هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

الوقت في الإسلام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الوقت يمر فاغتنم

الوقت أو الزمن، مصطلح قديم وهو يدل على مرور الأحداث في فترات معينة، لذلك الذي يمر من هذا الزمن لا يمكن أن يعود.

الوقت في القرآن الكريم[عدل]

نبه القرآن الكريم على أهمية الوقت كثيرا في سياقات متعددة وبصيغ متعددة أيضا، فيجيء مرة بصيغة الدهر، أو الحين، الآن، الأجل، اليوم، الأمد، السرمد، الأبد، الخلد، العصر. وغير ذلك من الألفاظ. قال الله سبحانه وتعالى : " هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدّره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب" وقال الله سبحانه وتعالى : " والعصر * إن الإنسان لفي خسر " حينما يقسم الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم بشيء من مخلوقاته فهذا يدل على عظمته إذا فالوقت مهم لاي إنسان لذا يجب علينا أن نحسنه وأن نستخدمه فيما ينفعنا لأن الإنسان هو عبارة عن وقت كلما ذهب ، ذهب ببعضه وقال تعالى "وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه تفصيلا" وهذا يبين علاقة الوقت بعلم الفلك وبعلم الحساب، فلولا الوقت لما كان هذان العلمان.

الوقت حسب السنة النبوية[عدل]

مثل قوله صلى الله عليه ووسلم : " نعمتان مغبون منهما كثير من الناس : الصحة والفراغ " أي أن أغلب الناس يفرطون بالصحة فيقتلونها بالأمراض وبالنسبة للوقت فيسجنون الوقت دون تحريره و قوله عليه الصَّلاة والسَّلام: ((لَا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ عُمُرِهِ فِيمَا أَفْنَاهُ وَعَنْ عِلْمِهِ فِيمَ فَعَلَ وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَ أَنْفَقَهُ وَعَنْ جِسْمِهِ فِيمَ أَبْلَاهُ)) أي أن الإنسان سيسأل أول في ما يسأل عن نعمة الوقت هل أحسن استغلالها و قيمة الوقت تأتي بما يقدمه الإنسان و ينتجه من أعمال يصلح بها حاله و حال أمته.

خصائص الوقت[عدل]

  1. الوقت أغلى ما يملكه الإنسان.
  2. الوقت إذا ذهب لا يمكن أن يرجع.
  3. الوقت يمضي سريعا.
  4. استغلال الوقت يزيد من قيمته.
  5. لا يمكن تغيير الوقت أو تحويله.
  6. لا شيء يمكن عمله بدون الوقت.
  7. الوقت لا يمكن تخزينه.

8.الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك .