اندساس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
هندسية منطقة اندساس - تم إدخالها لإظهار المنشور التراكمي والإذابة الجزئية لطبقة الصخور المشوهة الرطبة

في علم الجيولوجيا، يشير مصطلح الاندساس[1] أو الطَرْح أو ظاهرة الغوص أو الاستخفاض[2] إلى العملية التي تحدث عند الحدود المتقاربة التي وفقًا لها تنتقل الطبقة البنائية أسفل طبقة أخرى وتغوص في الغطاء حيث تتجمع الصفائح. وتعرف المناطق التي تحدث عندها هذه العملية باسم نطاقات الاندساس. وعادة يتم قياس معدلات الاندساس بالسنتيمتر كل سنة، مع معدل متوسط للتقارب والتجميع يصل إلى حوالي 2 إلى 8 سم سنويًا.[3]

تتضمن الطبقات كلاً من القشرة المحيطية والقشرة القارية. تتضمن نطاقات الاندساس الثابتة القشرة المحيطية لطبقة واحدة توجد أسفل القشرة القارية أو القشرة المحيطية لطبقة أخرى، وهذا يعني أن القشرة التي تعرضت للاندساس دائمًا محيطية أما القشرة المتراكبة فقد تكون محيطية أولاً. عادة ما تتم ملاحظة مناطق الاندساس بسبب معدلاتها المرتفعة للبراكين والزلازل وتكون الجبال.

وتحدث عملية [تكون الجبال عندما يتم ضغط أجزاء كبيرة من المادة الموجودة على نطاق الاندساس (مثل أقواس الجزر) على صفيحة متراكبة. تخضع هذه المناطق للكثير من الزلازل، التي تحدث بسبب التفاعل بين الشريحة المنخفضة والغطاء والبراكين و(عندما يحدث ذلك) عملية تكون الجبال المرتبطة بالتصادم مع أقواس الجزر.

الوصف العام[عدل]

تحدد نطاقات الاندساس مواقع تراكم الحمل الحراري للغلاف الصخري للأرض (القشرة بالإضافة إلى الجزء الهش العلوي للغطاء العلوي). توجد نطاقات الاندساس عند حدود الطبقة المتقاربة حيث تتقارب طبقة واحدة من الغلاف الصخري المحيطي مع طبقة أخرى. يتم تجاوز الشريحة المتجهة لأسفل - طبقة الاندساس - بواسطة الحافة الأساسية لطبقة أخرى. وتهبط الشريحة عند زاوية تصل إلى حوالي من 25 إلى 45 درجة عن سطح الأرض. وعند عمق يصل إلى حوالي 80 إلى 120 كم، يتحول البازلت الخاص بالشريحة المحيطية إلى صخرة متحولة يطلق عليها جرانيت. وعند هذه النقطة، تزيد كثافة الغلاف الصخري المحيطي ويتم تحميلها إلى الغطاء بسبب تيارات الحمل الحراري المتراكمة، كما يتم أيضًا عند مناطق الاندساس تدوير الغلاف الصخري والقشرة المحيطية والطبقات الرسوبية وبعض المياه المحاصرة في الغطاء العميق للأراضي. وتعتبر الأرض الكوكب الوحيد الذي من المعروف حدوث الانغماس به، وبدون الاندساس لم يكن من الممكن وجود صفحات تكتونية.

300 بكسل

تهبط نطاقات الاندساس إلى الغطاء الموجود أسفل 55000 كم من هوامش الطبقة المتقاربة (لاليماند، 1999)، وهو ما يساوي تقريبًا لتراكم 60000 كم من تلال المحيط المتوسطة. تختبئ نطاقات الاندساس عميقًا ولكنها لا تكون مموهة بشكل تام، ويمكننا استخدام الفيزياء الجيولوجية والكيمياء الجيولوجية لدراستها. ولا تعتبر مفاجأة أن الأجزاء الأكثر ضحالة من مناطق الاندساس هي الأكثر شهرة. وتتميز مناطق الاندساس بعدم التماثل الشديد لمئات الكيلومترات الأولى نزولاً، وتبدأ في الهبوط عند الخنادق المحيطية. ويتميز هبوطها بوجود مناطق زلزالية تبتعد عن الخندق الموجود أسفل البراكين ويمتد لأسفل حتى الوصول إلى 660 كم بشكل متقطع. وتعرف نطاقات الاندساس بوجود مصفوفة منحدرة من الزلازل تعرف باسم "منطقة وداتي بينوف" على اسم العالمين اللذين كانا أول من قام بتعريف هذه الناحية المختلفة. تحدث زلازل نطاق الاندساس عند أعماق كبيرة للغاية عن أي مكان آخر على الأرض، حيث تكون الزلازل محدودة بالنسبة للطبقة الخارجية التي تبعد 20 كم عن الأرض الصلبة.


انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ http://unterm.un.org/DGAACS/unterm.nsf/0/$searchForm?SearchView&Seq=1
  2. ^ http://ldlp-dictionary.com/dictionaries/results ابحث عن subduction
  3. ^ Defant، M. J. (1998). Voyage of Discovery: From the Big Bang to the Ice Age. Mancorp. صفحة 325. ISBN 0-931541-61-1. 

Lallemand, S., La Subduction Oceanique, Gordon and Breach, Newark, N. J., 1999.

وصلات خارجية[عدل]