امرؤ القيس بن عمرو (الأول)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نقش النمارة ويعتقد العديد من المختصين انه شاهد قبر امرؤ القيس بن عمرو ملك الحيرة.[1]

امرؤ القيس بن عمرو بن عدي الملقب بالبدء هو ثاني ملوك الحيرة حكم في الفترة (295-7 ديسمبر 328)، أمه هي مارية بنت عمرو أخت كعب بن عمرو الأزدي[2], هو أول من تنصر من ملوك آل نصر[3], وكان عاملا للفرس على فرج العرب من ربيعة ومضر وسائر من ببادية العراق والحجاز والجزيرة[4]. والاعتقاد السائد اليوم ان حجر نقش النمارة الذي اكتشفه المستشرق الفرنسي دوسو عام 1901 في الحارة الشرقية من جبل الدروز كان شاهد قبر امرئ القيس. وحسب قراءة دوسو لنصه تحدث هذا النقش عن انجازات الملك الذي لقب نفسه بلقب "ملك العرب كلهم" (وهو نفس اللقب الذي تلقب به ملوك الحضر[5])، وتحديدا اخضاعه لقبائل "معد ونزار وأسد" وحكمها وغزواته حتى نجران لتي كان يحكمها الملك الحميري شمر يرعش. وشمر يرعش (270-300) بدوره فقد قام بغزوات على القطيف و"كوك" (الأحساء) وأرض تنوخ[6]. ويرى بعض الباحثين إن "امرئ القيس بن عمرو ملك خصصتن" الذي ورد اسمه في نص: "ريكمنس 535" هو امرؤ القيس البدء وبذلك يكون امرئ القيس معاصرا لشمر يرعش ومالك ملك كندة[7]

ولكن وبعد دراسة معمقة جديدة لنقش النمارة قام بها الباحث الأمريكي العراقي سعد الدين ابوالحب عام 2009، استتنتج الباحث ان نقش النمارة لم يتحدث عن انجازات امرؤ القيس بن عمرو، وحجره لم يكن شاهد قبره. وان الجملة الأولى لم تكن الا جملة افتتاحية اقسمت بروح هذا الملك قبل الدخول إلى الفقرة الأساسية للنقش والتي تحدثت عن تفاصيل انتصار أحد القادة العرب المتحالفين مع الروم، واسمه عكدي، على قبيلة مذحج وذلك بعد معركة في شعاب نجران. وقد نشرت دراسته في فصل [8] من فصول كتابه بالإنكليزية عن تأريخ اللغة والكتابة العربية.[9]

سبقه
عمرو بن عدي
مـناذرة
295-328
تبعه
عمرو بن امرؤ القيس

ملاحظات[عدل]

  1. ^ 1- هناك عدة قراءات لنص هذا النقش واحدها: "1- هذا قبر امرئ القيس بن عمرو ملك العرب كلهم الذي تقلد التاج. 2- واخضع قبيلتي أسد ونزار وملوكهم وهزم مذحج وقاد. 3- الظفر إلى أسوار نجران مدينة شمر واخضع معدا واستعمل بنيه. 4- على القبائل ووكلهم فرساناً للروم فلم يبلغ ملك مبلغه. 5- إلى اليوم. توفى سنة 223 م في 7 من أيلول وفق بنوه للسعادة"، عام 223 بتقويم بصرى يوافق 328 ميلادي، المصدر جواد علي ج3, ص101.
  2. ^ حمزة الأصفهاني ص66, الطبري ج1 ق3 ص824
  3. ^ الطبري "2/ 65"، ابن خلدون "2/ 263".
  4. ^ الطبري "2/ 64 وما بعدها"، ابن خلدون "2/ 171".
  5. ^ Jan Retsö‏, The Arabs in antiquity p.484
  6. ^ Sharaffadin 42, Le Museon, 3-4, 1967, Pp.505, 508
  7. ^ Die Araber, Ii, S. 322, Le Museon, 69, "1956", Pp.139, 152, Pirenne, Le Royaume Sud Arabe, 30, 166, 168, Die Araber, Iv, S. 272
  8. ^ سعد الدين ابوالحب، ترجمة الفصل الثالث: نقش النمارة العربي النبطي 328 م، من كتاب DeArabizing Arabia: Tracing Western Scholarship on the History of the Arabs and Arabic Language and Script. 2011. New York: Blautopf Publishing
  9. ^ Saad D. Abulhab. DeArabizing Arabia: Tracing Western Scholarship on the History of the Arabs and Arabic Language and Script. 2011. New York: Blautopf Publishing. 240 pg. 24 cm.