الوحدة 777 (مصر)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الوحدة 777)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(فبراير_2010)
الوحدة 777 قتال
Unit 777.jpg
الوحدة 777 اثناء التدريب

سنوات النشاط 17-إبريل-1978- حتى الأن
الدولة علم مصر مصر
الانتماء القوات المسلحة المصرية
فرع من Flag of the Army of Egypt.svg القوات البرية المصرية
النوع قوات خاصة
الدور عمليات خاصة
مكافحة الإرهاب
الحجم مصنف
جنوب القاهرة
الاشتباكات مصر للطيران رحلة 648
عملية النسر
الغارة المصرية على مطار لارنكا الدولي
الطـائرات
مروحية يستلاند سى كينغ
يو إتش-60 بلاك هوك
ميل مي-8
القائد المجهول سابقاً العقيد حاتم صابر

الوحدة 777 قتال هي وحدة عسكرية لمكافحة الإرهاب في القوات المسلحة المصرية. تم إنشاؤها في 1978 من قبل اللواء أحمد رجائي عطية. سبب إنشاء الوحدة هو عدم إتمام مهمة قوات الصاعقة في عملية لارانكا لأنها لا تتناسب مع إمكانياتها في هذا التوقيت، و ترجع الأسباب لذلك بسبب قيام الرئيس الراحل السادات بدفع قوات الصاعقة لدولة قبرص دون الحصول على إذن مسبق منها مما دفع القوات المسلحة القبرصية بالاشتباك بكامل قوتها و أسلحتها الثقيلة مع قوات الصاعقة المصرية. في العام 1985 جاء أداء الوحدة فعالا في عملية تحرير رهائن كانوا على متن طائرة ركاب تابعة لمصر للطيران في مالطا حيث أخطأ مندوبين شركة مصر للطيران في إعطاء خرائط للطائرة الفعلية التي سيتم تحريرها فعلى الأوراق كان خلف منافذ الطوارئ لا يوجد أي مقاعد أما فالواقع كانت قد وضعت الشركة مجموعة من المقاعد الإضافية خلف تلك الأبواب فعندما فجرت قوات الوحدة أبواب الطوارئ بمتفجرات شديدة أدى إلى مقتل ٢٠ راكباً في الحال و بعد تمكن القوات المنفذة من الدخول إلى الطائرة اطلقوا النار بعشوائية فقتلوا الارهابيين. وفي أثناء هذه الفوضى تمكن بعض من الركاب الهروب من الطائرة ليلقوا حتفهم على أيدي القناصة المصريين الذين ظنو أنهم بعض ارهابيون يحاولون الفرار. يقال أن الوحدة نفذت مهمة ناجحة في حيفا، حيث احتجزت إسرائيل سفينة مصرية اشتبهت في كونها تحمل أسلحة ومساعدات للمقاومين الفلسطينيين.[1] تلقت الوحدة 777 تدريبات مشتركة مع قوة دلتا التابعة للقوات الخاصة الأمريكية. لا يوجد معلومات عن عدد أفراد الوحدة أو اعمارهم أو هوياتهم ، يقع مقرها بالقرب من القاهرة. وتوكل إلى الوحدة أيضا مهمات حماية رئيس مصر في زياراته خارج البلاد.

قبرص[عدل]

تمت الإغارة على مطار لارناكا الدولي في قبرص، في 29 فبراير 1978 أي قبل إنشاء الوحدة حيث تدخلت قوات من الصاعقة المصرية لتحرير رهائن مصريين وعرب تم احتجازهم من قبل أعضاء في منظمة التحرير الفلسطينية. فشلت المهمة فشلا ذريعا لأسباب عدة، حيث لم تخبر وزارة الدفاع المصرية السلطات القبرصية بقواتها التي أدخلتها إلى البلاد بدون إذن؛ وعليه اشتبكت قوات الأمن القبرصية في المطار مع أعضاء الوحدة المصرية لمدة 80 دقيقة، توفي في هذه العملية 15 فردا من أفراد الوحدة.

العملية تمت بؤامر مباشرة من الرئيس السادات بالرغم من أعتراض اللواء نبيل شكري عليها ليس بسبب عدم جاهزيه الوحدة ولكن بسبب عدم موافقه الحكومة القبرصيه على هبوط طائرتى القوات المصرية وتهديدها بضربهما حال هبوطهما

اللواء نبيل شكري نقل تلك المعلومات للقيادة أثناء طيرانه فوق البحر. الرئيس السادات قال له بالحرف الواحد: " أنا ح أعلمك شغلك يا حضرة الضابط ..... نفذ الأوامر" هبطت الطائرة الأولى وعلى متنها اللواء نبيل شكري ليتم ضربها على الممر بدانه مدفع دبابه فقتل طاقمها وبعض رجال الصاعقه على الفور وتم أسر اللواء نبيل شكرى ومن معه بدون أن يطلقوا طلقة رصاص واحدة

السادات قطع العلاقات مع قبرص وأعترف بحكومه قبرص الشمالية وتم تعيين اللواء نبيل شكرى مديرا للكليه الحربية بعدها لمراضاته وفي عام 1981 تلقت الوحدة أولى تدريباتها على يد قوات أمريكية متخصصة لكن فيما يبدو أن الوحدة لم تكن مستعدة بعد للدخول في عملية حقيقة.

يقال أن الوحدة نفذت مهمة ناجحة في حيفا، حيث احتجزت إسرائيل سفينة مصرية اشتبهت في كونها تحمل أسلحة ومساعدات للمقاومين الفلسطينيين.

الوضع الحالي[عدل]

الوحدة يفوق عدد أفرادها حالياً 300 فرد، ويقع مقرها في جنوب القاهرة وهي مزودة بمروحيات مي-8. الوحدة تتدرب عدد من الوحدات الخاصة الغربية، ومنهم القوة دلتا بالجيش الأمريكي وغواصي البحرية الأمريكية والقوة GIGN الفرنسية وربما من GSG-9 الألماني أيضاً.

اقرأ أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ الدليل المصور إلى أفضل قوات مكافحة الإرهاب في العالم، صموئيل إم . كاتز، ت.د.م.ك: 962-361-602-3

http://www.specwarnet.net/world/777.htm