النقوسة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
النقوسة
صورة معبرة عن الموضوع النقوسة
معلومات
البلد علم الجزائر الجزائر
ولاية ولاية ورقلة
دائرة دائرة النقوسة
بعض الأرقام
مساحة 2907 كم²
تعداد السكان 16581 نسمة (إحصاء : 2008[1])
كثافة نسمة/كم²
موقع جغرافي
موقع 32°08′27″N 5°18′30″E / 32.1408797°N 5.3082848°E / 32.1408797; 5.3082848
النقوسة في الجزائر
النقوسة
صورة معبرة عن الموضوع النقوسة

النقوسة بلدية تابعة لدائرة النقوسة ولاية ورقلة تقع بين الرويسات وبلدة أعمر يقطنها حوالي 11000 نسمة [2]

نقوسة - النقوسة- الموقع تقع انقوسة شمال ولاية ورقلة على بعد 20 كلم تقريبا يحدها شمالا العالية والحجيرة وجنوبا ورقلة وسيدي خويلد وغربا ورقلة وشرقا بلدية حاسي بن عبد الله تقع بين دائرتي عرض (31°-2تا) و(32°-39 ثا شمال وخطوط الطول (4° -45ثا ) و(5 °-44ثا شرقا إداريا لولاية ورقلة تتبع دائرة أنقوسة وبلديتها انبثقت بلدية أنقوسة عن التقسيم الإداري المحدث بموجب القانون رقم 84/09 المؤرخ في 04 فيفري 1984 المتعلق بالتنظيم الإقليمي للبلاد. و باشرت العمل بعد نتائج تنصيب المجلس الشعبي البلدي بتاريخ 19/12/1984 المنبثق عن الانتخابات المحلية ليوم 13/12/1984 ، ثم رقيت إلى مقر دائرة سنة 1991 ، و تتربع بلدية أنقوسة على مساحة قدرها 2740 كلم. السكان يسكن بلدية أنقوسة 16581 نسمة ، حسب نتائج الإحصاء العام الخامس للسكان و الإسكـان 2008

يبلغ معدل الكثافة السكانية بأنقوسة حوالي 06 نسمة /كلم ، يتركز أغلب السكان في التجمع الرئيسي أنقوسة ، أما التجمعات الثانوية فالكثافة السكانية ضعيفة جداً نظراً لنقص عدد السكان بها و شساعة المساحة . تتكون بلدية أنقوسة من ثلاث تجمعات رئيسية للسكان و هي : أنقوسة مقر البلدية ، البـور ، أفـران بالإضافة إلى خمس مناطق ثانوية و هي : الخبنـة ، غرس بوغفالة ، عقلة لرباع ، دبيش ، الكم

تواجد الإنسان القديم مند6000 ق م الميلادأما التجمعات السكانية تعود إلى146ق م في منطقة بوحجر بأنقوسة حيث تمركز فيها البربر الامازيغ وأعراق أخرى إمتزجو بمرور الزمن وشكلوا نواة مجتمع انقوسة قبل ورقلة بأكثر من40 سنة تحرك سكان انقوسة عبر سبع إقامات عمرانية أكلها الدهر والحروب وآخر تسمية يمكن أن نشير إليها هي (تالة زدوس ) قبل تسمية انقوسة ’ دخلت انقوسة في الإسلام بعد دخول الأمازيغين فيه على يد الفاتح الإسلامي حسان إبن النعمان سنة 82 هـ /701 م هذا لأن السكان شاركوا في محاربة الفاتحين وقاتلوا مع إخوانهم الأمازيغ ضد عقبة إبن نافع ظنا من أنهم غزاة وطامعين, في سنة 880م نزح السكان غربا بعد هجومات الميروقي ( الهدام) عليهم فبنو تجمعا سكانيا كان يسمى تالة زدوس (تالة موسى حاليا ) وبعد قضاء الميروقي على أطرافها نقصت قسماها الوالي الصالح (الشيخ موسى بن عطية منقوصة حسب ما جاء في المخطوط ويؤكده الرحالة العياشي وكذلك إبن خلدون ( نقوصة – نقوسة- مقوصة – منقوصة – إن قوسة) وبلسان أمزيغي تحولت إلى ( إن قوسة ) وتكتب انقوسة N'goussa

في سنة 1000م هاجم الحماديون التجمع السكاني وفي سنة 1010م تحول إلى قصر محاط بسور وفي سنة 1021 م أصبح قصرا حربيا لـ 26 ملكا من مشايخ بابية

وفي سنة1854م هاجمها الاستعمار الفرنسي ودكها بالمدافع سقطت المملكة سنة 1909 م وواصل الإستعمار الفرنسي حصارها لمدة 104 سنة من 1854 إلى 1958 م وهذا ما يفسر نهضة ورقلة على حساب انقوسة. نظام الحكم القديم فيها الحكم كان مطلقا يتمتع الشيخ ( السلطان ) بجميع الصلاحيات و كانت السلطة مدعمة بقاعدة مجتمعية متجانسة عرقيا و مترابطة سياسيا و لكون السلطة في ورقلة تعيش الصراع الداخلي فهي تخضع لمشيخة بنو بابية ( شيوخ أنقوسة ) على الرغم من تفوقها بشريا و قد إستعمل بنو بابية شتى الوسائل لإرغام سلطنة ورقلة و حلفائها على تقبل زعماتهم منها:ا ـ تدعيم شرعية أحقيتهم في الحكم بالتأكيد على نسبهم الشريف المنحدر من حليمة السعدية ـ تطبيق سياسة القوة بإعتمادها على قبيلة سعيد عتبة و بني وقين ـ الوضع الإجتماعي : القصور هي قرى و المداشر تكون وحدة جغرافية و إقتصادية و عمرانية و إجتماعية متشابهة فكل قصر أو مدينة أو قرية تضم بداخلها مجموعة من السكان متقاربين بالجوار و المصاهرة و ربما بالنسب القريب ، لذلك فكل وحدة من هذه الوحدات تشكل قصر من القصور له إستقلالية في الأزمات فقصر أنقوسة عبارة عن كتلة واحدة على ربوة يحيط بها خندق واسع يليه أبواب رئيسية بحيث يستطيع هذا القصر التحصن به و صد الغارات و كل قصر يدير شأنه و أمره شيخ يساعده في ذلك الأعيان و رؤساء الأسر و العروش و كبار التجار و الملاك و من العادة تكون وظيفة شيخ البلد (البث في النزاعات بين السكان و توزيع المياه على الأراضي و النخيل ) و في هذا النظام نجد وثيقة تاريخية تعود إلى عام 1842 تعتبر تقريرا تحت رقم 226 - أنقوسة تتشكل من 400 إلى 500 كانون . ويعتبر هذا إحصاء دون ذكر العروش أي أن هناك وحدة إجتماعية كما يدكر دوماس 50إلى200 منزل محاطة بسور خارجي يعلو 05 أمتار بسمك 75 سم بها 04 أبواب وهي باب باعلوش ، باب القصبة ، باب زغبة ، باب باساسي من خلال ذلك يتجلى لنا أبواب القصر و سوره و حتى الإرتفاع و العرض لكن نجد تقريرا آخر لدوماس يذكر أن هناك 05 أبواب و هي باب عين زرقة ، باب تالموسة ، باب العلوشة ، باب الزاوية أو الزوارية و هنا بقصد باب زغبة و باب القصبة

مصادر[عدل]