هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

الوقائع العراقية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

جريدة الوقائع العراقية هي أول جريدة رسمية عراقية. اسست في اب 1922. وينشر فيها التشريعات العراقية مثل القوانين، الأنظمة, التعليمات والاوامر لموظفي الحكومة العراقية والمواطنين والمجتمع الدولي. أن أول صدور للجريدة الرسمية كانت في 8/12/1922 حيث بدأت بنشر التشريعات والبيانات الرسمية ومحاضر جلسات مجلس النواب والأعيان / واستمرت حتى عام 1985 وقد صدر منها لغاية التاريخ المذكور (4168) عددا ثم بدأت برقم جديد هو الرقم (1) في 23/5/1958.

الموقع الرسمي[عدل]

جريده الوقائع العراقية لها تاريخ حافل بالتطوراتت الاداريه والتشريعيه ةالسياسيه ففي عام 1917 اصدر الاحتلال البريطاني في العراق اول مطبوع لنشر التشريعات على شكل بيانات موقعه من قائد الحملة البريطانية في بلاد مابين النهرين وكانت باللغه الإنجليزية وترجمت للعربيه ليتعرف الراي العام على الاوامر والبيانات الصادرهى وفي سنه 1912 اصدرت الحكومة العراقية جريده باللغه العربية باسم جريده الحكومة العراقية واخرى باللغه الإنجليزية وبنفس الاسم وصدرت عن وزاره المالية وبعدها غيرت اسمها إلى الوقائع العراقية الجريده الرسمية للحكومه العراقية وصدر عددها الاول بتاريه 1922\12\8 وطبعت باشراف مديريه المطبوعات في بغداد وكانت تصدر ثلاث مرات في الاسبوع وقد جاء العدد الاول منها 1-البلاغات الصادره عن دائره المعتمد السامي 2-البلاغات الصادره عن وزاره الداخلية 3-القوانين والنظامات 4-اعلانات التمييز الشرعي والنظمي 5- اعلانات عامه 6-اخبار العالم 7-اخبار العاصمة وهذا يعني انها لم تكن تنشر التشريعات والبلاغات فقط انما تنشر ايضاا اعلانات الرسمية وقرارات المحاكم على اختلافها بل وحتى الامور الاجتماعية والسياسيه وقد طبع من العدد الاول ستمائه نسخه واستمر الصدور الوقائع العراقية حتى قيام النظام الجمهوري في 14 تموز 1958 وكان اخر عدد لها في زمن النظام الملكي هو العدد (4178) وبعدها صدرت الوقائع العراقية بنفس الاسم وبرقم تسلسل جديدد بتاريخ الثامن والعشرين من تموز 1958 وابدلت عباره الجريده الرسمية للحكومه العراقية بعباره الجريده الرسمية للجمهوريه العراقية . والجهات التي تولت اصدار الجريده 1-وزاره المالية 2-وزاره الداخلية 3-وزاره الارشاد والثقافه

News.svg هذه بذرة مقالة عن الصحافة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.