع من اللَّهجَات العَربِيَّة المغربيَّة التي تَدخُل ضِمْنَ اللُّغة العربِّية والناتجة أساساً عن حَصِيلة من التَمازج الثقافي واللُغَوي الذي عرفته المنطقة. من ناحية أخرى تعتبر اللغات الحية الأسبانية والفرنسية من أهم اللغات الأجنبية الرئيسية بالمغرب نظراً لماضيهما الإستعماري القديم، حيث تعتبر الفرنسية اللغة الثانية غير الرسمية للبلاد بعد الإستقلال [9] والتي لايزال العمل بها جارياً على نطاق واسع في الحكومة والتجارة والإقتصاد والتعليم[10] أما اللغة الأسبانية وبالرغم من كونها ليست بلغة رسمية في البلاد إلا أنها تعتبر لغة ثانية في جل مناطق الجزء الشمالي للمغرب حوالي 2.000,000 مغربي متأثرين بها تاريخيا ولغويا. من جهة أخرى أصبحت الإنجليزية [11][12] والألمانية [13] والإيطالية لغات تلقى شعبية متزايدة في صفوف المتعلمين المغاربة الراغبين في إتمام الدراسة أو العمل بالخارج.

اللغات المنطوقة بالمغرب وفق الإحصاء العام للسكان و السكنى لسنة 2004 [14][عدل]

اللغات المنطوقة عدد المتكلمين نسبة المتكلمين
الساكنة ما فوق 5 سنوات 26.755.605  %100
العربية الدارجة 24.036.041  %89,8
تشلحيت 3.894.805  %14,6
تمازيغت 2.343.937  %8,8
تريفيت 1.270.986  %4,8
الحسانية 194.742  %0,7

الثقافة[عدل]

المغرب متعدد الإثنيات مع ثقافة وحضارة غنيتين. عبر التاريخ المغربي، استضاف هذا البلد العديد من الاشخاص القادمين من الشرق (الفينيقيون واليهود والعرب)، ومن الجنوب (أفريقيا جنوب الصحراء)، ومن الشمال (الرومان، الوندال، المور واليهود). وكان لكل هذه الفئات جميعها أثر على التركيبة الاجتماعية للمغرب حيث أنها تضم العديد من المعتقدات، كاليهودية والمسيحية والإسلام.

قفطان مغربي من الطراز القديم
قفاطين مغربية معاصرة حديثة

الدين[عدل]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]