المنزل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-merge.svg لقد اقترح دمج محتويات هذه المقالة أو الفقرة في المعلومات تحت عنوان منزل. (نقاش)

المنزل هو "الوحدة السكنية الأساسية التي يتم فيها تنظيم وتدبير الإنتاج الاقتصادي والاستهلاك والإرث وتربية الأطفال والمأوى"؛ كما أن [البيت] " قد يكون مترادفًا أو لا لكلمة الأسرة".[1]

إن المنزل هو الوحدة الأساسية للتحليل في العديد من النماذج الاجتماعية والاقتصادية الجزئية والحكومية. ويشير هذا المصطلح إلى جميع الأفراد الذين يعيشون في نفس المسكن.

ولكن في الاقتصاد، يشير مصطلح "المنزل" إلى فرد أو مجموعة أفراد يعيشون في نفس المسكن.[2]

لا تهتم معظم النماذج الاقتصادية إذا ما كان الأفراد الذين يعيشون في المنزل يمثلون أسرة واحدة بالمعنى التقليدي أم لا. وفي كثير من الأحيان تعتبر مصطلحات المنزل و الأسرة في مناقشات الحكومة والسياسة كمترادفات، وبخاصة في المجتمعات الغربية حيث أصبح شكل الأسرة النووية هو الأكثر شيوعًا.[محل شك] وفي الواقع، لا توجد دائمًا علاقة أحادية بين الأسر والعائلات.

الحكومة[عدل]

عُرِّف المنزل في المملكة المتحدة، نتيجة للأغراض الإحصائية بأنه "هو الفرد أو مجموعة الأفراد الذين يتعايشون مع بعضهم البعض فقط أو في مسكن رئيسي للمجموعة، سواء أكانوا يتشاركون في وجبة واحدة في اليوم أو يشتركون في المؤن المعيشية أي غرفة المعيشة أو غرفة الجلوس" [<a href="http://www.statistics.gov.uk/downloads/theme_social/FRS_Tech01-02.pdf">http://webarchive.nationalarchives.gov.uk/20031222024249/http://www.statistics.gov.uk/downloads/theme_social/FRS_Tech01-02.pdf</a> الإحصاءات القومية].

أوضح تعريف تعداد السكان في الولايات المتحدة الأمريكية بطريقة مماثلة "الأحياء السكنية المتفرقة"، أي "هؤلاء الذين يعيشون في مكان واحد ويتناول كل منهم طعامه منفردًا عن الآخر"[3]">http://quickfacts.census.gov/qfd/meta/long_71061.htm</ref></a> وفي الإحصاءات الرسمية لتعداد السكان في الولايات المتحدة الأمريكية يعتبر صاحب المنزل "هو الفرد (أو واحد من الأفراد) المسجل باسمه الوحدة السكنية سواء مملوكة له أو مستأجرة (يحافظ عليها)؛" وإذا كان هذا الفرد غير مؤهل، يعتبر صاحب المنزل هو أي من السكان البالغين في الوحدة السكنية. واستخدمت الحكومة الأمريكية في الماضي مصطلح رب المنزل ورب الأسرة لتصف أصحاب المنازل؛ بداية من عام 1980، في حين تلاشت هذه المصطلحات رسميًا من الإحصاءات الرسمية واستبدلت بـ صاحب المنزل.[4]

التعريف الرسمي الأكثر وضوحًا:

   
المنزل
A household includes all the persons who occupy a housing unit. A housing unit is a house, an apartment, a mobile home, a group of rooms, or a single room that is occupied (or if vacant, is intended for occupancy) as separate living quarters. Separate living quarters are those in which the occupants live and eat separately from any other persons in the building and which have direct access from the outside of the building or through a common hall. The occupants may be a single family, one person living alone, two or more families living together, or any other group of related or unrelated persons who share living arrangements. (People not living in households are classified as living in group quarters.) -[5]
   
المنزل

وفقًا لإحصاءات كندا، منذ 15 يوليو 1998، "يعرف المنزل بصفة عامة بأنه مكون من الفرد أو مجموعة من الأفراد المشتركين في الإقامة في المسكن."[6]

النظريات الاقتصادية[عدل]

افترضت أكثر النظريات الاقتصادية أن هناك مصدرًا واحدًا لـ دخل الأسرة؛ وهذا من بين الأساليب المفيدة للنمذجة، ولكنها ليست ضرورية لتعكس الواقع. فالكثير من المنازل يوجد بها الآن عدد من أفراد الأسرة ممن يحصلون على دخل.

الاجتماعية[عدل]

في العمل الاجتماعي، المنزل عبارة عن تجمع سكني على غرار ما سبق في تقسيم وأداء العمل المنزلي على يد أصحاب المنزل. من الممكن أن تقدم العناية من قبل صاحب المنزل لآخر، بناءً على احتياجاتهم الشخصية وقدرتهم وربما خدمات الإعاقات. من الممكن أن تؤدي التراكيب المختلفة داخل المنزل إلى حياة وتوقعات صحية ونتائج مميزة لأفراد الأسرة.[7][8]">http://ses.library.usyd.edu.au/bitstream/2123/375/2/adt-NU20010514.11220001front.pdf</ref></a> وربما تستحق بعض والخدمات الاجتماعية والإعانات الاجتماعية بناء على تكوين الأسرة.[9]

وفي علم الاجتماع، صاغ راي باهل (Ray Pahl)، مصطلح 'إستراتيجية الأعمال المنزلية'، [10][11] الذي يعني تقسيم العمل بين أفراد الأسرة، سواء ضمنيًا أو نتيجة لتوضيح المسؤول عن صنع القرار، مع وجود من ينوب عنه في النوع المبسط لـ تحليل التكاليف والفوائد. وهي خطة لتوزيع وقت أفراد الأسرة بين ثلاثة مجالات للـتوظيف: 1) في اقتصاد السوق، الذي يشمل الوظيفة الثانية للتشغيل الذاتي لبناء المنزل، من أجل الحصول على الأموال لشراء السلع والخدمات في السوق؛ 2) عمل الناتج المحلي، مثل زراعة قطعة من الأرض للخضروات أو تربية الدجاج، لتوريد الأغذية للأسرة فقط؛ و3) عمل الاستهلاك المحلي لتقديم السلع والخدمات مباشرةً إلى الأسرة، مثل طهي الوجبات أو رعاية الأطفال أو حل مشكلات الأسرة أو تصنيع الملابس والهدايا. وربما تختلف إستراتيجية الأعمال المنزلية طبقًا لدورة الحياة، مثل أعمار أفراد الأسرة أو مع البيئة الاقتصادية؛ التي ربما قد تُستغل من قبل شخص واحد أو تقرر بشكل جماعي.[12]

وتشرح فكرة المساواة بين الجنسين الطرق التي يؤثر بها نوع الجنس على تقسيم العمل داخل المنزل. وقدم عالم الاجتماع أرلي راسل هوشتشايلد (Arlie Russell Hochschild) في كتاب الوردية الثانية (The Second Shift) وقيد الوقت (The Time Bind) دليلاً على أن الرجال والنساء، يستغرقون وقت العمل نفسه، ولكن لا تزال النساء تستغرق المزيد من الوقت في الأعمال المنزلية.[13][14] وردّت الكاتبة النسائية كاثي يونغ (Cathy Young) على تأكيدات هوشتشايلد من خلال مجادلته في بعض القضايا، التي قد تمنع المرأة دون المساوة في المشاركة مع الرجال في العمل المنزلي وتربية الأطفال.[15]

نماذج المنازل[عدل]

تشمل نماذج المنازل في الثقافة الناطقة بالإنجليزية الأسرة والأسر المختلطة المختلفة والمساكن المشتركة والمنازل الجماعية للأشخاص المحتاجين للدعم. وهناك نماذج أخرى للأماكن المعيشية التي قد تعتبر تعريفًا للمنزل وتشمل النُّزُل والمجمعات السكنية التي تحتوي على أماكن مشتركة بين الأفراد (المملكة المتحدة) والمنزل الذي يتم فيه إيجار غرفة واحدة (الولايات المتحدة).

المنازل التاريخية[عدل]

وقد تتضمن المنازل في المجتمعات الإقطاعية أو الأرستقراطية، الخدم أو الأتباع، سواء كان يطلق عليهم هذا الاسم بصراحة أو لا. وقد تتسبب أدوارهم في بعض الأحيان في خلق مشكلات بين أفراد الأسرة والموظف. وفي مثل هذه الحالات، فهُم في نهاية المطاف يحصلون على أجرهم من الدخل الرئيسي للأسرة.

الإحصاءات التاريخية للإسكان[عدل]

وفقًا للإحصاءات الصادرة عن يوروستات (Eurostat)، ظهرت النسبة المئوية في عام 1988 للمنازل في مختلف البلدان الأوروبية التي تحتوي على مرحاض داخلي وحمام/دش ومياه ساخنة جارية على النحو التالي:[16]

الدولة المرحاض الداخلي حمام/دش مياه ساخنة جارية
علم بلجيكا بلجيكا 94% 92% 87%
علم الدنمارك الدنمارك 97% 94% غير محدد
علم فرنسا فرنسا 94% 93% 95%
علم ألمانيا ألمانيا 99% 97% 98%
علم اليونان اليونان 85% 85% 84%
علم جمهورية أيرلندا جمهورية أيرلندا 94% 92% 91%
علم إيطاليا إيطاليا 99% 95% 93%
علم لوكسمبورغ لوكسمبورغ 99% 97% 97%
علم هولندا هولندا غير محدد 99% 100%
علم البرتغال البرتغال 80% غير محدد غير محدد
علم إسبانيا إسبانيا 97% 96% غير محدد
علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة 99% 100% غير محدد

وفقًا للإحصاءات الصادرة عن البنك الدولي واللجنة الاقتصادية لأوروبا (الأمم المتحدة)، فإن متوسط المساحة الصالحة للاستخدام في المساكن الموجودة في عام 1976 في البلدان المختلفة، هي على النحو التالي:[17]

الدولة متر مربع
علم النمسا النمسا 86
علم بلجيكا بلجيكا 97
علم بلغاريا بلغاريا 63
علم كندا كندا 89
علم تشيكوسلوفاكيا تشيكوسلوفاكيا 69
علم الدنمارك الدنمارك 122
علم فنلندا فنلندا 71
علم فرنسا فرنسا 82
علم ألمانيا الشرقية ألمانيا الشرقية 60
علم ألمانيا الغربية ألمانيا الغربية 95
علم اليونان اليونان 80
علم المجر المجر 65
علم جمهورية أيرلندا جمهورية أيرلندا 88
علم لوكسمبورغ لوكسمبورغ 107
علم هولندا هولندا 71
علم النرويج النرويج 89
علم بولندا بولندا 58
علم البرتغال البرتغال 104
علم رومانيا رومانيا 54
علم الاتحاد السوفيتي الاتحاد السوفيتي 49
علم إسبانيا إسبانيا 82
علم السويد السويد 109
علم سويسرا سويسرا 98
علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة 70
علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة 120
علم يوغوسلافيا يوغوسلافيا 65

متوسط المساحة الصالحة للاستخدام (متر مربع) لكل سكن في الدول الأوروبية المختارة (المصدر: اللجنة الأوروبية عام 1994):[18]

الدولة متر مربع
علم النمسا النمسا 85.3
علم بلجيكا بلجيكا 86.3
علم الدنمارك الدنمارك 107.0
علم فنلندا فنلندا 74.8
علم فرنسا فرنسا 85.4
علم ألمانيا الشرقية ألمانيا الشرقية 64.4
علم ألمانيا الغربية ألمانيا الغربية 86.7
علم اليونان اليونان 79.6
علم جمهورية أيرلندا جمهورية أيرلندا 88.0
علم إيطاليا إيطاليا 92.3
علم لوكسمبورغ لوكسمبورغ 107.0
علم هولندا هولندا 98.6
علم إسبانيا إسبانيا 86.6
علم السويد السويد 92.0
علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة 79.7

النسبة المئوية للمنازل التي لا تحتوي على وسائل الراحة الحديثة (المصدر: الظروف المعيشية في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية عام 1986) [19]

ملاحظة: البيانات اليابانية والأوروبية هي من إحصاءات عام 1980.

النسبة المئوية للمنازل التي تفتقر إلى مرحاض بسيفون:

الدولة لا يوجد بالداخل مرحاض بسيفون
علم بلجيكا بلجيكا 19%
علم فرنسا فرنسا 17%
علم ألمانيا الغربية ألمانيا الغربية 7%
علم اليونان اليونان 29%
علم جمهورية أيرلندا جمهورية أيرلندا 22%
علم إيطاليا إيطاليا 11%
علم اليابان اليابان 54%
علم النرويج النرويج 17%
علم البرتغال البرتغال 43%
علم إسبانيا إسبانيا 12%
علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة 6%

النسبة المئوية للأسر التي تفتقر إلى دش أو حمام ثابت:

الدولة لا يوجد دش أو حمام ثابت
علم بلجيكا بلجيكا 24%
علم فرنسا فرنسا 17%
علم ألمانيا الغربية ألمانيا الغربية 11%
علم إيطاليا إيطاليا 11%
علم اليابان اليابان 17%
علم النرويج النرويج 18%
علم إسبانيا إسبانيا 39%
علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة 4%

المساحة في البلدان المختارة (1992-1993)[20](Kenichi Ohmae)

أستراليا (1993): 191.0 متر مربع

الولايات المتحدة الأمريكية (1992): 153.2 متر مربع

كوريا الجنوبية (1993): 119.3 متر مربع

المملكة المتحدة (1992): 95.0 متر مربع

ألمانيا (1993): 90.8 متر مربع

اليابان (1993): 88.6 متر مربع

الخصائص الأساسية في المنازل البريطانية والألمانية:[21](Chris Crouch)

المنازل والاستخدام الاستثنائي للمرحاض الداخلي:

بريطانيا:

(1961) 87% (1971) 88% (1979) 95% ألمانيا:

(1960) 64% (1970) 85% (1978) 92.5%

المنازل ذات الحمام أو الدش:

بريطانيا: (1961) 72% (1971) 91% (1979) 94.3%

ألمانيا: (1960) 51% (1970) 82% (1978) 89.1%

النسبة المئوية للمنازل التي لديها التدفئة المركزية:

بريطانيا:

(1970) 34% (1978) 53%

ألمانيا:

(1970) 44% (1978) 64%

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Haviland, W.A. (2003). Anthropology. Wadsworth: Belmont, CA.
  2. ^ Sullivan، arthur؛ Steven M. Sheffrin (2003). [<a href="http://www.pearsonschool.com/index.cfm?locator=PSZ3R9&PMDbSiteId=2781&PMDbSolutionId=6724&PMDbCategoryId=&PMDbProgramId=12881&level=4">http://www.pearsonschool.com/index.cfm?locator=PSZ3R9&PMDbSiteId=2781&PMDbSolutionId=6724&PMDbCategoryId=&PMDbProgramId=12881&level=4</a> Economics: Principles in action]. Upper Saddle River, New Jersey 07458: Pearson Prentice Hall. صفحة 29. ISBN 0-13-063085-3. 
  3. ^ .<a href="http://quickfacts.census.gov/qfd/meta/long_71061.htm
  4. ^ [<a href="http://www.census.gov/population/www/cps/cpsdef.html">http://www.census.gov/population/www/cps/cpsdef.html</a> "U.S. Census: Current Population Survey - Definitions and Explanations"]. Census.gov. اطلع عليه بتاريخ 2012-03-24. 
  5. ^ [<a href="http://quickfacts.census.gov/qfd/meta/long_71061.htm">http://quickfacts.census.gov/qfd/meta/long_71061.htm</a> ][وصلة مكسورة]
  6. ^ [<a href="http://www.statcan.gc.ca/concepts/definitions/house-menage-eng.htm">http://www.statcan.gc.ca/concepts/definitions/house-menage-eng.htm</a> "Statistical unit - Household"]. Statcan.gc.ca. 2012-02-23. اطلع عليه بتاريخ 2012-03-24. 
  7. ^ [<a href="http://www.csw.ohio-state.edu/phd/documents/20_3muriuki_paper.pdf">http://www.csw.ohio-state.edu/phd/documents/20_3muriuki_paper.pdf</a> ][وصلة مكسورة]
  8. ^ <a href="http://ses.library.usyd.edu.au/bitstream/2123/375/2/adt-NU20010514.11220001front.pdf
  9. ^ Collins Dictionary of Social Work, John Pierson and Martin Thomas, 2002, Harper Collins, Glasgow, UK
  10. ^ [<a href="http://www.essex.ac.uk/Sociology/people/staff/pahl.shtm">http://www.essex.ac.uk/Sociology/people/staff/pahl.shtm</a> ][وصلة مكسورة]
  11. ^ Divisions of Labour Ray Pahl (1984)
  12. ^ [<a href="http://www.encyclopedia.com/doc/1O88-householdworkstrategy.html">http://www.encyclopedia.com/doc/1O88-householdworkstrategy.html</a> "household work strategy – Dictionary definition of household work strategy | Encyclopedia.com: FREE online dictionary"]. Encyclopedia.com. اطلع عليه بتاريخ 2012-03-24. 
  13. ^ Hochschild, Arlie Russell؛ Machung, Anne (2003). The second shift. New York: Penguin Books. ISBN 978-0-14-200292-6. 
  14. ^ Hochschild, Arlie Russell (2001). The time bind: when work becomes home and home becomes work. New York: Henry Holt & Co. ISBN 978-0-8050-6643-2. 
  15. ^ Young, Cathy. [<a href="http://dir.salon.com/story/mwt/feature/2000/06/12/gatekeeping/index.html "The</a> mama lion at the gate"]. Salon.com. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-08. 
  16. ^ [<a href="http://www.coe.int/t/e/social_cohesion/hdse/2_hdse_reports/2_thematic_reports/Report%20on%20Housing.asp">http://www.coe.int/t/e/social_cohesion/hdse/2_hdse_reports/2_thematic_reports/Report%20on%20Housing.asp</a> "Report on Housing"]. Coe.int. اطلع عليه بتاريخ 2012-03-24. 
  17. ^ Housing in Europe edited by Martin Wynn
  18. ^ [<a href="http://books.google.co.nz/books?id=NbnaeunvrP0C&pg=PA77&dq=Belgium+housing+conditions+WC+and+bathrooms+1980&hl=en&sa=X&ei=ucb1TvK5JsHb8AObzIHAAQ&ved=0CDgQ6AEwAQ#v=onepage&q=Belgium%20housing%20conditions%20WC%20and%20bathrooms%201980&f=false">http://books.google.co.nz/books?id=NbnaeunvrP0C&pg=PA77&dq=Belgium+housing+conditions+WC+and+bathrooms+1980&hl=en&sa=X&ei=ucb1TvK5JsHb8AObzIHAAQ&ved=0CDgQ6AEwAQ#v=onepage&q=Belgium%20housing%20conditions%20WC%20and%20bathrooms%201980&f=false</a> "Housing policy and rented housing in Europe - Michael Oxley, Jacqueline Smith - Google Books"]. Books.google.co.nz. اطلع عليه بتاريخ 2012-03-24. 
  19. ^ [<a href="http://books.google.co.nz/books?id=DrgN0AvFGL0C&pg=PA244&dq=Belgium+housing+conditions+1980+26%25+lacking+indoor+WC&hl=en&sa=X&ei=psf1TuqiA83x8QPig_yzAQ&ved=0CDQQ6AEwAQ#v=onepage&q=Belgium%20housing%20conditions%201980%2026%25%20lacking%20indoor%20WC&f=false">http://books.google.co.nz/books?id=DrgN0AvFGL0C&pg=PA244&dq=Belgium+housing+conditions+1980+26%25+lacking+indoor+WC&hl=en&sa=X&ei=psf1TuqiA83x8QPig_yzAQ&ved=0CDQQ6AEwAQ#v=onepage&q=Belgium%20housing%20conditions%201980%2026%25%20lacking%20indoor%20WC&f=false</a> "The State of Humanity - Julian Lincoln Simon - Google Books"]. Books.google.co.nz. اطلع عليه بتاريخ 2012-03-24. 
  20. ^ نهاية الدولة الوطنية: صعود الاقتصادات الإقليمية لكينيتشي أومي
  21. ^ الظروف الأسرية في بريطانيا وألمانيا لكريس كراوتش