الموت الأسود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
توضيح لأنتشار كارثة الموت الأسود في أوروبا حسب السنوات

يستخدم مصطلح الطاعون الأسود (أو الموت العظيم أو الموت الأسود)، للإشارة إلى وباء الطاعون الذي اجتاح أنحاء أوروبا بين عامي 1347 و1352 وتسبب في موت ما لا يقل عن ثلث سكان القارة. انتشرت أوبئة مشابهة في نفس الوقت في آسيا والشرق الأدنى، مما يوحي بأن هذا الوباء الأوروبي كان جزءاً من وباء عالمي أوسع نطاقا.

"الطاعون الأسود": المصطلح[عدل]

"الطاعون الأسود" يعني اليوم الوباء العظيم الذي أودى بحياة جزء كبير من سكان أوروبا خلال القرن الرابع عشر. خلال العصور الوسطى لم يستخدم هذا التعريف، بل قالوا "الموت العظيم" أو "الطاعون العظيم". كان الرواة الدنماركيون والسويديون أول من استخدام مصطلح "الموت الأسود" (mors atra، وهي في واقع ينبغي أن تفهم على أنها "الموت الفظيع") إشارة إلى طاعون 1347-53، للتأكيد على رعب وخراب هذا الوباء. فإذاً كلمة "أسود" تستخدم مجازاً. رغم أن المصطلح المستخدم اليوم في النرويجية للإشارة إلى الطاعون هو "den svarte dauden".

عام 1832 أُخذ هذا التعريف من الطبيب الألماني يوستوس هيكر في كتابه الموت الأسود في القرن الرابع عشر. وكان لهذا الكتاب صدى كبير، خاصة أنه صدر خلال وباءٍ للكوليرا. ترجمت الكتاب إلى الإنجليزية في عام 1833 ونشر عدة مرات. ومنذ ذلك الحين استخدمت عبارة "Black Death" أو "Schwarzer Tod" (الموت الأسود)، وبخاصة في المناطق الناطقة الألمانية والمناطق الناطقة الإنجليزية، إشارةً إلى وباء الطاعون في القرن الرابع عشر.

هجرة الطاعون[عدل]

يُسبب الطاعون وأعراضه بصفة عامة يرسينيةُ الطاعونية، وهي بكتيريا تعيش في أجسام القوارض الأرضية (أكثر تحديدا، فصيلة bobac متنوعة الغرير). ابتدأت انتشارها في وسط آسيا، لكن دلائل ذلك ليست واضحة تماما على الرغم من إشارة عديد المؤرخين إلى أن بدأ انتشار وباء الطاعون في القرن الرابع عشر كان في تلك المناطق. تفيد النظرية الأكثر تداولا بأن الحالات الأولى للمرض وقعت في سهول آسيا الوسطى، على الرغم من أن بعض التكهنات الأخرى افاذت بأن نشأة الوباء وبداية انتشاره وقعت في أنحاء شمال الهند مثل ما ذكر المؤرخ "مايكل ووكر دولز"، كما ذكر البعض بإن الأدلة التاريخية حول الأوبئة في منطقة البحر الأبيض المتوسط وعلى وجه التحديد ما ذكره " جوستينيان" حول الطاعون يشير إلى احتمال أن "الموت الأسود" نشأ في أفريقيا وانتشر في وسط آسيا، حيث بدأ الناس بعد ذلك يعرفون العلاقة بين القوارض والمرض ومع ذلك هناك دلائل تشير إلى أن مهد المرض هو آسيا الوسطى حيث كانت نقطة عبور الشرق والغرب على طول طريق الحرير، تحت سيطرة المغول وقد كان من الطبيعي للجيوش والتجار الاستفادة من الفرص التي تتيحها حرية المرور داخل الامبراطورية المغولية التي قدمها مونغوليكا باكس. كان يقال لأوروبا للمرة الأولى في مدينة "كافا Caffa" التجارية في شبه جزيرة القرم في 1347. بعد الحصار الذي طال أمده خلالها الجيش المغول تحت جاني بيغ كان يعاني من المرض، وأنها قفزت الجثث المصابة فوق أسوار المدينة تصيب السكان. هرب تجار جنوى، وبذلك يصبح وباء بحرا إلى جزيرة صقلية وجنوب أوروبا، ومنه انتشرت. [27]) أو عدم دقة هذه الفرضية، فإنه من الواضح أن العديد من الشروط قبل الإيجاد مثل الحرب والمجاعة، وساهم الطقس شدة الموت الأسود. في الصين، وغزو المغول في القرن الثالث عشر تعطلت الزراعة والتجارة، وأدت إلى مجاعة واسعة النطاق. وانخفض عدد السكان من نحو 120 إلى 60 مليون. 14th طاعون القرن وتشير التقديرات إلى أنه قتل 1 / 3 من سكان الصين.

سبب المرض هلاك أكثر من ثلث القارة الأوروبية

في أوروبا، انتهت فترة العصور الوسطى الحارة مع نهاية القرن الثالث عشر، وجاء بعده العصر الجليدي الصغير مع شتاء قارص وانخفاض المحاصيل. في السنوات 1315 إلى 1317 حدثت كارثة المجاعة، والمعروفة باسم المجاعة الكبرى، وأصابت جزءا كبيرا من شمال غرب أوروبا. المجاعة جاءت نتيجة للنمو السكاني الكبير في القرون السابقة، ونتيجة لذلك، في أوائل القرن الرابع عشر بدأ عدد السكان يتجاوز العدد الذي يمكن أن يستمر من خلاله القدرة الإنتاجية للأرض، والمزارعين.

في شمال أوروبا، الابتكارات التكنولوجية الجديدة مثل المحراث الثقيل والنظام الثلاثي لم تكن فعالة في تطهير حقول جديدة للمحصول كما كانت في منطقة البحر الأبيض المتوسط لانه في الشمال كانت لديهم تربة طينية فقيرة. نقص الأغذية وتضخم الأسعاربسرعة كبيرة كانت من وقائع الحياة في قرن من الزمان قبل الطاعون. وكان هناك نقص في القمح والشوفان والقش، وبالتالي في الثروة الحيوانية. وأدى ندرتها إلى سوء التغذية، مما يزيد من التعرض للعدوى بسبب ضعف المناعة.

دخل الاقتصاد الأوروبي في حلقة مفرغة من الجوع والأمراض المزمنة والأمراض الموهنة التي اثرت في انخفاض إنتاجية العمال، وبالتالي خفض إنتاج الحبوب، مما أدى إلى زيادة أسعار الحبوب. ويتفاقم هذا الوضع عندما قام ملاك الأراضي والملوك مثل إدوارد الثالث من إنكلترا (ص 1327-1377) وفيليب السادس من فرنسا (ص 1328-1350)،برفع الغرامات والايجارات على المستأجرين خوفا من انخفاض مستوى مهيشتهم المرتفع. انخفضت معايير مستوى المعيشة بشكل كبير، والنظام الغذائي بنسبة محدودة، وعانى الأوروبيون ككل من الكثير من المشاكل الصحية.

في خريف عام 1314، بدأت الأمطار الغزيرة في الانخفاض، التي كانت بداية لعدة سنوات من شتاء بارد ورطب. وعانى الشمال من مواسم حصاد ضعيف وتلتها مجاعة استمرت سبع سنوات. المجاعة الكبرى ويمكن القول إنها الأسوأ في التاريخ الأوروبي، وربما تسببت في انخفاض عدد السكان بأكثر من 10 ٪.الوثائق صوغه من الدراسات dendrochronological تظهر فجوة في تشييد المباني خلال هذه الفترة، فضلا عن التدهور في المناخ. تلك كانت الحالة الاقتصادية والاجتماعية التي تسببت في توقع حدوث الكارثة المقبلة، وظهر وباء التيفوئيد (تلوث المياه). أدى هذا إلى موت عدة آلاف في المراكز الحضرية المأهولة بالسكان، والأهم كان في ابرس (بلجيكا حاليا). في عام 1318 ظهر وباء مجهول المنشأ، عرف في بعض الأحيان انه الجمرة الخبيثة، واستهدفت حيوانات من أوروبا، ولا سيما الأغنام والماشية، وتسبب في الحد من زيادة الإمدادات الغذائية ودخل الفلاحين.

أسبابه و أنواعه[عدل]

الطاعون مرض معدٍ قديم تسبب في كثير من الأوبئة التى حصدت الملايين في العصور القديمة والوسطى، وكان يسمى بالموت الأسود نظراً لانتشار بقع نزفية منتشرة تحت الجلد من ضمن ما يحدثه من أعراض، ومع ظهور أى وباء جديد قاتل مثل الإيدز يطلقون عليه «طاعون العصر» إشارة لما يمكن أن يسببه من خسائر في الأرواح،

وسبب الطاعون نوع من البكتيريا تسمى «يرسينيا بستس yersenia pestis» نسبة إلى مكتشفها الأول «أليكساندر بستس»، وهذه البكتيريا تحتفظ بها القوارض مثل الفئران، وتتكاثر بداخلها وتنمو، وتنتقل عدواها إلى الإنسان عن طريق البراغيث التي تلدغ الفأر المعدِى ثم تلدغ الإنسان، أو نتيجة عض الفئران المعدية للإنسان بشكل مباشر، أو من إنسان إلى آخر بشكل مباشر أيضاً عن طريق الرذاذ والكحة والعطس في حالة الطاعون الرئوي.

وفترة الحضانة ما بين التقاط العدوى وظهور الأعراض المرضية تتراوح ما بين 2 - 6 أيام حسب نوع الطاعون، وهناك ثلاثة أنواع معروفة من الطاعون:

طاعون الغدد الليمفاوية Bubonic plague[عدل]

ويمثل حوالي 84% من الإصابات بالطاعون، ويحدث عندما يلدغ البرغوث المعدي الإنسان بعد أن يلدغ الفأر المصاب بالعدوى فينقل إليه عدوى بكتيريا الطاعون، التي تتكاثر وتنتشر في مكان اللدغة، ثم تنتشر عن طريق السائل الليمفاوى إلى الغدد الليمفاوية (الحيل) الموجودة في هذه المنطقة، ثم الموجودة في الجسم كله، مما يسبب تضخمها في الحجم، وارتفاعاً في درجة الحرارة، وحدوث آلام شديدة بها، وأحياناً تقرحات ونزفاً، وفى هذه الأثناء تفرز بكتيريا الطاعون سموماً خطيرة B-adrenergic blocker تسبب مضاعفات قد تنتهي بالموت . وهذا النوع يمكن علاجه إذا تم اكتشافه في مرحلة مبكرة، ويوجد له تطعيم ولقاح واق.

طاعون تلوث الدم septicemic plague[عدل]

ويحدث في 13% من حالات العدوى، نتيجة المضاعفات التي تحدث من النوعين الآخرين من الطاعون، حيث تسبب العدوى البكتيرية تلوثاً في الدم، وتبدأ السموم الداخلية «إندوتوكسين» للبكتيريا تنتشر في الدم، وتحدث حالة متناقضة من التجلطات داخل الأوعية الدموية، والنزيف DIC الذى قد يظهر على شكل بقع نزفية غامقة تحت الجلد (وهو ما أعطاه اسم الموت الأسود) أو من أماكن مختلفة من الجسم داخلياً وخارجياً، وكحة أو قيئاً مصحوباً بدم، مع حدوث أعراض التسمم، واستخدام المضادات الحيوية مثل : ستريبتومايسين، جنتامايسين، كينولونز، دوكسى سيللين في مرحلة مبكرة يقلل من نسبة حدوث الوفيات لتصل إلى 4 - 15%، والأشخاص الذين يموتون من هذا النوع يموتون في نفس يوم ظهور الأعراض المرضية عليهم.

الطاعون الرئوى Pneumonic plague[عدل]

وهو أخطر أنواع الطاعون، وتنتقل عدواه عن طريق استنشاق الرذاذ المعدي أثناء العطس والكحة من إنسان مصاب بالعدوى إلى إنسان آخر بشكل مباشر، ويمثل حوالي 3% من حالات العدوى، وتتراوح فترة الحضانة لهذا النوع ما بين 1- 4 أيام، وهو أخطر أنواع الطاعون، ولا يوجد له تطعيم، وهذا النوع هو الذي يستخدم كسلاح بيولوجى، وأعراضه تتمثل في ارتفاع في درجة الحرارة - صداع – إحساس بالضعف والهزال - كحة - ضيق تنفس - سعال أو قىء مصحوب بدم. ونسبة الوفيات من هذا النوع من الطاعون تتراوح ما بين 50 - 90 في 100.

ويتم تشخيص مرض الطاعون عن طريق تحليل PCR من أجل اكتشاف الحامض النووى للبكتيريا المسببة للطاعون، كما يمكن فحص البكتيريا وعزلها وصباغتها بصبغة «رايت جيمسا» ورؤيتها تحت الميكروسكوب

العواقب[عدل]

ارقام الضحايا تختلف حسب المنطقة وعلى نطاق واسع من مصدر لمصدر جديد للبحث والاكتشافات التي تظهر إلى النور.و من المرجح انه قتل ما يقدر بنحو 75 إلى 200 مليون شخص في القرون الوسطى ووفقا للمؤرخ فيليب دايليدر Philip Daileader.
في عام 2007 اتجاه البحوث الأخيرة تشير إلى أن 45 ٪ إلى 50 ٪ من سكان أوروبا ماتوا خلال أربع سنوات. ثمة قدر لا بأس به من التباين الجغرافي. ففي أوروبا والبحر الأبيض المتوسط وإيطاليا وجنوب فرنسا وإسبانيا، حيث انتشر الطاعون لأربع سنوات على التوالي مات 80 ٪ إلى 75 ٪ من عدد السكان.أما في ألمانيا وبريطانيا مات 20 ٪ من عدد السكان ،أما في الشرق الأوسط فإن الموت الأسود قتل نحو 40 ٪ من سكان مصر.
حكومات أوروبا لا يَبدو أنها استجابت لهذه الأزمة لأنه لم يكن أحد يعرف سبب أو كيفية انتشار المرض في 1348، إذْ أنّ انتشار الوباء كان ذا سرعة كبيرة لدرجة ان الأطباء لم يكن لديهم وقت للتفكير في أصوله، وقد كان من المألوف أن يتعرض نحو 50% من سكان المدن للموت وأيضا كان الأوروبيون الذين يعيشون في مناطق معزولة يعانون من ذلك.
لما كان المعالجين في القرن الرابع عشر في حيرة لشرح سبب إنتشار الفيروس. لا أحد في القرن الرابع عشر نظر الي مكافحة الفئران كوسيلة لدرء الوباء، فقد حدثت العديد من الهجمات ضد اليهود وبدأ الناس يعتقدون أن غضب الله هو ما أدي الي ذلك. ففي آب/أغسطس 1349، حدثت إبادة جماعية و موت جماعي بسبب ذلك المرض وفي شباط/فبراير من نفس العام، قُتل اثنين من المسيحيين وألف يهودي في ستراسبورغ.

وصلات[عدل]