هذه الصفحة ليس لها أو لها القليل فقط من الوصلات الداخلية الرابطة إلى الصفحات الأخرى

الوليد أحمد عبد الله المرزوقي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-copyedit.svg هذه الصفحة ليس لها أو لها القليل فقط من الوصلات الداخلية الرابطة إلى الصفحات الأخرى. (يناير 2014)


محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، يناقش مع الوليد المرزوقي الوليد مشروعه لبناء اصطبل يعمل بالطاقة الشمسية.

.

الوليد أحمد عبدالله المرزوقي رجل أعمال إماراتي و شاعر و مهندس بترول ومفسر أحلام من مواليد مدينة أبوظبي في 9 فبراير 1970 ومن مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة حاصل على بكالوريوس في الهندسة البترولية من جامعة تلسا أوكلاهوما الأمريكية له مؤلفات منها "موسوعة الوليد في التفسير الفريد للأحلام" و كذلك "تحف الوليد في علوم التجريد" كما وله قصائد شعرية وطنية كثيرة و نشر مجموعة لأشعاره مسموعة ومقروءة وشارك في كثير من البرامج الإعلامية العصرية والداعمة للأسرة. كان له دور فاعل في مقارنة الأديان وله أطروحات متعددة في هذا المجال ويوصف الوليد المرزوقي بالاعتدال في المنهجية. متزوج وله العديد من الأولاد: أحمد وسلطان وخالد والمنصور وغنيمة برز في تجارة العقارات والمقاولات العامة و عمل كذلك في قطاع البترول ويمتلك العديد من المواقع الإلكترونية الاجتماعية و مواقع التجارة الإلكترونية كما نشط في الدفاع عن حقوق الإنسان وأسس موقع حقوق العرب: arabsrights.com للدفاع عن حقوق العرب الإنسانية.

تحوي أشعاره على الكثير من الحكم كقوله:

دِنْيَا الأمَلْ جَنَّهْ وِحِلْمِكْ في حِماهْ بَحْرٍ وِقَارِبْ يُوْصَل الشاطي بْمَهلْ
إنْ ثارْ بِكْ يُومٍ تِجِي المُوجَه وِانْ عَلّتْ المُوجَهْ يِطيحْ ابْها الفَشَلْ
لا تِرفِعِك مُوجَهْ وِهِي اتْغَرّقْ حِصَاهْ وِاتْقُولْ أنَا عالي وبِالمُوجَه رَهَلْ
خِذْ بِالأمَل مَركبْ وخوضْ ابْهِ الحَياهْ وِالقَى الزّمَنْ وِانْزَع عَنِ الظّلمَا الشِيَلْ
وِاكتِبْ سِنِينكْ مَشْرِقٍ حِبْرَهْ ضِيَاهْ وِاضْوِي شُمُوعِكْ كِلّمَا ليلِكْ سِدَلْ

وكذلك كتب عدة قصائد دفاعا عن فلسطين وعن القدس الشريف منها تلك الأبيات:

        وِ الْقُدْسْ    تَبْكِي وِاخْتَهَا تَبْكِي السَّلامْ
                       دَمْـعٍ  تِفَجَّـرْ  بَلَّلْ اعْرُوقْ الصَّخَرْ
        يَرْوِي ظِمَـا خَمْسِينْ عَـامٍ في هِيَامْ
                       مَـا غـير بِيدٍ تَنْفِـضْ الثُّورَهْ   كُوَرْ
        يَا نَارْ     كُـونِي بَرْدْ   بِيدينْ  السَّـلامْ
                       يُومْ الْعَـرَبْ بِيدٍ تِصَفِّـقْ  للنَّـصِرْ
        بَارْض الْعَنَاكِبْ  تَنْسِجْ      ابْيُوتْ الخِيَامْ
                       فِيهَا الصِّدِقْ كَـذَّبْ وِ هَوَّنْ بِالخَطَرْ
        وِ اتْغَرَّرْ  الأعْدَا عَلَى هَجْـرْ  الرُّخَامْ
                       كَنّ  الْحَيَاهْ  ابْعينُهُمْ رَسْـمْ   وْ صُوَرْ
        وِ الْفُرْشَه تَرْسِـمْ  صُورِةٍ في كِلّ عَامْ
                       تَعْبِيـرَةْ  الْفَنَّـانْ  سَاعَـاتْ  الْكِدَرْ
        وِ ايْغَطِّـي ألْـوَانْ الْحَقِيقَـهْ بِاللِّثَامْ
                       وِ ايْدَنْدِنْ ابْخَمْسٍ مِـنِ الْعُودْ  الْوَتَرْ
        هَذِي عَقِيدَهْ      كَـمْ  بهَا الحَاخَامْ سَامْ
                       جَمَّـعْ  بِعُـوضٍ تِشْتِهِي مَصّ الزَّهَرْ
        عِـزَّاهْ مَـا ذَاقْ الشَّهَدْ  يُومْ     الْخِتَامْ
                        فـي بيتْ لا قِـدْرٍ وَ لا صَايِمْ   فِطَرْ
        مِـنْ  غَرِّرَهْ سيفَهْ      جِهَلْ حَدّ الحِسَامْ
                       لُو ابْطُولهِنْ كَـانْ الشِّجَـرْ فِيها بِتَرْ
        لينْ  افْتِحَتْ عينٍ   عَلَـى عينْ  الْيَمَامْ
                       دَلَّتْ طِرِيـجٍ تِرْتِـوِي ابْقَبْوْ الصَّخَرْ
        هِي صَخْـرِةٍ  مِعْرَاجْ  و مِينَا   لِلْمَهَامْ
                       تَرْبِـطْ سِمَانَا ابْسِلَّـمْ الذَّنْبْ اغْتِفَرْ
        تِصْعَـدْ عَليه اقْلُوبْ   تَنْفِـضْ بِالمَلامْ
                       وِ اتْرِدّ     مِـنْ غَـرْقٍ وِ بِيديهَا الدِّرَرْ

وصلات خارجية[عدل]

http://en.arabsrights.com/ - الدفاع عن حقوق الإنسان وأسس موقع حقوق العرب