امارة كوكو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

امارة كوكو أسسها في 1510 القاضي سيدي احمد أوالقاضي، اشتملت على بلاد زواوة التاريخية او بلاد القبائل. دامت من 1510 إلى 1857.

وقرية كوكو هي قرية قبائلية من بلدية آيت يحي من دائرة عين الحمام، من ولاية تيزي وزو الجزائرية.

تبعد حوالي 54 كم جنوب شرق مدينة تيزي وزو .

موقعها على الطريق الوطني رقم71 بين بلدية عين الحمّام و بلدية عزازقة

منظر لقرية كوكو في بلدية آيت يحي من ولاية تيزي وزو مأخوذة من تافراوت

بسبب موقعها بجبال جرجرة المعروفة بقمة لالة خديجة ب2308م، فإن هذه القرية تطل على حوض وادي مسويا و واد سيباو و هذا ما جعلها تشرف على كل المنطقة الواقعة بين ايلولا ايمولا و واقنون و جعل منها موقعا عسكريا استراتيجيا و قد جعل منها أحمد ثم عمار من اسرة أوالقاضي القبائلية مركزا لامارة كوكو في القرن 16

وقد اشتق اسم مملكة كوكو من المكان الذي أسست فيه

تاريخها[عدل]

Symbol recycling vote.svg هذه المقالة بحاجة إلى تهذيب بإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاء منها.

تعود قصة المملكة إلى زمن بعيد وبالضبط إلى القرن الخامس عشر ميلادي، حيث تأسست هذه المملكة على يد أحمد الغبريني الذي أرسله أبوه إلى المشرق العربي ليتزود بالعلوم الشرعية في إحدى جامعاتها ولقب بأبي العباس الغبريني. وبعد عودته إلى الجزائر عمل مدرسا في إحدى زوايا بجاية، سمع به أحد ملوك الحماديين فاستدعاه طالبا منه تولي شؤون القضاء بهذه السلطنة فأصبح قاضي دولة الحماديين ومنه لقب بآث القاضي نسبة إلى القاضي الغبريني ببجاية المشهور. وبعد انهيار المملكة توجه أحد هؤلاء المستشارين وهو بربري الأصل يدعى سي اعمر والذي ينتمي إلى عرش آث القاضي، إلى كوكو فتقلد زمام حكم جيوش القبائل، وكانت تمتد رقعة هذه السلطنة من واد الصومام إلى الناصرية التي كانت تابعة لتيزي وزو، وقد دامت مدة حكمه حقبة زمنية طويلة قبل أن يقتل من طرف أخيه سي احمد الذي استولى على السلطة وكل إرثه. وبعد وفاة سي اعمر، دفن بقرية تزيط وأصبح ضريحه قبلة للزوار الذين يقصدونه من كل مكان ولاسيما في المناسبات، بعدها سافرت أرملة سي اعمر إلى اهلها بتونس بعد وفاة زوجها وهي تحمل جنينها في بطنها، وبعد ان استقرت بتونس انجبت طفلها (حند) وقد تزوجت بعدها من أحد وزراء الباي التونسي الأصل ليتعلم حند تحت إمارته أصول الحرب، وعندما بلغ سن الرشد رجع إلى جرجرة لينتقم لوالده ويأخذ مكانه في السلطة، حيث طلب من زوج أمه تزويده بترسانة عسكرية ليسترجع مملكة أبيه المغتال وبعدها رحل من كوكو إلى آث غبري قرب منطقة عزازڤة وحكم فيها مدة زمنية، ولما استقر به المقام قام وخيّر أتباعه من الجيش التونسي بين البقاء معه في المملكة وبين العودة إلى موطنهم الأصلي، اختاروا البقاء إلى جانبه واستوطنوا قرية تسمى بالمقنية التي لازالت باقية إلى يومنا هذا، وهو ما يؤكد حسب ما اوضحه لنا الخبير في التاريخ على مستوى القصبة بن مدور أن سكانها هم من أصل تونسي لينقسم عرشه إلى قسمين بعد وفاته.

اصل سلالة ملوك كوكو[عدل]

يقول محمد بن مدور إن مملكة كوكو تناوب عليها 9 ملوك وهم من سلالة بني القاضي، سلالة بربرية من السلاطين حكمت في منطقة القبائل الكبرى وجبال جرجرة في الجزائر من 1511- 1750, مقرهم جبل كوكو بجبال جرجرة بتيزي وزو. ترجع هذه العائلة في نسبها إلى الصوفي سيدي محند السعيد بن القاضي الذي أسس بمنطقة الصومام الزاوية المشهورة باسمه، واستطاع ابنه أبو العباس أن يحتل مكانة كبيرة بين أهالي مدينة الجزائر. كانت المدينة تحكمها أسرة الثعالبة (عربية)، وهؤلاء السلاطين هم أبو العباس أحمد بن القاضي (1511 - 1527), أحمد بن القاضي بن علي بن أحمد، قتل على يد أحد أتباعه، محمد بن القاضي (1527 - 1560) أحمد بن أحمد (1560 - 1583)، محمد بن أحمد (1583) عمر بن أحمد، عمر بن عمر (1598) أحمد بن عمر التونسي (1632 - 1696)، علي بن أحمد (1696. 1750

كوكو والدولة العثمانية[عدل]

تشير بعض المصادر التاريخية إلى أن مملكة كوكو تكن عداء للسلاطين العثمانيين، حيث دخلوا معهم في حروب حامية، ويذكر في كتاب بن مدور أنه ولشدة الكراهية التي طبعت علاقة كوكو بالعثمانيين فقد قيل إن معركة طاحنة بين جيش مملكة كوكو والعثمانيين أسفرت على أسر أحد جنود العثمانيين فقتلوه ودفن عند مدخل قرية تسمى أسلوم، وكان كل من يدخل هذه القرية يقوم ببصق قبره والتبول عليه. بعد أن احتل الإسبان مدينة جيجل ومناطق أخرى وأصبحوا يهددون مدينة الجزائر، فوض أهالي المدينة أبوالعباس وأرسل لمقابلة السلطان العثماني سليمان القانوني. بعد فترة الود القصيرة، دخل أبوالعباس في صراع مع القائد العثماني خير الدين بربروس، تمكن سنة 1520م أن يستولى على مدينة الجزائر، ولقب ملكا على البلاد. إلا أن خير الدين عاد سنة 1527م، واستطاع أن يقتل أبوالعباس في نفس السنة وحكم أبناء أبوالعباس من بعده مناطق جبلية وعرة في منطقة القبائل، كان مقرهم في قلعة جبل كوكو، دخلوا في صراع مع جيرانهم (سلاطين بني عباس المقراني)، وتعرضوا لغزوات الأتراك مرات عدة، انتهى أمرهم سنة 1750م، عندما قضى عليهم داي الجزائر. زفاف ابنة ملك كوكو إلى قائد الأميرالية علي بتشين يقول الأستاذ بن مدور، واستنادا إلى مصادر تاريخية، إن العلاقة العدائية الموجودة بين ملوك كوكو والعثمانيين عرفت تحسنا بدليل زواج علي بتشين وهو قائد الأميرالية في العهد التركي مع ابنة أحمد الغبريني، وفي يوم زفافها فقد أتى بها موكب يجره جيش جرار ولما وصلوا إلى الجزائر العاصمة استقر بهم المقام بأعالي جبل باب الوادي أي خارج أسوار مدينة الجزائر القديمة، ومنه أخذ هذا المرتفع اسم جبل كوكو إلى وقتنا الحالي.

امارة كوكو في وقت توماس شاو و التي تم طبعها في 1757

كوكو ضمن التراث الوطني المحمي[عدل]

من أجل حماية التراث المادي وحفظه من الضياع والاندثار فقد تم تصنيف منطقة كوكو، مؤخرا، ضمن التراث الوطني المحمي، ولحماية الثروة الغابية من الحيوانات التي تعيش فيها تم إنشاء الحظيرة الوطنية لجرجرة بمقتضى مرسوم رقم 83460 المؤرخ في23 جويلة 1983م، والتي تقدر مساحتها ب 18550 هكتار



مراجع[عدل]

Le Djurdjura à travers l'histoire : depuis l'Antiquité jusqu'à 1830 : organisation et indépendance des Zouaoua (grande Kabylie) Auteur : Boulifa, Ammar ou Saïd (1865-1931) Éditeur : J. Bringau (Alger) Date d'édition : 1925

EmirAbdelKader.jpg هذه بذرة مقالة عن تاريخ الجزائر بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.