اليوم العالمي لمكافحة التدخين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
منافض للسجائر مليئة بالورود تمثل رمزا مشتركا لليوم العالمي لمكافحة التدخين

يحتفل ب اليوم العالمي لمكافحة التدخين حول العالم في الحادي والثلاثين من شهر أيار \ مايو في كل عام. حيث يعنى من خلاله التشجيع على الامتناع عن استهلاك جميع أشكال التبغ مدة أربع وعشرين ساعة في جميع أنحاء العالم. كما يسعى هذا اليوم بشكل أكبر لجذب الاهتمام العالمي حول السيطرة بشكل واسع على استخدام التبغ وإلى التأثيرات الصحية السلبية له، التي باتت تؤدي حاليا إلى الموت سنويا في أرجاء العالم. وقد صادقت الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية (WHO) على اليوم العالمي لمكافحة التبغ (WNTD) في عام 1987. وخلال السنوات العشرين المنصرمة، قوبل هذا اليوم بالحماسة والمعارضة حول العالم من قبل الحكومات ومنظمات الصحة العامة والمدخنين والمزارعين إضافة إلى صناعة التبغ.

منظمة الصحة العالمية واليوم العالمي لمكافحة التدخين[عدل]

يعد اليوم العالمي لمكافحة التدخين واحدا من بين عدة أيام عالمية تهدف لنشر الوعي حول الصحة التي تنظمها منظمة الصحة العالمية خلال السنة، والتي تضم اليوم العالمي للصحة النفسية واليوم العالمي للإيدز واليوم العالمي للتبرع بالدم، إضافة إلى أيام عديدة أخرى.

التسلسل الزمني[عدل]

  • في عام 1987، أصدرت جمعية الصحة العالمية القرار WHA40.38 الذي تدعو فيه إلى اعتبار يوم السابع من شهر نيسان \ أبريل من عام 1988 ليكون " اليوم العالمي للامتناع عن التدخين ". حيث كان يصادف ذلك اليوم الذكرى السنوية الأربعين لتأسيس منظمة الصحة العالمية. وكان الهدف من اليوم العالمي لمكافحة التدخين يتمثل في حض مستخدمي التبغ في أنحاء العالم على الامتناع عن استخدام منتجات التبغ مدة أربع وعشرين ساعة، وكان يؤمل في أن ذلك التصرف قد يقدم المساعدة لمن يحاول الإقلاع عن التدخين.[1]
  • في العام 1988، أصدرت جمعية الصحة العالمية القرار WHA42.19، الذي تدعو فيه إلى الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التدخين في الحادي والثلاثين من شهر أيار \ مايو من كل عام. ومن حينها، دعمت منظمة الصحة العالمية اليوم العالمي لمكافحة التدخين في كل عام، حيث تربط كل سنة بموضوع مختلف متعلق بالتبغ.
  • في عام 1998، أسست منظمة الصحة العالمية مبادرة التحرر من التبغ (TFI)، وهي محاولة لتركيز المصادر والاهتمام العالمي على وباء التبغ الصحي العالمي. حيث تؤمن المبادرة المساعدة على خلق سياسة عالمية للصحة العامة وتشجيع التعبئة عبر المجتمعات، فضلا عن دعم اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ (FCTC).[2] هذا وتمثل اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ (FCTC) الخاصة بمنظمة الصحة العالمية معاهدة عالمية للصحة العامة تم تبنيها في عام 2003 من قبل الدول حول العالم بوصفها اتفاقية لتنفيذ السياسات التي تعمل من أجل وقف التبغ.
  • في عام 2008، دعت منظمة الصحة العالمية ليلة اليوم العالمي لمكافحة التدخين إلى تطبيق منع عالمي على جميع الإعلانات والترويج والدعم للتبغ، حيث كان موضوع تلك السنة، لذا فإن هذه المبادرة عنت بشكل خاص استهداف الجهود الإعلانية الموجهة إلى الشباب. ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن على صناعة التبغ استبدال المدخنين المقلعين أو الأموات بمستهلكين جدد من الشباب.[3]

المواضيع[عدل]

المناقشة[عدل]

في كل عام، تختار منظمة الصحة العالمية موضوعا لليوم العالمي لمكافحة التدخين بغية تشكيل رسالة أكثر توحيدا لليوم العالمي. حيث يصبح هذا الموضوع المكون المركزي لجدول أعمال منظمة الصحة العالمية المتعلق بالتبغ للسنة القادمة.[4] كما تشرف منظمة الصحة العالمية على ابتكار وتوزيع المواد الإعلانية المتعلقة بالموضوع المذكور، بما في ذلك الكراسات والنشرات والملصقات والمواقع الإلكترونية إضافة إلى الإصدارات الصحفية.[5] حيث تم إنشاء أفلام فيديو على موقع يوتيوب Youtube videos مخصصة لموضوع عام 2008 وهو شباب بلا تدخين وذلك كجزء من حملة توعية اليوم العالمي وتم استخدام العروض للمرة الأولى في عام 2009.

تشدد منظمة الصحة العالمية في العديد من مواضيع اليوم العالمي لمكافحة التدخين على المواد الإعلانية الخاصة بها حول فكرة "الحقيقة". حيث تشير عناوين المواضيع مثل "التبغ يقتل، لا تنخدع" (2000) و" التبغ: قاتل في أي شكل أو تمويه. " في عام (2006) إلى إيمان منظمة الصحة العالمية باحتمال كون الأفراد مضللين أو مشوشين بشأن الحقيقة الصحيحة للتبغ: حيث يفند استعراض موضوعي عامي 2000 و2008 الاستراتيجيات التسويقية و"الخداع" الذي تقوم به صناعة التبغ بوصفها المصدر الأساسي لهذا التضليل.[6] هذا وتقدم مواد اليوم العالمي لمكافحة التدخين فهما متعاقبا "للحقائق" كما ترى من منظور الصحة العامة العالمية. بينما توفر المواد الإعلانية لليوم العالمي لمكافحة التدخين تفسيرا "رسميا" لأكثر الأبحاث والاستراتيجيات المتعلقة بالتبغ حداثة وتقدم أرضية مشتركة يتم من خلالها استنباط البراهين المناهضة للتبغ حول العالم.

القائمة[عدل]

تنسيق الحدث[عدل]

تمثل منظمة الصحة العالمية المحور الرئيسي في التنسيق لأحداث اليوم العالمي لمكافحة التدخين حول العالم. حيث يقدم الموقع الإلكتروني للمنظمة مكانا للمجموعات من أجل تسجيل خططهم المتعلقة بأحداث اليوم العالمي لمكافحة التدخين. كما تقوم المنظمة بنشر هذه المعلومات، لكل بلد، على موقعها الإلكتروني، حيث يساعد التسجيل بتعزيز تبادل المعلومات والإطلاع بين المجموعات (محليا، وطنيا، وعالميا) بتأثيرات التبغ على الصحة العامة، فضلا عن كونها تمثل مجالا للأفراد المهتمين بإلقاء نظرة سريعة على معرفة الأحداث التي ستقام في منطقتهم.

الجوائز[عدل]

قدمت منظمة الصحة العالمية منذ عام 1988 جائزة أو أكثر للمنظمات أو الأفراد الذين قاموا بمساهمات استثنائية للتقليل من استهلاك التبغ. هذا وتمنح جوائز اليوم العالمي لمكافحة التدخين للأفراد من ست مناطق مختلفة في العالم (إفريقيا، الأمريكتين، الشرق الأوسط، أوروبا، آسيا الجنوبية – الشرقية والمحيط الهادي الغربي)، بينما تمنح الجوائز الخاصة بالمدير العام وشهادات التقدير للأفراد من أي منطقة.[7]

الاحتفال العالمي[عدل]

تشجع منظمة الصحة العالمية المجموعات حول العالم – من النوادي المحلية إلى مجالس المدينة إلى الحكومات الوطنية – على تنظيم الأحداث في كل عام في سبيل مساعدة المجتمعات على الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التدخين على طريقتهم الخاصة على المستوى المحلي. وقد تضمنت الأحداث السابقة حملات لكتابة الرسائل إلى المسؤولين الحكوميين والصحف المحلية والمسيرات والمناقشات العامة والحملات الإعلانية المحلية والوطنية والاجتماعات الناشطة ضد التبغ فضلا عن البرامج التثقيفية والمبادئ العامة.[8]

بالإضافة إلى ذلك، تستخدم العديد من الحكومات اليوم العالمي لمكافحة التدخين كتاريخ للبدء بتطبيق حظورات جديدة على التدخين ومحاولات السيطرة على التبغ. على سبيل المثال، في اليوم الحادي والثلاثين من شهر أيار \ مايو من عام 2008، دخل قسم من قانون تحرير أونتاريو من الدخان حيز التنفيذ وتم حظر التبغ حيث ستصبح المتاجر وجميع المستشفيات والمراكز الحكومية في أستراليا خالية من الدخان في الحادي والثلاثين من شهر أيار \ مايو في عام 2010.[9][10]

المقاومة[عدل]

بالنسبة للبعض، لا يعتبر اليوم العالمي لمكافحة التدخين أكثر من كونه " محاولة تافهة للجم التدخين" تأثيرها صغير أو يكاد يكون معدوما أماكن مثل الاتحاد السوفييتي والهند والصين.[11] أما بالنسبة للبعض الآخر، فإن هذا اليوم يرى بوصفه تحد لحرية الأفراد بالاختيار أو حتى أنه أسلوب مميز مقبول ثقافيا. من تجاهل اليوم العالمي لمكافحة التدخين إلى المشاركة في الاحتجاجات أو تظاهرات التحدي، إلى إطلاق المزيد من الإعلانات والأحداث المروجة للتبغ في هذا اليوم، فقد وجد المدخنون ومزارعو التبغ وصناعة التبغ أيضا طرقا لإسماع آرائهم في ذلك اليوم.

استجابة المدخن[عدل]

لم يكن هناك من جهد مستمر أو واسع النطاق لتنظيم أحداث مناهضة لليوم من جهة المدخنين. ولكن هناك جماعات ناشطة من قبل المدافعين عن حقوق المدخنين ممن يرون اليوم كيوم جائر يعولهم ويتحدى حقوقهم. هذا وتفند منظمة الصحة العالمية قائمة بأسماء هذه المنظمات على.موقعها الالكتروني

وقد أنشأت بعض المجموعات الصغيرة أحداثا محلية موالية للتدخين. على سبيل المثال، قامت مجلة المعلق أوريغون وهي مجلة للرأي محافظة مستقلة تنشر في جامعة أوريغون، باستضافة حدث " الأميركي العظيم المدخن " في حرم الجامعة لمعاكسة يوم الأميركي العظيم الغير مدخن الأكثر انتشارا: " استجابة للذم الذي لم يسبق له مثيل للمدخنين في حرم الجامعة، يقدم حدث الأميركي العظيم الغير مدخن بوصفه فرصة للطلاب بالاتحاد سوية والاستمتاع بلذة منتجات التبغ الفاخرة." [12] وبشكل مشابه، فقد نظمت مجموعة "حرية الأميركيين في الاختيار" في هونولولو، هاواي، نظمت "يوم التحدي العالمي" استجابة لليوم العالمي لمكافحة التدخين ومنع هاواي للتدخين في جميع المطاعم في البلاد.[13]

استجابة الصناعة[عدل]

منذ القدم وشركات التبغ تؤيد مبادرات توفر للمدخنين موارداً تساعدهم على ترك التدخين. على سبيل المثال، فيليب موريس من أميركا يشغل موقعاً إلكترونياً Quit Assist” يعمل كدليل لأولئك الذين قرروا ترك التدخين. الاعتراف بحقيقة أن الإقلاع عن التدخين هو أمر ممكن يضع السلطة مرة أخرى في يد الأفراد وبالتالي يخفف من مسؤوليات شركات التبغ. إضافة إلى ذلك، إن الدعوة للإقلاع عن التدخين بإمكانها السماح لشركات لمتابعة الدعوة للترويج لأنواع بديلة للدخان في حين أن الإقلاع عن التدخين سيوقف العمل في هذا المجال كلية.

لم تتلقى الأيام العالمية لمكافحة التدخين رداً إيجابياً من شركات التبغ. على سبيل المثال، كان هناك مذكرة متاحة للعموم عبر موقع www.tobaccoarchives.com تم إرسالها إلى المدراء التنفيذيين لشركة اَر.جي.رينولدز لإنتاج التبغ أثناء التحضير للاحتفال بالذكرى السنوية الثالثة لليوم العالمي لمكافحة التدخين والذي كان شعاره لذلك العام "طفولة وشباب بلا تدخين". تحتوي المذكرة تحذيراً عن اليوم المرتقب. هذا التحذير عبارة عن وثيقة تشرح الحجج المتوقعة من قبل منظمة الصحة العالمية. كما يتضمن شرحاً عن كيف أن الشركة بإمكانها أن تستجيب لتلك التصريحات. مثال على ذلك، وكرد على الحجة المقدمة بأن إعلاناتهم تستهدف الأطفال، أجابت الشركة بأن إعلاناتهم مقدمة من قبل أناس بالغين وتستهدف البالغين كذلك كما أن تلك الإعلانات تنقصها قوة التأثير بالناس فيما يخص قرارهم في الشراء.[14] في أوغندا، وحيث أن "يوم عالم بلا تدخين" هو اليوم الوحيد الذي تجبر فيه وسائل الإعلام على نشر قضايا تخص موضوع السيطرة على التبغ، شركة التبغ البريطانية الأميركية تستخدم مساء ذلك اليوم في إدارة مكافحة الدعاية. في عام 2001، تضمنت استراتيجيتهم عدة فعاليات مثل زيارة مع رئيس الرابطة الدولية لمزارعي التبغ.[15]

وخلافاً لصناعة التبغ، فإن بعض شركات الأدوية الكبرى تدعم علناً اليوم العالمي لمكافحة التدخين. على سبيل المثال، شركة فايزر كانت راعية كبيرة لعدة فعاليات أقيمت في الإمارات العربية المتحدة خلال الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التدخين عام 2008. في ذلك الوقت، كانت بي فيزر تقوم بالتحضيرات لإطلاق دوائها شامبيكس (الفارينيكلين) في سوق الشرق الأوسط. وكان الدواء "مصمماً لتنشيط مستقبلات النيكوتين للحد من شدة توق المدخن للتبغ وكذلك من أعراض انسحاب النيكوتين من الجسم." [16]

استجابة المزارع[عدل]

إن العديد من مزارعي التبغ يشعرون بأن الجهود المبذولة من قبل منظمات كمنظمة الصحة العالمية تعرض حقوقهم للخطر. على سبيل المثال، تجادل الرابطة العالمية لمزارعي التبغ (ITGA) بأن المزارعين الفقراء في أفريقيا ربما سيعانون من العواقب المترتبة من نجاح الحركات المعارضة للتدخين في حال نجحت تلك الحركات. كما أنهم يجادلون بأنه من الممكن لتلك الجهود أن تسبب مشاكل لمصنعي التبغ وبالتالي ستكون بمثابة هجوم على الصناعة لذا ستؤذي المزارعين.[17]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Center for Disease Control. 1990. MMWR Weekly (April 6, 1990). http://www.cdc.gov/Mmwr/preview/mmwrhtml/00001591.htm
  2. ^ World Health Organization. 2010. Tobacco Free Initiative (TFI).http://web.ebscohost.com.libproxy.wustl.edu/ehost/detail?vid=1&hid=108&sid=9f40a449-8b2a-441a-95a2n738915e20dcf@sessionmgr104&bdata=JnNpdGU9ZWhvc3QtbGl2ZSZzY29wZT1zaXRl#db=aph&AN=33440955http://www.who.int/tobacco/about/en/index.html
  3. ^ Chan, Margaret. 2008. WHO calls for banning all tobacco advertising, promotion. Nation’s Health. 38 (6):21.
  4. ^ World Health Organization. 2010. World No Tobacco Day 2010. http://www.who.int/tobacco/wntd/2010/announcement/en/index.html
  5. ^ World Health Organization. 2010. World No Tobacco Day, 31 May 2009: Campaign Materials. http://www.who.int/tobacco/wntd/2009/en/index.html
  6. ^ World Health Organization. 2010. World No Tobacco Day 200. http://www.who.int/tobacco/communications/events/wntd/2000/en/index.html
  7. ^ World Health Organization. 2010. World No Tobacco Day 2009 Awards – the winners. http://www.who.int/tobacco/wntd/2009/awards/en/index.html
  8. ^ For examples, search “celebrations around the world” within each theme’s page of the World Health Organization’s website. Try World Health Organization. 2010. 31 May 2008, World No Tobacco Day activities. http://www.who.int/tobacco/wntd/2008/activities/en/index.html to get started.
  9. ^ CBC News. 2008. Cigarette display ban begins in Quebec, Ontario. http://www.cbc.ca/canada/story/2008/05/31/cigarette-display.html
  10. ^ Pengelley, Jill and Ben Harvy. 2009.. Smoking to be Banned on Public Hospital Grounds. Adelaide Now... September 29http://www.adelaidenow.com.au/news/smoking-to-be-banned-on-public-hospital-grounds/story-e6freo8c-1225779306000?from=public_rss
  11. ^ RiaNovosti. 2009. Opinion & Analysis: World No Tobacco Day, Futile Attempt to Curb Smoking. http://en.rian.ru/analysis/20090529/155119204.html
  12. ^ 2007. OC to host Great American Smoke-in. The Oregon Commentator. November 26. http://www.oregoncommentator.com/category/smoking-ban/page/2/
  13. ^ Zimmerman, Malia. 2007. Defiance—one puff at a time. Hawaii Reporter. July 6. http://www.hawaiireporter.com/story.aspx?f3bafc22-9167-4aaa-83d2-b5648c90a890
  14. ^ R.J. Reynolds Tobacco Company Online Litigation Document Archive. 1990. Infotab. WHO World No-Tobacco Day, 31 May 1990: Growing up without tobacco, The Industry Response. http://rjrtdocs.com./rjrtdocs/image_downloader.wmt?MODE=PDF&SEARCH=0&ROW=1&DOC_RANGE=511992389+-2390&CAMEFROM=1.
  15. ^ The Environmental Action Network. 2002. Tobacco Industry Tactics in Uganda. http://tean.globalink.org/tobaccotactics.html
  16. ^ UAS Interact. 2007. Today’s News Stories: World No Tobacco Day is “Critically Important” for the Middle East.http://www.uaeinteract.com/docs/World_No_Tobacco_Day_is_Critically_Important_for_the_Middle_East/25385.htm.
  17. ^ Yach, Derek and Douglas Bettcher. 2000. Globalisation of tobacco industry influence and new global response. Tobacco Control. 9:206-219. http://tobaccocontrol.bmj.com/content/9/2/206.full

وصلات إضافية[عدل]

اليوم العالمي دون تدخين